تجربتي مع اسم الله اللطيف

تجربتي مع اسم الله اللطيف من التجارب السحرية التي مرت علي في حياتي؛ وذلك لما يوجد في اسم الله اللطيف من عجائب لقدرة الله -عز وجل-  ولطفه على العباد، كما إن تكراره يعود بالكثير من الفوائد على قائله، وسوف نتعرف من خلال موقع زيادة على كافة المعلومات الهامة حول تجربتي مع اسم الله اللطيف من خلال السطور التالية.

تجربتي مع اسم الله اللطيف

تجربتي مع اسم الله اللطيف

لقد مررت بالكثير من المصاعب في الفترة الأخيرة، وذلك بعد أن تحققت إحدى أمنياتي بالزواج بمن أحب بفضل الله -سبحانه وتعالى-، ولكن بعد مرور عامين ومع تأخر الإنجاب، أدى الأمر إلى حدوث فتور في علاقتي مع زوجي، واشتدت المشاكل والصعاب.

الأمر الذي نتج عنه زيادة قربي من الله -جل وعلا- ودعائي الخالص له ولوجهه الكريم، ولكن لم يرزقني الله -تعالى- بحدوث الحمل، إلى أن نصحتني صديقتي بتجربة مثل: السحر، وأشادت بها كثيرًا، كما أنها قامت بتجربتها في أكثر من أمر ورزقها الله به.

كانت التجربة عبارة عن التوجه إلى الله بالدعاء باسم الله اللطيف مائة وتسع وعشرون مرة، ويتم تكرار هذا القول مرتين في اليوم، ولقد فعلت ذلك ولكن بمنظوري الخاص، فكانت تجربتي مع اسم الله اللطيف من التجارب التي لن أنساها طوال حياتي، فلم يمر شهر واحد حتى اكتشفت خبر حملي بتؤام.

كما أن علاقتي بزوجي تحسنت كثيرًا، وعاد مثلما عرفته أول مرة، وانتهت كافة مشاكلي، لذلك وودت أن أشارككم بتجربتي مع اسم الله اللطيف، وأتمنى من الله أن تعود عليكم بالنفع.

اقرأ أيضًا: معنى اسم الله السلام

أسرار تجربتي مع اسم الله (اللطيف)

الجدير بالذكر أن أسماء الله الحسنى من الممكن الدعاء بها مباشرةً دون اللجوء لطريقة محددة تلتزم بها، وأن الله -عز وجل- قد يؤخر الاستجابة، ولكنه سيستجيب في الوقت الذي يراه خير لك، لذا يجب الثقة في رحمة الله وقدرته، وهذه كانت وجهة نظري وفهمي للعبادة.

حيث أني لم ألتزم بالرقم التي قالته صديقتي؛ لأني أعلم أن الله لا يحتاج منا أعدادًا بل صدقًا.. وقد دعيت باسمه اللطيف؛ ليلطف بحالي، فأنا مؤمنة أن كل اسم من أسماء الله يمكن اللجوء به في أمر ما كنوع من التقرب إلى الله بأسمائه.

ذلك كالرغبة في الرزق فيتم الدعاء بالرزاق والوهاب واللطيف كذلك، أما عند الرغبة في القوة مثلًا أو السلطة لفعل الخير يُفضل الدعاء باسم الله القوي والمتين وملك الملك والوهاب وهكذا.

لكن لا أخفيكم أن للتكرار قيمة في البرمجة العقلية، فتكرار الشيء (التوكيد الإيجابي) يُقال في علم الطاقة أنه يجعل العقل يتبرمج على هذا الشيء ومن ثم حدوثه؛ لأنه أمن به، ولكن احرص أن مهما كان العدد الذي تدعي بأسماء الله به أن يكون الأمر نابعًا من القلب صادقًا وليس كقول الببغاء.

فائدة تكرار اسم الله اللطيف

عرضت عليكم تجربتي مع اسم الله اللطيف، وقد كنت أدعي به في قيام الليل في الثلث الأخير منه تحديدًا، ولكني سأعرض لكم طريقة صديقتي التي لم أوافق عليها؛ لما فيها من بعد وتضليل عن كنه العقيدة، وبعدما فهمتها ذلك أود أن أتشارك معكم هذه المعلومات؛ حتى لا يقع أبناء المسلمين ضحية للضلال.

