أجمل الآيات والأحاديث التي حثت على طلب العلم

أجمل الآيات والأحاديث التي حثت على طلب العلم العلم نور، ترددت هذه العبارة على آذننا منذ أن بدأنا نفقه الأشياء ونتعلمها، وأثبتت لنا تجارب الحياة المختلفة أن العلم هو طريق المعرفة والهداية إلى الصواب، فبه ترقى الأمم وبه تتقدم الشعوب، ولأهمية العلم البالغة، قال العلماء ( اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد)، ولما كان العلم هو طريق تحقيق الأهداف، حث الله تعالى ونبيه المصطفى على تعلم العلم وتوقير أصحابه، وفيما يلي أجمل الآيات والأحاديث التي حثت على طلب العلم.

ننصحكم بزيارة مقال: حديث عن العلم ومكانة العلم وفضله في القرآن والسنة

حكم طلب العلم

أجمل الآيات والأحاديث التي حثت على طلب العلم

اختلف العلماء في حكم طلب العلماء، لكنهم اتفقوا جميعًا على أنه من أجل وأشرف الأعمال قاطبة، ومن أفضل ما قيل في حكم طلب العلم أنه في الأصل فرض كفاية، بمعنى إذا قام به مجموعة من الناس سقط عن الباقين، ولا يقتصر هذا الحكم على العلوم الشرعية فقط، بل يشمل جميع العلوم الدينية والفلسفية والطبية وغيرهم مما تخدم الناس في جميع أمور حياتهم.

كما قد يكون تعلم العلم واجبًا إذا كان الإنسان يحتاج إليه في دنياه ودينه، كتعلم القراءة والكتابة من أجل قراءة القرآن، وكذلك تعلم الوضوء للصلاة، وتعلم أساسيات الحساب للمعاملات، فهذه الأشياء وما يشبهها واجب على الإنسان تعلمها لأنها ضرورية له في حياته الخاصة.

وقد يكون تعلم العلم حرامًا إذا كان الإنسان يتعلمه من أجل إلحاق الضرر بغيره أو حتى بنفسه، كتعلم الأمور الضارة والمحرمة مثل السحر والشعوذة والدجل، فكل هذه الأشياء من الأشياء التي حرمها الله تعالى وأمرنا بالابتعاد والتنزه عن تعلمها أو حتى المساهمة فيها.

فضل طلب العلم

شتان الفرق بين العالم والجاهل، وبين العالم والعابد ففضل تعلم العلم يفوق فضل آداء العبادات التطوعية بمراحل كثيرة، لذا فإن لطلب العلم فضائل كثيرة منها:

  • زيادة الخشية من الله تعالى فكلما زاد معرفة الفرد بالله تعالى كلما زاد حبه له وخشيته منه.
  • إنارة البصيرة وهى هبة يهبها لله للمتعلم حيث يرى ببصيرته قبل بصره ويفطن لكثير من خفايا الأمور.
  • تهذيب النفوس وعلو مكارم الأخلاق لدى الفرد فتطهر روحه وقلبه ويتأفف عن سفاسف الأمور.
  • العلم أفضل من العبادة، ذلك أن العابد يتبع العالم، وأن العمل بدون علم قد يوصل صاحبه إلى الضلال وربما يهوى به إلى دوائر الضلال والشرك.
  • العلم جهاد في سبيل الله كجهاد السيف وقتال الأعداء، لذلك فإن متعلم العلم كالمجاهد في سبيل الله.
  • علو الشأن في الدنيا والآخرة فالعلماء هم ورثة الأنبياء.
  • زيادة مكانة الفرد بين المجتمع الذي يعيش فيه بالإضافة إلى قدرته على خدمة وطنه بكل حرفية وموضوعية.
  • النهوض بالمجتمع والقضاء على الخرافات والجهالة بالأسس العلمية المدروسة.
  • الإطلاع على الثقافات الأخرى، والسفر حول العالم كله من خلال دراسة أحوالهم وتاريخهم.

