عدد ركعات صلاة الفجر

عدد ركعات صلاة الفجر وكيفية صلاتها تُعد الصلاة ركن من أركان الإسلام الخمسة وترتيبها الثاني على التوالي، وهناك خمس صلوات في اليوم والليلة تم فرضها من الله على المسلمين، وتُعد صلاة الفجر والصبح أحد الصلوات الخمسة، ووقت صلاتها يبدأ من طلوع الفجر وحتّى شروق الشمس، لذا أدعوكم للتعرف على التفاصيل عبر موقع زيادة .

هل تعلم من هو الصحابي الذي حج سرًا ومن هو الصحابي الذي ولد أثناء الحج؟، يمكنك الآن التعرف عليه وعلى العديد من التفاصيل عن حياته عبر مقال: من هو الصحابي الذي حج سرًا ومن هو الصحابي الذي ولد أثناء الحج؟

صلاة الفجر أو الصبح

  • تُعد صلاة الفجر أو الصبح إسمان لصلاة واحدة، وذلك كما ورد في الأحاديث النبوية الشريفة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مَن صلَّى الصُّبحَ في جَماعةٍ فَهوَ في ذمَّةِ اللَّهِ تعالى).
  • كما نُقل عنه صلى الله عليه وسلم أحاديث ذُكر فيها مصطلح صلاة الفجر كما جاء في الحديث الشريف التالي (فضلُ صلاة الجميعِ صلاةَ أحدِكم وحدَه، بخمسةٍ وعشرين جزءًا، وتَجتمع ملائكةُ الليلِ وملائكةُ النهارِ في صلاةِ الفجرِ).

لصلاة الضحى فضل كبير وثواب عظيم، ولكن هل تعلم متى ينتهي وقت صلاة الضحى؟، وما هو فضلها؟، يمكنك الآن التعرف على ذلك عبر مقال: متى ينتهي وقت صلاة الضحى؟ وفضلها ووقتها وعدد ركعاتها

عدد ركعات صلاة الفجر

  • لقد فَرَضَ الله سبحانه وتعالى من فوق سبع سماوات أداء خمس صلوات في اليوم والليلة على المسلمين الرجال منهم والنساء، وجعل الله تعالى لكل صلاة مكتوبة وقت محدد يتم أداء الصلاة فيه.
  • وهناك اختلاف في عدد الركعات بين وقت كل صلاة وأخرى، حيث فرض الله سبحانه وتعالى أقل عدد ركعات لصلاة الفجر من بين الصلوات الخمسة المكتوبة ولكنها أكثرهم أهمية.
  • جعل الله سبحانه وتعالى عدد ركعات صلاة الفجر المفروضة ركعتان فقط، رغم ذلك إلا أنها تحتل الأهمية والفضل الأكبر مقارنةً بالصلوات الأخرى، وذلك لما يلاقيه المسلم من مشقة عند قضائها مقارنةً بالصلوات الأخرى.
  • حيث يُعد وقت أداء صلاة الفجر وقت النوم لدى المسلم ولذلك فإن من يجاهد لذة النوم والراحة ويتغلب عليهما من أجل أداء فريضة الفجر مبتغى في ذلك رضا الله تعالى فإنه يجاهد النفس جهاداً عظيماً.
  • لذا فإن أداء فريضة الفجر هو الفيصل بين الإيمان الصادق الخالي تماماً من الرياء وبين النفاق، تُعتبر سُنّة الفجر سُنّة مؤكدة، وذلك لشدة حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على مداومتها سواء في السفر أو الحضر.
  • وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤدي صلاة الفجر ركعتين قبل ركعتي الفرض، وذلك بعد أذان الفجر وقبل الإقامة.
  • فقد رُوي عن أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها (أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان إذا سكت المؤذن من الأذان لصلاة الصبح، وبدأ الصبح، ركع ركعتين خفيفتين قبل أن تقام الصلاة).
  • تُعتبر سُنّة الفجر أحد أكثر السنن الرواتب تأكيداً وأفضلها، حيث رُوي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها (أنَّ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَكُنْ عَلَى شَيْءٍ مِنَ النَّوَافِل أَشَدَّ مِنْهُ تَعَاهُدًا عَلَى رَكْعَتَيِ الْفَجْرِ).
  • ولقد انفردت ركعتي سُنّة الفجر عن غيرها من الصلوات بعظيم الأجر والثواب، فركعتا صلاة الفجر خير من الدنيا وما فيها، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها).

