محتوى يحترم عقلك

تأثير الغدة النخامية على المبيض

تأثير الغدة النخامية على المبيض بالسلب أو الإيجاب يكون بسبب وجود خلل في الهرمونات التي تنتج من الغدة النخامية، حيث إن لكل هرمون فوائد معينة وحدوث فرط أو قصور بها يظهر في بعض الأعراض، كما أن الغدة النخامية ترتبط بوجود بعض المشاكل في الجسم، ومن خلال موقع زيادة سنتعرف إلى تأثير الغدة النخامية على المبيض.

تأثير الغدة النخامية على المبيض

عند تعرض الغدة النخامية لفرط نشاط كبير تزداد بعض الهرمونات في الدم التي تؤثر بشكل كبير على المبيض، وعندها تزداد بطانة الرحم وهذا يمكن أن يجعل المرأة تصاب بتكيس المبايض، وأيضًا يظهر تأثير الغدة النخامية على المبيض في أشكال أخرى مثل:

  • الغدة النخامية هي المسؤولة عن إنتاج الحليب أثناء فترة الرضاعة بعد الولادة عند النساء، وبالتالي هذا يؤثر على هرمونات المبيض ويُحدث خلل في خصوبة البويضات واختلال الرغبة الجنسية للمرأة، وأيضًا التحكم في فترة الحيض.
  • تنتج الغدة النخامية هرمون الملتون المسؤول عن نضج البويضات وخروجها من المبيض لإتمام عملية الإباضة.
  • الغدة النخامية لها تأثير كبير على المبيض فهي تنتج هرمون يحافظ على المبيض، وعند فترة الإباضة يرتفع مستوى الاستروجين بالدم، وبالتالي يزداد ذلك الهرمون ويقوم بطرد البويضة من المبيض لإتمام عملية الإباضة بخروج البويضة من جريب المبيض.

حدوث أي خلل في ذلك الهرمون يؤثر على تعرض المرأة لاضطراب شديد في الدورة الشهرية، وتصبح غير منتظمة أو تنقطع في وقت مبكر، وهذا يرجع إلى أن الغدة النخامية هي المسؤولة عن إفراز الهرمونات الأنثوية.

  • في حالة وجود المرأة في سن الإنجاب ولم يحدث إخصاب، فهذا يعني أنها مصابة بتكيسات المبايض، وهذا يرجع إلى أن ارتفاع هرمونات الغدة النخامية تجعل المبيض ينمو بشكل معين، ووجود فشل في هذه المرحلة يجعل بصيلات التكيسات تظهر.

يمكن ملاحظة ذلك بالفحص عن طريق الموجات الصوتية، إذا لاحظت المرأة وجود خلل في الدورة الشهرية يجب أن تذهب للطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة لكي يساعدها ذلك في ضبط مستوى الهرمونات، حيث إن ترك المشكلة يمكن أن يفقدها خصوبتها.

اقرأ أيضًا: أعراض ارتفاع هرمون الذكورة عند النساء

معلومات عن الغدة النخامية بشكل عام

الغدة النخامية هي الغدة الرئيسية في جسم الإنسان، وبالرغم من أن حجمها أصغر من حجم حبة البازلاء إلا أنها تتحكم في الكثير من هرمونات الجسم لأنها المسؤولة عن إفرازها، وهذا يجعل الهرمونات الأخرى بالجسم تتأثر لذلك.

تتواجد الغدة النخامية في قاعدة الدماغ ومن الهرمونات التي تستطيع الغدة النخامية التحكم في مستواها بالجسم هرمون البرولاكتين المسؤولة عن إرسال إشارات للغدة النخامية، وأيضًا هرمون الملوتن المسؤول الرئيسي عن تحفيز المبيض لتكمل المبايض وظيفتها بجسم المرأة.

تتكون الغدة النخامية من فصين، حيث إن الفص الأمامي بها هو المسؤول عن إنتاج الهرمونات بالجسم، بينما الفص الخلفي هو المسؤول عن انطلاق تلك الهرمونات وتخرج من منطقة المهاد في المخ، ووجود أي خلل بها يؤثر على ضغط الدم ونمو الجسم والوزن، وبالتالي جميع الأنشطة الحيوية بالجسم.