كانت تقول سابقًا -وقد علمت من امرأة أخرى هذا الكلام- أن هناك العديد من الفوائد التي تعود بالخير والبركة على من يردد اسم الله اللطيف، واليقين به له فوائد كثيرة، سوف نتعرف عليها من خلال التالي:

  • الآية رقم (19) من سورة الشورى، يقول الله -تعالى-: “اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيز” تكرارها تسع مرات تجعل الله -عز وجل- يلطف في جميع أمور قائلها، كما ييسر له الخير من كل شيء.
  • إن تكرار العبد اسم الله اللطيف 129 مرة بعد قيامه بصلاة العشاء، ويليها بصلاة ركعتين، وبعد ذلك يستغفر الله -تعالى-، ويصلي على النبي -عليه الصلاة والسلام- ، ويقوم بالدعاء بما يريد وسوف ييسره الله -عز وجل- له.
  • إن تكرار المسلم لاسم اللطيف مائة وسبع وثلاثون مرة بعد كل صلاة، يسهل الله له كافة الأمور، ويرزقه من حيث لا يعلم.
  • تكرار اسم اللطيف مائة وتسع وعشرون مرة يعمل على تفريج الهم، وزوال الكرب، ويبعد عن المرء الضيق والحزن.

اقرأ أيضًا: فوائد اسماء الله الحسنى

حول اسم الله اللطيف

في هذه التجربة دفعني الأمر إلى أن أظن أن ما حدث كان إشارة من الله لأتعرف أكثر على صفاته الكامنة خلف اسم اللطيف، لذا سأعرض لكم هذه المعلومات التي خرجت بها من هذه التجربة.

إن اسم اللطيف -جل وعلا- من أسماء الله الحسنى التي لها معنى مريح للنفس، ومعناه هو: أن الله -سبحانه وتعالى- هو العالم بأدق الأمور ما عُلن منها وما خفي، وفي اللغة العربية يعني عند قول لطَفَ به: أي رفَق به وحن عليه.

كما أن هذا الاسم يعتبر من أجمل أسماء الله الحسنى الذي تشعر العبد بوجود الله -سبحانه وتعالى- وملازمته للعبد، حيث إنه لا يخفى عنه علمه شيء مهما صغر أو خفي.

كما أنه يشير إلى علم الله -سبحانه وتعالى-  بمصالح العبد، ويعلم أيضًا ما يخفيه منذ بداية عمره وحتى آخر أنفاسه، كما أنه يعلم خفايا كل ما خلق من إنس وجنٍ وغيرهم من المخلوقات، ثم يقدرها ويسهلها لهم بتوفير الطرق، ويحسن لعباده ما لا يعلمون به.

هذا عن طريق دفعه لمكروه أو سوء كان سيحدث لهم، أو تجده -سبحانه وتعالى- يقويهم ويوجههم إلى فعل الخير أو الهداية إلى علم نافع، أو ييسر لهم القيام بعبادة، وكل هذا يعتبر لطف من الله -تعالى- بالعباد.

مظاهر لطف الله بعباده المؤمنين

هناك العديد من مظاهر لطف الله -سبحانه وتعالى- بعباده، وسوف نتعرف على هذه المظاهر من خلال التالي:

1-عدم رؤية الله تعالى في الدنيا

إن لطف الله بالعباد يظهر في إنه جعل العباد لا يرونه في الحياة الدنيا، بل يستشعرون وجوده ويؤمنون برحمته ولطفه، وهذا يجعلهم ينالون أعلى من صفات الملائكة من مراتب الإيمان في حال عبدوه كأنهم يرونه، حيث يقول الله تعالى:

“لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ”

صدق الله العظيم، هذه الآية من سورة الأنعام.

2-عدم رؤية العباد للملائكة

إن لطف الله -جل وعلا- بعباده أنه جعلهم لا يشعرون بالملائكة الذين وكلهم الله -تعالى- بكتابة وتسجيل ما يفعله الإنسان من صغيرة أو كبيرة، ولطفه هنا يظهر إنه في حالة شعور البشر بهم سوف تتقيد حريتهم في الدنيا.