يلتزم المسلمون في كل مكان صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان، ولذا قد جمعنا لك كل ما يتعلق بها عبر موضوع: كم عدد ركعات صلاة التهجد في العشر الاواخر من رمضان وكيفية صلاة التهجد ؟

فضل صلاة الفجر

  • تُعتبر صلاة الفجر والصبح أهم صلاة في الصلوات الخمس لما فيها من فضل عظيم في الإسلام، حيث حثّ الله المسلمون على إقامتها في وقتها والحفاظ عليها حيث أقسم الله بها في قوله تعالى (وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا) [الإسراء، 78].
  • ورُوي أيضاً عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (ركعتا الفجرِ خيرٌ من الدنيا وما فيها)، وسنعرض الآن بعض من فضائل صلاة الفجر.
  • تكون سبب في فلاح وصلاح المسلم لما فيها من خير وأجر عظيم، حيث أن صلاة الفجر أو الصبح خيرٌ من الدنيا وما فيها.
  • المواظبة عليها تميز المؤمن الحق عن المنافق، لأنها تُعد من الصلوات التي تثقل على المنافقين كصلاة العشاء أيضاً.
  • تُربي الإنسان المسلم على النشاط والاستيقاظ مبكراً، وحتى يبدأ عمله في الصباح الباكر ساعياً إلى رزقه جاهداً إلى إعمار الأرض.
  • يتميز هذا الوقت من اليوم بوقت توزيع الأرزاق عند الرزاق سبحانه وتعالى.
  • إقامتها في وقتها تقى المسلم من الخمول والكسل حتى نهاية اليوم، حيث تروضه على النشاط والحيوية.
  • تُربي المسلم وتُقومه على التغلب على هواه، ويتمثل ذلك في مقاومته لنفسه وهواه، حيث يقوم المسلم بترك الفراش ومقاومة لذة النوم والراحة ابتغاء لمرضاة الله وتمثيلاً لأمره لأداء صلاة الفجر في وقتها.
  • تُروض المسلم على النوم مبكراً والاستيقاظ مبكراً وفي ذلك وقاية لصحته من أضرار السهر السلبية.
  • أثبتت الدراسات أن استنشاق هواء الفجر يحمي الإنسان من التعرض لأمراض الشريان التاجي بالقلب.

هل تعلم ما هي فرائض الصلاة؟، وما هي سننها؟، وما هي مبطلات الصلاة؟، وكيف تقوم بأدائها بشكل صحيح؟، يمكنك التعرف على كل هذا وأكثر عبر يمكنك التعرف عليها عبر مقال: ما هي فرائض الصلاة؟ وسنن الصلاة ومبطلاتها وكيفية ادائها

أشياء تساعدك على الاستيقاظ لصلاة الفجر إذا فعلتها

  • الذهاب إلى الفراش للنوم مبكراً، والتخلي عن السهر والسمر والخلود إلى الراحة، حتى يستيقظ الجسم بكامل نشاطه إلى الصلاة في اليوم التالي بدون مواجهة أي صعوبة عند الاستيقاظ.
  • المعاصي والذنوب من الأمور التي تحرم المسلم من استشعار لذة الطاعة والمواظبة عليها، لذلك إذا كنت تريد التقرب إلى الله والمواظبة على صلاة الفجر والفوز بالجنة فعليك بترك المعاصي والذنوب فوراً.
  • عليك بالوضوء قبل الخلود إلى النوم، والنوم على الجنب الأيمن امتثالا لسُنّة الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • ضبط المنبه على وقت صلاة الفجر.
  • عدم الإفراط في الأكل قبل النوم.
  • الابتعاد عن رفاق السوء الذين يلهونك عن الطاعات، وعن واجباتك كمسلم، ويشغلونك بشهوات ومغريات الدنيا.
  • عليك بالرفاق الصالحة الذين يعينوك على طاعة الله، ويعينوك على الاستيقاظ مبكراً لأداء صلاة الفجر.
  • ضع المحافظة على صلاة الفجر هدفاً أمام عينيك، وذكر نفسك دائماً بفضلها، وما فيها من خير.

هل تعلم ما هي السنن المؤكدة في الصلاة وشروطها وأحكام سنن الصلوات الخمس، وللتعرف عليها يمكنك زيارة مقال: السنن المؤكدة في الصلاة وشروطها وأحكام سنن الصلوات الخمس

