أهمية مواقع التواصل الاجتماعي وأشهر تطبيقاتها

أهمية مواقع التواصل الاجتماعي تكمن في تسهيل عملية الاتصال بين الناس في شتى بقاع الأرض، فمواقع التواصل الاجتماعي حولت العالم إلى قرية صغيرة، كما أنها وفرت طرق مختلفة للتواصل مثل المكالمات الصوتية والمحادثات الكتابية وغيرها، لذا في هذا الموضوع سنقوم بذكر أهمية موقع التواصل الاجتماعي بشيء من التفصيل من خلال موقع زيادة.

أهمية مواقع التواصل الاجتماعي

أهمية مواقع التواصل الاجتماعي

تمثل مواقع التواصل الاجتماعي إحدى مظاهر التطور التكنولوجي، حيث إنها أصبحت تتوغل في أدق شؤون حياتنا، فتمكنت من التحكم في عملية التواصل بين البشر في كافة أنحاء العالم، بالإضافة تدخلها في العديد من الوظائف، وأصبحت تستخدم في الوسائل الدراسية المختلفة.

وفق الإحصائيات التي نشرها موقع Go-Gulf.com فإن أكثر من 40% من سكان المنطقة العربية متصلون بالإنترنت، وأكثر من 88% من المستخدمين للإنترنت يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي بشكل يومي.

كما أنه هناك ما يزيد عن ثلاثة مليار مستخدم لمواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، والجدير بالذكر أن الأشخاص الذين يقعون بين الفئة العمرية 18-29 هم الأكثر استخدامًا لمواقع التواصل الاجتماعي.

تشير مواقع التواصل الاجتماعي إلى مواقع الويب، والتطبيقات المختلفة التي تم إنشائها بهدف تبادل محتوى الأشخاص من صور وآراء بسرعة كبيرة، ويمكننا القول أن الإمكانية التي منحتها مواقع التواصل الاجتماعي للأفراد من التبادل السريع، كانت أساسًا لإحداث تغيير في الطريقة التي يعيش بها الناس، وكذلك أساليب تأديتهم للعمل.

لذا فإننا سنقوم بذكر أهمية مواقع التواصل الاجتماعي بشيء من التفصيل في السطور التالية…

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: مواقع التواصل الاجتماعي العربية الأكثر استخدامًا

التواصل مع الآخرين

تكمن أهمية مواقع التواصل الاجتماعي في إمكانية التواصل مع الآخرين في شتى بقاع الأرض، حيث إنها تتيح للجميع فرصة التواصل الفوري والمباشر بسرعة كبيرة في أي مكان حول العالم، ويتم ذلك من خلال استخدام التطبيقات التي توفر ذلك مثل فيس بوك وتويتر وإنستقرام وماسينجر وغيرهم العديد من التطبيقات الأخرى.

من أبرز المميزات التي توفرها تطبيقات التواصل الاجتماعي هي سهولة التواصل، حيث إنها ساعدت على إلغاء الاعتماد على الهواتف الأرضية، أو استخدام البريد، فكل ما يحتاجه الأمر لتتمكن من التواصل مع أي شخص في العالم هو امتلاك لهاتف ذكي، وتحميل عليه إحدى تطبيقات التواصل.

تطور التعليم

تلعب مواقع التواصل الاجتماعي دورًا هامًا في المنظومة التعليمية وعملية التعلم، حيث إنها تعمل على اكساب الطالب المهارات الاجتماعية والتعليمية المباشرة، كما أنها تساعد على رفع مستويات النمو لدى الطلاب، والجدير بالذكر أن علماء النفس والاجتماع يروا أن استغلال مواقع التواصل الاجتماعي في التعلم يساعد الطلاب على التخلص من مشاكل الخجل أو الانطواء.

تساهم مواقع التواصل الاجتماعي في توطيد العلاقات، ونشر الأفكار بين الجميع، الأمر الذي من شأنه أن يساعد على الارتقاء بالأفكار، وتوسيع الآفاق، بالإضافة إلى تنمية الطالب ثقافيًا، هذا إلى جانب المواقع التي تم إنشائها لأغراض تعليمية مختلفة.

الجدير بالذكر أن مواقع التواصل الاجتماعي ساهمت في تعزيز الدور التربوي، فالمؤسسة التعليمية لا ينحصر دورها في عملية التعلم فقط، بل أنها يجب أن تساهم في الدور التربوي أيضًا بشكل فعال، على سبيل المثال أنه يتم إنشاء مجموعات متخصصة وصفحات تفاعلية، مما سهل عملية التواصل بين الإدارة المدرسية وأولياء الأمور، ومكن الآباء من متابعة مستويات الطلاب بشكل دوري، بالإضافة إلى التعرف على المشاكل التي يعاني منها الطالب في عملية التعلم.

