ما حكم المرأة التي تكلم غير زوجها؟

ما حكم المرأة التي تكلم غير زوجها؟ وما هو حكم الخيانة الزوجية  في الدين الإسلامي؟ وما حكم المرأة التي تحب غير زوجها؟ حيث ترشدنا الشريعة الإسلامية إلى الطرق الصحيحة التي يجب اتباعها بين الرجل والمرأة في العلاقة الزوجية، مع توضيح حقوق كل طرف منهما، وذلك من خلال عدة أحكام شريعة نصها من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة؛ وذلك للحفاظ على قيم وقداسة العلاقات الأسرية؛ لذا يقدم لكم موقع زيادة حكم المرأة التي تكلم غير زوجها بشكل مفصل وذلك من خلال السطور القادمة.

حكم المرأة التي تكلم غير زوجها

حكم المرأة التي تكلم غير زوجها

يعاني العديد من الأزواج من عدة مشاكل مختلفة قد انتشرت خلال الفترة الأخيرة بشكل كبير، وهي تتمثل كلام أحد الأزواج إلى الأشخاص من الأجانب عنه وذلك ما قد نهى عنه الدين الإسلامي، ويجب أن يكون بحدود خاصة بين الطرفين، حيث إنه إذا تحققت شروط عقد التحريم أصبح الأمر جائز شرعًا.

من ضمن المشكلات العديدة التي انتشرت في الآونة الأخيرة هي مشكلة الخيانة الزوجية، وهي تلك التي تتمثل في خيانة أحد الزوجين إلى الزوج الآخر، حيث إنه تختلف الخيانة الزوجية باختلاف الأسباب والأشكال والنتائج التي تؤدي للوقوع بها، فتبدأ الخيانة بالكلمة ثم بالنظرة ثم بالميل بالمشاعر العاطفية، وربما قد تصل إلى مراحل أكبر من ذلك.

يأتي حديث المرأة مع غير زوجها من الأمور الغير محرمة من حيث المبدأ، ولكنها من الأمور التي توحي بالحذر والأنتباه من أجل عدم تطور هذا الأمور، فإذا كانت المرأة تتحدث مع الرجل الأجنبي عنها من أجل مصلحة شرعية أو السؤال عن شيء في العلم أو عمل أو مرض أو عن أي شيء مباح، فإن ذلك يجوز شرعاً ولا يوجد حرج فيه.

أما في حالة إذا كان كلام المرأة من غير زوجها في أمور الغزل وأمور الفتنة والأمور الشخصية، فإن ذلك لا يجوز شرعًا، وأنه من الأمور التي تؤدي إلى الفاحشة والرذيلة والفساد العظيم، ويجب على المرأة أن تنتبه أشد الانتباه من أجل ذلك حيث إن الظواهر الغريزية قد تبدو بأشكال مخادعة في بعض الأحيان.

حيث إن نتصورها جزء من المشاعر والعواطف أو مشاعر الأرتياح الفكري وبداية إعجاب بين الطرفين، وذلك ما يمثل خطر يؤثر على علاقة المرأة بغير زوجها.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم خيانة الزوج لزوجته بالهاتف

حكم المرأة التي تحب غير زوجها

أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوتها فيما يخص حكم حب المرأة لرجل غير زوجها، والتي أباحت بإن حب المرأة لرجل أجنبي عنها غير زوجها لا تأثم ولا تحاسب عليه إذا كان الحب دون إقامة علاقة أو تواصل مباشر بين الطرفين، ولكنه ينحصر في كونه مجرد مشاعر فقط داخل القلوب لا يمكن السيطرة عليها.

كما تابعت دار الإفتاء في الحكم في الفتوى قائلة أنه: “إذا كانت المرأة المتزوجة أنجذبت لشخص أخر وتعلقت به فإن هذا لا يجوز شرعًا، وعلى كل أمرأة أن تتقي الله في علاقتها بزوجها ولا تترك للشيطان مدخل؛ وذلك لأن النفس أمارة بالسوء، واتباع ذلك سوف يفسد الحياة الزوجية بين الطرفين وهذا لا يجوز“.

