اهمية علم النفس التربوي

اهمية علم النفس التربوي يركز علم النفس التربوى على عمليتى التعليم والتعلم كما يتناول التربية والأسس النفسية التي تلازم المدرس فى فترة التدريس كما عرف علم النفس التربوى بأنه دراسة لسلوك الإنسان فى مختلف المواقف التربوية وفى هذا المقال يتناول موقع زيادة الكثير من المعلومات الهامة عن أهمية علم النفس التربوي.

 تعرف على تعريف علم النفس التربوي وما هو علم النفس من خلال قراءة هذا المقال: تعريف علم النفس التربوي وما هو علم النفس التربوي؟ وأقسامه

تعريف علم النفس التربوي

  • يعد علم النفس التربوي واحد من الفروع التطبيقية وكذلك النظرية في وقت واحد والتي تدخل ضمن الفروع الخاصة بعلم النفس العام، والمعروف عن علم النفس التربوي أنه يهتم بفهم الأنماط السلوكية ودراستها جيدا بالنسبة لجميع الأفراد سواء كان في مواقف تربوية أو مواقف تعليمية متنوعة.
  • وبالإضافة إلى ذلك فإنه أيضا يهتم بالدراسات السيكولوجية سواء كانت نظرية أو كانت نفسية، بالإضافة إلى القدرة على تحويل هذه الدراسات إلى عدد من الخطوات التطبيقية وكذلك الإجراءات في مجال التعليم،  وهذا يعني أنه يقوم بتطبيق القوانين وكذلك المبادئ الخاصة بعلم النفس من النواحي التعليمية،  بالإضافة إلى تكيف هذه المبادئ والقوانين على البيئات التربوية التي لها علاقة بالتنشئة الإيجابية الفعالة والتي لها تأثير كبير من أجل زيادة كل من المهارات والكفاءات وكذلك الإمكانيات والشخصيات الخاصة بالطلاب التي تهتم بمجال التعليم.
  • كما أن علم النفس التربوي يهتم بالتركيز على جميع العناصر الخاصة بالعملية التعليمية، كما أنه يركز أيضا على عمليتي التعليم والتعلم.
  • ويعرف علم النفس التربوي على أنه فهم لجميع الدراسات وأيضا السيكولوجيا التربوية،  بالإضافة إلى الفهم  للسلوكيات الإنسانية فهما علميا،  وتظهر هذه السلوكيات خلال العملية التعليمية.
  • كما أن علم النفس التربوي يهتم أيضا بتقديم جميع الاستراتيجيات العلاجية والأساليب وكذلك الوسائل التي يمكن من خلالها حل جميع المشكلات التربوية بصفة عامة، كما أنه يقوم أيضا بحل المشكلات التي تتعلق بالميدان التعليمي بصفة خاصة.

 تعرف على أهداف علم النفس التربوي ومجالاته من خلال قراءة هذا المقال: أهداف علم النفس التربوي وما هي مجالاته