حديث عن فضل العلم ومجموعة من الآيات القرآنية

آداب طالب العلم

ينبغي على طالب العلم أن يتحلى ببعض الآداب التي تميزه عن غيره ومنها:

  • إخلاص النية بأن ينوى تعلم العلم لأجل رفع الجهل لا للرياء أو العجرفة.
  • الاعتدال في الجلوس أمام الناس بشكل عام ومعلمه بشكل خاص.
  • التأدب مع معلمه والابتعاد عن تسبيب الحرج أو الإزعاج له.
  • العمل بما يعلم فلا يكون من الذين قال الله فيهم (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب)
  • الصبر على تعلم العلم وتحمل المشاق التي تواجهه في طريقه إلى التعلم.
  • عدم التكبر عن السؤال بما يجهله، وأن يعترف أن فوق كل زي علم عليم.
  • الحرص على نسبة العلم إلى أهله وأن يكون شعارًا للصدق والأمانة.
  • الحرص على مجالسة ومصاحبة الصالحين فصحبة الصالحين صلاح.
  • الحرص على الوقت واغتنامه دائمًا بالفائدة دون إفراط ولا تفريط.
  • التأدب مع معلمه فلا يتقدم عليه ولا يتكلم بين يديه.

أجمل الآيات والأحاديث التي حثت على طلب العلم

وردت كثير من الآيات والأحاديث التي تحث على طلب العلم وتعلمه وهي كثيرة جدًا لذا سنكتفي بذكر البعض فقط.

إليكم من هنا: 17 حديث شريف عن العلم

أجمل الآيات التي حثت على طلب العلم

1ـ قال تعالى ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ﴾.

2ـ قال تعالى: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُور).

3ـ قال تعالى: (مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُون).

4ـ قال تعالى (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ* وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَـؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ* قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ* قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ َكْتُمُونَ).
5ـ قال تعالى: (هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ).

6ـ قال تعالى: (قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا ۚ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا* وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا* وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا).

7ـ قال تعالى(فتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْم).

8ـ قال تعالى: (وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا ۚ قَالُوا أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ ۚ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ۖ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ).

9ـ قال تعالى(هُوَ الَّذي جَعَلَ الشَّمسَ ضِياءً وَالقَمَرَ نورًا وَقَدَّرَهُ مَنازِلَ لِتَعلَموا عَدَدَ السِّنينَ وَالحِسابَ ما خَلَقَ اللَّـهُ ذلِكَ إِلّابِالحَقِّ يُفَصِّلُ الآياتِ لِقَومٍ يَعلَمون).

10_ (بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ).

11ـ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ ۖ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْم دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِير)ٌ.

12ـ قال تعالى: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ).

ومن هنا يمكنكم التعرف على: الإعجاز العلمي في الكون ودلائل الإعجاز العلمي

أجمل الأحاديث التي حثت على طلب العلم

أجمل الآيات والأحاديث التي حثت على طلب العلم

1ـ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ لِلَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَلَائِكَةً سَيَّارَةً، فُضُلًا يَتَبَّعُونَ مَجَالِسَ الذِّكْرِ، فَإِذَا وَجَدُوا مَجْلِسًا فيه ذِكْرٌ قَعَدُوا معهُمْ، وَحَفَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا بأَجْنِحَتِهِمْ، حتَّى يَمْلَؤُوا ما بيْنَهُمْ وبيْنَ السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَإِذَا تَفَرَّقُوا عَرَجُوا وَصَعِدُوا إلى السَّمَاءِ، قالَ: فَيَسْأَلُهُمُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَهو أَعْلَمُ بهِمْ: مِن أَيْنَ جِئْتُمْ؟ فيَقولونَ: جِئْنَا مِن عِندِ عِبَادٍ لكَ في الأرْضِ، يُسَبِّحُونَكَ وَيُكَبِّرُونَكَ وَيُهَلِّلُونَكَ وَيَحْمَدُونَكَ وَيَسْأَلُونَكَ، قالَ: وَمَاذَا يَسْأَلُونِي؟ قالوا: يَسْأَلُونَكَ جَنَّتَكَ، قالَ: وَهلْ رَأَوْا جَنَّتِي؟ قالوا: لَا، أَيْ رَبِّ قالَ: فَكيفَ لو رَأَوْا جَنَّتِي؟ قالوا: وَيَسْتَجِيرُونَكَ، قالَ: وَمِمَّ يَسْتَجِيرُونَنِي؟ قالوا: مِن نَارِكَ يا رَبِّ، قالَ: وَهلْ رَأَوْا نَارِي؟ قالوا: لَا، قالَ: فَكيفَ لو رَأَوْا نَارِي؟ قالوا: وَيَسْتَغْفِرُونَكَ، قالَ: فيَقولُ: قدْ غَفَرْتُ لهمْ فأعْطَيْتُهُمْ ما سَأَلُوا، وَأَجَرْتُهُمْ ممَّا اسْتَجَارُوا، قالَ: فيَقولونَ: رَبِّ فيهم فُلَانٌ عَبْدٌ خَطَّاءٌ، إنَّما مَرَّ فَجَلَسَ معهُمْ، قالَ: فيَقولُ: وَلَهُ غَفَرْتُ هُمُ القَوْمُ لا يَشْقَى بهِمْ جَلِيسُهُمْ).
2ـ رُوي عن أبي أمامة الباهلي -رضي الله عنه- أنه قال: (ذُكِرَ لرَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم رجُلانِ؛ أحدهما عابدٌ، والآخَرُ عالِمٌ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم: فضلُ العالمِ على العابدِ كفضلي على أدناكم، ثمَّ قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ: إنَّ اللَّهَ وملائِكتَهُ وأَهلَ السَّماواتِ والأرضِ حتَّى النَّملةَ في جُحرِها وحتَّى الحوتَ ليصلُّونَ على معلِّمِ النَّاسِ الخير).