أضافت دار الإفتاء المصرية أنه إذا قامت المرأة بالتعلق من خلال المشاعر فقط برجل أخر أجنبي غير زوجها، فإن الله -سبحانه وتعالي- سوف يحاسبها على المقدمات التي قام عليها هذا الشعور، والأفعال التي أدت إلى حدوث ذلك والتي تتمثل في (الخلوة وإقامة العلاقات المحرمة) ولا يحاسبها الله -عز وجل- على الشعور نفسه، مع مراعاة أنه لا يجوز إقامة علاقات محرمة بين امرأة ورجل غير زوجها.

أوضحت دار الإفتاء تباعًا للفتوى السابقة، ما حكم المرأة التي تطلب الطلاق من زوجها بسبب حبها لرجل آخر، حيث إنها أصدرت أن: أن أمر الطلاق في الأصل من الأمور المبغوضة في الشريعة الإسلامية، والتي لا يجب الاتجاه إليها ألا في حالة فشل جميع وسائل الإصلاح بين الطرفين.

أن طلب الطلاق للمرأة من زوجها بسبب نفورها منه، يجعل لها الحساب العسير من الله -عز وجل- حيث إنه قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أَيُّمَا امْرَأَةٍ سَأَلَتْ زَوْجَهَا الطَّلَاقَ مِنْ غَيْرِ مَا بَأْسٍ فَحَرَامٌ عَلَيْهَا رَائِحَةُ الْجَنَّةِ” (رواه أحمد).

حيث إنه يجب على المرأة أن تتقي الله في علاقتها بزوجها، ولا تنظر إلى غيره من الرجال، وذلك بحسب قول الله -سبحانه وتعالي-:

وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم الصبر على الزوجة الخائنة وأسباب الخيانة الزوجية

حكم الخيانة الزوجية في الشريعة الإسلامية

تعد الخيانة الزوجية بمختلف أشكالها وأسبابها بشكل عام هي من أهم الأمور التي تم تحريمها في الدين الإسلامي، وذلك وفقًا لقول الله -سبحانه وتعالي-: إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ” (38 سورة الحج).

بمعنى أنه إذا وقعت الخيانة الزوجية بين زوجين بينهما عقد زواج شرعي، فإن الخيانة تكون من أمور الأثم الشديدة والأكثر حرمة، حيث إن الله -سبحانه وتعالى- وصف الخيانة بالكفر وجعل الإنسان الخائن كفورًا بمعنى أنه شديد الكفر.

ذلك لأن الخيانة الزوجية بمختلف درجاتها وأفعالها من الأمور التي تؤدي إلى القيام بفعل الكثير من الأفعال التي تحرم في الدين الإسلامي، والتي لا تجوز مثل إقامة العلاقات المحرمة وفعل الفواحش والزنا، وهو ما قد نهى عنه الله -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز حيث قال: وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا” ( سورة الإسراء 32).

كما تعتبر خيانة المرأة لزوجها مع رجل غريب من أعظم المعاصي بحق الله -سبحانه وتعالى- وحق الزوج، وذلك بإعتبارها تجازوت حدود الله ورسوله، حيث قال الله -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز: “وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ” (النساء:14).

كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “يا معشر النساء تصدقن، فإني رأيتكن أكثر أهل النار. فقلن: وبم يا رسول الله؟ قال: تكثرن اللعن وتكفرن العشير” (متفق عليه)، ويدل كفران العشيرة على غمط نعمة الزوج وكفران أفعاله الجميلة، وتعد خيانته أكثر من ذلك الكفران.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم الزوج الذي يكلم بنات

عرضنا لكم في السطو السابقة حكم المرأة التي تكلم غير زوجها في الشريعة الإسلامية، مع الشرح التفصيلي للفتوى التي قامت بإصدارها دار الإفتاء المصرية حول حكم تحدث المرأة المتزوجة مع غير زوجها، بالإضافة إلى حكم حب المرأة المتزوجة لرجل غير زوجها، مع بيان حكم طلب طلاقها من الزوج بسبب حبها وتعلقها برجل آخر، وذلك من خلال الاستشهاد ببعض الآيات القرآنية التي تنص على ذلك، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم النفع والإفادة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.