اقرأ أيضًا: معنى اسم الله الوهاب

3-إخفاء مصير العباد ليوم القيام

إن من علامات لطف الله بعباده هو قيامه بإخفاء مصيرهم إلى يوم القيامة؛ وذلك لأنه لو علم المرء أن نهايته يوم القيامة هي دخوله النار فعل يفعله حاليًا لشعر باليأس، ولن يسارع في التوبة وسوف تكون نهايته محتومة عندها، وبالتالي سوف ينتشر الفساد في الأرض.

بل يحذر الله الناس بشكل عام من عواقب أفعالهم في كتبه السماوية الصحيحة، ويترك الخيار والحرية للخلق لاتباع ما يريدون، فمخطئ اليوم ربما يكون تقي الغد والعكس.

4-صرف ما يحبه العبد لحمايته

من علامات لطف الله -عز وجل- بالعباد هو قيامه بصرف ما يحبون من الأولاد والمناصب والأموال، وهذا لعلمه -سبحانه وتعالى- أن ذلك هو الخير لأجلهم، فعن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

“إنَّ اللهَ تعالى لَيحمي عبدَه المؤمنَ من الدنيا، وهو يُحبُّه، كما تحمون مريضَكم الطعامَ والشرابَ تخافون عليه”.

5-الابتلاءات لطف من الله

إن الله لطيف بعباده حيث إنه إذا ابتلاهم بالمصائب أنزل عليهم الصبر والسكينة، كما أنه يجازيهم على صبرهم، ويقلل من حجم المصيبة عليهم وأثارها.

6-عدم سماع أصوات أجهزة الجسم

إن الله لطيف بعباده ورحيم بهم، ومن لطف الله على العباد هو أنه جعلهم لا يستمعون لأصوات أجهزة أجسامهم التي تعمل طوال اليوم، مثل:

(صوت ضربات القلب، وتدفق الدم في الشرايين والأوردة، وصوت الأنفاس في الرئتين)، وغيرها من العمليات الحيوية التي لو سمعها العبد لأصبح في ضيق شديد.

7-ثبات العبد على طاعة الله

إن من ألطاف الله بالعباد هو تسهيله لهم القيام بالطاعات في الحالات التي تغيب فيها جميع الأسباب التي تعين العبد على طاعة الرب، بالإضافة إلى أنه يرزق العبد قوة الصمود ومواجهة المعاصي مع توافر كافة الأشياء التي تعين على ارتكابها.

اقرأ أيضًا: الدعاء باسم الله الأعظم

8-تقدير الله لرزق العباد

أن الله -جل وعلا- يقدر للعباد الرزق الذي يكون لصالحهم، ويقدر لهم الخير في الدنيا والآخرة، فمن الممكن أن تكون مصلحة العباد بقلة الأموال، وقد تكون رغبة العبد في كثرة الأموال، وقد تكون مصلحة العبد بالمرض في وقت معين.

قد تكون هناك رغبة بالصحة لحاجة في نفسه فيقدر الله اللطيف المرض لعبده، والدليل على ذلك قول الله -تعالى-:

“اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيز” (الشورى: 19).

كما يقول الله -عز وجل-:

“وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ” (الشورى: 27).

اسم الله اللطيف بين الحقيقة والتضليل

بعد عرض تجربتي مع اسم الله اللطيف يلزم معرفة أن كل الأمور بيد الله، وأن تكرار قول اسم الله اللطيف الذي يعد من أسماء الله الحسنى التي أوصانا الله بتردديها وحفظها، يعد من الأمور التي تقرب من الله -سبحانه وتعالى-.

أما عن اعتقاد البعض أن قول اسم الله اللطيف بطريقة محددة وبعدد معين قد يجعل الله -سبحانه وتعالى- يحقق له مراده وما يتمنى فهو من الاعتقادات المحدثة التي لا أساس لها من الصحة، ولكن من الممكن أن يكرر العبد اسم الله اللطيف بنية التعبد لله -تعالى-.

لكن من الأمور الهامة التي يجب على العباد اتباعها هي التقرب من الله -عز وجل- بالطاعات التي تجعل الله يرضى عن العبد ويحيطه برحمته ولطفه.

اقرأ أيضًا: معنى اسم الله المؤمن

هكذا أكون قدمت لكم تجربتي مع اسم الله اللطيف، وتعرفنا من خلال هذا الموضوع على فائدة ترديد اسم الله اللطيف، وأوضحنا مظاهر لطف الله بعباده المؤمنين، ونتمنى أن نكون قدمنا لكم الإفادة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.