3ـ رُوي عن عقبةَ بنِ عامرٍ الجُهنيِّ -رضي الله عنه- أنه قالَ: (خرجَ علينا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ونحنُ في الصُّفَّةِ فقالَ أيُّكم يحبُّ أن يغدوَ إلى بُطحانَ أوِ العَقيقِ فيأخذَ ناقتينِ كوماوينِ زَهراوينِ بغيرِ إثمٍ باللَّهِ عزَّ وجلَّ ولا قطعِ رحمٍ قالوا كلُّنا يا رسولَ اللَّهِ قالَ فَلَأن يغدوَ أحدُكم كلَّ يومٍ إلى المسجدِ فيتعلَّمَ آيتينِ من كتابِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ خيرٌ لَه من ناقتينِ وإن ثلاثٌ فثلاثٌ مثلُ أعدادِهنَّ منَ الإبلِ).
4ـ عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (مثَلُ ما بعثني الله به مِن الهدى والعلم، كمثَل الغيث الكثير أصاب أرضًا، فكان منها نقيةٌ قبِلَتِ الماء، فأنبتت الكلأ والعُشب الكثير، وكانت منها أجادبُ أمسكت الماء، فنفع اللهُ بها الناس، فشربوا وسقَوْا وزرعوا، وأصابت منها طائفةً أخرى، إنما هي قيعانٌ، لا تُمسك ماءً، ولا تُنبت كلأً، فذلك مثَل مَن فقُه في دِين الله، ونفعه ما بعثني اللهُ به، فعلِم وعلَّم، ومثَل مَن لم يرفع بذلك رأسًا، ولم يقبل هدى الله الذي أُرسلتُ به).
5ـ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (بَلِّغُوا عَنِّي ولو آيَةً، وَحَدِّثُوا عن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَاحَرَجَ، وَمَن كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّار).
6ـ رُوي عن عبدِ اللَّهِ بنِ مسعودٍ -رضي الله عنه- أنه قال: (إِنَّكُمُ اليومَ في زَمانٍ كَثِيرٍ عُلَماؤُهُ، قَلِيلٍ خُطَباؤُهُ، مَنْ تركَ عُشرَ ما يعرفُ فقد هُوَى، و يأتي من بعدَ زمانٍ كَثِيرٌ خُطَباؤُهُ، قَلِيلٌ عُلَماؤُهُ، مَنِ استمسكَ بعُشرِ ما يعرفُ فقد نجَا)

7ـ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نضَّرَ اللَّهُ امرأً سمِعَ منَّا حديثًا فحفِظَهُ حتَّى يبلِّغَهُ غيرَهُ فرُبَّ حاملِ فقهٍ ليسَ بفَقيهٍ ورُبَّ حاملِ فقهٍ إلى من هوَ أفقَهُ منه).

8ـ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (فضلُ العلْمِ أحبُّ إِلَيَّ مِنْ فضلِ العبادَةِ، وخيرُ دينِكُمُ الورَعُ).

اقرأ أيضاً: ن والقلم وما يسطرون وتفسيرها ولماذا سميت سورة القلم بهذا الاسم؟

وإلى هنا نكون قد تناولنا موضوع أجمل الآيات والأحاديث التي حثت على طلب العلم، وتحدثنا عن أهمية طلب العلم وحكم تعلمه، بالإضافة إلى فضائل تعلم العلم للمتعلم والمجتمع، هذا وقد بينا حكم طلب العلم، وهو بالطبع يختلف حسب حاجة الفرد والمجتمع إليه، ولا ينبغي أن نحيد عن طريق العلم، فالعلم نور، والجهل ظلام.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.