محتوى يحترم عقلك

تأثير المواد الكيميائية على الجهاز العصبي

تأثير المواد الكيميائية على الجهاز العصبي تتسبب في عدم توازن باقي الأجهزة الأخرى داخل الجسم، نظرًا لأن الجهاز هو مصدر الاتصال بكامل الجسم، فإن تعرض الجهاز العصبي لأي سبب من شأنه أن يؤدي إلى تدهور وظائفه، فسيفقد السيطرة على باقي الأعضاء الأخرى في الجسم.

من هذا المنطلق وفي ظل هذا السياق ومن خلال موقع زيادة سنقوم بتسليط الضوء حول مدى تأثير المواد الكيميائية على الجهاز العصبي، في السطور القادمة.

تأثير المواد الكيميائية على الجهاز العصبي

يلعب الجهاز العصبي بجسم الانسان دورًا هامًا في الاتصالات الخارجية بالمتغيرات والتطورات لباقي أعضاء الجسم، حيث يعمل الجهاز العصبي على إرسال الإشارة لباقي أعضاء الجسم حتى تستجيب للتغيرات والتفاعلات الموجود داخل الجسم أو تلك التي تحيط بالبيئة الخارجية له.

عند نقل الإشارات من الدماغ أو من الجهاز العصبي إلى عضو آخر داخل الجسم، فيقوم الجهاز العصبي بتحليل واستبيان الأمر حتى يتلقاه بصورة مبسطة.

لذلك فإن الجهاز العصبي هو المتحكم الأساسي في كافة الوظائف والأنشطة التي يقوم الجسم بها، مثل التحكم في توزيع الدم داخل الجسم وتنظيم ضربات القلب وغيرها من الوظائف الحيوية التي يعمل الجهاز العصبي على ارسال الإشارات الخاصة به حتى يتفاعل العضو مع باقي أجزاء الجسم.

يتجزأ الجهاز العصبي داخل الجسم إلى جزئيين، جزء خاص بالعصب الجسدي الخارجي، وهو الجزء المسئول عن كافة المؤثرات الخارجية الموجودة خارج الجسم، فضلًا عن قدرته في استقبال المعلومات والبيانات الخارجية وتحليلها حتى استيعابها بصورة سليمة والرد عليها.

أما القسم الثاني للجهاز العصبي فهو المتحكم في الأجهزة الداخلية للجسم مثل: القلب والرئة والكبد وباقي الأعضاء الداخلية التي يسيطر عليها الجهاز العصبي.

الجزء الثاني من الجهاز العصبي هو الجزء الذي من شأنه أن يتأثر بالمواد المتغيرة الخارجية مثل: المبيدات الحشرية والأتربة والمخلفات وعوادم السيارات وغيرهم من المواد التي تتسبب في التأثير على صحة الأجهزة الداخلية للجسم عند تلقيها.

اقرأ أيضًا: ما الذي يعد من خصائص الجهاز العصبي السمبثاوي

تأثير المواد الكيميائية على الأداء الوظيفي العصبي

يتباين تأثير المواد الكيميائية من شخص إلى أخر بحسب اختلاف سن الشخص الذي تعرض لتلك المواد الكيميائية الضارة وبحسب مدى خطورتها على الجهاز العصبي فكما تعرفنا أن المواد الكيميائية ليس تأثيرها موحد إنما هي درجات بحسب نوع المادة وتأثيرها ومدى استجابة الجسم لها.

أوضحت الدراسات والاحصائيات أن هناك العديد من المواد الكيميائية الضارة التي تكون بمثابة السموم على الجهاز العصبي ومن ثم على باقي وظائف الجسم.

فهناك ما يتعدى الألف مادة من أنواع المواد الكيميائية التي تسبب الأضرار الجسيمة إلى الجهاز العصبي ومن أهم هذه المواد المخدرة مثل: الحشيش والهيروين وهما من شأنهما إلحاق ضرر بالغ الصوبة بالجهاز العصبي، كما أن هناك المبيدات الحشرية والأسمدة الكيماوية، وغير هم من المواد التي تدهور من حالة الجهاز العصبي وتؤثر عليه بصورة سلبية.

تتسبب المواد الكيميائية عند دخولها جسم الإنسان والسيطرة على الجهاز العصبي في تدهور في حالة الجهاز الهضمي، وفقدان حاد في الشهية مما يتسبب في تدهور في الحالة الصحية بشكل كبير وخسارة في الوزن، نظرًا لعدم قدرة الجهاز الهضمي على تأدية وظائفه الحيوية بصورة سليمة.

