محتوى يحترم عقلك

الفرق بين الحرير والساتان

الفرق بين الحرير والساتان طفيف، فيختلط الأمر في التفرقة بين أشكالهم، لكن واقعيًا يوجد الكثير من الاختلافات الجوهرية، مثل تلك الحالة أيضًا فكل منهم يحمل أصل مختلف عن الآخر لكنه الشكل فقط، ونظرًا لأهمية الاثنين لاستخدامهم في الأزياء، فمن الضروري التعرف على الفرق بينهما، وذلك ما سنعرفه من خلال موضوع اليوم عبر موقع زيادة.

الفرق بين الحرير والساتان

في بعض الأحيان لدى الرجال بالأخص الذين لا يهتمون بأنواع القماش ولا بدرجات الألوان، يجهلون الفرق بين الحرير والساتان، ويظنون أنهما نسختين لأصل واحد مع اختلافات طفيفة، لكن من خلال اللمسة النسائية فقط يمكنها إخبارك جميع المعلومات الآتية عن الفرق بينهم في وقت واحد:

  • الاختلاف الأكبر والأوحد الذي يميز اختلاف الاثنين هو أصل المنشأ لكل منهما، حيث إن الساتان عبارة عن نسيج وليس ألياف طبيعية، أما الحرير فهو أصله من الألياف الطبيعية.
  • في الغالب يكون الساتان لامع من جانب واحد فقط أو بمعنى أصح يكون جانب لامع أكثر من الآخر، لكن درجة اللمعان في الحرير تختلف، فتكون من كلا الجانبين، وهذا هو الفرق بين الحرير والساتان الأكثر بروزًا.
  • إن قماش الحرير قد ينكمش في حالة تعرضه إلى درجة حرارة مُرتفعة واحتمال بأن يُهلك نهائي، أما قماش الساتان ينكمش بسرعة أكبر من الحرير عند تعرضه لحرارة مُرتفعة أو في حالة غسله بماء ساخن.
  • الشيء الوحيد الذي يتفق عليه كلًا من الساتان والحرير، أنهما يحتاجان إلى معاملة خاصة في الغسيل للعناية بهما والحفاظ عليهما لأطول فترة مُمكنة.
  • عادةً ما يستخدم قماش الساتان في صناعة بلوزات وفساتين السهر والحفلات، ويستخدم أيضًا في صناعة القمصان وبعض الملابس الداخلية، حتى يدخل في صناعة الأحذية وفي صناعة ربطات العنق.
  • أما الحرير بشكل أو آخر فأنه يستخدم بشكل شائع في الكثير من الصناعات من فساتين رسمية إلى البدلات والبيجامات بالإضافة إلى أنه يستخدم في صناعة السجاد الفاخر واللفائف وأغطية السرائر أيضًا.

اقرأ أيضًا: الفرق بين قماش البوليستر والقطن

ما لم تعلمه عن قماش الحرير

بعد معرفة الفرق بين الحرير والساتان، إذُا يمكنني الحديث عن الحرير باستفاضة، حيث إنها عبارة عن ألياف بروتينية طبيعية، لديها القابلية على النسج المختلف في الكثير من الأشكال فيتم الحصول عليه من شرانق دودة القز من خلال عدة مراحل يمكنك العلم بهما من هُنا:

1- تربية دودة القز

تعتبر دودة القز المصدر الأساسي للحصول على الحرير، ويتم ذلك من خلال عمل الحصاد للشرنقة في جميع المواد، وتضع الأنثى عدد مُحدد من البيض ثم يفقس هذا البيض في نهايته عند تكوين الديدان.

يتم خلق البيئة المحصنة من اليرقات التي تتغذى على أوراق التوت، وبعد ستة أسابيع يتم رفع الرؤوس مع تدوير الشرنقة التي تبدأ في الاتصال بالشجرة، ثم تبدأ في إنتاج الخيط.

2- إنتاج الخيط

بعد اكتشاف دودة القز أثناء تحضيرها لشرنقتها، فيتم استخراج الخيط منها، ثم وضعه في الماء المغلي فورًا، لكي تذوب العلقة التي تمسك الشرنقة، حيث إنها تتضمن عدم حدوث ضرر في الخيط، ومع لف الخيط من الشرنقة بخيوط طويلة في شكل بكرة، يتم غسلها بالماء المغلي والصابون.

3- صباغة القطع

بعد غسل الخيوط أي إزالتها من الصمغ، فيتم البدء بتجفيفها قبل الصباغة التقليدية التي تتم من خلال بعض التقنيات الطبيعية مثل أوراق النبات النيلي وهكذا، أما في حالة الصباغة التفاعلية فتعطي نطافًا أكثر من الألوان والظلال، وفي الوقت الحالي أصبح يتم استخدام الصباغة بالقطع لأنها الطريقة الوحيدة التي توفر المادة مع الزيادة بها.

