أجمل بيت شعر عن زوجتي

أجمل بيت شعر عن زوجتي رومانسي يوضح مدى حب الزوج لزوجته، كما يظهر ذلك الحب في العديد من نواحي المعاملات الحياتية، في كلامه وأفعاله، فالمرأة أكثر ما يسعدها هي أنها تجد الاهتمام والحب من زوجها، حتى لو كانت من خلال كلمات فذلك يسعد قلبها كثيرًا، وأفضل الكلمات التي تضع بصمتها في القلب مباشرة هي كلمات الأبيات الشعرية، لذلك من خلال موقع زيادة سنتعرف على أجمل بيت شعر عن زوجتي.

أجمل بيت شعر عن زوجتي

الزواج هي علاقة مقدسة وغريبة في نفس الوقت، لأنه يتم بين شخصين لا يعرفان بعضهما ثم يصحبون من أقرب الناس لبعض، حيث اهتم القرآن الكريم بتلك العلاقة الرائعة، فقال الله تعالى:

{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [سورة الروم: 21].

فنجد أن تلك العلاقة اشتملت على السكينة والرحمة والمودة، فعندما يكون الزواج ناجح وقائم على التفاهم يأتي الحب، ومن ثَم يأتي تغزل الرجل في زوجته، وما أجمل أن يكون بارعًا في الشعر، حتى لو كان لا يستطيع أن يكتب فيمكنه أن يقرأ أبيات الشعر عن الزوجة، ويتفنن بعد ذلك في طريقة قولها لزوجته.

اقرأ أيضًا: أجمل كلام يقال للزوجة

شعر عن الزوجة الوفية

حيث إن الزوجة الوفية هي خير زوجات الأرض، فهي التي تصون زوجها أينما ذهب، ويكون ذو بال مطمئن حتى لو ذهب إلى آخر العالم وهو في الشرق وهي في الغرب، والزوجة الوفية، ليست هي الزوجة فقط التي تؤتمن على عرضه وشرفه.

بل هي الزوجة التي تقف بجانب زوجها في المصائب والشدائد، إذا كان مريض تقم برعايته، وإذا كان فقير تتحمل وتساعده حتى يتيسر الحال، وإذا كان حزين تكون هي الأنس له والجانب الآمن الذي يلجأ إليه، الوفاء هو الحب والأمان والراحة، هي العطاء والحماية، إذا كانت زوجتك وفية أشكر ربك كثيرًا فتلك نعمة لا تقدر بالمال، وقد اصطفاء الله بها.

جاء الشعر في الأبيات التالية بوصف الزوجة الوفية على أنها خير متع الدنيا، التي إذا احتاجها في أي وقت همت بالمساعدة والمساندة وهي راضية، كما وصف الشاعر زوجته بأنها مصدر الأنس في حياته والتي جعلت حياته جميلة وهنية.

مهما بعد الجميع وخان فهي مصدر الأمان والوفاء التي لا تخون أبدًا، وأخذ يتغزل في جمال زوجته وروعة عينها، ثم بدأ الشاعر في الاعتذار من زوجته عن تقصيريه معها، وأخذ يشكرها على وفائها وعلى كل ما تفعله معه.

ثم رجع مرة أخرى في التغزل في جمال زوجته، وبدأ في وصف حياتهم معًا، حيث قال الشاعر:

هذه الدنيا متاعٌ خيرُها الزوجُ الوفيّةْ

مَنْ إذا ناديتُ لبّتْ تسرعُ الخطوَ رضيّةْ

بسمة الانسِ لَدَيها تجعلُ النفسَ هنيَّةْ

إنْ أقلْ قال الإلهُ أو نبيُ بشريّةْ

أسعدَتْني بالتزامٍ فيه إخلاصٌ ونيّةْ

لو خانت الدنيا وخان جميع الناس وابتعد الصحاب

عيناك أرضي التي لا تخون

عيناك نهر من جنون

أجمل أنثى هي أنتِ

والأنوثة تكمن داخل عينيك

والرقة تذوب من شفتيكِ

فذابت القلوب هاوية عند قدميكِ

أنا آسف على التقصير

ولك مني كلمة شكر لا أدري كيف أكتبها

اشعر ان الكون في سماك صغير

عجزت ارسم ملامحك

فاقت كل تصوير

وسبحان اللي خالقها وصورها

بنيت عشنا وقلبي يخفق بالمحبة

ولقمة العيش لو يبست نكسرها

اقرأ أيضًا: أجمل كلام عن ذكرى الزواج

غزل وحب الشاعر لزوجته

ثم شرع الشاعر مرة أخرى في التغزل في زوجته، وفي روحها العذبة النقية، وأهدى لها ذلك الشعر الرائع الذي تستحقه بالفعل، وبدأ يصف العشق الذي بينهم بأنه النور الذي ينير الليل، وأخذ يثبت حبها لها في الكثير من الأبيات حتى قال إنه مستعد بالتضحية بنفسه فقط من أجلها.

