محتوى يحترم عقلك

الفرق بين الهدي والاضحية

الفرق بين الهدي والاضحية يود العديد من المسلمين معرفته حيث لا يتمكنون من التفرقة بينهما، وخاصة يزداد تداول هذا السؤال في مواسم الحج وعيد الأضحى حيث يقوم العديد من المسلمين بذبح أضحيتهم، وسنتعرف إلى أوجه الاختلاف والتشابه بينهما الآن عبر موقع زيادة.

الفرق بين الهدي والاضحية

يوجد العديد من أوجه الاتفاق وأوجه الاختلاف بين الهدي والأضحية فكلاهما شعائر يتقرب بها العبد من ربه، ويتمثل تعريف كلٍ منهما في الآتي:

  • الهدي: هو ما يتم إهداؤه للحرم وهي الذبيحة الواجبة على الحاج عندما يعتمر قبل أداء العمرة أو إذا أدخل العمرة مع الحج وذلك وفقًا لقول الله تعالى:

    {فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ} [البقرة:196].

  • الأضحية: هي ما يتم التذكية به بنية التضحية اقتداء بنبي الله إبراهيم عليه السلام ونبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، فهي من السنن الواجبة على كل مسلم قادر.

أوجه الاتفاق بين الهدي والأضحية

حيث يتفق كلاهما في ثلاث نقاط وهي:

  • كلاهما عبادة يتقرب بها العبد إلى ربه: فالهدي هو ما يهدى للحرم من بهيمة الأنعام مثل الإبل والبقر والغنم، أما الأضحية هي ما يتم ذبحه من بهيمة الأنعام في أيام الذبح المعروفة وهي أيام عيد الأضحى المبارك حتى أيام التشريق.
  • يجتمع كلاهما في كونها من بهيمة الأنعام: حيث في كلٍ من الهدي والأضحية يتم ذبح نفس أنواع البهائم ولا يوجد اختلاف حيث يتم ذبح الإبل والبقر والغنم.
  • أن تكون بهيمة الأنعام خالية من العيوب: حيث في كل منهما يجب التأكد من سلامة صحة البهائم التي ستُذبح فلا يجب أن تكون عرجاء أو بها آفات ولا عوراء ولا مريضة ولا هزيلة وينبغي أن تكون سمينة وطيبة لأن الله طيب لا يقبل إلا الطيب.
  • بلوغ البهيمة السن الشرعي: حيث ينبغي أن تبلغ الشاة السنة من عمرها والبقرة تبلغ السنتين والناقة يجب أن تكون خمس سنوات.
  • لا ينبغي التصدق بقيمة الهدي أو الأضحية: حيث يشترط بكلاهما إراقة الدم والذبح بعينه.
  • لا يجوز بيع جلد البهائم في حالة الأضحية والهدي: حتى وإن تم التصدق بثمنه.

اقرأ أيضًا: شروط الأضحية من الغنم

أوجه الاختلاف بين الهدي والأضحية

حيث يظهر الاختلاف بينهما في الآتي:

  • الحكم: يوجد بالهدي ما هو واجب وما هو مستحب، بعكس الأضحية فهي مؤكدة.
  • السبب: الهدي هو ما يتم ذبحه من بهيمة الأنعام في الحرم للتمتع بنحره، أما الأضحية يتم ذبحها في أيام النحر للتقرب من الله تعالى وشكره على نعمه الدائمة.
  • المكان والزمان: الهدي يذبح في الحرم وفى أيام النحر، أما الأضحية تذبح في أي مكان وفى أيام النحر المخصصة.
  • حكم الأكل: في حالة الهدى للتمتع والقران يجوز الأكل منها إذا كان الهدى في حالة الكفارات فلا يجوز الأكل منها، أما الأضحية يجوز الأكل منها.

أهم فضائل الأضحية

بعد التعرف على الفرق بين الهدي والاضحية وجب التعرف على فضائل الضحية ومالها من ثواب عظيم من الله تعالى وتظهر الفضائل كالآتي:

  • هي من أعظم شعائر الله ولها فضل وثواب عظيم كما قالت السيدة عائشة رضي الله عنها قال رسول الله صلى الله علية وسلم:

    مَا عَمِلَ ابْنُ آدَمَ يَوْمَ النَّحْرِ عمَلًا أحَبَّ إلى اللهِ – عزَّ وجلَّ – مِنْ هراقةِ دَمٍ، وإنَّهُ ليَأْتِي يَوْمَ القِيامَةِ بِقُرُونِها وأظْلافِها وأشْعارِها، وإنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِن اللهِ – عزَّ وجلَّ – بِمَكانٍ قَبْلَ أنْ يَقَعَ على الأرْضِ، فَطِيبُوا بِها نَفْسًا” رواه الترمذي وابن ماجه [ضعيف].

  • تعتبر الأضحية من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه ومن يعظمها ويقدسها له فضل وثواب عظيم كما قال الله تعالى في كتابه الكريم :

    { ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ} [الحج: 32].

اقرأ أيضًا: أحاديث نبوية صحيحة عن الأضحية

الحكمة من الهدي

عندما يقوم المسلم بإقامة شعائر الهدي فيكون غرضه ونيته كالآتي:

  • النية في التقرب من الله وإظهار حبه إلى الله.
  • التوسعة والإحسان على الفقراء والمحتاجين.
  • تعظيم لبيت الله الحرام.

أنواع الهدي في الإسلام

ينقسم الهدي إلى ثلاثة أقسام وهي:

  • هدي التطوع: وهذا النوع غير واجب حيث يتقرب الحاج أو المعتمر إلى الله بأي شيء.
  • هدي المحصر: وهذا النوع واجب على من أحصر عن المسجد الحرام بمرض أو بعدوى أو بحيوان مفترس وفى هذه الحالة عليه ذبح الهدي في مكان الإحصار ويوزع منه على الفقراء والمحتاجين.
  • هدي الواجب: وينقسم هذا النوع من الهدي إلى قسمين وهما:
  • هدي الشكر: هذا الهدي يكون مكان ذبحه في الحرم ويكون بعد صلاة العيد وهو واجب على المتمتع والقادر.
  • هدى الجبران: وهو واجب بسبب ترك واجب أو عمل فعل محظور من محظورات الإحرام وهذا الهدي لا يؤكل منه ويوزع بالكامل على الفقراء والمساكين ويتم ذبحه في مكان فعل المحظور.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الإشتراك في الأضحية الخروف

حالات وجوب الهدي

حيثُ يتعين الهدي ويصبح واجبًا في حقه بإحدى الأمور الآتية:

  • أن يشعره إن كان إبلًا أو بقرًا وذلك مع توفر النية.
  • أن يقلده إن كان غنمًا.
  • أن يفصح ويقول هذا هدي.
  • إذا قام بشرائه من عرفات وساقه إلى منى.
  • إذا اشتراه من الحرم وذهب به إلى التنعيم.

يعتبر الفرق بين الهدي والأضحية أصبح واضحًا بعد معرفة الشروط الواجبة لكل منهما، فهما يشتركان في العديد من الأمور أهمها أن كلاهما من شعائر الله ووسيلة من وسائل التقرب إلى الله تعالى.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.