اسرع طريقة لخفض الحرارة عند الاطفال وأسباب ارتفاع الحرارة عند الأطفال 

اسرع طريقة لخفض الحرارة عند الاطفال توجد العديد من الطرق لعلاج حرارة الأطفال، لكن معظم الحالات لا تتطلب مراجعة الطبيب وتناول الأدوية، ويتم علاجهم في المنزل ما لم يكن الطفل يعاني من:

  • نقص في المناعة.
  • يتبع نظام للعلاج الكيميائي.
  • خضع مؤخرًا لعملية جراحية.

اسرع طريقة لخفض الحرارة عند الاطفال

توجد بعض الطرق الطبية المحدودة لعلاج الحمى عند الاطفال، أما بالنسبة للطرق المنزلية فيجب على الأم:

  1. العمل على خفض درجة حرارة جسم الطفل عن طريق:

1.1 قياس درجة حرارة الطفل

  • توجد أنواع مختلفة من موازين الحرارة التي تستخدم لهذا الغرض، بما في ذلك:
    • المقياس الزئبقي.
    • المقياس الرقمي.
    • المقياس الأذني.
  • عادةً ما ينصح الأطباء بقياس الحرارة عن طريق فتحة الشرج للحصول على نتيجة دقيقة، كما يمكن قياسها عن طريق الفم في الأطفال الأكبر سنًا.

 2.1 إعطاء الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية

  • يمكن استخدام بعض الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفين لتقليل درجة الحرارة.
  • عند استخدام هذه الأدوية يجب على الأم، الانتباه إلى التعليمات الواردة في النشرة المرفقة بكل دواء.
  • كما يجب عليها الاستمرار في تقديمه للطفل لمدة لا تقل عن 24 ساعة للتأكد من عدم عودة الحرارة مرة أخرى.
  • يجب تجنب أيضًا استخدام الأسبرين لعلاج الحرارة عند الأطفال، خاصةً إذا كانت هذه الحرارة مرتبطة بجدري الماء أو الالتهابات الفيروسية، لأن هذه الأعراض قد تكون مرتبطة بفشل الكبد لدى الطفل.
  • كما يجب أيضًا تقليل الملابس التي يرتديها الطفل داخل المنزل حتى لو كان الطقس بارد؛ حيث يؤدي ارتداء الكثير من الملابس على عزل الحرارة في جسم الطفل.
  • ضع الطفل في حمام ماء الدافئ لمدة لا تزيد عن عشر دقائق في الساعة، ويفضل استخدام اسفنجة أثناء الاستحمام. 
  • وتجدر الإشارة إلى أن تجنب استخدام الكحول لعلاج الحرارة لدى الأطفال، وهو سلوك شائع، لأنه خطير على صحتهم.
  1. حماية الطفل من الإصابة بالجفاف
  • حيث يفقد الطفل كميات كبيرة من السوائل من خلال الجلد والرئتين عند ارتفاع درجة حرارة جسمه.
  • لحماية الطفل من الجفاف، يوصى بتشجيع الطفل على شرب كميات عالية من السوائل؛ على سبيل المثال:
    • الشوربة.
    • محلول إعادة ترطيب الجسم الموجودة في المحلات التجارية.
  • ومن المطلوب ألا تحتوي هذه السوائل على الكافيين؛ لأنه يعمل على زيادة إدرار البول وفقدان السوائل وبالتالي يساهم أكثر في حدوث الجفاف. 
  • كما أن مياه الشرب وحدها لا تجدي نفعًا لأنها لا تحتوي على الجلوكوز والمعادن الضرورية لصحة الطفل. 
  • في حال كان الطفل يعاني من القيء أو الإسهال، مما يساهم في حدوث الجفاف ويمنع إعادة تروية الجسم، ويجب عليك وقتها مراجعة الطبيب.

للمزيد من الإفادة تعرف على أعراض مرض الايدز على الجلد وأسباب مرض الإيدز: اعراض الايدز على الجلد وأسباب مرض الإيدز

ما هي مشكلة السخونة عند الأطفال

  • مشكلة ارتفاع درجة حرارة الجسم أو السخونة من المشاكل الشائعة جدًا لدى الأطفال بسبب العديد من العوامل.
  • وتسبب هذه المشكلة العديد من المضاعفات للطفل نفسه، وقد تشكل خطرًا على حياته إذا ارتفعت بشكل ملحوظ.
  • كما أنها تعتبر مصدر للقلق والإزعاج للآباء الذين يحاولون جاهدين تخليص طفلهم منها.
  • بشكل عام، يتم تعريف الحرارة عند الأطفال على أنها زيادة في درجة حرارة الجسم إلى أكثر من 37.5 درجة مئوية، وتظهر كعلامة على مقاومة الجسم للعدوى. 

أسباب ارتفاع الحرارة عند الأطفال 

  • ترتفع درجة حرارة جسم الطفل بسبب تعرضه لأشكال مختلفة من العدوى أو الأمراض.
  • حيث أنها تمثل إحدى وسائل مقاومة الجسم لهذه العدوى، وتسهل القضاء على البكتيريا والفيروسات التي تسبب العدوى وتمنعها من التضاعف. 
  • تظهر السخونة لدى الأطفال بسبب العديد من الالتهابات، ومن أمثلتها: 
    • التعرض لفيروس الأنفلونزا
    • التعرض لعدوى الجهاز التنفسي العلوي.
    • التهاب اللوزتين.
    • عدوى الأذن.
    • التهابات الكلى.
    • التهابات المسالك البولية.
    • الطفح الوردي (التهاب يسبب ارتفاع درجة الحرارة والطفح الجلدي).
    • الإصابة بالحصبة، أو داء السعال الديكي.
    • كما أن ارتفاع درجة الحرارة قد يأتي كأثر جانبي مصاحبًا للعديد من لقاحات للأطفال.
    • كما أنها من الممكن أن تكون نتيجة ارتداء الطفل الكثير من الملابس في الطقس الحار.

