جسم الإنسان من الداخل

جسم الإنسان من الداخل نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أن الأعضاء عبارة عن مجموعة من الخلايا ذات الوظائف الهامة والخاصة، مما ينتج عنه مجموعة من الأعضاء مقسمة إلى أعضاء داخلية وخارجية.

جسم الإنسان من الداخل

وببساطة  الأعضاء الخارجية هي أعضاء موجودة خارج الجسم ويمكن رؤيتها، أما الأعضاء الداخلية في الجسم فهي غير مرئية، ويبلغ العدد الإجمالي للأعضاء الخارجية والداخلية 78 عضوًا.

بينما الأعضاء الخارجية مثل الفم والأنف والعينين وما إلى ذلك ، أما الأعضاء الداخلية مثل القلب والكبد والكلى، ومن خلال المقال سنتعرف على جسم الإنسان من الداخل.

تفاصيل جسم الإنسان من الداخل

يتكون جسم الإنسان من الداخل من سلسلة من الأعضاء المترابطة مع بعضها البعض، حتى يتمكنوا من أداء وظائفهم بشكل كامل.

كل منها يحتوي على عدد من مكونات مختلفة، سوف نلقي نظرة سريعة على أجهزة الجسم المختلفة، سنركز على أهم الأجزاء الداخلية التي يتكون منها جسم الإنسان، وهي الأعضاء الداخلية التي لا يمكننا رؤيتها.

وهي كالأتي: الغدة الجار كلوية، والمثانة والدماغ بالإضافة إلى الزائدة الدودية والاثنا عشر والأوردة والرحم والرئتين، كما يوجد الحويصلة الصفراوية  والكبد والمريء والقلب، وهناك أيضًا المعدة والطحال والبروستاتا والبنكرياس والكلى، والغدة النخامية، والخصية.

وهذه هي أهم أعضاء جسم الإنسان من الداخل والتي سنشرح  توزيعها على أجهزة الجسم وهي كالأتي:

الجهاز الدوري: يضخ الدم إلى أجزاء مختلفة من الجسم، وهو المسؤول عن نقل الغذاء إلى داخل جسم الإنسان من أكسجين وثاني أكسيد الكربون، ويتكون من:

  • الدم: يتكون من البلازما وكرات الدم البيضاء والحمراء بالإضافة إلى الصفائح الدموية.
  • الشرايين: هي الأوعية الدموية التي تنقل الدم من القلب إلى جميع أجزاء الجسم ومن الشرايين الأساسية بالجسم: الأورطي: ويقوم بنقل الدم المحتوى على كثير من الأكسجين إلى كافة أنحاء الجسم، الشريان الرئوي: وهو ينقل الدم الذي يحتوي على كمية قليلة من الأكسجين من القلب إلى الرئتين.
  • الأوردة: تقوم بنقل الدم من جميع أجزاء الجسم إلى القلب، ومنها الوريد الأجوف العلوي والسفلي: ويقومان بنقل الدم المحتوي على القليل من الأكسجين من الجسم إلى القلب، الوريد الرئوي: يقوم بنقل الدم المحتوي على نسبة كبيرة من الأكسجين من الرئتين إلى القلب.

الجهاز العصبي في جسم الإنسان

مبدأ عملها هو جمع ومعالجة المعلومات التي يتلقاها جسم الإنسان ثم يرسل الأوامر، كما تتكون من قسمين أساسيين هما:

  • الجهاز العصبي المركزي: ويوجد به الدماغ والحبل الشوكي.
  • الجهاز العصبي المحيطي: ويحتوى على جميع أجزاء الجهاز العصبي الخارجية.

جهاز الغدد الصماء: يرتبط ارتباطًا وثيقًا بما يسمى بالهرمون، ويحتوي على العديد من غدد، والتي من أهمها:

  • الغدة النخامية: توجد هذه الغدة في الدماغ، وتتكون من فصين أمامي وخلفي. الفص الأمامي يفرز الأستروجين، وهرمون تحفيز الغدة الدرقية بالإضافة إلى هرمون النمو وهرمون اللوتيني لدى الإناث، بينما يفرز الفص الخلفي في الجسم يفرز الهرمون المضاد لإدرار البول والأوكسيتوسين عندي النساء.
  • الغدة الدرقية: توجد في عنق الإنسان وتفرز الغدة ثلاثة هرمونات: كالسيتونين وثيروكسين وثلاثي يود الثيرونين.
  • الغدة الكظرية: تحتوي الغدة الكظرية على القشرة والنخاع، وتنتج القشرة هرمون الكورتيزول، ويزيد الهرمون من مستوى الجلوكوز في الدم ويقلل من نشاط الجهاز المناعي، ويحافظ الألدوستيرون على توازن الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم، بينما نخاع العظام هو الجزء الداخلي من الغدة الكظرية ويفرزه الأدرينالين والنورأدرينالين.
  • الخصيتين: غدتان تقعان خارج الجسم الذكري، ويتم تنشيط بعد البلوغ، وتفرزان الأندروجين التي تلعب دورًا مهمًا في إنتاج الحيوانات المنوية وتطور الصفات الجنسية الثانوية.
  • المبايض: غدد أنثوية تفرز هرمون الأستروجين والبروجسترون في نفس الوقت، مما يؤثر على إنتاج البويضات، وتطور الصفات الثانوية.
  • البنكرياس: يعمل على إفراز هرمون الأنسولين الذي يقلل من تركيز الجلوكوز في الدم.
  • الغدة الجار درقية: تفرز الغدد الأربع الصغيرة الموجودة خلف الغدة الدرقية هرمونًا يسمى هرمون الجار الدرقية، وتتمثل وظيفته في زيادة تركيز الكالسيوم في الدم.
  • تحت المهاد: يتكون من خلايا عصبية تعمل على التحكم في توازن الجسم من الجوع والعطش، وتنظم هذه الهرمونات المفرزة والتي تعمل على إفراز هرمونات الغدة النخامية مثل الهرمونات التي تحفز أو وتمنع إفراز هرمون اللبن والهرمونات التي تحفز أو تمنع إفراز هرمون النمو.
  • الغدة الصنوبرية: هي غدة موجودة في تجويف الدماغ تفرز مادة الميلاتونين التي تنظم إيقاع الجسم اليومي.

الجهاز المناعي في جسم الإنسان

هو الذي يحمي الجسم ويدافع عن الأجسام الغريبة التي قد تسبب التهابات بسبب العديد من الأمراض، وتتكون من

  • الغدد الليمفاوية: شكلها يشبه الكلى ودورها هي إنتاج وتخزين الخلايا التي تعمل على حماية الجسم من الأمراض، ويوجد بها السائل الليمفاوي للمساعدة في نقل هذه الخلايا إلى الجسم.
  • والطحال: وهو العضو الموجود فوق المعدة في الجانب الأيسر من جسم الإنسان يوجد به خلايا الدم البيضاء التي تعمل على إزالة خلايا الدم التالفة.
  • والغدة الزعترية: شكلها صغير الحجم توجد تحت عظم الصدر، وتتمثل وظيفتها في تحفيز إنتاج الأجسام المضادة.
  • نخاع العظم: هو عبارة عن النسيج الأصفر في العظام مثل عظم الفخذ والورك، وتتمثل وظيفته في إنتاج كرات الدم البيضاء والخلايا الجذعية.
  • الخلايا اللمفية: وهي نوعين: الخلايا الليمفاوية B تنتج أجسامًا مضادة كما تهاجم البكتيريا والسموم، والخلايا اللمفاوية التائية نوعان: الخلايا التائية القاتلة يمكنها أن تقتل الخلايا المصابة بالفيروسات المسببة للأمراض، الخلايا التائية المساعدة والتي تساعد في نوع الاستجابة المناعية لمسببات الأمراض.
  • كرات الدم البيضاء: هي الخلايا المناعية التي تتعرف على مسببات الأمراض وتقاومها (بما في ذلك ذات الزوائد، الحمضية، الخلايا القاعدية).

ويمكن التعرف على المزيد من المعلومات من خلال: اعراض سرطان الجهاز الهضمي وطرق الوقاية

كما نرشح لك المزيد من خلال: ماهي فوائد السماق للجهاز الهضمي؟ تعرف على أهم استخداماته وطريقة طهيه

الجهاز العضلي في الجسم

يركز على الوظيفة الحركية للجسم عند استخدام العضلات مع عدد من أجزاء أخرى منها: الأربطة والأوتار، كما يشمل الجهاز العضلي للإنسان على 650 عضلة تؤدي وظائف متعددة، وبسبب هذه العضلات يستطيع الشخص المشي والجلوس بالإضافة إلى وتحريك أطرافه والأكل والتنفس وتحريك العينين وغيرها من الأعمال الإرادية وغير الإرادية.

وتنقسم إلى ثلاثة أقسام وهي:

  • العضلات الهيكلية: وهي التي ترتبط بالعظام، مما يسمح للجسم بالتحرك الإرادي.
  • العضلات الملساء: وتشمل الأعضاء الداخلية لجسم الإنسان، مثل المعدة والأمعاء.
  • العضلات القلبية: وهي التي تشمل أعضاء القلب ولها دور كبير في ضخ الدم من القلب واليه.