4- عملية الغزل

تتم عملية الغزل من خلال عجلة قديمة لكنها مستخدمة حتى الآن، لأنها تعمل على الغزل بشكل أسرع، فيتم منها فك جميع الألياف على بكرة تكون مسطحة الشكل، ثم يتم نسجها بالكثير من الطرق.

5- صناعة النسيج

في تلك المرحلة يكون بها صناعة آخر مرحلة من مراحل الحرير، ولها العديد من الطرق مثل نسج الحرير ساتان أو عادي أو مفتوح، ونعتبر الحرير في النهاية على أساس نوع النسج ثم نبدأ في قفل الخيوط حتى يتم تكوين قطعة قماش حرير.

6- النتيجة الأخيرة

بعد إنهاء صناعة الحرير، يجب إعطائه لمسة لمعان حتى تُحقق المظهر المطلوب بالإضافة إلى تزويده ببعض التطبيقات الكيميائية التي تضيف خواص شديدة لمقاومة الحريق والتجعد، وذلك ما يُسمى بالتشطيب للحصول على النتيجة النهائية.

اقرأ أيضًا: أفضل أنواع القماش للرجال

الخصائص الفيزيائية للحرير

مثلما يوجد الفرق بين الحرير والساتان إذًا يوجد فرق بين خصائص كلًا منهما، تتمثل بعض الخواص الهامة للحرير في النقاط التالية:

  • له القدرة الكبيرة على الجفاف بشكل سريع جدًا، بالإضافة إلى القدرة العالية للتصدي للحساسية.
  • لديه القوة على الامتصاص، فإنك لا تشعر بالرطوبة عند ارتداء قطعة ملابس مصنوعة منه، فأيضًا لديه القدرة على مرور الهواء داخل الملابس لامتصاص العرق.
  • ما يميز الحرير أنه ذو مظهر أنيق يتماشى مع جميع فصول العام، لقدرته على مقاومة الروائح والتصدي.
  • يعتقد الجميع أنه من الأقمشة الخفيفة الرقيقة، لكنه يعتبر من أقوى الألياف، لذلك فيعمل على مقاومة الروائح والأتربة المتواجدة في الهواء.
  • أكثر الألياف الطبيعية تكون قابلة للتنفس، لذلك يعتبر الحرير الخيار الأفضل في جميع الأيام المختلف بها درجات الحرارة.
  • يصنع منه أغطية الوسائد للحفاظ على الشعر من التساقط والتقصف، بالإضافة إلى الحفاظ على البشرة في كونها ناعمة ومشرقة.

جميع ما سبق من خواص الحرير تعتبر كمزايا له، لكن يُعد العيب الوحيد له، إنه غالي الثمن في جميع الأسواق، لأنه في الغالب يتم استيراده من الأسواق الآسيوية، بالإضافة إلى ضرورة وجود دودة القز التي ترفع من تكلفته لأنه منتج طبيعي.

قماش الحرير وأنواعه المتعددة

تعتبر دودة القز هي العنصر الأساسي لتنويع أقمشة الحرير، فتنقسم الأنواع بجميع الدول إلى حرير إيري وحرير موغا، وحرير تاسار، فمن خلال الأنواع السابقة يتم تصنيع الأنواع المُتعارف عليه الآن، والتي هي:

  • شارميوز: أحيانًا يتم الخلط بينه وبين الساتان بسبب مظهره اللامع المتواجد في جانب ولا يوجد في الآخر، بالإضافة إلى أنه مثالي جدًا في صناعة الملابس الكلاسيكية.
  • الشيفون: يعتبر نوع من أنواع الأقمشة الأنيقة والشفافة في نفس الوقت، حيث إنها تشبه الشاش، فتكون مصنوعة من ألياف رفيعة ملتوية، يُفضل استخدامها في البلوزات والفساتين.
  • الحرير المزدوج: هو نوع من أنواع الحرير المنسوجة بشكل مُحكم كما أنه لها مظهر هش، ويلاحظ فيه عدد من البقع العرضية السوداء التي كانت جزء من الشرنقة لدودة القز، لذلك يمكنك الحصول على خيطين ملونين في بعض الملابس تعطي لمسة فنية مختلفة.
  • الكريب: يُعد قماش عادي منسوج به لمعان خفيف، ويتم إنتاج منه نوعان كريب جورجيت وكريب مغربي، ويستخدم في صناعة الملابس الصيفية.
  • مخمل: من أكثر الأنواع الفاخرة للحرير، له وزن متوسط، ويتم الصناعة منه بعض الستائر التي تعمل على جذب الضوء.
  • حرير ناعم: بالرغم من وجود الفرق بين الحرير والساتان، لكن ذلك النوع الحريري يطلق عليه الساتان النقي حيث إنه له قيمة عالية وملمس غني، ولا يحتوي على أي نوع من البوليستر.

