معنى اسم الله السلام

معنى اسم الله السلام قد أسهب العلماء والفقهاء في شرحه، حيث أن كلمة السلام أو اسم السلام هو لفظ من ألفاظ الجلالة التي اتخذها الله سبحانه وتعالى واحدة من أسمائه، فإن الله له تسعة وتسعون اسم والسلام هي أحد أهم أسماء الله جل وعلا فما معنى معنى اسم الله السلام، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

ننصحك بزيارة مقال: شرح اسماء الله الحسنى كل اسم على حدى بالتفصيل

معنى كلمة السلام

  • السلام معناها أنه هو الشخص أو الشيء الذي لا ينقص منه شيء.
  • فإذا كانت تطلق على إنسان فمعنى ذلك أن هذا الإنسان لا ينقصه شيء من الصفات التي تجعله يبدو وكأنه لا ينقصه شيء، سواء كان في السلوكيات أو الاخلاق أو الكثير من الأشياء الأخرى التي يحب الكثير من البشر أن يتحلى بها.
  • وعندما نقوم بوصف شيء ما بالكمال والجمال وأنه هو الشيء المثالي وأنه لا ينقصه شيء.
  • فإن كلمة السلام في هذه الحالة تعتبر هي المعنى الأدق فهي تعبر أكثر عن ما إذا قد قمنا بقول كلمة سالم على ذلك الشيء.
  • فإن كلمة سالم معناها أنه قد سلم وهرب من الأشياء التي يمكن أن تجعله ينقص بعض الأشياء البسيطة بينما كلمة السلام فهي تصفه بالكمال الكلي لذلك تعتبر هي التعبير الأدق.
  • فاتخذ الله سبحانه وتعالى هذا اللفظ وجعله من أسمائه وذلك لأنه قد اكتمل سبحانه وتعالى من الصفات الغير جيدة أو محببة عند الكثير من البشر.
  • مثل الظلم أو الشر أو حتى العبث وهو عدم إتمام الشيء بشكل جيد وإخراجه في أي صورة حتى وإن لم تكن جيدة ولكنه سبحانه وتعالى قد تبرئ من كل هذه الصفات وهو وحده الكامل ولا يوجد أحد من خلقه على وجه الأرض قد وصل إلى الكمال التام.

معنى اسم الله السلام ومرادفاتها

1_ كلمة السلام تشتق منها كلمة السلامة

ومعناها هو أن يسلم الإنسان من أي شر أو من أي شيء يمكن أن يؤذيه أن يسلم ويبتعد عن المخاطر المخاطر التي يمكن أن تسبب له الهلاك سواء كان ذلك في جسده وصحته أو هلاك مادي.

أي أن كلمة السلامة أن يبتعد الإنسان عن كل مسببات الأذى في حياته حتى وإن كان شخص مثله هو الذي يسبب له بعض الأذى النفسي.

2_ التحية وتبادل السلام والتحيات بين الناس

  • السلام في التحية بين الناس هو تبادل التحية التي أمر الله بها المسلمون والأنبياء في الأرض فإنه لا يجب على أي مسلم أن يحيي أخاه المسلم أو يقبل عليه ويتبادلان السلام باليدين و تكون تحيتهم لبعضهم غير السلام.
  • والتحية أيضا في مواضع أخرى والتي يكون مضمونها السلام أيضا في بعض المواضع يمكن أن يكون معناها هو السلامة أيضا وهو أن يسلم الناس من أذى بعضهم لبعض.
  • وأن يكون كل منهم عون وأخ للأخر وأن يعين كل منهم الأخر على قضاء حاجته في الدنيا لكي يسلم الناس من شر بعضهم كما أمر الله والرسول سبحانه وتعالى، ولكن في الكثير من مواضع القرآن عندما ذكرت التحية فقد كان مضمونها هو تبادل السلام بين الناس.

