الفرق بين ضيق التنفس النفسي والعضوي

الفرق بين ضيق التنفس النفسي والعضوي يختلف وفق الأعراض التي تظهر على الشخص في هذه الحالة، لذا يجب على الشخص مراقبة أية أعراض يمكن أن تطرأ عليه حتى يتجنب ازدياد الأمر سوءًا، لذا سنعرض لكم من خلال موقع زيادة الفرق بين ضيق التنفس النفسي والعضوي بشيء من التفصيل.

الفرق بين ضيق التنفس النفسي والعضوي

يختلف ضيق التنفس العضوي عن ضيق التنفس النفسي في كثير من الأمور، حيث تعد عملية التنفس هي عملية نقل الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم بواسطة كل من القلب والرئة.

حيث يتحدد مرات التنفس للشخص السليم الغير مصاب بأي نوع من الأمراض حوالي 14 نفس خلال الدقيقة الواحدة، ولكن إذا حدث غير ذلك حيث شعر الشخص أنه يعاني من مشكلات في التنفس.

يكون ذلك بسبب عضوي مثل وجود مشكلات في القلب أو الرئتين، أو مشكلات نفسية بسبب التوتر أو الخوف أو الضغط، وهذه الأمور تعد أحد العوامل التي توضح الفرق بين ضيق التنفس النفسي والعضوي.

حيث يكون ضيق التنفس النفسي ناتج عن حدوث بعض الاضطرابات النفسية مثل: القلق والخوف وغيرها من الاضطرابات، بينما ضيق التنفس العضوي يكون بسبب وجود الأمراض المزمنة.

لمعرفة الفرق بين ضيق التنفس النفسي والعضوي بشكل مفصل أكثر، سنتحدث الآن عن كل ما يتعلق  بضيق التنفس النفسي، ثم ننتقل لتوضيح جميع الأمور الخاصة بضيق التنفس العضوي، وهذا ما ستجدونه في الفقرات القادمة.

اقرأ أيضًا: هل الحالة النفسية تسبب نزيف الأنف

ضيق التنفس النفسي

يرجع ضيق التنفس النفسي لوجود بعض الضغوط أو المشكلات النفسية مثل: الخوف والتوتر والتفكير الزائد وغيرها من المشكلات النفسية التي من الممكن أن تواجه الإنسان، وعادة لا يكون هناك سبب عضوي لضيق التنفس النفسي.

أسباب الشعور بضيق التنفس النفسي

هناك مشكلات نفسية كثيرة يمر بها الإنسان سواء في الحياة اليومية أو بعض الأمراض النفسية ومن هذه الأسباب:

  • الخوف الشديد.
  • التوتر المبالغ فيه.
  • نوبات الصرع.
  • القلق.

عند حدوث تلك الأسبب مجتمعة أو منفردة، يترتب على ذلك سرعة في التنفس وضربات القلب، مما يؤدي إلى حدوث الاضطرابات في التنفس.

 الأعراض الناتجة عن ضيق التنفس النفسي

عندما يواجه الجسم ضيق التنفس النفسي تظهر بعض الأعراض التالية:

  • نقص ثاني أكسيد الكربون.
  • الغثيان.
  • سرعة في ضربات القلب.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل سليم.
  • الشعور بالضيق في منطقة الصدر.
  • الدوخة.
  • الشد العضلي.
  • الإحساس بوجود شيء ما في الحلق يشبه الكتلة.
  • القشعريرة.
  • ألم في منطقة الصدر.
  • التعرق والإسهال وجفاف في الحلق.
  • عدم القدرة على التركيز أو الكلام.

اقرأ أيضًا: أسباب صعوبة البلع وضيق التنفس وعلاجه

كيفية علاج ضيق التنفس النفسي

يشعر المريض في هذه الحالة أنه يختنق وأن شيء ما خطير يحدث له، مما يجعله يشعر بالتوتر بشكل أكبر وتزداد الأعراض، على الرغم من أنه في أغلب الأحيان لا يكون هناك مشكلة صحية تتطلب الخوف.

لذا يجب على الشخص معرفة كيف يتعامل مع هذه الحالة، حيث يستطيع التقليل من حدة الأعراض من خلال القيام بتهدئة أعصابه، وممارسة بعض التمارين التنفسية التي تساعد على التخفيف من هذا الضيق ومن ثم تسعده على الاسترخاء.

من هذه التمارين هو تمرين الحجاب الحاجز، حيث يعد تمرين الحجاب الحاجز هو أفضل حل في هذه الحالة، و يتم القيام بممارسة هذا التمرين من خلال ما يلي:

  • الاستلقاء على السرير.
  • يتم وضع يد تحت منطقة الحجاب الحاجز، والأخرى فوق منطقة الصدر.
  • يتم أخذ النفس من البطن وإخراجه من النفس بهدوء يتم القيام بممارسة هذا التنفس عدة مرات متتالية.
  • يتم القيام بهذا التمرين يوميًا لوقت قليل يساعد على التقليل من الإصابة بضيق التنفس النفسي.
  • قد يشعر الشخص في البداية بوجود صعوبة في هذا التمرين، لكن بعد ذلك سيعتاد عليه.
  • يفضل ممارسة هذا التمرين حتى وإن لم تشعر بضيق التنفس.
  • عند الشعور بهذه الحالة قم بالتحدث إلى نفسك فهذا يساعد على التخفيف من هذا الاختناق، وذلك من خلال بعض الكلمات المحفزة.

