محتوى يحترم عقلك

حديث الرسول عن الزوجة العنيدة

ما هو حديث الرسول عن الزوجة العنيدة؟ وما هي الأحاديث التي جاءت بخصوص طاعة المرأة لزوجها؟ نظرًا إلى أن الإنسان يستمد منهج حياته من القرآن الكريم والسنة النبوية؛ فسنهتم اليوم من خلال موقع زيادة بعرض أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المرأة.

حديث الرسول عن الزوجة العنيدة

في حقيقة الأمر لا يوجد حديث واضح وصريح عن الزوجة العنيدة ولكن هناك العديد من الأحاديث التي جاءت بخصوص طاعة المرأة لزوجها، وهذه الأحاديث تتمثل فيما يلي:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ألا وإن لكم على نسائكم حقا ولنسائكم عليكم حقا فأما حقكم على نسائكم فلا يوطئن فرشكم من تكرهون ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ألا وإن حقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن” حديث صحيح، رواه عمرو بن الأحوص.
  • أتيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ في بَعضِ الحاجةِ، فقالَ: أي هذِهِ! أَذاتُ بعلٍ؟ قلتُ: نعَم، قالَ: كيفَ أنتِ لهُ؟ قالَت: ما آلوهُ إلَّا ما عجزتُ عنهُ، قالَ: [فانظُري] أينَ أنتِ منهُ؟ فإنَّما هوَ جنَّتُكِ ونارُكِ” حديث صحيح روته عمة حصين بن محصن.
  • لا تَصُمِ المَرْأَةُ وبَعْلُها شاهِدٌ إلَّا بإذْنِهِ، ولا تَأْذَنْ في بَيْتِهِ وهو شاهِدٌ إلَّا بإذْنِهِ، وما أنْفَقَتْ مِن كَسْبِهِ مِن غيرِ أمْرِهِ، فإنَّ نِصْفَ أجْرِهِ له.حديث صحيح، رواه أبو هريرة.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا صلَّتِ المرأةُ خَمْسَها، وصامَت شهرَها، وحصَّنَتْ فرجَها، وأطاعَت زوجَها، قيلَ لها: ادخُلي الجنَّةَ مِن أيِّ أبوابِ الجنَّةِ شِئتِ” حديث صحيح، رواه أبو هريرة.

اقرأ أيضًا: حديث الرسول عن الغضب

صفات الزوجة العنيدة

في ضوء عرض حديث الرسول عن الزوجة العنيدة، سنوضح الصفات التي تتسم بها الزوجة العنيدة، وهي:

  • يكون لديها الكثير من الأهداف التي تسعى لتحقيقها ولا تهتم لما يغرب فيه الزوج، فهي ترغب في الوصول إلى هذه الأهداف بتصميم وعناد.
  • على الرغم من عنادها الذي يخلق المشاكل في كثير من الأحيان إلا أنها تكون محبة ومخلصة لكل من حولها من الأشخاص وتحافظ بعناد على كل من ترغب في وجودهم بحياتها.
  • تتميز هذه الزوجة بأنها عاطفية للغاية وتعرف جميع الامور التي تكون سبب في إثارة عواطفها المختلفة.
  • تتميز تلك الزوجة بشخصيتها القوية وثقتها العالية بنفسها بالإضافة إلى وجهات نظرها ومعتقداتها المختلفة واندفاع آرائها.
  • من الصعب السيطرة عليها ولا يمكن التلاعب بعقلها أو بشخصيتها.
  • تكون سببًا في إضافة المتعة للحياة وذلك من خلال الشخصية المعقدة والشغوفة بالحياة فلا يمكن الشعور بالملل عند التعامل معها وذلك على عكس الشخصيات البسيطة.

طريقة التعامل مع الزوجة العنيدة

في إطار التعرف إلى حديث الرسول عن الزوجة العنيدة؛ سنهتم بتوضيح مجموعة من النقاط الهامة التي توضح طرق التعامل مع الزوجة العنيدة، وهذه الصفات تتمثل فيما يلي:

  • يجب في البداية التعرف إلى أسباب العناد التي تمتلكها الزوجة، ففي كثير من الأحيان يكون الزوج غير مدرك الأسباب المنطقية التي تسببت في عناد الزوجة نحو اتخاذها قرار معين.
  • تجنب تمسك الزوج برأيه في الأمور الغير هامة أو التي لا تتطلب ذلك، ففي كثير من الأحيان يجب على الزوج أن يتنازل عن تمسكه برأيه من أجل إرضاء زوجته والمحافظة عليها في حياته.
  • التحدث مع الزوجة بهدوء حيث إن في كثير من الأوقات الهدوء يأتي بالنتائج الجيدة ويعمل على نجاح الحياة الزوجية ويزيد من سعادتها.
  • اختيار التوقيت المناسب عند التحدث مع الزوجة بالإضافة إلى التعامل معها بهدوء ولباقة وبأسلوب متحضر وسماع وجهات نظرها والتي من الممكن أن تكون صحيحة.
  • في حالة قيام الزوج باستخدام أسلوب معين ومن ثمَّ لم يجد جدوى من هذا الأسلوب، يكون الحل الأمثل هو أن يقوم بتغيير هذا الأسلوب، وهذا يثبت مدى قدرة الزوج على التعامل مع الزوجة العنيدة.
  • الحرص على تهدئة الزوجة عند انفعالها وعصبيتها الزائدة، كما أنه من الضروري ألا يتم التعامل معها بأسلوب غليظ فظ، فالزوجة تحب أن تدلل وأن يتم التعامل معها بذوق فالأسلوب الهين اللين يخطف قلب المرأة وعلى العكس تمامًا فالأسلوب الذي يحتوي على الأوامر والفظاظة ينفر المرأة من الزوج ويكرهها فيه.
  • يجب على الزوج أن يقوم بتأكيد حبه لزوجته من وقت لآخر، حيث إن هذا يكون له دور هام في القدرة على التعامل مع الزوجة العنيدة، فالحب هو القوة السحرية التي تمكن المرأة من تغيير كافة تصرفاتها العنيدة لتصبح الحياة بينهم أكثر حب وتفاهم.

نصائح حول التعامل مع الزوجة العنيدة

في إطار حديث الرسول عن الزوجة العنيدة سنوضح في النقاط التالية مجموعة من النصائح الهامة للتعامل مع الزوجة العنيدة، وهذه النصائح تتمثل فيما يلي:

  • يجب على الزوج أن يصبر على زوجته حتى تكون العلاقة الزوجية ناجحة وذلك خلال فترة قصيرة، وهذا الأمر يتطلب بعض الجهد حتى يتمكن من تغيير تصرفاتها.
  • من الضروري أن يتم تشجيع الزوجة على تغيير هذه الصفة المذمومة ومحاولة عرض الأسئلة المتنوعة عليها من وقت للآخر فيما يخص رأيها في التغيير وإذا كانت تجد أن هذا الأمر مناسب لها أم لا.
  • إبداء الرضا عن الزوجة اغلب الوقت، فعندما ترى المرأة أنها محبوبة في أغلب حالاتها تعمل جاهدة من أجل إسعاد هذا الزوج وتقديم كل ما يحبه ويرغب فيه.

اقرأ أيضًا: حديث الرسول عن تيسير الزواج

أحاديث نبوية عن الزوجة الصالحة

كما سبق وأشرنا إلى حديث الرسول عن الزوجة العنيدة، سنهتم بعرض الأحاديث المختلفة عن الزوجة الصالحة والتي يمكن تمثيلها فيما يلي:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “سعادةٌ لابنِ آدمَ ثلاثٌ، وشقاوةٌ لابنِ آدمَ ثلاثٌ فمن سعادَةِ ابنِ آدمَ: الزوجةُ الصالحةُ، والمركَبُ الصالِحُ، والمسكَنُ الواسِعُ، وشِقْوَةٌ لابنِ آدمَ ثلاثٌ: المسكنُ السوءُ، والمرأةُ السوءُ، والمركبُ السوءُ” حديث حسن، رواه سعد بن أبي وقاص.
  • تُنْكَحُ المَرْأَةُ لأَرْبَعٍ: لِمَالِهَا، وَلِحَسَبِهَا، وَلِجَمَالِهَا، وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ.” حديث صحيح رواه أبو هريرة.
  • خيرُ النِّساءِ امرأةٌ إذا نظرتَ إليها سرَّتكَ، وإذا أمرتَها أطاعتْكَ، وإذا غِبتَ عنها حفِظتْكَ في نفسِها ومالِكَ. ثمَّ قرأَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ هذِهِ الآيةَ الرِّجالُ قوَّامونَ علَى النِّساءِ إلى آخرِها” حديث صحيح، رواه أبو هريرة.