اقرأ أيضًا: أعراض نشاط الغدة الدرقية عند النساء

أعراض فرط نشاط الغدة النخامية

حدوث خلل في هرمونات الجسم سواء قل مستواها أو زاد يكون ناتج عن حدوث اضطرابات في الغدة النخامية، وبالتالي سوف يحدث بها خلل كبير في إنتاج الهرمونات للمبيض التي تؤثر على إتمام وظائفه، لذلك تأثير الغدة النخامية على المبيض يظهر في وجود بعض الأعراض التي تجعل المرأة تشعر باضطراب، وتلك الأعراض هي:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية، وإذا تفاقم ذلك العرض يمكن أن تتعرض إلى الانقطاع تمامًا في سن مبكر.
  • الشعور بزيادة كبيرة في إفراز العرق بالجسم، والتعرض إلى هبات ساخنة.
  • الإحساس بصعوبة في التحدث لثقل اللسان، تحديدًا في أيام الدورة الشهرية.
  • ملاحظة نمو الشعر بشكل كثيف.
  • الشعور بالخمول والرغبة في النوم لفترة طويلة، وبالتالي الإحساس بالتعب والإرهاق من أقل مجهود.
  • التعرض إلى خروج قطرات حليب من الثدي دون وجودك في فترة الرضاعة.
  • من الممكن عند حدوث فرط في نشاط الغدة النخامية أن تظهر بعض المناطق بالجسم باللون الداكن، لتأثيرها الكبير على خلايا الجلد.
  • التعرض إلى تورم في القدمين واليدين، ومن الممكن أن يتورم جزء من الوجه.
  • حدوث مشاكل في الرؤية وصداع شديد، وبالتالي يتعرض الشخص إلى تغيرات مزاجية.
  • بالنسبة للرجال إذا تعرض إلى فرط في هرمونات الغدة النخامية يؤدي ذلك إلى ضعف الانتصاب، وبالنسبة للنساء يمكن أن يصيبها بالعقم في حالة لم يتم علاج تلك المشكلة في وقت مبكر.

أعراض قصور الغدة النخامية

تأثير الغدة النخامية على المبيض في حالة قصور الهرمونات بها يظهر في بعض الأعراض، التي يجب أن تنتبه لها المرأة لعلاج تلك المشكلة، وهذه الأعراض تتمثل في:

  • ملاحظة وجود مشكلة في حرارة الجسم، فإن قصور الهرمونات لا يجعل الجسم يتحكم في درجة حرارته.
  • الشعور بالغثيان والإرهاق الشديد.
  • نسبة الكورتيزول في الجسم التي ترتفع عند قصور الغدة الدرقية مما يجعل إحساس الجسم بالإنفلونزا منعدم.
  • التعرض إلى آلام المفاصل وحدوث ضعف شديد في العضلات.
  • يمكن لقصور الغدة الدرقية أن يجعل الفتاة تفقد الشعور بالرغبة الجنسية.

اقرأ أيضًا: هل ورم الغدة النخامية خطير؟ وما هي أعراضه وطرق علاجه

فوائد هرمونات الغدة النخامية

تنتج الغدة النخامية الكثير من الهرمونات، وهذا يؤثر بشكل كبير على هرمونات الفص الأمامي والخلفي، وهذه الهرمونات تؤثر في النساء بشكل كبير لوجود هرمونات المبيض من ضمنها، لذلك تأثير الغدة النخامية على المبيض يحدث بسبب وجود خلل في بعض الهرمونات، وهذا يعني أن لهرمونات الغدة النخامية فوائد كثيرة، وهذه الفوائد تتمثل في.

1- هرمونات الفص الأمامي بالغدة النخامية

الفص الأمامي بالغدة النخامية مسؤول عن إفراز بعض الهرمونات التي تتحكم في الجسم، ولها كثير من الفوائد ومنها:

  • هرمون البرولاكتين: من أهم فوائد هرمون البرولاكتين أنه المسؤول عن إنتاج الحليب من الثدي في فترة الرضاعة، وبالتالي له تأثير كبير على الهرمونات الجنسية التي تحفز المبيض فتزداد رغبة المرأة في ممارسة العلاقة الزوجية.
  • هرمون الكورتيزول: هذا الهرمون ينشط القشرة الكظرية المسؤولة عن ضبط مستوى الضغط في الدم وأيضًا مستوى السكر، وهو وجود أي خلل بهرمون الكورتيزول يجعل الشخص يشعر بالإجهاد والتعب.
  • هرمون النمو: الفص الأمامي للغدة النخامية ينتج منه هرمون النمو الذي يساعد في نمو الجسم في مرحلة الطفولة، وعندما يصبح الشخص في عمر البلوغ يساعد هرمون النمو في بناء عضلات وعظام الجسم.
  • هرمون اللوتيني: لمعرفة تأثير الغدة النخامية على المبيض يكون هرمون اللوتيني هو المسؤول بشكل مباشر عن إطلاق البويضات من البيض في المعاد المحدد لها بعد النضوج، وبالنسبة لذلك الهرمون في جسم الرجل فهو المسؤول عن تحفيز هرمون التستوستيرون.
  • هرمون تحفيز الغدة الدرقية: هذا الهرمون من أهم فوائده أنه ينتج هرمونات تساعد في تحفيز الغدة الدرقية، وهذا يساعد في إتمام عملية التمثيل الغذائي التي لها فوائد في أن يحصل الشخص على توازن الجسم، وأيضًا تنشيط الجهاز العصبي.
  • هرمون المنبه للحويصلة: فوائد هذا الهرمون في الجسم أنه مسؤول عن إنتاج هرمون الأستروجين في الجسم للنساء الذي يحفز المبيضين، أما بالنسبة للرجال فهو مسؤول عن إنتاج الحيوانات المنوية.