بدأ الشاعر يقول لزوجته ألا أحد يمكنه أن يراه بقلبه إلا هي، فقد ملئت عليه الدنيا وما فيها، لا يستطيع أن يرى أي أحد في هذا العالم سواها، وبدأ في بعث بداخله الاطمئنان حتى تزيل الشك فيما بينهم، فهو مشتاق حقًا لضحكتها التي كانت تسعد قلبه.

في النهاية وصف الشاعر زوجته بأنها أصيله قادمة من بيت يعرف الأصول، وذلك يتم توضيحه من خلال الأبيات الآتية:

ودائماً روحك العذبة تمررها

كلام يا حياتي له أكبر تأثير

وروحي لو طلبتي ما استخسرها

زوجتي هذا كتابٌ * فيه أفكار سنيّةْ

صُغتُه لله قُربى * أبتغي الدار العليّةْ

لكِ فيه حُسْنُ رأيٍ * وانتقاداتٌ ذكيّةْ

وهْوَ إهداءٌ إليكِ * فاقبلي مني الهديّة

لا يزال نور حبنا في ليلة العشق الحالكة

يسطع يقينا من شعاع نور ابتسامتك المالكة

لكل جسدي وقلبي وروحي وحياتي كلها.

فأنتِ كل ازاهير الدنيا من وردها وقلها.

ما من أحد غيرك-حبيبتي- لي مالكة.

عيوني حرمت غيرك تشوف وقلبي بعدك حرم يحب تاني

كفي دموعك وابعدي الشك والخوف قلبي لك وحدك مهما طال الزمان

اضحكي لضحكتك انا مشتاق وسعادتي لا تسوي في بعدك

من باب حفظ الوفا من باب رد الجميل

الشعر في وصف نور العين ما نذخره

يا كبر قدر الأصيلة بنت ذاك الأصيل

شعر حب الزوجة لنزار قباني

نزار قباني كان من أكثر الشعراء روعة في اختيار كلماته، حيث من كثرة صدقها تدخل القلب مباشرة، ومن شعر الحب الذي كتابة نزار قباني ما يلي:

وعدتك ألا أحبك

ثم أمام القرار الكبير، جُبنت…!

وعدتك ألا أعود وألا أموت اشتياقًا

وعُدت وٌمت…!

وعدتُ مرارًا وقررت أن أستقيل مرارًا

ولا أتذكر أني استقلت.. لقد كنت أكذب من

 شدة الصدق، والحمد لله أني كذبت…!

هنا نزار قباني يصف لوعة الحب، حيث إنه يحاول مرارًا وتكرارًا التوقف عن حبها لكنه لا يستطيع، على الرغم من أنه يجب أن يوفي بوعده، لكنه أمام ذلك القرار خاف ورجع واشتاق حتى لو منع عقله من التفكير، كيف يمنع قلبه ويمنع مشاعره من حبها.

اقرأ أيضًا: كلمات لزوجتي في عيد زواجنا

شعر لزوجتي حب حياتي

لو كنت أملك أن أهديك عيني لوضعتها بين

يديك.. لو كنت أملك أن أهديك قلبي لنزعته

من صدري وقدمته إليك.. لو كنت أملك أن

أهديك عمري لسجلت أيامي باسمك لكني لا

أملك سوى الكلمات الكثيرة من صادق

التعبيرات فلتكن هي هديتي إليك.

حبيبي سكنت روحي وتربعت على عرش

قلبي.. حتى تفارق روحي مثواها.

يقولون خلف كل رجل عظيم امرأة، وأقول

بجانب كل مبدع وناجح امرأة، فهيئي لي

الطريق، وكوني لي خير صديق ورفيق بك

أسمو.

هنا الشاعر أخذ يصف مقدار حبه لزوجته، حيث إنه قال لها أنه لو يستطيع أن يعطي عينيه لها كهدية لفعل ذلك، وذلك القول دليل على حبه الشديد لها، حتى قلبه لو كان يستطيع أن يخلعه من مكانه ويعطيه له لفعل ذلك حتى عمره يريد أن يعطيه لها.

لكنه كل ما يملكه حقًا هو كلماته التي من أصدق الأشياء، فهي هديته لها ولحبها له، فيتغزل في زوجته ويقول لها أنها هي التي سكنت بداخله وسكن بداخلها، وهي الوحيدة في قلبه حتى يموت.

في النهاية وصف الشاعر زوجته بأنها المرأة التي تقف خلف نجاح زوجها، هي المساندة له، إذا كان هو ناجح أو حتى مبدع فذلك بفضل وقوفها معه دائمًا، لأنها خير رفيق له.

أجمل بيت شعر عن زوجتي تلك الأبيات حملت مشاعر صادقة من أصحابها إلى زوجاتهم، وحملت معاني لا يستطيع الكثير أن يقوموا بوصفها ولا يتجرؤون على ذلك، ولكن عليك أن تعلم أن زوجتك تحتاج لأن تسمع تلك الكلمات.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.