كيفية أداء صلاة الفجر

1- أولاً صفة فريضة الفجر

  • يقوم المسلم بأداء صلاة الفجر جماعة في المسجد أو في البيت، ويجوز لمن يقيم صلاة الفجر في البيت بأن يُقيمها عند قول المؤذن “الله أكبر” فهي إشارة بدخول الوقت، ولا يُشترط الانتظار لحين الانتهاء من الأذان.
  • ولكن يجب أن نعلم أنه من السُنّه أن يُردد المسلم عقب المُؤذّن، ويدعو بالدعاء المأثور (اللَّهُمَّ رَبَّ هذِه الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ، والصَّلاةِ القائِمَةِ، آتِ مُحَمَّدًا الوَسِيلَةَ والفَضِيلَةَ، وابْعَثْهُ مَقامًا مَحْمُودًا الذي وعَدْتَهُ).
  • إذا ذهبت لصلاتها في الجماعة ووجدت الصلاة قائمة بالفعل فلا تنشغل عنها بأداء السُنّه القبلية لصلاة الفجر أو بصلاة تحية المسجد.
  • حيث رُوي عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال (إِذَا أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ فلا صَلَاةَ إلَّا المَكْتُوبَةُ)، وإن شئت فقضي السُنّه بعد الفرض.
  • صلاة الفجر المفروضة عبارة عن ركعتان، تُبدأ الصلاة بتكبيرة الإحرام بقول “الله أكبر” ثم تُقرأ سورة الفاتحة، ومن السُنّه أن تُقرأ بعدها طِوال المُفصَّل من سور القرآن، من سورة الحُجرات إلى آخر سورة البروج.
  • أو ما بين الستين آية إلى المئة، حيث ثبت في صحيح البخاري عن أبي برزة الأسلمي “رضي الله عنه” (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي الصُّبْحَ وأَحَدُنا يَعْرِفُ جَلِيسَهُ، ويَقْرَأُ فيها ما بيْنَ السِّتِّينَ إلى المِائَةِ).
  • وذلك في حالة الحضر أما في حالة السفر فيقرأ المصلّى ما تيسر له من القرآن بعد الفاتحة، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى الصبح بالمعوذتين أثناء سفره.
  • ثم بعد ذلك يتم التكبير للركوع مصحوباً برفع الأيدي، ويُسبّح أثناء ركوعه قائلاً “سبحان ربي العظيم” ثلاث مرات، ثم يرفع يديه مبكراً، معتدلاً من الركوع قائلاً “سَمِعَ الله لمن حَمِده، ربنا لك الحمد”، ثم يَخرُ ساجداً، ويقول “سبحان ربي الأعلى” ثلاثاً.
  • وهكذا يفعل في الركعة الثانية مثلما فعل في الأولى، ثم يجلس في نهايتها التشهد الأخير، والصلاة الإبراهيمية، ثم التسليم على يمينه أولاً ثم شماله.

قد فرض الله علينا خمس صلوات وأمرنا بالانتظام فيها، ولكن ما هي عقوبة تارك الصلاة وما هي الأمور التي تعين على الالتزام بالصلاة؟، يمكنك التعرف عليها عبر مقال: عقوبة تارك الصلاة وما هي الأمور التي تعين على الالتزام بالصلاة؟

2- ثانياً صفة سُنّة الفجر

  • سُنّة الفجر عبارة عن ركعتان يؤديهما المسلم قبل صلاة الفريضة، ولقد روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث تَحثّ على أدائهما، منها قوله صلى الله عليه وسلم (رَكْعَتَا الفَجْرِ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَما فِيهَا).
  • وأدائهما مع بقية النوافل قد يكون سبباً في دخول الجنة طبقاً لقوله صلى الله عليه وسلم (من ثابرَ على اثنتي عشرةَ رَكعةً في اليومِ واللَّيلةِ دخلَ الجنَّةَ أربعًا قبلَ الظُّهرِ، ورَكعتينِ بعدَها، ورَكعتينِ بعدَ المغربِ، ورَكعتينِ بعدَ العشاءِ، ورَكعتينِ قبلَ الفجرِ).
  • ومن السُنّه أن يقرأ المصلي في الركعة الأولى بعد الفاتحة قوله تعالى (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّـهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إلى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ موسى وعيسى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ).
  • ويقرأ في الثانية بعد الفاتحة قوله تعالى (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إلى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّـهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّـهِ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ)
  • ويمكن له أن يصلي الأولى بسورة الشرح، والثانية بسورة الفيل، أو بسورتي الكافرون والإخلاص.

هل تعلم ما هو حكم الصلاة في البيت الفريضة أو النافلة ومعنى الصلاة لغة واصطلاحا؟، إذا كنت ترغب في التعرف عليه يمكنك زيارة مقال: حكم الصلاة في البيت الفريضة أو النافلة ومعنى الصلاة لغة واصطلاحا