الموضوعات المرتبطة بعلم النفس التربوي

  • لا يمكن تحديد موضوع معين لعلم النفس التربوي ولكن هذه الموضوعات تنوعت بتنوع العلماء وكذلك الباحثين في علم النفس التربوي، حيث تعددت وجهات نظر كل عالم وباحث عبر التاريخ.
  • وبالإضافة إلى ذلك تختلف هذه الموضوعات أيضا باختلاف المشكلات التي تحدث خلال العملية التعليمية ونوع هذه المشكلات، بالإضافة إلى تنوع واختلاف النتائج التي تترتب عليها.
  • وقد قام العلماء وكذلك الباحثون بجمع الموضوعات الخاصة بعلم النفس التربوي التي تتكرر بكثرة والتي توجد في المؤلفات النفسية وأيضا المؤلفات العلمية ومن أهم هذه الموضوعات ما يلي:
  • فهم الخصائص النمائية ومعرفتها جيدا بمختلف جوانبها سواء كانت هذه الخصائص خلفية أو جسمية وانفعالية، وقد تكون معرفية أيضا أو اجتماعية.
  • يهتم بالموضوعات وأيضا طرق التدريس الفعالة الحديثة، بالإضافة إلى أساليبها  والقدرة على التحكم بجميع المواقف التعليمية على اختلاف البيئات التربوية الموجودة.
  • بالإضافة إلى القدرات العقلية التي يمكن من خلالها قياس المستويات الخاصة بالاستعدادات وأيضا الإمكانات الفنية لدى الطلاب، كما يعمل أيضا على الأساليب الخاصة بأنواع السمات الشخصية، بالإضافة إلى قياس اختبارات الذكاء.
  • الشروط اللازمة لإنشاء كل من الاختبارات التربوية وأيضا النفسية والطرق التي يمكن من خلالها تحقيق هذه الشروط والأسس والمبادئ اللازمة لوضع الاختبارات التحصيلية بطريقة فعالة التي يمكن من خلالها التأكد من تحقيق الهدف الخاص بالعملية التعليمية.
  • الطرق التعليمية التي تهتم بعملية التعلم، بالإضافة إلى الطرق العلمية التي يمكن من خلالها أن تحدث عملية التعلم،  بالإضافة إلى إمكانية قياسها وأيضا العوامل التي تؤثر فيها سواء كانت عوامل سلبية أو كانت إيجابية.
  • من موضوعاته أيضا العمليات الخاصة بالتكيف المدرسي والتكيف الاجتماعي في بيئة التعليم، بالإضافة إلى معرفة مستويات الصحة النفسية الموجودة عند كل طالب خلال العملية التعليمية.

 تعرف على علم النفي وتحليل الشخصية من خلال قراءة هذا المقال: علم النفس وتحليل الشخصية والفرق بين اختبار الشخصية والاختبار النفسي