اقرأ من هنا: معنى اسم الله الجبار بحسب ما ورد في القرآن الكريم

مواضع ذكر كلمة السلام ومعناها

  • في بعض مواضع القرآن قد جاءت كلمة السلام وكان معناها هو الإسلام وهو دين النبي محمد صلى الله عليه وسلم ورسالته التي أمره الله بها سبحانه وتعالى أن يبلغ بها عباده وكل سكان الأرض لكي يؤمنوا به ويؤمنوا بأن الله هو الواحد الأحد ويتبعوه.
  • الثناء والشكر بين الناس وبعضها، فيقول الشوكاني في تفسيره لمعنى السلام والتي يقصد بها الشكر أو الثناء على الخلق من بعضهم: السلام هو الثناء والكلام الطيب الذي يكون بين الناس وبعضها سواء كان ذلك وجها لوجه من الناس لبعضها أو كان الشخص المثني عليه غائب.
  • ويقول أيضا في تفسيره لبعض الأبيات التي ذكرت فيها كلمة السلام أن معناه هو تجنب كل ما يؤذي كما أمر الله سبحانه وتعالى النار أن تكون آمنة وسلام على نبيه إبراهيم عندما ألقى به الكفار في النار.
  • السلام أيضا في الكثير من المواقف يكون معناها أيضا الخير وتمنعه من الهلاك وعدم زوال النعمة من بين أيدي أحد منهم سواء كان ذلك ببغض صاحب النعمة لها أو أن يكون ذلك من حسد أو حقد من الكثير من المخلوقات.

معنى كلمة السلام في القرآن الكريم

  • عند النظر إلى معنى اسم الله السلام فنجد أن كلمة السلام ذكرت في الكثير من مواضع القرآن الكريم وكان لكل من تلك المواضع معنى يختلف عن الموضع الآخر ولكن في الكثير من تلك المواضع كانت تدل على أنها عن الله عز وجل.
  • وعندما ذكرت كلمة السلام في سورة الحشر فكانت الآية التي ذكرت فيها كلمة السلام موضعها كان في أواخر سورة الحشر.
  • وكانت تلك الآية تشمل الكثير من أسماء الله عزل وجل فكانت كلمة السلام في هذه الآية تصف الله عز وجل بأنه هو السلام أي أنه لديه كل صفات الكمال التي لا ينقص منها شيء.
  • من ضمن المواضع أيضا والتي تكرر ذكرها في القرآن عدة مرات متتالية هي أن الله سبحانه وتعالى قد أطلق على الجنة وسماها بأنها هي دار السلام.
  • وذلك لاكتمال الجنة بجميع صفات الجمال والكمال التي يسعى جميع المؤمنين باذلين أقصى ما لديهم من مجهود وطاعة لله عز وجل لكي يصلوا في الآخرة وبعد الحساب إلى دار السلام وذلك لما فيها من صفات وأشياء لم ينعم بها المسلم في الدنيا.
  • ولكنها تكون بمثابة جائزة له عن ما قد بذله في الدنيا من تعب وطاعة لله عز وجل طوال فترة حياته، ولكن هناك الكثير من الآراء المختلفة في تسمية الجنة أنها دار السلام.
  • فبعض الآراء تقول بأن الجنة دار السلام معناه هو أن الجنة هي السلامة من أي أنواع من العذاب الذي يمكن أن يلقاه المؤمنون، وبعض الأراء الأخرى تقول بأن الجنة دار السلام أي أنه تحية المسلمون فيها وتحية أهلها هي السلام فيما بينهم.

يمكنكم التعرف على: اسماء الله الحسنى ومعانيها مع الدليل

معنى اسم الله السلام في السنة النبوية وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم

  • كان عبد الله بن مسعود قد ذكر أنه عندما يهموا إلى صلاة ما مع رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في بداية الصلاة يقوموا بإلقاء السلام على الله سبحانه وتعالى ثم بعد ذلك يلقوا السلام على الملائكة مثل جبريل وميكائيل.
  • فلما ذهب النبي عن الصحابة وعاد إليهم مرة أخرى فقال لهم أن الله هو السلام سبحانه وأنها عند قراءة التحيات سواء كانت في منتصف الصلاة أو في أخرها فإنهم يلقوا السلام على الله أولا.
  • ثم بعد ذلك يلقوه على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وبعد ذلك يلقو السلام على عباد الله الصالحين في الأرض فإنه بذلك يخص كل عبد صالح من مخلوقات الله في الأرض وفي السماء.
  • وفي حديث آخر فقد ذكر عبد الله بن عمر، أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم عندما كان يقف على المنبر ويقوم بإلقاء خطبة فإنه في تلك الخطبة كان يتحدث عن يوم القيامة.
  • فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنه عندما تأتي الساعة وتحين ساعة محاسبة العباد فإن الله جل وعلا يجمع السموات السبع في قبضة يديه وكذلك يجمع الأرض أيضا ثم بعد ذلك يقول سبحانه وتعالى بعض أسمائه الحسنى لكي يهدئ من روعة خلقه من هول ذلك المشهد فيقول لهم أنه هو السلام.

