دعاء الشفاء العاجل للمريض من كل داء

دعاء الشفاء من المرض ، تؤكد الآيات القرآنية والأحاديث النبوية أن الدعاء يغير القدر ، ولعل أفضل الهدايا التي تقدمها للمريض هو الدعاء له ، فمن الممكن أن يتداوى مرضه بذكر الله وبفضل الأدعية المستمرة.

معنا في “زيادة” نرصد لك مجموعة من الأدعية ، أدعو بها لعلها تغير الأقدار وتشفي المريض وتداوي آلمه وتطيب خاطره.

:: الحكمة من الإصابة بالمرض ::

ولعل علينا الذكر أن هناك حكمة من الإصابة بأي مرض ، أبرزها هي تهذيب النفس وتنقيتها من الذنوب والخطايا ، فقال الله عز وجل في كتابه الكريم ” وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ”.

كما أن المرض يُقرب الإنسان من ربه ويجعله يبتعد عما يغضبه ، فالله عندما يبتلي عبده يجعله يفيق من غفلته ، ويتقرب إليه بالعبادة والدعاء والاستغفار.

كما أن الكثير من الابتلاءات تأتي كاختبار لصبر العبد على ما يصيبه ، فعن أنس بن مالك رضى الله عنه ، قال رسول الله صل الله عليه وسلم : (إِنَّ عِظَمَ الْجَزَاءِ مَعَ عِظَمِ الْبَلاءِ، وإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلاهُمْ، فمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا، وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السَّخَطُ) رواه الترمذي وحسنه.

وقد يبتلي الله عز وجل الشخص بالمرض حتى يبلغ منزلة أكثر رفعة في الجنة ، ليكون عبدًا خالصًا ينال الجنة ، فقد حَدَّثَنَا أَبُو هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” إِنَّ الرَّجُلَ لَيَكُونُ لَهُ عِنْدَ اللَّهِ الْمَنْزِلَةُ فَمَا يَبْلُغُهَا بِعَمَلٍ ؛ فَمَا يَزَالُ اللَّهُ يَبْتَلِيهِ بِمَا يَكْرَهُ حَتَّى يُبَلِّغَهُ إِيَّاهَا “.

:: دعاء الشفاء من المرض ::

