الوصي الشرعي بعد وفاة الأب

الوصي الشرعي بعد وفاة الأب من يكون؟ ومن هو المسؤول عن حفظ أموال الأبناء القصر بعد وفاة والدهم؟ ومن له الحق في وكالتهم في عقد الزواج؟ حيث يعتبر وفاة الأب كارثة كبيرة تقلب حياة الزوجة والأبناء رأسا على عقب، وتتخبط بهم الطرق ويواجهوا المجهول سويا، وهنا تحتاج الزوجة إلى من يساندها ويدعمها في استمرار الرحلة، فتابع لتعرف أكثر فيما يلي عبر موقع زيادة.

اقرأ أيضًا: اللائحة التنفيذية لنظام المرافعات الشرعية

الوصي الشرعي بعد وفاة الأب

الوصي الشرعي بعد وفاة الأب

يرغب الكثير من الناس في معرفة من هو الوصي الشرعي بعد وفاة الأب، تلك المصيبة التي تحل بالأسرة بشكل مفاجئ وبدون استئذان، فما أصعب فقدان السند وانحناء الظهر، وهنا تحتاج الزوجة إلى من يساندها في تحمل تلك المسؤولية، وحتى والوصول بالأبناء إلى بر الأمان، وهنا يتساءل الناس عن من يكون الوصي الشرعي بعد وفاة الأب، فتابعوا لتعرفوا:

الرأي الشرعي في اختيار الوصي الشرعي بعد وفاة الأب

يرغب الكثير من الناس في التعرف على آراء علماء المسلمين في الرد على السؤال الذي قد حير أذهان الكثير من الناس، وهو من الوصي الشرعي بعد وفاة الأب، حيث اختلف علماء المسلمين بشكل كبير في حسم هذه المسألة، فمنهم من قال أن الوصاية على أموال اليتامى تؤول للجد، ومنهم من قال أنها تؤول لمن أوصى له الأب، وإليك هذه الآراء بالتفصيل فتابع :

  • حيث يرى أصحاب مذهب الإمام أبي حنيفة أن الوصي الشرعي بعد وفاة الأب هو وصي الأب أي الشخص الذي اختاره الأب قبل موته لرعاية أموال اليتامى، ومن بعده تؤول إلى الجد للأب، ثم إلى من أوصى له الجد للأب، ثم للقاضي، ثم لمن يوصي له القاضي.
  • أما عند السادة المالكية والحنابلة فكان رأيهم في حسم مسالة من الولي الشرعي بعد وفاة الأب أن الوصاية تكون أولا لمن أوصى له الأب، ثم للحاكم، أو من يولي له الحاكم هذا الأمر.
  • أما أصحاب المذهب الشافعي فيرون أن الوصي الشرعي بعد وفاة الأب هو الجد من جهة الأب، ثم الشخص الذي أوصى له الأب أو لمن أوصى له الجد، ثم للحاكم أو من يوكل له الحاكم هذا الأمر.
  • أما شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ومعه ابن عثيمين رحمه الله تعالى فيرون أن الوصي الشرعي بعد وفاة الأب هو الجد من ناحية الأب، ثم الأم ثم من هم أقرب من العصبات.

اقرأ أيضًا: حكم تنازل الأب عن بيته قبل وفاته لأحد أبنائه

الرأي القانوني لحسم مسألة الوصاية والولاية والقوامة بعد وفاة الأب

اهتم القانون بهذا الأمر بشكل واضح للحفاظ على أموال الأبناء القصر، ومن القوانين التي تحكم هذه المسألة من الناحية الموضوعية هو القانون رقم (119 لسنة 1952)، أما من الناحية التنفيذية فيحكمها قانون رقم (1) لعام 2000، وأيضا القانون رقم 10 لعام 2004، المنوطين بتنظيم بعض أحوال وإجراءات التقاضي في الأمور المتعلقة بالأحوال الشخصية.

وأيضا القانون رقم 10 لسنة 2004 الخاص بإنشاء محكمة الأسرة، حيث تنص المادة 47 من هذا القانون الهام على أنه:

(يخضع الأشخاص فاقدو الأهلية وناقصوها تبعًا للأحوال لأحكام الوصاية القوامة الولاية بالشروط والقواعد المحددة التي يفرضها القانون، وبناء عليه فإن نظام الولاية على المال، والمتمثل في القوامة، الولاية، الوصاية، المساعدة القانونية، الوكالة عن الغائب، الإشراف).

وبناء على تلك القواعد التي حددها القانون فإن نظام الولاية عن المال، هي أن يتولى حفظ وإدارة أموال الأيتام الشخص الذي حدده الأب وأوصى له بالإنابة عنه بعد وفاته في حفظ أموال الأبناء، ويجوز أن يكون هذا الشخص من الأقارب كالأم والعم والجد وغيرهم ممن يثق بهم الأب ويجوز أيضا أن يكون من الغرباء.

أما في حالة عدم تحديد الأب لشخص معين يكون وصيًا على أموال أولاده، فتكون الوصاية لجد الأبناء للأب، وفي حالة وفاة جد الأبناء للأب تؤول مسؤولية الأبناء والقوامة على أموالهم إلى الأم، أو لمن هم أقرب للأبناء من العصبات كالأخ والعم وغيرهم.

وفي حالة تنازع هؤلاء الأشخاص على الوصاية على الأبناء وكانوا جميعا في نفس الدرجة والمنزلة، تولى القاضي اختيار الأصلح من بينهم ليكون وليا على الأبناء وأموالهم، ومن أهم الصفات التي يختار قاضي الأحوال الشخصية على أساسها هي أمانة هذا الشخص وقوته وقدرته على حفظ مال القصر وصيانته.

