حديث الرسول عن الحجامة

حديث الرسول عن الحجامة لابد من معرفته نظراً لأهميتها، لأنها عبارة عن دواء بديل معروف منذ العصور القديمة، ويمتص الدم المتحلل في الجسم من خلال آلة مناسبة (مثل الزجاج) ويستخدم لعلاج العديد من الأمراض، وقد كان الصينيون والبابليون والفراعنة لا يزال قيد الاستخدام حتى الآن، ربما أكثر من الحجامة الموصي بها هو رسول الله -صلى الله عليه وسلم-لذلك صارت من الكؤوس المقدسة المثالية، وسيناقش هذا المقال حديث الرسول عن الحجامة.

حديث الرسول عن الحجامة

حديث النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث مقدسة، ولا يتكلم سيدنا محمد عن العاطفة، حيث توجد معجزات تتجاوز الإنسان وقدراته الفكرية، سواء في الأخبار أو في الغياب أو بالاتفاق مع النظرية والاكتشاف، وينطبق الشيء نفسه على الجنس، بحيث يخبر الملخص العلمي الذي لا يظهر في سفر الرؤيا، ولكنه أحدث. هذا هو تجديد الشيخوخة وشيخها، وفي كل هذا، أظهر الناس صدق الرسول صلى الله عليه وسلم، والتعبير عن توافقه مع المنطق والمصالح الإنسانية.

على سبيل المثال، تتحدث المؤسسات الطبية الدولية ومستشفيات الطب البديل اليوم عن موضوعات حديث الرسول عن الحجامة في جميع أنحاء العالم، وقد تم تعميم هذا النوع من العلاج في جميع أنحاء العالم، مما جذب انتباه الخبراء في “الطب الطبيعي” أو ما يسمى “الطب البديل”. بالنظر إلى الطبيعة العلمية لهذه الطريقة القديمة، وعرضوها على الدورات الطبية، فوجدوا أنها لا تتعارض مع طبيعة الجسم البحثي والتفاعل مع أدوية امتصاص الدم في مناطق معينة من الجسم، وحققوا نتائج مهمة في العلاج الوقائي أو

علاج أمراض معينة بعد الإصابة.

هناك مسائل قانونية في المراجعة العلمية تتعلق بالحجامة، لقد وضع الشريعة الإسلامية سابقة واضحة في بيان الحديث، حيث يريد الناس أن يتلقوا علاج الحجامة، وبيان الوقت والمكان المناسبين للحجامة، والحصول على الأولوية القانونية في هذا المجال.

اقرأ أيضاً: اماكن الحجامة في الجسم وطريقة عمل الحجامة وأنواعه

الأحاديث الواردة في الحجامة:

نظرًا لأهمية أدوية العلاج بالحجامة، أصبح علاج الحجامة أحد أكثر الأدوية البديلة شيوعًا وانتشر في جميع أنحاء العالم، وصلى الله عليه وسلم وجعله يأمل الناس في استخدام العلاج بالحجامة، وهو كثير تتضمن التنبؤات الحقيقية ما يلي:

وقد ورد في الحديث حديث الرسول عن الحجامة الحاجة إلى استخدام الحجامة. أعطى الزعيمان والمسلمون اللقب الرسمي لأنس بن مالك -رضي الله عنه -قال: ملاك الله -صلى الله عليه وسلم -احتجام أبو طيبة الحجم، لذلك، أمر بإعطائه حقيبتين من الطعام. قال: “أفضل دواء تناولته على الإطلاق مازال أفضل دواء لك”.

رواه البخاري باستخدام سلطة جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قال: إنْ كانَ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ -أوْ: يَكونُ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ -خَيْرٌ، فَفِي شَرْطَةِ مِحْجَمٍ، أوْ شَرْبَةِ عَسَلٍ، أوْ لَذْعَةٍ بنارٍ تُوافِقُ الدَّاءَ، وما أُحِبُّ أنْ أكْتَوِيَ”

أما ما قاله النبي في بيان متى وأين صلى الله عليه وسلم كان يحتجم، فقد وصفه الترمذي وحسنه الألباني بذلك من أنس -رضي الله عنه أسعده -رسول الله-صلوات الله وسلامه ان يحتجم في الأخدعين والكاهل، وكان يحتجم لسبع عشرة، وتسع عشرة، وإحدى وعشرين».

قال -عليه الصلاة والسلام-بعد أن احتجم على يد أبي طيبة “إنَّ أَفْضَلَ ما تَدَاوَيْتُمْ به الحِجَامَةُ، أَوْ هو مِن أَمْثَلِ دَوَائِكُمْ” أمر الرسول الكريم أصحابه أن تداو بالحجامة بقوله: “إنْ كانَ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ -أوْ: يَكونُ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ -خَيْرٌ، فَفِي شَرْطَةِ مِحْجَمٍ، أوْ شَرْبَةِ عَسَلٍ، أوْ لَذْعَةٍ بنارٍ تُوافِقُ الدَّاءَ، وما أُحِبُّ أنْ أكْتَوِيَ”

شرح النبي مكان الاحتجام، قال صلى الله عليه وسلم: “لقد استدعى هاتين الحيلتين ويذبل، ويراقب سبعة عشر وتسعة عشر وواحد وعشرون”، هاتان الخدعتان هما سباقتان على جانبي الرقبة، والكاهل فهو مع أكتاف بين الجانبين من ناحية الظهر.

