طريقة الاستغفار لقضاء الحوائج

طريقة الاستغفار لقضاء الحوائج تتطلب من الفرد التحلي ببعض الصبر والثقة خالقه – عز وجل-؛ حتى ينال ما يريد ويصل إلى الهدف الذي يدعو الله بالحصول عليه؛ لذا فمن خلال موقع زيادة سنتعرف معًا على كيفية الاستغفار لقضاء الحاجات، كما سنشير إلى بعض الأدعية التي تتيح لك إمكانية الحصول على ما تريد.

طريقة الاستغفار لقضاء الحوائج

في حال كنت تريد الحصول على أيٍ من الأمنيات، سواء تلك المتعلقة بالنجاح في الاختبارات الدراسية أو غيرها من الأمنيات والاحلام الأخرى، فإن الحل الأمثل بالنسبة لك هو التعرف على طريقة الاستغفار لقضاء الحوائج.

من هنا نشير إلى أن طريقة الاستغفار لقضاء الحوائج تتمثل في تلاوة بعض الآيات العطرة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم، كما أن البعض من الأحاديث الوارد ذكرها في السنة النبوية الشريفة يمكنه أن يؤدي نفس الغرض.

في الفقرات المقبلة سنشير إلى كل طريقة على حِدة، على أن نعرض أغلب الآيات والأحاديث المستخدمة في الاستغفار والتضرع إلى الله –تعالى- بغرض فضاء الحوائج وتحقيق الغايات.

آيات قرآنية لتحقيق الغايات

عقب التعرف على بعض التفاصيل حول طريقة الاستغفار لقضاء الحوائج، نشير إلى أن بعض الآيات يمكنها أن تكون أفضل طريقة مضمونة تحقيق تلك الأهداف والاستغفار إلى الخالق والتوبة إليه، ومن تلك الآيات ما يلي في النقاط المقبلة:

  • الآية 147 ن سورة آل عمران.
  • (رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي).
  • (سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ).
  • الآية 193 من سورة آل عمران.

اقرأ أيضًا: دعاء الرزق والفرج وقضاء الديون وطمأنينة وراحة القلب

أدعية من السنة النبوية لقضاء الحاجات

ضمن إطار التعرف على أفضل طريقة استغفار لنيل الغايات، نشير إلى وجود بعض الأحاديث التي ورد ذكرها في السنة النبوية الشريفة، والمأخوذة عن النبي محمد –صلى الله عليه وسلم- ومن خلالها يمكنك التقرب إلى الله والدعاء إليه لكي تنال تلك الغايات التي تريدها، ومن تلك الأدعية ما سنعرضه فيما يلي:

  • عن شداد بن أوس –رضي الله عنه- أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: “سيِّدُ الاستغفارِ أنْ يقولَ العبدُ : اللَّهمَّ أنتَ ربِّي وأنا عبدُكَ لا إلهَ إلَّا أنتَ خلَقْتَني وأنا عبدُكَ أصبَحْتُ على عهدِكَ ووَعْدِكَ ما استطَعْتُ أعوذُ بكَ مِن شرِّ ما صنَعْتُ وأبوءُ لكَ بنعمتِكَ علَيَّ وأبوءُ لكَ بذُنوبي فاغفِرْ لي إنَّه لا يغفِرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ”.
  • عن أبو موسى الأشعري –رضي الله عنه- قال: “عَنِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنَّه كانَ يَدْعُو بهذا الدُّعَاءِ: رَبِّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وجَهْلِي، وإسْرَافِي في أمْرِي كُلِّهِ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطَايَايَ، وعَمْدِي وجَهْلِي وهَزْلِي، وكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ“.

أدعية مستحبة عند الاستغفار لنيل الغايات

بالنظر إلى طريقة الاستغفار لنيل الحوائج نشير إلى أن بعض الأدعية يمكنها أن تقود إلى النتيجة ذاتها، وأن تجعلك تحصل على الحاجة التي تدعو الله –عز وجل- بالحصول عليها، ومن تلك الأدعية ما يلي:

  • اللهم رب السماوات السبع ورب كل شيء أنت القادر الذي لا يعجزك شيء في الأرض ولا في السماء، اللهم حقق لي كل ما أتمنى فأنت على كل شيء قدير.
  • اللهم أنت وحدك القادر على تحقيق كل تلك الامنيات المستحيلة، اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وتوفنا مسلمين.
  • لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، اللهم آتنا ما وعدتنا، فأنت قلت وقولك الحق، ادعوني استجب لكم.
  • اللهم آتنا ما نحلم واجعلنا نناله في أقرب الفرص، اللهم وانت القادر على كل شيء يا رب العالمين.
  • اللهم اجعلنا من المصطفين الأخيار، اللهم ارزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم، وحقق لنا ما نتمنى بما فيه الخير لنا يا رب العالمين.
  • “اللهمَّ إني أسالُك بأنَّ لك الحمدُ، لا إله إلَّا أنتَ وحدَك لا شريكَ لك، المنّانُ، يا بديعَ السماواتِ والأرضِ، يا ذا الجلالِ والإكرامِ، يا حيُّ يا قيومُ”.
  • “اللهمَّ إنِّي أسْألُكَ بأنَّ لكَ الحَمدَ لا إلَهَ إلَّا أنتَ، المنَّانُ، بَديعُ السَّمواتِ والأرْضِ، ذو الجَلالِ والإكْرامِ، يا حَيُّ يا قَيُّومُ”.
  • ” اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ وربَّ العرشِ العظيمِ ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ أنتَ الظَّاهرُ فليس فوقَكَ شيءٌ وأنتَ الباطنُ فليس دونَكَ شيءٌ مُنزِلَ”.
  • “اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاءُ، وتنزعُ الملكَ ممن تشاءُ، وتُعِزُّ مَن تشاءُ، وتذِلُّ مَن تشاءُ، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قديرٌ”.
  • اللهم لا تردنا خائبين، اللهم حقق لنا كل الأمنيات فأنت القادر يا رحمن يا رحيم.