أنواع قماش الساتان

أول ظهور لقماش الساتان كان في الصين ثم في أوروبا ثم بدأ ظهوره في الدول العربية، ثم تعددت أنواعه بالإطلالات الفريدة والمميزة فيما يلي:

  • ساتان كريب: نظرًا لوجود الفرق بين الحرير والساتان سوف تظن ألا يوجد أنواع بنفس ذات الأسماء، لكن كلمة قماش كريب توحي بالخيوط الملتوية والمتقاطعة ذات لمعان خفيف سواء كانت في الساتان أو الحرير.
  • ساتان قطن: يتميز هذا النوع من الأقمشة بالطبيعة، فهو يحتوي على نسبة قطن طبيعية كمكمل أساسي، لذلك يصبح منخفض التكلفة.
  • ساتان تفتة: يُخصص ذلك النوع لفساتين السهرة والبلوزات الأنيقة بسبب ملمسه الحريري الناعم.
  • ساتان دوبونت: من أنواع الساتان المتشابكة في الخيوط بالإضافة إلى الكثافة العالية.
  • الساتان الليكرا: له القدرة على التمدد، ويتم استخدامه بكثرة في الموديلات الصيفية، لأنه لا يتعرض إلى تجاعيد أو تكسير.
  • الساتان الروسي: يتم صناعة هذا النوع من القماش من خلال خيوط الحرير الخام من خلال عدة تقنيات، لذلك يرتفع معدل كثافة النسيج، ويستخدم في صناعة الفساتين والبدل السواريه.
  • الساتان المحشوة: يتم خلق ذلك النوع من خلال عمليات ضغط متتالية للخيوط، بالإضافة إلى تميزه باللمعان الشديد من جانب واحد فقط.

معلومات حول القماش الساتان

الكثير من النساء تفضل ارتداء الملابس الساتان اعتقادًا بشكلها الأنيق فقط، لكن ما لا يعلمونه عن الساتان، سوف تعلميه في النقاط التالية:

  • من أكثر المُلفتات في قماش الساتان التي تجذب النساء، اللمعة البسيطة التي تحقق معادلة الأناقة والرقة في نفس الوقت.
  • يتميز قماش الساتان بأنه قماش قوي ومتين.
  • مهما كان الاستهلاك لقماش الساتان، فأنه يتميز أيضًا بطول العُمر الافتراضي، حيث يظل مع صاحبه دون التعرض إلى أي فقدان في اللون أو الخصائص.
  • ما يميز قماش الساتان أيضًا، عدم شفافية القماش، فبالتالي تستطيعين ارتدائه دون ارتداء قطعة أخرى قبله.
  • يُعد من أسهل الأنواع في تنفيذ التصاميم المميزة لسهولة حياكته.
  • لا يحتاج هذا النوع من الأقمشة إلى إضافة إلى مواد عازل أثناء التصنيع، لذلك السبب لا يتراكم التراب الجوي عليه.
  • من الأقمشة المُمتازة لجميع الأنواع الجلدية، حيث إنه لا تسبب أي حكة أو تهيج في الجلد.
  • بالمقارنة مع الحرير الطبيعي يعتبر تكلفة الساتان أرخص بكثير ومتوفر في جميع أنواع الثياب بشكل لائق وفاخر أيضًا.
  • يمنحك الكثير من الإطلالات لأنه له وجهان، فيمكنك التبديل بينهما.
  • نعومة الملمس المتواجدة في الملابس أو المصنوعات الخاصة بالمفروشات وغيره، مما تعطي للشخص الشعور بالراحة.

اقرأ أيضًا: احدث موديلات فساتين السهرة

عيوب قماش الساتان

الجدير بالذكر كما علمنا فيما سبق أن قماش الساتان له العديد من المزايا التي تجذب النساء، لكنه للأسف يحتوي على عدة عيوب أيضًا، فيمكنك الانتباه إليها لكي تتعامل معها بشكل صحيح، وتتمثل العيوب فيما يلي:

  • قماش الساتان من الأقمشة التي تتعرض للتمدد لأنه يحتوي على كمية عالية من مادة الأسيتات، فلابُد من الحرص كي لا يتعرض القماش إلى الهلاك.
  • يعتبر الساتان عدو المياه الساخنة، لأن عند استعمال المياه ذات درجة حرارة مرتفعة لغسله، يحدث انكماش له، لذلك يجب غسله بمياه فاترة.
  • مراعاة الانتباه عند التعامل مع حواف قماش الساتان، لأن يوجد خاصية تُسمى خاصية قابلية التدفق، فيجب على المصمم أن يكون شخص محترف.
  • بالرغم من وجود المكواة البخارية كطريقة متعارف عليها للتخلص من أي تجاعيد أو تكسير، لكن مع قماش الساتان يصعب ذلك الأمر، لذلك من أبرز عيوبه هو صعوبة الكي.

لا يقتصر الفرق بين الحرير والساتان على بعض المزايا والعيوب فقط، فيختلف في نطاق الأذواق أيضًا، ليس الجميع يُفضل الحرير ولا الجميع يُفضل الساتان.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.