أما اليوم من الشهر الذي تتطلب جراحة الحجامة فتمنى له السلام والرحمة فقال: “من يرفض قبول علاج كل مرض للمرضى في أيام 17 و19 و21 من هذا الشهر فأصبح له شفاء من أي مرض”.

وأخرج أبو داود والحاكم وحسنه الألباني عن أبي هريرة -رضي الله عنه -أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم -قال: «من احتجم لسبع عشرة من الشهر وتسع عشرة، وإحدى وعشرين كان له شفاء من كل داء».

قال ابن القيم رحمه الله: هذه القباب والحجامة التي أداها الأطباء في النصف الثاني من السنة وحرائق الربع الثالث من الربع أكثر فائدة من البداية إلى النهاية.

اقرأ أيضاً: هل تجوز الحجامة في رمضان وفوائد التداوي بها

فوائد الحجامة في الطب الحديث:

تحدث الأطباء عن الفوائد المذهلة للحجامة وكيف تعالج الحجامة العديد من الأمراض في أجزاء مختلفة من الجسم، وهذا ما قاله الدكتور أمير صالح، رئيس الأكاديمية الأمريكية للعلوم التقليدية، الذي يرأس لجنة العلاج الطبيعي الأمريكية:

قال: “الأكواب المصممة طواعية يمكن أن تحسن بشكل ملحوظ وظائف الكبد، السكري، ارتفاع ضغط الدم، الصداع النصفي، علاج أمراض الجلد المختلفة وعلاج الحساسية في الصدر (الربو)، في علاج الأطفال المصابين بالشلل الدماغي والشلل النصفي وشلل الوجه، حققت أيضًا تقدمًا كبيرًا، وفي كثير من الحالات، أظهرت تحسنًا ملحوظًا وزيادة نسبة الكوليسترول في الدم والنقرس والنعاس، وهي ملتزمة بتحسين خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية وأمراض النساء والولادة.

ويقول د. هيمن النحال، اختصاصي الطب التكميلي عن أهمية الحجامة:

بما في ذلك: تحفيز الدورة الدموية، وتحفيز استجابة الجسم عن طريق وضع علامة على الدماغ وتحفيزه، ومسح مسار الطاقة “ين ويانغ” لزيادة حيوية الجسم، وتحفيز الغدة الصعترية من الأمام والخامس الظهرية من الظهر الغدة الصعترية لتقوية مناعة الجسم، في أحدث الأبحاث حول فوائد الحجامة، يؤدي إلى تحفيز مضادات الأكسدة، ويزيد الكورتيزون الطبيعي في الدم، ويقلل اليوريا في الدم، وأخيرًا الحجامة تقلل من نسبة الكولسترول الضار “LDL” وترفع الكولسترول المفيد “HDL” من النسبة أ.

هل كل هذه الفوائد الطبية في أذهان متلقي الحديث عند نشر نص النبي، أم أنه سؤال أعمق من ذلك، أن حديث النبي هو معجزة، طالما أنه على قيد الحياة، فإنه يحتوي على جميع الفوائد، وبما في ذلك المصالح والفوائد الإنسانية،

لأن مصدره هو الخالق، خلق هذا الشخص وعرف اهتماماته وأضراره، ومعرفة هذه الأسرار والمصالح زادت من إيمان المؤمنين وحزمهم، ودعا غير المؤمنين إلى التفكير في هذا الدين، ثم أدخله والاعتناق فيه.

اقرأ أيضاً: مواضع الحجامة لسحر تعطيل الزواج وطرق علاجها والممنوع والمسموح قبل الحجامة وبعدها

الخاتمة:

فوائد الحجامة مذكورة في العديد من الأحاديث النبوية الصحيحة فهناك العديد عن حديث الرسول عن الحجامة، لأنها لها فوائد مذهلة وأصبحت علاجًا للعديد من الأمراض وأجزاء مختلفة من الجسم، وأشار الطبيب إلى أن الحجامة يمكن أن تحسن وظائف الكبد وتساعد مرضى السكري مرضى الربو حساسون، هو علاج مساعد لارتفاع ضغط الدم والصداع النصفي، ويحفز الدورة الدموية، ويقوي مناعة الجسم، ويخفض نسبة الكوليسترول في الدم، ويعالج النقرس والنعاس، ويحفز مضادات الأكسدة في الدم ويزيد إفراز الكورتيزون الطبيعي في الدم، ويستخدم في علاج الشلل الدماغي يحصل الأطفال أيضًا على مساعدة كبيرة في الصداع النصفي وشلل الوجه ونتمنى ان نكون قد افدناكم في حديث الرسول عن الحجامة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.