3- الجهر في صلاة الفجر

  • تُعتبر صلاة الفجر من الصلوات الجهرية، فقد اجتمع الفقهاء على أنه يُسن للإمام الجهر بالقراءة أثناء صلاة الفجر، أما من يصليها منفرداً فله الاختيار ما بين الجهر والإسرار وذلك ينطبق على الصلاة الجهرية.
  • والجهر في الصلاة الجهرية أفضل سواء كان يصليها في وقتها، أو في غيره، أداءً، أو قضاءً، وللعلماء في ضبط مستوى الجهر والإسرار عدة آراء ومنها ما يلي.
  • الرأي الأول، “رأي الحنفية” يقول بأنّ أقل الجهر إسماعُ المصلّي غيره ممّن ليسوا بقُربه، كإسماع الصفّ الأول، وأقلّ الإسرار إسماع النفس، أو ممّن بالقرب، كرجلٍ، أو رجلين.
  • الرأي الثاني، “رأي المالكية” يقول بأنّ أقلّ الجهر بالنسبة للرجل إسماع مَن يليه، وأقلّ إسراره تحريك لسانه، أمّا المرأة فالجهر عندها يتمثّل بأن تُسمع نفسها.
  • الرأي الثالث، “رأي كلٌّ من الشافعيّة والحنابلة” يقولا بأنّ أقلّ الجهر للمُصلّي إسماع من يليه، وأقلّ الإسرار إسماع النفس، ولا يجوز للمرأة أن تجهر بالصلاة بوجود أجنبيٍّ عنها.

هل تعلم ما هو حكم الصلاة في البيت الفريضة أو النافلة ومعنى الصلاة لغة واصطلاحا؟، إذا كنت ترغب في التعرف عليه يمكنك زيارة مقال: حكم الصلاة في البيت الفريضة أو النافلة ومعنى الصلاة لغة واصطلاحا

متى ينتهي وقت صلاة الصبح؟

  • يبدأ وقت صلاة الفجر أو الصبح بدايةً من طلوع الفجر الصادق، وينتهي بطلوع الشمس، طبقاً لحديث عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو “رضي الله عنهما” أَنَّ رَسُولَ اللهِ “صلى الله عليه وسلم” قَالَ، (وَوَقْتُ صَلاَةِ الصُّبْحِ مِنْ طُلُوعِ الْفَجْرِ مَا لَمْ تَطْلُعِ الشَّمْسُ) “أخرجه مسلم”.
  • وكما رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث آخر (من أدركَ من الصبحِ ركعةً قبلَ أن تطلُعَ الشمسُ، فقد أدركَ الصبح)، [رواه البخاري].

ما هو تفسير علماء تفسير القرآن لقوله “إن الصلاة على المؤمنين كانت كتابا موقوتا”؟، قد جمعنا لك ما تبحث عنه عبر مقال: إن الصلاة على المؤمنين كانت كتابا موقوتا.. تفسير أئمة العلماء

آخر وقت لصلاة الصبح

  • نقلاً عن الدكتور محمود شلبي، الذي يعمل بدورة أميناً للفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلاً (إن صلاة الفجر فرض عَين على كل مسلم ومسلمة ذكرًا كان أو أنثى بالغًا عاقلًا، وهي من أهمّ الصلوات المكتوبة وأقربها إلى رب العزة تبارك وتعالى).
  • مشيراً إلى أن وقت الصلاة نوعان، موضحاً إجابته عن سؤال (ما هو آخر وقت لأداء صلاة الفجر، حتى تكون حاضرًا وليست قضاءً؟)، يتم الحكم على الصلوات بأمرين إثنين، إما الأداء حاضراً وإما القضاء.
  • موضحاً أن وقت صلاة الصبح حاضراً يبدأ من أذان الفجر وينتهي عند بزوغ الشمس، وأما عند القضاء فقال العلماء أن وقت القضاء ممتد ولا حدود له، فيمكن أن يقضي اليوم أو بعد مئات الأعوام.
  • مضيفاً، إلا أنه يجب على الشخص ألا يؤخر القضاء فيضع نفسه في زاوية ضيقة، لأنه قد ينسى أو يموت، وحينها سيكون مديوناً للحي الذي لا يموت، فعلى المرء أن يبدأ بقضاء ما علية من صلوات بمجرد أن بتذكرها.
  • منوهًا بأن هذه نصيحة رسول الله “صلى الله عليه وسلم”، أنه قال (فَإِذَا نَسِيَ أَحَدُكُمْ صَلاَةً، أَوْ نَامَ عَنْهَا، فَلْيُصَلِّهَا إِذَا ذَكَرَهَا).

هناك العديد من الاحكام الشرعية الموجودة في ديننا الحنيف، والتي يجب الإنتباه لها، كما أن هناك علاقة ببعض الأمور بغيرها سواء كان يربطها الزمان أو المكان أو لا، ومنها علاقة الصلاة بالصيام، لذا ادعوك لقراءة المزيد عنها عبر مقال: هل يقبل الصيام بدون صلاة ؟ وحكم صيام تارك الصلاة وآراء الأئمة في حكم الصيام بدون صلاة

وخير ما نختم به، خير الكلام، كلام الله كقوله تعالي (فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ۚ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا)، وكقوله تعالى (فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ ۝ الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ)، صدق الله العظيم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.