اقرأ أيضًا: كيفية بداية الدعاء وختمه لسؤال الله عن حاجتنا مكتوب

آداب الاستغفار لتحقيق الأهداف

بالطبع توجد بعض الآداب التي ينبغي على الفرد المسلم الالتزام بها عند الاستغفار أو الدعاء إلى الله –عز وجل- حتى يتسنى له الحصول على ما يريد، وإليكم تلك الآداب في النقاط التالية:

  • التحلي بالإخلاص واليقين بأن الله –عز وجل- وحده القادر على تحقيق تلك الأهداف والأمنيات التي تود الحصول عليها، مهما كانت بالغة الصعوبة.
  • ينبغي على الفرد أن يكون طاهرًا نقيًا عند الذكر او أداء الطاعات بشكل عام، ولا سيما في حال كان يود الاستغفار للحصول على فرصة لقضاء الحوائج.
  • ضرورة الثناء على الخالق –عز وجل- والتقرب إليه بأسمائه وصفاته التي كتبها على نفسه؛ فتلك الطريقة هي أفضل طريقة الاستغفار لقضاء الحوائج.
  • يجب على الفرد المسلم التمهيد للذكر، ومن ثم فلا يجب أن يطلب ما يتمنى مباشرةً.
  • يجب الإحساس بالخشوع عند التضرع إلى الله، وبعض الآراء تشير إلى أنه لا بأس بالبكاء خلال الدعاء إلى الله؛ لأن ذلك سيكون دلالة حينها على شدة الخشوع.
  • يمكنك الدعاء إلى باقي المسلمين وإشراكهم في دعاءك، فهذا الأمر يعد ضمن الأمور التي من المستحب القيام بها خلال الدعاء إلى الله أو الاستغفار.
  • الإلحاح في الدعاء سيكون من الأمور المهمة خلال الاستغفار، على الرغم من كون الإلحاح ليس من الصفات المستحبة في الفرد، إلا أنه لا بأس بهذا الأمر في تلك الحالة لنيل الرغبات.
  • من الأفضل أن يكون الشخص الذي يقوم بالدعاء متجهًا نحو القبلة، وينبغي عليه الخشوع والبدء بالدعاء والتوسل إلى الله –عز وجل-.
  • تقبل النتائج مهما كانت، فالله لن يختار لك إلا الخير.
  • تجنب أن يكون دعائك يتضمن بعض العبارات التي تشير إلى التعدي على صفة الله الخالق؛ حتى لا تقع في الشرك بدلًا من أن تتقرب إلى الله –عز وجل-.

اقرأ أيضًا: دعاء يوم عرفة لقضاء الحاجة

فوائد الاستغفار العائدة على الفرد المسلم

عقب الاطلاع على طريقة الاستغفار لقضاء الحوائج والتقرب إلى الله –عز وجل- نشير إلى أنه لا زال يوجد العديد من الصيغ التي يمكن من خلالها الاستغفار والتقرب إلى الله، ولكن تلك الصيغ السابق الإشارة إليها تأتي في المقدمة لأنها وردت في القرآن الكريم وعلى لسان رسول الله –صلى الله عليه وسلم-.

الجدير بالذكر أن الاستغفار بشكل عام له العديد من الفوائد والمزايا التي يمكن للفرد المسلم حصدها من خلاله، وإليكم البعض من تلك المزايا والفوائد في النقاط التالية:

  • الاستغفار يقوي الصلة بين العبد وربه، ويربي النفس ويهذبها ويجعلها تتجنب الوقوع في الأخطاء والمعاصي.
  • من خلال الاستغفار يحصل الفرد على فرصة جديدة للتوبة، ويمكنه أن ينال المغفرة من الله –عز وجل-.
  • الاستغفار يعد سببًا من أسباب دخول الجنة، كما يمكنه أن يعصم الفرد المستغفر من النار.
  • بالاستغفار تحل البركة والرزق على الفرد وعلى حياته بشكل عام، كما أن كثرة الاستغفار تجعل الفرد ينال الحوائج في أسرع وقت ممكن، وتمكنه من تحقيق الأمنيات.
  • من خلال الاستغفار يمكن للفرد الامتناع على الأخطاء، كما أن الاستغفار يمنحك الراحة على المستوى النفسي ويجعلك تتقرب من الخالق.
  • من خلال الاستغفار سيكون بإمكانك تجديد الإيمان والعهد مع الله –عز وجل-، كما يمكنك من خلاله أن تكون ضمن عباد الله الصالحين والتوابين.
  • الاستغفار يبعدك عن الشرور، ويحفظك من الأخطاء ومن الأذى الذي يمكنه أن يلحق بك في أي موقف من المواقف.
  • طريقة الاستغفار لقضاء الحوائج هي الأفضل على الإطلاق في حال كنت تريد تحقيق إحدى الأمنيات أو الوصول إلى هدف معين.
  • كثرة الاستغفار والدعاء تُدخل السعادة والبهجة على قلب الفرد المسلم، وتُعلمه السعادة وتريح قلبه، كما تُكسبه بعض الصفات الجميلة والمستحبة.

يبقى الاستغفار هو الوسيلة المثلى لتحقيق الغايات؛ فمن لنا سوى الله ندعوه ليجيب الدعوات ويحقق الأحلام والآمال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.