1 – اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية.
2 – اللَّهُمَّ ربَّ النَّاسِ ، أَذْهِب الْبَأسَ ، واشْفِ ، أَنْتَ الشَّافي لا شِفَاءَ إِلاَّ شِفَاؤُكَ ، شِفاءً لا يُغَادِرُ سقَماً.
3 – اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وبصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كلّ شيء أن تمنّ علينا بالشفاء العاجل ، وألّا تدع فينا جرحاً إلّا داويته ولا ألماً إلا سكنته ولا مرضاً إلا شفيته ، وألبسنا ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجلاً وشافِنا وعافِنا واعف عنا ، واشملنا بعطفك ومغفرتك وتولّنا برحمتك يا أرحم الراحمين.
4 – لا إله إلّا الله الحليم الكريم ، لا إله إلّا الله العليّ العظيم ، لا إله إلّا الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم ، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير ، الحمد لله الّذي لا إله إلّا هو ، وهو للحمد أهل وهو على كلّ شيءٍ قدير ، وسبحان الله ولا إله إلّا الله والله أكبر ، ولا حول ولا قوّة إلا بالله.
5 – أسأل الله الرحيم الرحمن الشافي أن يشفيك ويعافيك ويكشف الضر عنك ويمد لك في عمرك على طاعته ، ويجعلك ممن طال عمره وحسن عمله ويبارك لك في عمرك وعملك ويثبت فؤادك ويرزقك اليقين.
6 – اللهم اكفه بركنك الذي لا يرام .. واحفظه بعزّك الذى لا يُضام .. واكلأه في الليل وفي النهار.
7 – إلهي أذهب البأس ربّ النّاس ، اشف وأنت الشّافي ، لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاءً لا يغادر سقماً ، أذهب البأس ربّ النّاس ، بيدك الشّفاء ، لا كاشف له إلّا أنت يارب العالمين آمين ، إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية ، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك ، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.
8 – اللهم إنّا ندعوك في ظهر الغيب .. امنن عليه بالشفاء وردّه إلينا سالم من كل داء وبلاء .. يا حنّان يا منّان يا ذا الجلال والإكرام ، اللهم شاف وعاف جميع مرضى المسلمين إنّك نعم المولى ونعم المجيب.
9 – اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك إنّك على كلّ شيءٍ قدير.
10 – اللهمّ اشفه شفاءً ليس بعده سقماً أبداً ، اللهمّ خذ بيده ، اللهمّ احرسه بعينيك التّي لا تنام ، واكفه بركنك الّذي لا يرام ، واحفظه بعزّك الّذي لا يُضام ، واكلأه في الّليل وفي النّهار ، وارحمه بقدرتك عليه ، أنت ثقته ورجاؤه ، يا كاشف الهم ، يا مُفرج الكرب ، يا مُجيب دعوة المُضطرين ، اللهمّ ألبسه ثوب الصحّة والعافية عاجلاً غير آجل يا أرحم الراحمين ، اللهمّ اشفه ، اللهمّ اشفه ، اللهمّ اشفه ، اللهمّ آمين.
11- بسم الله أرقيك من وساوس الصّدر وشتات الأمر ، من الأمراض والأوهام ، من نزغات الشّيطان ومن الأسقام ، من الكوابيس ومن مزعجات الأحلام.
12 – عن أبي عبد الله عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه أنّه شكى إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلم وجعاً يجده في جسده فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: ‏”‏ضع يدك على الّذي تألّم من جسدك وقل‏ :‏ بسم الله – ثلاثاً – وقل سبع مرات‏:‏ أعوذ بعزّة الله وقدرته من شرّ ما أجد وأحاذر” ‏(‏(‏رواه مسلم‏)‏‏.‏
13 – إلهي .. إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمده بالصحة والعافية .. إلهي لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك .. إنّك على كل شيء قدير.
14 – قراءة المعوذتين والإخلاص ثلاث مرات والفاتحة سبع مرات ، ومن ثم الدعاء بالشفاء العاجل.
15 – عن أبي سعيد الخدريّ وأبي هريرة رضي اللّه عنهما ، أنّهما شهدا على رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال : (من قال : لا إله إلّا اللّه واللّه أكبر ، صدّقه ربّه ، فقال: لا إله إلّا أنا وأنا أكبر . وإذا قال: لا إله إلّا اللّه وحده لا شريك له ، قال: يقول: لا إله إلّا أنا وحدي لا شريك لي. وإذا قال: لا إله إلّا اللّه له الملك وله الحمد، قال: لا إله إلّا أنا لي الملك ولي الحمد. وإذا قال: لا إله إلّا اللّه ولا حول ولا قوّة إلاّ باللّه، قال لا إله إلّا أنا ولا حول ولا قوّة إلاّ بي) وكان يقول: (من قالها في مرضه ثمّ مات لم تطعمه النّار) رواه الترمذيّ.
16 – عن عائشة رضي الله عنها ، أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه ، أو كانت به قرحة أو جرح ، قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بأصبعه هكذا ، ووضع سفيان سبابته في الأرض ثم ّرفعها وقال ‏:‏ ‏”‏بسم الله ، تربة أرضنا ، بريقة بعضنا ، يشفي سقيمنا ، بإذن ربّنا ‏”‏ ‏‏‏(‏متّفق عليه‏)‏‏.‏
17 – بسم الله أرقي نفسي من كلّ شيء يؤذيني ، من شر كلّ نفس أو عين حاسد ، بسم الله أرقي نفسي الله يشفيني ، ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ولا حول ولا قوة إلّا بالله ، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ويشفي مرضى المسلمين.
18 – يا إلهي اسمك شفائي وذكرك دوائي وقربك رجائي وحبّك مؤنسي ورحمتك طبيبي ومعيني في الدّنيا والآخرة وإنّك أنت المعطي العليم الحكيم.
19 – سبحانك اللّهمّ يا إلهي ومحبوبي ، أسألك باسمك الّذي به سبقت رحمتك كلّ الأشياء وأشرقت شمس جمال اسمك المكنون عن أفق البداء وبه تمّت نعمتك على من في الأرض والسّماء بأن تـنزل من سحاب رحمتك على هذا المريض ما يطهّره عن كلّ داء وسقم وبلاء ، ثمّ أغمسه في بحر شفائك يا من بيدك ملكوت القضاء وجبروت الإمضاء ، إنّك أنت الفعّال لما تـشاء وإنّك أنت الغفور الرّحيم.
20 – إلهي إلهي انّي ابتهل الی ملكوت رحمتك واتذلّل الی جبروت سلطنتك وادعوك بقلب خاضع وخاشع الی مركز الجلال واقول ربّ قدّر الشّفاء لعبدك المبتهل الی ملكوتك الأعلی واجعله آية رحمتك بين الوری وقدّر له البرء من كلّ سقم وداء حتّی يشكرك علی كشف الغمّة وسعة الرّحمة وسبوغ النّعمة وظهور الرّأفة والشّفاء من كلّ علّة ربّ قدّر له كلّ خير في حيّز الامكان وأدخله في حديقة الرّضوان وانشله من غمرات العلل والامراض وايّده علی خدمتك يا ربّي الفيّاض انّك انت الكريم انّك انت العظيم انّك انت الرّحمن الرّحيم.

ونتمنى للجميع الشفاء العاجل والتمتع بدوام الصحة والعافية.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.