كما أننا يمكننا التعرف على المزيد عبر: الفرق بين القولون العصبي والهضمي

الجهاز العظمي في الجسم

هذا جهاز يمكنه حماية الأعضاء الداخلية لجسم الإنسان المكونة من العظام بالإضافة إلى الوظائف الدعامية، ويبلغ عدد عظام الإنسان 206.

وينقسم الجهاز العظمي إلى قسمين أساسيين هما:

  • الهيكل العظمي المحوري: ويحتوى على 80 عظمة تشكل الجمجمة والعمود الفقري
  • الثاني العظام المحيطية: تحتوى على 126 عظمة تشكل حزام الصدر والحوض والأطراف العلوية والسفلية.

الجهاز الهضمي في الجسم

يعطي وظيفة هضم وامتصاص الطعام في الجسم، بما في ذلك الفم والأسنان واللسان وهي أعضاء خارجية، وكذلك الأعضاء الداخلية وهي البلعوم والمريء والمعدة بالإضافة إلى والأمعاء الدقيقة والغليظة، كذلك المرارة والبنكرياس والكبد إلى جانب الأثنى عشر والقولون والقنوات الصفراوية.

الجهاز التنفسي في جسم الإنسان

وهي مسؤولة عن وظيفة الجهاز التنفسي للإنسان، وتنقسم العملية إلى عمليتين متكاملتين هما الشهيق والزفير، لأنها تمتص الأكسجين في العملية الأولى وتطلق ثاني أكسيد الكربون في العملية الثانية، والجزء الأهم هو الحنجرة والقصبة الهوائية والرئتين.

الجهاز التناسلي: مسئولة عن الإنجاب كلا من الذكور والإناث، وأجهزتهم التناسلية تختلف عن بعضها البعض، لأن الأول يتكون من القضيب والبروستاتا والخصيتين ويتم إنتاج الحيوانات المنوية وتوجد الخصية في كيس خارج الجسم يسمى كيس الصّفن، بينما الإناث هي الرحم والمهبل والمبايض وقناة فالوب.

الجهاز الإخراج في الجسم

وهو يقوم على إخراج الفضلات غير الضرورية من الجسم على شكل بول أو عرق، ويحتوي على عدة أجزاء: منها الكلية والمستقيم والشرج بالإضافة إلى الحالب والإحليل والمثانة.

وظائف أهم الأعضاء الداخلية

  • الدماغ: هو مركز التحكم بالجهاز العصبي الموجود داخل الجمجمة، ويعمل كمتحكم للعضلات، والمستقبلات الحسية، كما يعمل على تخزين المعلومات في الذاكرة، ويعمل على أن يولد الكلام والعواطف.
  • الرئتين: فهي مسؤولة عن عملية التنفس داخل الصدر، كما ذكرنا سابقاً فهي توفر الأكسجين وتخرج ثاني أكسيد الكربون من الجسم.
  • القلب: إنها عضلة تضخ الدم عبر الأوعية الدموية من خلال الانقباض والاسترخاء بين حجراته.
  • المعدة: وهي عضلة مرنة أخرى تقع في التجويف البطني للجهاز الهضمي، وهي تقوم بهضم الطعام عن طريق عدد من العصارات الهضمية، وبالتالي تحويل الطعام إلى شكل يستطيع الإنسان امتصاصه.
  • الأمعاء: وينقسم إلى قسمين أساسيين هما: الأمعاء الدقيقة والغليظة، كما أن الجزء الأول يمتص العناصر الغذائية، والجزء الثاني مسؤول عن امتصاص الماء وإخراج الفضلات الصلبة.
  • الكبد: يعمل على معالجة الدم لإبقائه في نفس التركيبة عن طريق العديد من العمليات وهي كالأتي: تكسير الدهون، إنتاج اليوريا، بالإضافة إلى تصفية الدم من المواد التي قد تضر الجسم، والحفاظ على مستويات الجلوكوز المناسبة في الدم.
  • المثانة: هي عضلة موجودة في الحوض تقوم بتخزين البول في الحوض، وإفرازه فيما بعد وهذا بمساعدة الجهاز البولي، الذي يعد فرع من جهاز الإخراج.
  • الكليتان: يقع كلاهما في الجزء الخلفي من البطن، ويخرجان الفضلات السائلة التي يمثلها البول من خلال التبول، وبالتالي يحفظ التوازن الكيميائي في الجسم.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم جسم الإنسان من الداخل وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.