تتأثر حركات الجسم والأنشطة الخارجية التي يقوم بها الجسم بسبب دخول المواد الكيميائية الضارة إلى الجسم والسيطرة على الجهاز العصبي لجسم الإنسان، مما يؤدي إلى بعض الاضطرابات وضعف القدرة الحسية والإدراكية نظرًا لضعف الجهاز العصبي.

اقرأ أيضًا: تأثير الكحول على الجهاز العصبي

درجات تأثير المواد الكيميائية على الجهاز العصبي

تتباين تأثير المواد الكيميائي بحسب استجابة الجسم لها من ناحية، ومن ناحية أخرى بحسب درجة الخطورة التي تحتويها المواد الكيميائية، وذلك تفصيلًا فيما يلي:

1- التأثيرات الحادة

عند تعرض الشخص للمواد الكيميائية ودخولها إلى الجهاز العصبي من خلال إحدى الوسائل التي سبق الإشارة لها، فإن التأثيرات الحادة تظهر سريعًا أعراضها على الجسم بعد وقت بسيط من دخول هذه المواد الضارة إلى الجهاز العصبي.

تتسبب التأثيرات الحادة في إضعاف القوة التركيزية لدى الجهاز العصبي وعدم القدرة على القيام بالوظائف الحيوية، نظرًا لتأثيرها على الجهاز العصبي بصورة خطيرة.

2- التأثيرات المزمنة

لمتابعة التعرف على تأثير المواد الكيميائية على الجهاز العصبي فإن هناك بعض التأثيرات المزمنة التي من شأنها أن تظهر على المدى الطويل أي أن أعراضها تظهر بعد مدة زمنية ليست قصيرة، يتسبب هذا النوع من التأثيرات المزمنة في فقدان التركيز وعدم السيطرة على باقي أعضاء الجسم مع الشعور بآلام الرأس والصداع المزمن.

3- التأثيرات الموضعية

تنتج هذه التأثيرات بسبب تعرض الشخص إلى المواد الكيميائية الضارة التي تتسبب في إلحاق الضرر بالجهاز العصبي، وهي تأثيرات موضعية لأنها تظهر بمجرد التعرض لهذه المواد فيتم الإصابة بها مباشرًة على بعض من أعضاء الجسم الداخلية والخارجية.

مثل: تأثر الجلد الخارجي من هذه المواد الضارة وظهور بعض التشققات أو الاحمرار الناشئ عن التعرض لتلك المواد، أو تأثيرها على الأعضاء الداخلية من خلال تأثيرها على الأعضاء التنفسية داخل الجسم كالقلب والرئتين.

4- التأثيرات الجهازية

لاستئناف ما توصلنا له من تأثير المواد الكيميائية على الجهاز العصبي، فهناك تأثيرات تتسبب بها المواد الكيميائية الضارة تسمي بالتأثيرات الجهازية وهي تؤثر على جهاز داخل بشكل كامل.

مثل أن تؤثر على الجهاز التنفسي كاملًا أو تؤثر على الجهاز الدوري بأكمله، ويتم ذلك بعد تأثيرها على الجهاز العصبي من الأساس، مما تتسبب في وجود خلل واضطرابات حسية بالأعصاب وخلل وعدم توازن لأعضاء الجهاز العصبي.

5- التأثيرات الخاصة بالأعضاء

عند دخول المواد الكيميائية إلى الجسم والسيطرة على الجهاز العصبي، فإن الأمر يتسبب في ظهور بعض لأعراض عدم الاتزان على الأعضاء الداخلية والخارجية للجسم وتحديدًا إن كانت نسبة المواد الكيميائية التي وصل إلى الجهاز العصبي كبيرة.

اقرأ أيضًا: بحث عن الجهاز العصبي وما هو وظائفة

تأثير الغازات السامة على وظائف الجهاز العصبي

أوضحنا فيما سبق أن الغازات السامة واحدة من المواد الكيميائية التي من شأنها أن تسيطر على الجهاز العصبي، فحين استنشاق غاز أول أكيد الكربون أو ثاني أكسيد الكربون أو استنشاق احادي أكسيد النيتروجين أو العديد من الغازات السامة.

