الفرق بين إبرة البروفايلو و البروفاوند

الفرق بين إبرة البروفايلو و البروفاوند قد لا يبدو واضحًا بالنسبة لبعض النساء، وذلك لتشابه آلية عمل كل منهما، حيث إنهما يقومان بالتخلص من التجاعيد وترهلات الجلد، وعبر موقع زيادة سنذكر لكم أبرز الفروقات بين الإبرتين، وذلك في إطار مُساعدتكُن على اختيار الإبرة الأفضل.

الفرق بين إبرة البروفايلو و البروفاوند

يكمن الفرق بين إبرة البروفايلو و البروفاوند المستخدمان في عمليات التجميل غير الجراحية للنساء للحفاظ على نضارة البشرة في تركيز وقوام حمض الهيالورونيك المصنوعان منه.

حيث إن هذا الحمض هو المكون الرئيسي لهما، ويتم حقنه في الأنسجة للعمل مثل الإسفنج، فلهذا الحمض القُدرة على سحب نحو 1000 مرة من الماء مُقارنة بوزنه، والاحتفاظ به أيضًا بهدف الترطيب، إلى جانب حشو الفراغات والترهلات.

لكي يتضح لنا الفرق بين إبرة البروفايلو و البروفاوند سنشير إلى مواصفات حمض الهيالورونيك في كل منهما في النقاط الآتية:

  • إبرة البروفايلو: يكون الحمض فيها عبارة عن مواد هلامية تتسم بكونها سميكة للغاية، حيث تستخدم للتخلص من علامات الشيخوخة في المناطق الممتلئة بالدهون مثل الشفتين والخدين من خلال تنعيم التجاعيد.
  • إبرة البروفاوند: الحمض هنا يكون عبارة عن هلام ناعم ورقيق، ويتم وضعه في إبرة صغيرة ودقيقة لسهولة انسيابه وخروجه في الأنسجة المترهلة.

لخلاصة القول، تحتوي إبرة البروفايلو على حمض الهيالورونيك بشكل متناسق أكثر من إبرة الهيالورنيك، وهي تُحقن في الطبقات العليا من الجلد بهدف الترطيب عمومًا أكثر من الحشو.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع إبرة البروفايلو

آلية عملية حقن البروفايلو والبروفاوند

بعد أن تعرفنا إلى الفرق بين إبرة البروفايلو و البروفاوند نذكر لكم آلية عملهما، حيث إنهما متشابهان في هذا الصدد، وتأتي الآلية على النحو التالي:

يقوم حمض الهيالورونيك الموجود في الإبرتين بترميم الجلد بفاعلية، وذلك من خلال تحفيز إنتاج الكولاجين المطاطي، وكذلك الإيلاستين، والهيالورونيك، وجعل هذه المواد تنتشر سريعًا بين طبقاته لإعادة حيويته، والتخلص من التجاعيد والخطوط المزعجة.

من الجدير بالذكر أن إبرة البروفايلو تُحقن في الطبقات العليا من الجلد بواسطة إبرة صغيرة للغاية، بينما إبرة البروفاوند تؤخذ تحت الجلد، حيث تُحقن في 10 نقاط معينة.

مدة ظهور نتيجة حقن البروفايلو والبروفاوند

يرى البعض أن الفرق بين إبرة البروفايلو و البروفاوند أحيانًا يكون في مدة ظهور نتائج كل منهما، ولكن في الحقيقة إن هذه المدة تعتمد على مدى الالتزام بالجلسات وطبيعية البشرة، وبصفة عامة هي تكون كالآتي:

  • إبرة البروفايلو: تستغرق نحو 4 أسابيع، وذلك لأنها تتم في جلسة واحدة.
  • إبرة البروفاوند: من 6 إلى 8 أسابيع، فهي تتطلب تكرار الحصول عليها كل 8 أسابيع.

النتائج المتوقعة من حقن البروفايلو والبروفاوند

هناك العديد من الفوائد التي يتم الحصول عليها عند استخدام حقن الهيالورونيك، ففي صدد توضيحنا الفرق بين إبرة البروفايلو و البروفاوند سنشير إليها في النقاط الآتية:

  • إخفاء الخطوط الدقيقة، والتي تظهر عند التقدم في السن، أو بسبب ترهل الجلد.
  • لا تتطلب إجراء أكثر من جلسة، وذلك على عكس الوسائل الأخرى غير الجراحية.
  • تعزيز ونمو المكونات الضرورية لدعم صحة الجلد والبشرة.
  • وقاية البشرة من المضاعفات المحتملة عن عمليات شد الجلد.
  • التعافي من أثر الإبرة خلال 24 ساعة.
  • شد خدود الوجه إلى أعلى ومنحها المظهر الممتلئ.
  • الترطيب الداخلي والخارجي للبشرة.
  • تغذية الأنسجة الجلدية.

اقرأ أيضًا: ما هو الفيتامين المسؤول عن بياض البشرة

الآثار الجانبية لتقنية البروفايلو والبروفاوند

قد تواجه بعض النساء الآثار الجانبية لإبرة البروفايلو أو إبرة البروفاوند، وفي حقيقة الأمر إنها طفيفة للغاية، ولا تتطلب الشعور بالقلق، كما أنها مؤقتة حيث تزول خلال 5 أيام، ومن أبرزها ما يلي:

  • احمرار وتهيج الجلد.
  • تورم موضع الحقنة.
  • ظهور بعض الكدمات على البشرة.
  • الشعور بالألم.

اقرأ أيضًا: افضل انواع كريمات توحيد لون البشرة

مراكز تقدم البروفايلو والبروفاوند حول العالم

سنشير في النقاط التالية إلى المراكز الطبية التي يتوفر فيها تقنية البروفايلو والبروفاوند:

  • عيادات جي سي للتجميل الموجودة في المملكة العربية السعودية.
  • عيادة كوزمسيرج في دولة الإمارات.
  • دار الجمال كلينك في جمهورية مصر العربية.
  • المركز التركي للصحة والجمال بتركيا.

البروفايلو تحقن حمض الهيالورنيك بشكل مباشر في الجلد لأنه يوجد بشكل سميك فيها، بينما البروفاوند تعتمد على استخدام موجات الراديو فريكونسي لجعل الحمض يتوغل داخل الجلد لتعزيز مرونته بفاعلية.