2- هرمونات الفص الخلفي بالغدة النخامية

الفص الخلفي في الغدة النخامية له فوائد كثيرة بالجسم ويحصل الشخص عليها عندما ينتج الفص الخلفي تلك الهرمونات، وذلك يتمثل في:

  • هرمون مضاد لإدرار البول: هذا الهرمون هو المسؤول عن احتفاظ الجسم بتوازنه، ويتم هذا عن طريق ضبط توازن الماء عند فقد كمية من البول.
  • هرمون الأوكسيتوسين: هذا الهرمون هو المسؤول عن خروج الحليب من الثدي بعد الولادة.

المشاكل المرتبطة بالغدة النخامية

عند حدوث أي خلل في الغدة النخامية تنتج بعض المشكلات التي يكون سببها الرئيسي عدم إفراز هرمون معين من الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية، وليس من الضروري أن يشعر الشخص بأي أعراض لذلك من المهم أن يقوم كل شخص بعمل فحوصات دورية، وتلك المشكلات تتمثل في:

  • فرط إفراز الهرمونات: عندما تبدأ الغدة النخامية في إفراز عدد كبير في الهرمونات فهذا عمل غير طبيعي، ويكون ناتج عن وجود خلل في الدم، وعندها يتعرض الشخص إلى تورم في الغدة النخامية، التي تسبب ارتفاع مستوى الضغط بالدم.
  • نقص إفراز الهرمونات: عندما تتعرض الغدة النخامية للإصابة في نقص إفراز الهرمونات، فهذا يؤثر على هرمونات أخرى بالجسم، وبالتالي يحدث خلل في مستوى الضغط والسكر، ولكن يحدث ذلك النقص في الهرمونات عندما يتعرض الشخص إلى عملية جراحية أو عند عمل إشاعة لكشف الأورام بالجسم.
  • ورم الغدة النخامية: يسمى هذا بالورم البرولاكتيني وعند الشعور بصداع شديد أو وجود مشاكل في الرؤية أو خلل ملحوظ في جزء معين في أجزاء الجسم، فهذا يضغط على الغدة النخامية بشكل كبير لحدوث ورم بها يزداد حتى يؤثر على الجسم، ومن الأفضل عمل عملية جراحية بإزالة ذلك الورم، وفي أغلب الحالات يكون حميد.

يمكن عند تفاقم هذا الورم أن يجعل الشخص يتعرض إلى السكتة الدماغية، ويكون هذا ناتج بسبب التعرض إلى نزيف في المخ أو صدمة عصبية، وبالتالي لا تستطيع الغدة النخامية إفراز الهرمونات لذلك أغلب حالات السكتة الدماغية تتعرض للوفاة.

اقرأ أيضًا: ما هي الغدة النخامية

علاج مشكلات الغدة النخامية

عند الشعور بتأثير الغدة النخامية على المبيض يجب أن يتم علاج تلك المشكلة، ولكن بعد عمل فحوصات الدم اللازمة وعمل أشعة فوق صوتية لتحديد المشكلة الرئيسية، ومعرفة الهرمونات الغير منتظمة بالجسم، وبالتالي يقوم الطبيب بإعطاء المرأة علاج مناسب لها، وهذا العلاج يتمثل في:

  • الدواء الفموي: يوجد أدوية تساعد في ضبط مستوى الهرمونات بالجسم، وهذا يتم بعد عمل فحص الدم وتحديد الهرمون المسبب لمشاكل الغدة النخامية بالجسم.
  • الجراحة البسيطة: عند وجود ورم أو تكيسات نتيجة حدوث خلل في الغدة الدرقية يكون من الأفضل أن يتم إزالة الورم أو التكيسات، لتقوم وظائف الجسم بمتابعة عملها دون وجود عائق، ومع التطور الطبي الحديث أصبحت تلك الجراحات بسيطة ولا تترك أي أثر بالجسم بعد فترة العلاج.
  • العلاج الإشعاعي: في حالة وجود مشكلة صحية للمريض تمنعه من إجراء عملية جراحية يكون العلاج الإشعاعي أمر هام، وهذا يتم عن طريق تنشيط الأنسجة لتحفيز الهرمونات على التجديد وإجراء عملها مرة أخرى.

يظهر تأثير الغدة النخامية على المبيض عند وجود خلل في بعض الهرمونات، وهذا يجعل النساء تشعر بأعراض فرط أو قصور الغدة النخامية، ويتم علاج هذا ببعض الطرق.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.