اهمية علم النفس التربوي

  • من المعروف أن العمليات الخاصة بالتعليم والتعلم واحدة من ضمن العمليات المعقدة، وذلك لأن المعلم بحاجة إلى تطوير المهارات التعليمية بطريقة دائمة ومستمرة،  بالإضافة إلى تطوير الأساليب الخاصة بالتدريس من أجل أن تتناسب مع الأهداف العامة للتعليم وكذلك الأهداف الخاصة ومن أجل تحقيق هذه الأهداف،  بالإضافة إلى العمل على التأكد من نجاح عملية التعليم في القيام بالدور اللازم لتحقيق الغرض منها.
  • وبالإضافة إلى ذلك فإن علم النفس التربوي من العلوم التي تستفيد من التجارب الخاصة بعلماء النفس، بالإضافة إلى الاستفادة من خبراتهم في العملية التعليمية وكذلك التربوية حتى يتم وضع أساليب التعلم والنظريات متفردة  والعمل على تقديم القوانين اللازمة وكذلك المبادئ التي يمكن من خلالها تطبيق هذه النظريات.
  • ويظهر دور علم النفس التربوي وأهميته عن طريق الاختبارات النفسية وكذلك التحصيلية والتربوية التي تم وضعها والتي يمكن من خلالها مراعاة الفروق الفردية الموجودة بين الطلاب على مختلف المراحل التعليمية، ويمكن التعرف على الأهمية الخاصة بعلم النفس التربوي عن طريق ما يلي:
  • اهتمام المعلم بالأساسيات والقوانين الخاصة بالنظريات التي يمكن من خلالها تفسير العملية التعليمية والمتحكمة بها، بهدف تطبيق هذه النظريات بطريقة موضوعية وعلمية في البيئات المدرسية وكذلك في الغرف الصفية، بالإضافة إلى أن هذه النظريات تقوم بتقديم الاقتراحات التي يمكن من خلالها حل المشكلات التي يتعرض لها الطالب أو المعلم خلال المواقف التعليمية المتنوعة.
  • يقدم علم النفس التربوي بعض المهارات وكذلك المعلومات للكادر التعليمي ومن أهمها استبعاد الآراء التعليمية وكذلك التربوية التي يوجد بها ملاحظات غير موضوعية وغير دقيقة، بالإضافة إلى وجود الانطباعات الشخصية،  وتم توضيح هذه الآراء على وجهة النظر الذاتية بالإضافة إلى الخبرات الشخصية،  وفي أغلب الأوقات تتعارض هذه النظريات مع النظريات العلمية وحقيقتها، ويمكن تقييم هذه النظريات عن طريق خضوعها للبحث العلمي المدروس والمنظم.
  • يقدم علم النفس العديد من المساعدات بالنسبة للأفراد الذين يهتمون بالعملية التعليمية حتى يتم التعرف على عناصر هذه العملية، ومنها على سبيل المثال  البيئة التعليمية  وخصائص المتعلمين والاختبارات التربوية وأيضا التحصيلية  والأدوات التي يمكن من خلالها القياس والتقييم،  بالإضافة إلى التعرف على المدخلات الخاصة بهم.
  • إعطاء المعلم بعض المهارات الخاصة بالفهم النظري لعملية التربية والتعليم،  بالإضافة إلى مهارات خاصة بالوصف العلمي،  ويمكن أن يتم ذلك عن طريق تحقيق الأهداف العامة لعلم النفس التربوي سواء كانت معرفة عناصر العملية التعليمية أو  توقع المخرجات الخاصة بها والعمل على ضبط هذه المخرجات.
  • توجيه الكوادر التعليمية من أجل الاستفادة من جميع النظريات النفسية التي تتعلق بعمليات النمو وأيضا الاستفادة من الخصائص النمائية التابعة للمراحل العمرية وأيضا دراسة كل من التذكر والذكاء وأيضا التفكير ودوافع العملية التعليمية والعمل على حل المشكلات، حتى يتم الفهم الجيد لعملية التعليم والتعلم بالإضافة إلى طرح التطبيقات التربوية وأيضا الإرشادات التي يمكن أن تتناسب مع جميع هذه المجالات.
  • الاهتمام بالقوانين والقواعد السليمة الخاصة بنظريات التعليم والتعلم وتزويد المعلم بأسس هذه القواعد التي يستطيع المعلم من خلالها أن يختار التطبيقات اللازمة للمبادئ السيكولوجية والمبادئ النفسية ومدى ملائمة هذه المبادئ من المواقف التعليمية التي تواجهه بحيث يستطيع المعلم أن يستخدم الأسلوب الذي يتناسب مع الطلاب،  ويختلف ذلك باختلاف الخصائص النفسية لكل من الطالب والمعلم بالإضافة إلى اختلاف البيئة المدرسية.
  • يهتم علم النفس التربوي بتقديم الطرق والاستراتيجيات التي يمكن من خلالها مساعدة المعلم على إدراك سيكولوجية الطلاب، بحيث يستطيع أن يضع المناهج التعليمية المتوافقة مع قدرات الطلاب والتي تتناسب مع استعداداتهم حتى لا يحملهم أكثر مما يستطيعون فعله،  بالإضافة إلى بحث المعلم في المشكلات النفسية التي يمكن أن يتعرض لها الطلاب والدوافع اللازمة لعملية التعليم والعمل على توظيف هذه الدوافع حتى يصل الطالب إلى مرحلة من التفاعل الإيجابي وتقبل العملية التعليمية.

 تعرف على معنى اسم وعد في علم النفس من خلال قراءة هذا المقال: معنى اسم وعد في القرآن والمعجم وعلم النفس وفي المنام

تناولنا فى هذا المقال الكثير من المعلومات الهامة عن اهمية علم النفس التربوي والموضوعات المرتبطة بعلم النفس التربوي كما قدمنا لكم فى هذا المقال التعرف على الملامح الرئيسية التي تشكل علم النفس التربوى وتأثيرها على سلوك الإنسان وردود الأفعال التي تصدر منه فى العديد من المواقف المختلفة وفى نهاية هذا المقال أرجو أن يكون قد نال اعجابكم.

 

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.