يرشح لك موقع زيادة التعرف على علاج الثلاسيميا الصغرى بالاعشاب وأعراضه وأطعمة وأطعمة تساهم في علاج مرض الثلاسيميا الصغرى: علاج الثلاسيميا الصغرى بالاعشاب واعراضه وأطعمة تساهم في علاج مرض الثلاسيميا الصغرى

الإجراءات الطبية لعلاج الحرارة عند الأطفال

  • يقتصر العديد من الأطباء على إعطاء مخفضات الحرارة ومحلول لإعادة تروية وترطيب الجسم كإجراء طبي لعلاج الحرارة عند الأطفال.
  • من النادر إعطاء المضادات الحيوية للطفل في هذه الحالة، لأن الأسباب الأكثر شيوعًا لارتفاع درجة حرارة الجسم لدى الأطفال هي الإصابة بعدوى الفيروسية في الجهاز التنفسي.
  • لا تعتبر المضادات الحيوية مفيدة في هذه الحالة، بل إنها قد تجعل الأمر أسوأ من خلال إضعاف مناعة الطفل وتعريضه للآثار الجانبية للأدوية. 
  • يتم إعطاء المضادات الحيوية فقط إذا تأكد إصابة الطفل بعدوى بسبب البكتيريا، مثل:
    • التهاب المسالك البولية.
    • التهاب الحلق.
    • عدوى الأذن.
    • التهاب الجهاز الهضمي أو الجيوب الأنفية، وما إلى ذلك. 

خفض درجة حرارة الأطفال بالأدوية

  • عادة لا يساعد خفض درجة حرارة الأطفال بواسطة الادوية على التخلص من سبب الحمى بشكل أسرع.
  • ولكن التأثير الإيجابي الوحيد للأدوية الخافضة للحرارة هي أنها تساعد الطفل على الشعور بالراحة. 
  • عادة ما يُستخدم دواء الأسيتامينوفين عن طريق الفم أو في شكل محاليل. أو دواء الإيبوبروفين عن طريق تناوله، حيث تتوفر مضادات الحمى هذه بدون وصفة طبية. 
  • كما أنه من الضروري إعطاء الطفل الجرعة المحددة في الوقت المناسب، حيث يقوم الطبيب بتحديد الجرعة أو عن طريق اتباع تعليمات الجرعات على عبوة الدواء.

للمزيد من المعلومات تعرف على علاج البلغم عند الرضع بالطرق الطبيعية بعمر شهرين وأسبابه وأنواعه: علاج البلغم عند الرضع بالطرق الطبيعية بعمر شهرين وأسبابه وأنواعه

متى يجب مراجعة الطبيب

تعالج معظم حالات السخونة عند الاطفال في المنزل وباستخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، ولكن يجب اصطحاب الطفل الذي يعاني من السخونة إلى الطبيب في عدة حالات، بما في ذلك: 

  • استمرار ألم الطفل وانزعاجه على الرغم من انخفاض درجة الحرارة. 
  • عدم قدرة الطفل على ذرف الدموع أثناء البكاء، أو أنه لم يتبول في الساعات الثماني الأخيرة، حيث يشير ذلك إلى أنه يعاني من الجفاف.
  • ظهور الأعراض المصاحبة للحرارة مرة أخرى بعد اختفائها. 
  • أو إذا كان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة لمدة يومين متتاليين، خاصة إذا كان عمره أقل من عامين، أو إذا كان سنه أقل من 3 أشهر ودرجة حرارته قد وصلت 38 درجة مئوية.
  • أن يعاني الطفل يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة لأكثر من 40 درجة مئوية، ما لم تنخفض ​​بسرعة وبشكل ملحوظ باستخدام الطرق المختلفة للعلاج. 
  • إذا كان الطفل يعاني من أعراض وعلامات تشير إلى وجود مرض يحتاج إلى علاج؛ مثل:
    • الإسهال.
    • القيء.
    • آلام في الحلق.
    • آلام في الأذن. 
  • إذا كان الطفل يعاني من مشكلة صحية حرجة في السابق، كما لو كان يعاني من:
    • مرض في القلب.
    • فقر الدم المنجلي.
    • مرض السكري.
  • كما يجب نقله فورًا إلى المستشفى على الفور في العديد من الحالات الطارئة، أهمها:
    • بكاء شديد مستمر دون توقف.
    • عدم القدرة على المشي بسبب تشويش أو عدم القدرة على التركيز.
    • إذا كان يعاني من صعوبة في التنفس.
    • إذا كان لديه ازرقاق في الشفاه أو اللسان أو الأظافر.
    • إذا كان يعاني من صداع شديد في الرأس.
    • إذا كان يعاني من تشنجات شديدة في الرقبة.
    • إذا أصيب بطفح جلدي أو كدمات.

لقد تعرفنا في هذا المقال على اسرع طريقة لخفض الحرارة عند الاطفال، وما هي مشكلة السخونة عند الأطفال، وأسباب ارتفاع الحرارة عند الأطفال، والإجراءات الطبية لعلاج الحرارة عند الأطفال، وخفض درجة حرارة الأطفال بالأدوية، ومتى يجب مراجعة الطبيب.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.