إحدى أبرز مميزات مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي المستخدمة في عملية التعلم، هي أنها مجانية 100%، ومتاحة طوال الوقت، الأمر الذي من شأنه أن يضمن انتفاع عدد أكبر من المتعلمين، فكل ما يحتاجه الأمر هو الدخول إلى تلك المواقع أو التطبيقات وإنشاء حساب، من ثم بدء عملية التواصل مع مختلف الصفحات والمجموعات التعليمية.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أشهر مواقع التواصل الاجتماعي وما أهميتها وطريقة استخدامها

توطيد العلاقات

أدى ظهور مواقع التواصل الاجتماعي إلى حدوث تغيير جذري في مفهوم الصداقة لدى الكثير من الأشخاص، حيث أنه في السابق كان أمر تكوين علاقة صداقة مع إحدى الأشخاص شيئًا صعبًا، أما الآن فقد يمتلك المستخدم الواحد مئات الأصدقاء عبر حسابه على إحدى مواقع التواصل الاجتماعي، وقد يكونوا من دول مختلفة أيضًا.

نشر الثقافات

لا يمكننا أن نغفل على الدور الهام الذي لعبته مواقع التواصل الاجتماعي في نشر ثقافات العالم، فلم تعد كل دولة منغلقة على ثقافتها وعادتها، بل أن التواصل مع الجنسيات الأخرى مكنا من التعرف على ثقافة البلاد المختلفة، والعيش بها في بعض الأحيان، كما أن تلك المواقع ساعدت على تفشي مفهوم العولمة بشكل كبير.

قد يكون انفتاح الثقافات على بعضها سلاح ذو حدين، حيث إن البعض يستخدم تلك الفكرة بشكل خاطئ للتحرر الظاهري.

الترفيه

هناك العديد من الأشخاص حول العالم يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي للترفيه والتسلية والتخفيف من أعباء الحياة اليومية، حيث يقومون بتبادل الأحاديث والصور والتعليقات مع بعضهم البعض، ومشاركة أراءهم.

تطوير العمل

منذ ظهور مواقع التواصل الاجتماعي وانتشارها حول العالم، ساهمت في تطور الكثير من مجالات الحياة مثل التعليم، كما أنها ساهمت في تطور أساليب العمل، وتوفر العديد من المزايا لأصحاب الأعمال التجارية مثل:

  • في حال إن كان الشخص يمتلك موقع إلكتروني خاص بشركة أو مشروعًا ما، فهي تساعده في الحصول على زيارات للموقع.
  • الترويج للمنتجات التجارية في كافة أنحاء العالم، وبالتالي زيادة المبيعات.
  • تطوير طرق التواصل مع الزبائن، حيث سهلت عملية التواصل بين البائع والمشتري.
  • تمكن المنتج من الوصول إلى الأسواق الدولية.
  • انخفاض تكاليف الدعاية والتسويق بها.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: رموز شبكات التواصل الاجتماعي وأهم المصطلحات

أهم تطبيقات التواصل الاجتماعي

هناك العديد من تطبيقات التواصل الاجتماعي، والتي توفر للمستخدم إمكانية التواصل مع أي شخص في شتى بقاع العالم بشكل مجاني وسريع، لذا فإننا سنقوم بذكر أشهر التطبيقات المستخدمة للتواصل الاجتماعي في السطور التالية.

الفيس بوك Facebook

من منا لا يمتلك حساب شخصي على موقع فيس بوك؟! فهو الموقع الأشهر من بين تطبيقات التواصل الاجتماعي الأخرى، ويمكن مستخدمه من نشر الصور والآراء المختلفة، هذا بالإضافة إلى إمكانية مراسلة الأصدقاء، والجدير بالذكر أنه اقتصر استخدام تطبيق في فيس بوك في بداية ظهوره على طلاب جامعة هارفرد الأمريكية؛ لأن مخترعه مارك زوكربيرغ كان أحد طلاب هذه الجامعة؛ ثم سرعان ما انتشر الموقع في كافة أنحاء العالم.

إنستقرام Instagram

يفضل الكثير من الأشخاص استخدام تطبيق إنستقرام، فهو متخصص في تبادل الصور ومقاطع الفيديو، وقد اخترعه مايك كريغر وكيفن سيستروم، وتم إطلاقه في عام 2010، ويضم حتى الآن ما يزيد عن 300 مليون مستخدم من كافة أنحاء العالم، ويمكنك تطبيق إنستقرام من ربط حسابك عليه بموقع فيس بوك؛ حتى تتمكن من نشر الصور في أكثر من موقع في الوقت ذاته.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: فوائد وسائل التواصل الاجتماعي وسلبياتها

تويتر Twitter

تم تصنيف موقع تويتر على أنه ثاني أشهر المواقع المستخدمة في التواصل الاجتماعي، حيث إنه يمكن مستخدميه من تبادل التغريدات، والهشتاجات، إلى جانب تبادل الآراء وكل ما هو جديد، وعلى الرغم من أن يفضل الكثير استخدامه، إلا أنه يؤخذ عليه قصر التغريدات، وقد تم إطلاقه عام 2006، ليضم حتى الآن 500 مليون مستخدم من كافة أنحاء العالم، وهو الأكثر استخدامًا من قبل النشطاء السياسيين، والمؤسسات العامة، والهيئات الإعلامية.

إن أهمية مواقع التواصل الاجتماعي شملت جميع مجالات الحياة، حيث إنها ساعدت على تطوير التعليم وأساليب العمل، ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن مواقع التواصل الاجتماعي تعد سلاح ذو حدين في حال الاستخدام الخطأ، فتلك المواقع من شأنها إهدار الوقت أو تبني أفكار ومعتقدات خاطئة ومحاولة نشرها في العالم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.