والخلاصة أن الوصي الشرعي بعد وفاة الأب على أموال اليتامى هو جد الأبناء للأب، وفي حالة عدم وجود الجد أو مرضه أو عجزه عن إدارة أموال اليتامى وحفظها يكون الوصي الشرعي بعد وفاة الأب هو الأم ولا يؤثر زواجها من عدمه في هذا الأمر، لأن حضانة الأم تسقط بزواجها أما الوصاية فتختلف عن الحضانة فهي لا تسقط بالزواج.

اقرأ أيضًا: جدول تقسيم الإرث في الإسلام

الولاية في الحضانة بعد وفاة الأب

الوصي الشرعي بعد وفاة الأب

بعد أن تعرفنا سويا على الوصي الشرعي على الأموال بعد وفاة الأب، وعرضنا لكم هذا الأمر من الناحية الدينية والقانونية، دعونا نتعرف سويا على الولاية على الأبناء في الحضانة بعد وفاة الأب لمن تكون، حيث يراود هذا السؤال الهام أذهان الكثير من الناس، لذا جمعنا لكم أعزائي إجابته بشيء من التفصيل، فتابعونا لتتعرفوا عليها بالتفصيل:

حيث تكون حضانة الأبناء في حالة وجود الأب واستقرار الأسرة أمرا مشتركا بين الأبوين، أما في حالة وفاة الأب أو انفصال الأبوين، انتقلت حضانة الأبناء إلى أمهم وهذا ما اتفق عليه علماء المسلمين دون خلاف، ولا يوجد من هو أولى من الأم بحضانة الأبناء حتى لو أوصى الأب لأحد الأشخاص بذلك.

فالحضانة حق أصيل للأم، لا يمكن لأحد انتزاعه منها إلا في حالة زواجها أو وجود سبب واضح يمنعها من الحضانة، وهنا تنتقل حضانة الأبناء إلى أمهات الأم الأقرب فالأقرب، ثم إلى الجدة، ثم إلى أمهات الأب وبنفس الترتيب عند أمهات الأم، ثم إلى الجدة، ثم إلى الأخت الشقيقة.

وفي حالة عدم وجودها أيضا تنتقل حضانة الأبناء إلى الأخت غير الشقيقة، وتبدأ بالأخت من ناحية الأم ثم إلى الأخت من ناحية الأب، ومن بعدها إلى الخالة الشقيقة، ثم الخالة غير الشقيقة حيث تبدأ أولا من الخالة من ناحية الأم ثم الخالة من ناحية الأب، ثم تنتقل حضانة القصر إلى العمة الشقيقة ثم إلى العمة من ناحية الأم، ثم إلى العمة من لأب.

ومن بعدهم تنتقل الحضانة إلى بنات الإخوة الأشقاء، ثم إلى بنات الإخوة من ناحية الأم، ثم إلى بنات الإخوة من ناحية الأب، وفي حالة عدم وجود السالف ذكرهم تنتقل حضانة الأبناء إلى بنات أعمام الأب ثم بنات عماته، وفي حالة عدم وجود أي من هؤلاء يتم نقل حضانة الأبناء إلى باقي العصبة الأقرب فالأقرب، ثم إلى ذوي الأرحام ثم إلى القاضي.

اقرأ أيضًا: من هم الاقارب من الدرجة الاولى؟

الولاية بعد وفاة الأب في مسألة الزواج

بعد أن تعرفنا سويا أعزائي على الوصي الشرعي بعد وفاة الأب على مال الأبناء، وإلى من تؤول حضانة الأبناء بعد وفاة الأب دعونا نعرف أيضا من هو الولي الشرعي الأبناء في الزواج بعد وفاة الأب، فهذا ما يشغل أذهان الكثير من الناس، وخاصة الأمهات الأرامل، حيث تشعر الزوجة دائما بالحيرة والقلق بعد وفاة زوجها، وترغب في معرفة كل ما يخص أولادها فتابع:

حيث تنتقل الولاية في زواج البنت بعد وفاة الأب إلى الجد من ناحية الأب وإن علا، وفي حالة عدم وجود الجد تنتقل الولاية إلى الأبناء، وفي حالة عدم وجود أبناء انتقلت ولاية زواج المرأة إلى إخوانها الأشقاء، ثم إلى إخوانها من ناحية الأب، ثم إلى أبناء إخوانها الأشقاء، ثم إلى أبناء إخوانها من ناحية الأب، ثم إلى الأعمام الأشقاء ومن بعدهم الأعمام من ناحية الأب.

وفي حالة عدم وجود كل هؤلاء انتقلت الولاية على زواج المرأة إلى أبناء أعمامها الأشقاء، ومن بعدهم إلى أبناء أعمامها من جهة الأب، أما في حالة عدم وجود عصبة لها أو في حالة ابتعاد عصبتها عن مكانها بحيث لا يمكنهم للحضور لتزويجها، أو في حالة امتناعهم عن تزويجها ورفضهم زواجها من الشخص المناسب، تنتقل ولاية زواج هذه الفتاة إلى الحاكم.

اقرأ أيضًا: هل تستحق الأرملة معاش والدها من تاريخ وفاة زوجها

وفي الختام نكون قد عرفنا سويا من هو الوصي الشرعي بعد وفاة الأب على مال الأيتام وفي زواج الفتيات، كما قد تعرفنا أيضا على الولاية علي حضانة الأبناء لمن تكون بالترتيب، فقد اهتم الشرع العظيم بمثل هذه الأمور بشكل واضح حرصا على مصلحة الأيتام، وقد اهتم القانون أيضا بمثل هذه المسائل، فالأيتام بحاجة إلى من يحفظ أموالهم ويتولى تزويجهم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.