يمكنكم زيارة هذا المقال: كيفية استخدام اسماء الله الحسنى من السنة النبوية

المقصد الاصطلاحي من معنى اسم الله السلام

  • الكثير من الأئمة الكبار القدامى في الفقه ومنهم الذين قد وضعوا المذاهب الفقهية فإن كل منهم قد انجه في تفسيره للعلم والقرآن وكذلك سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأحاديثه.
  • حيث قام كل منهم بتفسير اسم السلام لله عز وجل بتفسير غير الآخر ولكن جميعهم ينص على أن لفظ للكمال وعدم النقصان من صفات الكمال، فقد كان من بين هؤلاء الأئمة الذين قاموا بتفسير وشرح كلمة السلام كان الإمام ابن القيم رحمه الله.
  • وقد كان رأيه ووجهته التي اتخذها في تفسير لفظ السلام بأنه هو أن الله سبحانه وتعالى جل شأنه هو الأحق وهو الذي يتخذ لفظ السلام فقط وذلك لاكتمال جل وعلا بجميع صفات الكمال.
  • ولفظ السلام يشتق منه الكثير من المعاني التي تدل على الكمال وذلك لسلامة الله جل وعلا من أي من الصفات التي يمكن أن تكون سبب في أن يوجد أي شيء من النقص ولله المثل الأعلى جل في علاه.
  • معنى اسم الله السلام أنه قد خلا سبحانه من أي عيب يمكن أن يصيبه من كل شيء ووجه فهو تقدس وارتفع شأنه له الكمال وحده ولا يمتثل أحد في ذلك، فالله سبحانه هو السلام الذي يبرأ من أي شيء يشوب ذلك.
  • وأيضا هو الحق الذي خلا من كل صفات الظلم والطغيان على أحد مخلوقاته أو عباده والجور على أحد منهم أو تفضيل أحد منهم على الاخر فجل شأنه قد خلا من هذه الصفات المشينة والتي أصبحت توجد بين الخلق بشدة في زمننا هذا.
  • معنى اسم الله السلام فهو جل شأنه سلام واكتمال في ذاته وفي حقيقة نفسه عن كل نقص وعيب يمكن أن يذكره أحد خلقه وهذه حقيقة مسلم بها ولا تحتمل قدر أو جزء للنقاش فيها.
  • وسلاما أيضا كذلك في صفاته التي يتصف بها سبحانه وتعالى من كل نقص أو عيب يمكن أن يتعدى به أحد خلقه أيا كانت ديانته التي يتبعها على الله، وهو أيضا سلام في أفعاله وأقدار مع البشر وما قد يكتبه ويقدره للبشر ولجميع المخلوقات من نصيب من كل نقص أو عيب أو أن يمنع عن أحد من مخلوقاته شيء كان يتمناه إلا أنه يبدله بقدر ويكتب له شيء أفضل منه بمراحل.
  • معنى اسم الله السلام أنه قد خلا سبحانه وتعالى من أي ظلم أو أي فعل ينم على الشر لأحد من خلقه، ولكنه الله هو السلام الذي لا يوجد أحد على وجه الأرض في كماله وهو أيضا الحق بكل ما يوجد من اعتبار و أيضا من كل وجه حق أو عدل.

ننصحك بزيارة مقال: أعداد اسماء الله الحسنى وأهم معانيها وروحانياتها

كانت هذه نبذة عن معنى اسم الله السلام حيث يمكنكم التعرف على معنى السلام في القرآن والسنة ومواضع ذكرها في القرأن الكريم

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.