هل فضل العشر الأواخر من ذي الحجة في النهار فقط

هل فضل العشر من ذي الحجة في النهار فقط؟ وما هو فضل العشر من ذي الحجة؟ تُعد هذه الأسئلة من أهم الأسئلة المطروحة الخاصة بأيام العشر من ذي الحجة، والتي يحرص المسلمون في جميع أنحاء العالم بالتقرب من الله عز وجل فيها.

يرجع ذلك إلى فضل تلك الأيام عند الله سبحانه وتعالى، وفيما يلي سنتعرف على إجابة سؤال هل فضل العشر من ذي الحجة في النهار فقط؟ من خلال موقع زيادة.

هل فضل العشر من ذي الحجة في النهار فقط؟

هل فضل العشر الأواخر من ذي الحجة في النهار فقط

من المعروف أنه يُستحب أداء العبادات المختفة في هذه الأيام المباركة من قراءة القرآن الكريم والصلاة والصيام والحج والعمرة والتصدق.

لذلك تكون الإجابة عن السؤال المطروح لا يكون فضل العشر من ذي الحجة في النهار فقط، حيث لا يختص الفضل بجزء معين من اليوم، فيستمر فضلها على مدار اليوم من ليل ونهار.

الجدير بالذكر أن الرسول عليه الصلاة والسلام حدثنا عن فضل هذه الأيام ولم يحدد وقت معين من اليوم لاحتساب فضلها عند الله عز وجل، كما أشار الله سبحانه وتعالى إلى فضل هذه الأيام في المطلق بدون أن يُخص فترة من اليوم لها بالفضل.

اقرأ أيضًا: فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

فضل العشرة الأوائل من ذي الحجة

استكمالًا لإجابة سؤال هل فضل العشر الأواخر من ذي الحجة في النهار فقط؟ من المهم أيضًا معرفة فضل العشرة الأوائل من ذي الحجة بصفة عامة، عيث يُضاعف الله الأعمال الصالحة، وخاصة في يوم عرفة.

فقال رسول الله ما مِنْ أيامٍ العملُ الصالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللهِ مِنْ هذهِ الأيامِ العشرِ فقالوا يا رسولَ اللهِ ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ إلا رجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ فلمْ يرجعْ مِنْ ذلكَ بشيءٍ.

يُعد صيام العشرة الأوائل من ذي الحجة من الأعمال الصالحة المُستحبة بشكل عام، ولأن صيام كل يوم منها يعادل صيام سنة.

ذلك بالرغم من عدم ورود الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم باستحباب صوم هذه الأيام، ولكنها تُعد من جملة الأعمال الصالحة الذي أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بفعلها.

كما يجب الإشارة إلى أنه بجانب عدم ثبوت صحة الأحاديث عن فضل صيام العشرة الأوائل من ذي الحجة، إلا أن صيام اليوم التاسع من الحجة والذي يوافق يوم عرفة مُباح لغيرالحاج.

فقد ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فضل هذا اليوم فقال:

صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَومِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَه.

تنتهي أيام العشر الأوائل من ذي الحجة بيوم النحر وهو أول أيام عيد الأضحى المبارك، والذي أكد فيه فقهاء الدين على عدم استحبابه، حيث إنه مُحرم صومه على المسلمين بخلاف صيام العشر الأوائل.

اقرأ أيضًا: ما هي أفضل الأعمال في العشر ذي الحجة؟

الأعمال المُستحب القيام بها في العشرة الأوائل من ذي الحجة

تتعدد الأعمال الصالحة التي يُمكن أن يؤديها المسلم في هذه الأيام المباركة ويضاعف الله له ثوب أدائها، ومن تلك الأعمال:

  • الصلاة والصيام.
  • تلاوة القرآن الكريم.
  • التصدق وأداء النوافل.
  • الإكثار من الذكر والتهليل والتكبير.
  • صلة الرحم.
  • الحج لمن استطاع إليه سبيلا.
  • قيام الليل.

أيُهما أفضل العشرة الأوائل من ذي الحجة أم العشرة الأواخر من رمضان؟

لا يقل هاذا السؤال أهمية عن سؤال هل فضل العشر الأواخر من ذي الحجة في النهار فقط؟ حيث يُعد نهار العشر الأوائل من ذي الحجة أفضل من نهار العشر الأواخر من رمضان، وذلك بسبب يوم عرفة ويوم التروية وأول يوم اليوم وهو يوم النحر.

أما العشر ليال العشر الأواخر من رمضان تُعد أفضل من ليال العشر الأوائل من ذي الحجة بسبب وجود ليلة القدر، ولكن بشكل عام يُعد خير الأيام في الدنيا هي العشر الأوائل من ذي الحجة.

يُمكن لمن يؤدي عبادات العشر الأواخر من رمضان أدائها في العشرالأواخر من ذي الحجة وذلك بالتقرب من الله، وأداء العبادات على أكمل وجه، وترك الذنوب والتوبة النصوحة إلى الله وفي حالة إن كانت الذنوب تتعلق بحق أحد فيجب أن يرد هذا الحق إليه.

اقرأ أيضًا: حكم صيام العشر من ذي الحجة

هكذا نكون قمنا بتوضيح إجابة السؤال المطروح هل فضل العشر الأواخر من ذي الحجة في النهار فقط؟ بجانب توضيح بعض الأشياء الأخرى الهامة، ونتمنى أن نكون قدمنا لكم الاستفادة المرجوة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.