مثل: أنا أستطيع التغلب على هذا الضيق، أنا بخير، وغيرها من الكلمات التي قد تساعدك على التحفيز، مما يساعدك في التغلب على هذه الحالة.

  • القيام بوضع وجهك في ماء بارد بشكل مفاجئ يساعد على توقف هذا الاختناق.
  • التخفيف من التوتر وأخذ قسط من الراحة لكي تشعر بالتحسن، وتناول المشروبات التي تساعد على تهدئة الأعصاب مثل شاي الأعشاب.
  • عند الشعور بهذا الضيق يفضل ممارسة الرياضة التي تتطلب مجهود مثل الجري.
  • القيام بتشتيت التفكير يساعد على التخفيف من التوتر والخوف.

ضيق التنفس العضوي

يقصد به هو الشعور بعدم الراحة أثناء التنفس والاختناق أحيانًا، وتحدث هذه المشكلة نتيجة إصابة الشخص بالأمراض المزمنة، أو تعرضه لحالة مفاجأة مما يتسبب ذلك في حدوث بعض الاضطرابات في التنفس.

اقرأ أيضًا: أسباب ضيق التنفس في الليل

أسباب الشعور بضيق التنفس العضوي

يوجد الكثير من الأسباب لحدوث الاضطرابات في التنفس، مما ينتج عن ذلك الشعور بضيق التنفس العضوي ومن هذه الأسباب:

  • استنشاق الشخص كمية كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • الجلطات الدماغية المفاجئة.
  • وجود بعض المشكلات في القصبة الهوائية.
  • الجلطات التي تصيب القلب.
  • تراكم السوائل في الأماكن المحيطة بالقلب.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • تراكم السوائل على الرئة.
  • الإصابة بالانخفاض الشديد في مستوى ضغط الدم.
  • التعرض لحالات تسمم.
  • تناول الأطعمة بكميات كبيرة مما يتسبب ذلك بالاختناق.
  • الإصابة بالربو والالتهابات.
  • مشكلات في عضلة القلب مما يقلل من مستوى أداء القلب.
  • فقدان كميات كبيرة من الدم.
  • التهابات في أنسجة القلب.
  • مرض السل.
  • وجود بعض المشكلات في شريان الرئة.
  • سرطان الرئة او أمراض الرئة.
  • الحساسية الشديدة في الصدر.

الأعراض الناتجة عن ضيق التنفس العضوي

يوجد بعض الأعراض التي تدل على إصابة الشخص بضيق في التنفس ناتج عن سبب عضوي ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بالاختناق الشديد عند القيام بالتنفس.
  • السعال بشكل مستمر.
  • وجود صوت صفير عند السعال أو الكحة أو التنفس.
  • الشعور بالضغط والضيق في منطقة الصدر.
  • الشعور بالإرهاق والتعب.

اقرأ أيضًا: أسباب ضيق التنفس مع كحة

كيفية علاج ضيق التنفس العضوي

أحيانًا كثيرة لا يحتاج ضيق التنفس العضوي إلى تناول علاج له، بل يفضل تناول علاج الأمراض المزمنة التي تعاني منها، لكن هناك بعض الحالات التي تم ذكرها في الأعلى مثل: التسمم أو استنشاق غاز ثاني أكسيد الكربون وغيرها من الحالات الطارئة.

يجب هنا الذهاب إلى الطبيب بأسرع وقت، حتى لا يترتب على ذلك حدوث المشكلات، وخاصًة إذا شعر الشخص بهذه الأعراض بعض تعرضه للمشكلات التي سبق ذكرها:

  • وجود ورم في الرجلين.
  • شدة الاختناق عند التنفس مما يمنع الشخص من القيام بأي عمل.
  • ارتفاع في درجة حرارة الشخص.
  • وجود مشكلة في التنفس عند الاستلقاء.

عند الشعور بهذه الأعراض يقوم الطبيب بمنح هذا الشخص الأكسجين الاصطناعي، وبعض الأدوية التي تساعد على التوسع في القصبات الهوائية، لكي تساعده على التنفس بشكل أفضل.

في حالة وجود التهابات في الرئة يقوم الطبيب بمنح المريض المضادات الحيوية والأدوية اللازمة.

عند الشعور بضيق التنفس العضوي أو النفسي يفضل تهدئة الأعصاب، وعدم الشعور بالذعر، لأن ذلك يتسبب في زيادة الشعور بالاختناق، وإذا تكررت مشكلة الاختناق سواء كان اختناق نفسي أو عضوي، يلزم استشارة طبيب متخصص.

 

 

 

 

 

 

 

 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.