نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد في المملكة السعودية

نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد هو ما أصدرته المملكة العربية السعودية نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد الذي يقوم على أسس النزاهة والشفافية والرغبة في تعزيز وتنمية اقتصاد البلاد عن طريق تنفيذ الأعمال بأعلى جودة وأقل سعر للحصول على أفضل قيمة للأموال العامة، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

اقرأ من هنا: نظام فارس تعريف بالراتب وعلاقة نظام فارس بالخدمة الذاتية 

نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد

  • في شهر ديسمبر من عام 2019 تم البدء في تفعيل نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد وهو واحد من الأهداف التي وضعتها دولة السعودية في رؤيتها لعام 2030.
  • يهدف هذا النظام الجديد إلى الرفع من كفاءة الإنفاق الحكومي وتنظيم العملية الشرائية التي على أثرها يتم زيادة فاعلية وكفاءة التخطيط المالي في الدولة.
  • كما يهدف هذا النظام إلى تسهيل العملية الشرائية الحكومية ومحاولة منع أو تخفيف استغلال النفوذ والمصالح الشخصية فيها لتحقيق أرباح شخصية.
  • كما أن نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد يساعد على الوصول لأفضل قيمة للمال العام وبالتالي تعزيز التنمية الاقتصادية للدولة ومنها رفع مكانة الدولة عالميا.
  • لإصدار هذا البرنامج تعاونت أكثر من منظمة حكومية لإتمامه الأمر الذي أدى إلى إصدار نظام فعال يتماشى مع الممارسات العالمية والمحلية.
  • وأدى العمل به إلى تحسين جودة المنتجات الحكومية وبالتالي زيادة الإقبال عليها من المستهلكين كما انعكس هذا النظام على القطاع الخاص وساهم في تعزيز الشفافية والنزاهة في سوق العمل.
  • يعطي هذا النظام الأولوية للمؤسسات المتوسطة والصغيرة في المنافسات.
  • يهدف لتنظيم العملة الشرائية وتحقيق المساواة والأهم تعزيز التنمية الاقتصادية.

طبيعة عمل نظام المنافسات الجديد

  • يقوم هذا النظام على استحداث أساليب عمل جديدة وهذه الأساليب تعطي الأفضلية للحكومة حتى تتعاقد على الخدمات والمشتريات بطرق توفر كل الاحتياجات المطلوبة بأفضل جودة وقيمة مقابل قيمة الصرف.
  • من أمثلة الأنظمة التي يقوم عليها هذا النظام هي الاتفاقيات الإطارية وهي عبارة عن اتفاقيات يتم استخدامها في المشتريات التي يكرر المستهلكين الطلب من الحكومة أن تقوم بتأمينها.
  • ومن خلال هذه الاتفاقية توفر الجهات الحكومية الوقت والتكلفة الكبيرة الناتجة عن دفع قيمة هذه المنتجات إلى مصادر أخرى لذلك تعمل هي على توفيرها بأعلى جودة وأقل سعر.
  • تم استحداث نظام المزايدة العكسية الإلكترونية في نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد.
  • المزايدة العكسية هي عبارة عن تقديم عروض لمنتجات تنخفض تعاقبيا بهدف اختيار المنتجات بأقل سعر ممكن وتم اتباع هذه الطريقة لأنها تساعد في خفض تكلفة المنتجات وتعمل على تعزيز المنافسة بين الموردين.

ما فائدة نظام المنافسات الجديد للقطاع الخاص وكيف يحميه؟

  • يدعم نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد المتعهدين من القطاع الخاص والموردين فهو يعمل على تعزيز التنافسية والنزاهة ويوفر بيئة عادلة وسوق عادل للتنافس فيه
  • في ظل هذا النظام تم استحداث لجان متخصصة في النظر لأي تظلمات تقدم من قبل أحد المتنافسين ومحاولة حل أي نزاع قد يحدث مع الجهات الحكومية.
  • تم وضع آليات واضحة ومحددة لتعديل أسعار العقود بالإضافة إلى وضع تعويضات في حالة ارتفاع قيمة الضرائب أو الأسعار الجمركية على المواد الأولية.