فإن الأمر هنا لن يلحق الضرر بالجهاز العصبي فقط إنما سيتعلق بالعديد من الأجهزة الأخرى مثل الجهاز التنفسي والجهاز الدوري وتعرض الأعضاء الداخلية للتدهور.

تأثير المواد الكيميائية على الأجهزة العصبية لدى كبار السن

اثبتت الدراسات والأبحاث الطبية أن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بتدهور الجهاز العصبي هم كبار السن، فعند التعرض للمواد الكيميائية من قبل الأشخاص كبار السن ودخول هذه المواد الضارة إلى أجسادهم فإن الشفاء سيكون بالغ الصعوبة، بسبب سيطرة هذه المواد على الجهاز العصبي وتدميرها.

تأثير المواد الكيميائية على الأجهزة العصبية للأطفال

لمتابعة التعرف على تأثير المواد الكيميائية على الجهاز العصبي، فإن تلك المواد تؤثر على الأجهزة العصبية للأطفال بصورة جسيمة، ومن شانها أن تؤدي إلى إلحاق الأمراض بالأطفال مثل: الإصابة بالتوحد وفرط الممارسات الحركية.

كما أن هناك بعض المواد الكيميائية الضارة التي تتسبب في الوفاة للطفل خلال بضعة دقائق بمجرد أن تدخل إلى الجهاز العصبي.

اقرأ أيضًا: اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي

كيف تتمكن المواد الكيميائية من الدخول إلى الجهاز العصبي؟

بينما نتعرف على تأثير المواد الكيمائية على الجهاز العصبي، فهناك بعض الوسائل التي يتم من خلالها الوصول إلى الجهاز العصبي، وهذه الوسائل فيما يلي:

1- تصل المواد الكيميائية إلى الجهاز العصبي من خلال عمليات التنفس

المواد الكيميائية لا يمكن أن يتم رؤيتها بالعين المجردة، فهي تظهر على شكل أتربة متناثرة، وأدخنة نابعة من عوادم السيارات، وحرق القمامة ومخلفات المصانع، والعديد من الغازات السامة، وغيرها من المواد الضارة التي من شأنها أن تلحق الضرر بالجسم عند استنشاقها من خلال عمليات التنفس.

فيقوم الجهاز التنفسي بتأدية دوره في الجسم من خلال استنشاق الأكسجين وإخراج ثاني أكسيد الكربون، فعند القيام بالاستنشاق تتصاعد هذه الغازات والأتربة والمواد الضارة مع الأكسجين لتصل إلى الأعضاء الداخلية من جسم الإنسان التي سبق الإشارة إليها بأن المسئول عنها هو الجهاز العصبي الداخلي.

2- دخول المواد الكيميائية إلى الجهاز العصبي عن طريق الجلد

لمتابعة التعرف على تأثير المواد الكيميائية على الجهاز العصبي فإن هناك بعض المواد الكيميائية التي من شأنه أن تخترق الجلد لتصل إلى الأعضاء الداخلية والانتشار في الدم، فتدخل هذه المواد الضارة من خلال التشققات والاصابات السطحية الموجودة على الجلد فتتسلل من خلالها حتى تصل إلى الجهاز العصبي عن طريق الأوعية الدموية.

كما أن هناك بعض الفطريات والفيروسات العالقة بهذه المواد الضارة يمكن من خلالها أن تدخل إلى الجلد وتصيب الجسم ببالغ الامراض الجسيمة.

اقرأ أيضًا: ما هو الجهاز العصبي

3- تصل المواد الكيميائية إلى الجهاز العصبي من خلال تناول الطعام

لاستكمال التعرف على تأثير المواد الكيميائية على الجهاز العصبي، فإن هذه المواد الضارة يمكن أن تصل إلى الجهاز العصبي من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على المبيدات الحشرية الضارة أو الأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة التي من شانها أن تتسبب في الوصول إلى الجهاز العصبي وإلحاق الضرر به.

التدخين أيضًا واحد من الأسباب الرئيسية التي يمكن أن تتسبب في وصول المواد الكيميائية الضارة إلى الجهاز العصبي.

المواد الكيميائية الضارة تؤثر على صحة الجهاز العصبي بصورة كبيرة مما يتسبب في التأثير على باقي أجهزة الجسم الأخرى، وتدهور وظائفه وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة الحيوية التي يقوم بها الجسم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.