حقوق الزوج على زوجته

هناك بعض الحقوق التي يجب على الزوجة تقديمها للزوج، وهذه الحقوق تتمثل فيما يلي:

  • من الضروري أن تكون طاعة المرأة لزوجها في أمر لا يخالف الله عز وجل، والجدير بالذكر أن حق الزوج على زوجته يرجع لمسألة القوامة، وذلك بالاستناد إلى الآية الكريمة:

    ﴿الرِّجالُ قَوّامونَ عَلَى النِّساءِ بِما فَضَّلَ اللَّهُ بَعضَهُم عَلى بَعضٍ وَبِما أَنفَقوا مِن أَموالِهِم فَالصّالِحاتُ قانِتاتٌ حافِظاتٌ لِلغَيبِ بِما حَفِظَ اللَّهُ وَاللّاتي تَخافونَ نُشوزَهُنَّ فَعِظوهُنَّ وَاهجُروهُنَّ فِي المَضاجِعِ وَاضرِبوهُنَّ فَإِن أَطَعنَكُم فَلا تَبغوا عَلَيهِنَّ سَبيلًا إِنَّ اللَّهَ كانَ عَلِيًّا كَبيرًا﴾ [النساء: الآية 34].

  • يجب على المرأة أن تطيع الرجل ولكن بالأمور التي لا تنقص من حقوقها في شيء بل تكون إكمالًا لحقوقها من نفقة ومهر وخلافه.
  • الجدير بالذكر أن النساء الصالحات هن من يحرصون على طاعة الزوج ويحفظن فروجهن، ويطعن أزواجهن عن الدعوة للفراش، وذلك بالاستناد لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    إذا دعا أحدُكم امرأتَه إلى فراشِه فأبتْ أنْ تجيءَ لعَنتْها الملائكةُ حتَّى تُصبِحَ” حديث صحيح، رواه أبو هريرة.

  • يجب على المرأة أن تقوم بتلبية كافة احتياجات الزوج، كما أنه من الضروري أن تقوم بتقديم هذه الاحتياجات على احتياجات عملها ولا حرج عليها في فعل ذلك إذا أذن لها زوجها، فالإسلام لم يحرم عمل المرأة وخوضها لرحلة الكسب وخوض الحياة.

وصايا الرسول بالزوجة

هناك بعض الوصايا التي حرص الرسول صلى الله عليه وسلم أن يوصى بها الرجال من أجل الاهتمام بالمرأة وحفظ حقوقها، وفيما يلي جزء من هذه الوصايا:

  • يجب على كل زوج أن يقوم بتوفير مسكن زوجية خاص بزوجته من أجل الشعور بالراحة والطمأنينة والسكينة.
  • من الضروري أن يحافظ الزوج على كرامة زوجته ويحفظ أسرارها ويؤمن راحة بالها.
  • على الزوج أن ينفق على زوجته ويوفر لها المأكل والمشرب والكسوة وكل زوج على حسب مقدرته، وفي حال إذا قصر الزوج في أي من هذه الحقوق فيحاسب عليها أمام الله عز وجل.
  • يجب على الزوج أن يعاشر زوجته بالمعروف ويحذر من التقصير في حقوقها فسيحاسبه الله عليها أشد الحساب، وهذا بالاستناد لقول الله تعالى:

    (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ) [النساء: 19]

  • في حال إذا كان الزوج يرغب في التعدد فعليه أن يساوي بين زوجاته سواء كان في النفقة أو الكسوة أو المبيت.
  • كما يجب على الزوج أن يقوم بتقديم المهر لها عندما يتقدم لخطبتها، وهو الأمر الذي يجب تأديته بصورة كاملة دون حدوث أي انتقاص، وذلك بالاستناد لقول الله عز وجل:

    (وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً) [النساء: 4].

اقرأ أيضًا: حديث الرسول عن الزواج

فضل طاعة الزوج

في صدد التعرف إلى حديث الرسول عن الزوجة العنيدة، سنهتم بعرض فضل طاعة الزوجة لزوجها في النقاط التالية:

  • يكرم الله عز وجل الزوجة بالجنة ويجعلها تختار الباب الذي ترغب في الدخول منه للجنة.
  • يعم الهدوء والاستقرار على الأسرة ويتم تربية أطفال أسوياء نفسيًا بالإضافة إلى أن الجو العام يكون خالٍ من المشكلات والأزمات المختلفة.
  • لو أطاعت المرأة زوجها كان لها ثواب من الله عز وجل وعصمة من حر النار.
  • في حال ما قامت المرأة باحترام وحب وطاعة زوجها تمكنت من كسب طاعة الله عز وجل.

هناك العديد من الصفات التي تتسم بها الزوجة العنيدة، والتي يجب أن تحاول تغييرها وتحافظ على طاعة زوجها لأن الإسلام حث على ذلك، ولا يُنسى أيضًا أن الإسلام وصى على مراعاة المرأة فيجب على الزوج ألا يعاند زوجته أيضًا مما يجعلها تطيعه وتحبه.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.