الإجراءات التي يتبعها نظام المنافسات والمشتريات الجديد

  • أول وأهم إجراءات هذا النظام هو التخطيط المسبق وأهميته فيلزم كل الجهات الحكومية بنشر الخطة الخاصة بميزانيتها في بداية كل سنة مالية على اعتماد وهي البوابة الإلكترونية الموحدة.
  • هذه الخطط تضمنت في محتواها بيانات ومشتريات الجهة الحكومية في تلك السنة المالية وطبيعة المشتريات والأعمال وكيف تم طرحها ومكان تنفيذها وطبيعة التعاقد الذي سيستخدم لتنفيذ تلك الأعمال والمشتريات.
  • هذا الأسلوب يضمن أن الجهات الحكومية لن تتعاقد إلا على أفضل المشاريع الحكومية ولن تقدم إلا على أفضل المشتريات بأقل الأسعار وأعلى جودة متاحة في السوق.
  • توطين الصناعة ونقل المعرفة هو أسلوب تعاقد نوعي استحدثه هذا النظام يسمح فيه للجهات الحكومية بأن تعقد شراكة لو كان الهدف الوحيد منها توطين وتعزيز صناعات غير محلية أو لو كان غرضها نقل العلوم والمعارف ونشرها.
  • هذا الأسلوب يعمل على جذب الاستثمارات الخارجية ويعزز البيئة الاستثمارية في الدولة بدعمه لكل من القطاع الخاص والقطاع العام.
  • عمل اتباع هذا النظام في المملكة على رفع كفاءة الإنفاق الحكومي في الدولة وساعد على تطوير وتنمية القطاعين وهو أحد مرتكزات المملكة لتطوير وتحسين ميزانيتها لعام 2021.

اللائحة التنفيذية للنظام الجديد

نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد

  • تضم اللائحة كل ما يخص النظام الجديد ومن المسؤول عنه وكيفية تنفيذه والاتفاقيات المذكور فيه.
  • كما تضم المبادئ العامة للنظام وأهدافه الأساسية المتمثلة في النزاهة والشفافية وتوفير بيئة تنافسية عادلة من أجل تعزيز التنمية الاقتصادية ورفع مستوى البلاد.
  • توضح الأساليب التي سيتم تطبيقها على أرض الواقع في ظل النظام والمتمثلة في المزايدة العكسية الإلكترونية والتأهيل والتخطيط المسبق والخدمات الاستشارية.
  • كما يدعم النظام الجديد في لائحته فترة التوقف والحالة الطارئة التي قد يكون فيها تهديد جدي للسلامة العامة والأمن العام.
  • ولكن في ذات الوقت يذكر في اللائحة نظام الحالة العاجلة وهي التي يكون فيها تامين المشتريات وتنفيذ الأعمال في ظل وقت قصير هو الأهم والأكثر أمنا وضرورة للصالح العام.

من هم الأفراد المستفيدين من النظام الجديد؟

  • في ظل نظام المنافسات والمشتريات الجديد تتعامل فيه الجهات الحكومية مع الأفراد المرخص لهم من أجل تنفيذ الأعمال وتأمين المشتريات.
  • ولكن لو كانت الحكومة مضطرة للتعامل مع شخص أجنبي لتوفير المشتريات وإتمام الأعمال فعليها التأكد من عدم وجود شخص محلي قادر على إتمام المهمة.
  • وفقا للائحة التنفيذية هناك مجموعة من الشروط التي يجب أن تتوفر في الشخص الأجنبي في حال تعامل الجهات الحكومية معه وهي.
  • عمل التأهيل اللازم ويتم تبعا لأحكام اللائحة.
  • الالتزام بأحكام اللائحة بتفضيل المؤسسات المحلية الصغيرة.
  • يتم تنفيذ الأعمال وتأمين المشتريات وفقا للطرق المحلية ولأساليب التعاقد المذكورة في اللائحة.

ننصحك بقراءة: طريقة التسجيل في منصة اعتماد وشروط استخدامها

طبيعة الالتزامات التعاقدية والمالية في النظام

  • لا يجوز أن يتم التعاقد على الأعمال إلا في حالة أن تم التأكد من توفر التكاليف.
  • العقود التي يتم إبرامها يجب أن تشتمل في بنودها على شروط للتدفقات النقدية السنوية التي يتم الالتزام بها في العقود الممتدة لأكثر من سنة واحدة.
  • في خطاب الترسية على العرض الفائز يجب أن تقوم الجهة الحكومية النص على أن القرار لا يمثل أي التزام قانوني أو مالي على هذه الجهة إلا في حالة أن تم التوقيع على العقد من كل الأطراف المسؤولة.

دور وزارة المالية في وضع وتطبيق النظام

  • الدور الأساسي لوزارة المالية يتمثل في إنشائها للبوابة وتطويرها والإشراف عليها.
  • تقوم بوضع كل السياسات والتعليمات الإرشادية والتوجيهات التي تتعلق بأحكام النظام واللائحة وتنفيذها.
  • تقوم بتوفير البيانات والمعلومات اللازمة عن أنشطة المنافسات ونشرها والرقابة عليها باستمرار.
  • تقوم بنشر قوائم بأسماء الأفراد الذين يحظر التعامل معهم.
  • الرد على كل الأسئلة والاستفسارات الموجودة لدى الأفراد من خلال عمل قناة اتصال.
  • تقوم بإصدار القواعد الأساسية للتعامل مع البوابة واستخدامها.

نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الجديد الذي تتبعه المملكة العربية السعودية حاليا يعتبر نقلة نوعية وركيزة أساسية في طريق تحقيق أهداف رؤية 2030 للمملكة وتم بالفعل البدء بالعمل به وتنفيذه على أرض الواقع وأظهر نتائج مبشرة ستزداد في المستقبل.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.