كم تبلغ نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم؟

نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم يجب أن نضعهم في اعتبارنا في نظامنا الغذائي، فهما من العناصر الكيميائية الهامة لوظائف الخلايا ويكمن في داخلها، أما نسبة الصوديوم في الجسم والمتوفر داخل الدم لا يمثل سوى 2٪ من معدل البوتاسيوم داخل الجسم، لذلك أي اختلافات طفيفة في هذه المعدلات تستطيع أن يحدث خلل في وظائف الجسم، اعرف المزيد معنا على موقع زيادة

نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم

نسبة الصوديوم والبوتاسيوم

ينصح بتقليل تناول الصوديوم إلى ألفين وثلاثمائة مجم كل يوم، بينما يجب على الأشخاص الذين يشكون من ضغط الدم المرتفع الحذر من تناول أكثر من ألف وخمسمائة مجم.

  • المحافظة على الأنشطة الكهربائية للخلايا من أفضل وظائف البوتاسيوم، وقلة معدلاته داخل الجسم يؤثر بصفة خاصة على الخلايا ذو الأنشطة الكهربائية العالية، مثل الأعصاب أو العضلات (بما في ذلك القلب) والصوديوم.
  • يتطلب الجسم إلى العمل بصورة صحيحة واستعمالها لكي يتم السيطرة على ضغط الدم وكذلك حجم الدم، تتطلب العضلات أو الأعصاب أيضًا إلى العمل بشكل طبيعي.

ما هو دور الصوديوم والبوتاسيوم في بناء الجسم

يحتاج جسم الإنسان إلى الصوديوم لضبط مقدار الماء في الخلايا وكذلك حولها، لذلك فإن نقص محتوى الماء داخل الدم، يعمل على حدوث نقص نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم.

  • قد ينتج بسبب معظم المشاكل الصحية وتناول بعض الأدوية، أو إذا كنت تشرب الكثير من الماء يحدث هذا بسبب انتفاخ الخلايا الناتج عن وجود كمية كبيرة من الماء داخل الجسم، والكثير من المشاكل الأخرى، بعضها بسيط والبعض الآخر يهدد الحياة بشكل خطير.

تجدر الإشارة إلى أن محتوى الصوديوم الطبيعي الموجود في الدم هو مائة خمسة وثلاثون إلى مائة وخمسة وأربعون مول / لتر، إذا قلت عن المعدل المطلوب إلى ما دون المستوى الأدنى، سوف يعاني الجسم من نقص صوديوم الدم وقد يؤدي إلى عوامل أساليب الحياة، مصحوبة بحالات  كثيرة من انخفاض صوديوم الدم من بينها:

أمراض القلب أو الكلى أوالكبد

يمكن أن تسبب هذه الحالات تجمع السوائل داخل الجسم وتخفيف الصوديوم، وهذا يتسبب في قلة مستواه الكلي.

معظم الأدوية

على سبيل المثال معظم مدرات البول أو مضاد الاكتئاب وعقاقير تخفيف الآلام، تتداخل هذه العقاقير مع الهرمونات وعمل الكلى، مما يحفظ تركيز الصوديوم ضمن النسب الطبيعية.

متلازمة الإفراز ليست الملائمة للهرمون المعالج لإدرار البول

يتسبب في إنتاج معدلات عالية من الهرمونات المعالجة لإدرار البول المعروف باسم ADH، وهذا يتسبب في احتباس الماء داخل الجسم بدلاً من إنتاجه بصورة طبيعية في البول.

القيء والإسهال الحاد و الشديد وأسباب أخرى للجفاف

تتسبب في نقص معظم الإلكتروليتات  كالصوديوم وارتفاع معدل الهرمون المعالج لإدرار البول.

التغيرات الهرمونية

كضعف الغدة الكظرية التي لها تأثير على عمل الغدد الكظرية في إفراز الهرمونات التي تمكنه في المحافظة على اتزان معدلات الصوديوم أو البوتاسيوم أو الماء داخل الجسم، في حين أن قلة معدلات هرمونات الغدة الدرقية يمكن أن يقلل معدلات الصوديوم داخل الدم.

شرب الكثير من الماء

سوف يقلل من مستوى الصوديوم من خلال التأكيد على أن الكلى قادرة على إنتاج الماء بصورة طبيعية، وذلك لأن جسم الإنسان يخسر الصوديوم عن طريق العرق، و شرب كميات كبيرة من الماء خلال تمارين التحمل مثل الماراثون ويستطيع أيضًا أن يقلل من مقدار الصوديوم داخل الدم.

قلة البوتاسيوم داخل الجسم

نسبة الصوديوم والبوتاسيوم

نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم الطبيعية داخل الدم هى من ثلاثة ونصف إلى خمسة مولار مكافئ / لتر، والكمية اليومية الصرح بها (والتي تتخلص منها بواسطة الكلى) هي من مائتين إلى ثلاثمائة وتسعون مجم / ديسيلتر، ولكن إذا تم التخلص من هذه الحالة، ينخفض ​​إجمالي البوتاسيوم المحفوظ داخل الجسم ويتسبب في انخفاض بوتاسيوم الدم، وتعد من الحالات النادرة، وتوجد عندما يكون هناك نقص في نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم.

للمزيد من الاستفادة: تجربتي مع ارتفاع البوتاسيوم ونصائح لعلاجه

أعراض نقص الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم

نسبة الصوديوم والبوتاسيوم

قد تختلف أعراض نقص الصوديوم داخل الدم من فرد لآخر، ربما لا يشكو الفرد من علامات ظاهرة حيث تقل تدريجيًا داخل الجسم، ولكن إذا نقصت بسرعة كبيرة قد تصبح العلامات أكثر غزارة وتستطيع ملاحظتها؛ لذا فإن تناول صحن الصوديوم على معدة فارغة هو حالة طارئة طبيعية يمكن أن تسبب إغماء أو النوبات أو الغيبوبة، وتضم العلامات المعروفة لنقص نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم:

  • ضعف الجسم.
  • التعب.
  • انخفاض الطاقة.
  • صداع الراس.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • المغص.
  • التهيج.
  • الالتباس.

يشكو الأفراد الذين ينخفض نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم لديهم عن المعدل الطبيعي من الكثير من الأعراض، بما في ذلك:

  • تقلصات عضلية مستمرة.
  • الوهن العضلي.
  • الالتباس.
  • التهيج.
  • كآبة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإمساك واضطراب المعدة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

علاج نقص الصوديوم

وفقًا للوائح وكالة الوقاية من الأمراض وتعزيز الصحة أو ODPHP، يحتاج جسم الإنسان إلى ما يقرب من ألف وخمسمائة مجم صوديوم كل يوم لتعويض نقص الصوديوم بسبب البول أو العرق.

  • في أغلب الحالات، تناول الصوديوم قد يأتي من خلال الأنظمة الغذائية العادية.
  • يجب مراعاة معدل الزيادة في مستوى الصوديوم، على سبيل المثال أخذ 60 كجم لحم بقري، كوب لبن 140 مجم، كوب خضار 100 مجم، وبيضتين تساوي 350 مجم، و قطعة من الخبز الأبيض المكرر تساوي 175 مجم.
  • كوب الزبادي العادي يعادل 150 مجم، وبدون الملح الموجود في الحبوب سيحصل جسم الإنسان على نصف الصوديوم الذي يجب أن يستهلكه.
  • يمكن أن يكون نقص الصوديوم داخل الدم ناتجاً عن عدة أسباب، لذلك يعتمد علاجه على سبب الإصابة بهذا المرض، وإذا بدا أن سببها مدرات البول، فسيقوم الطبيب بتغيير الدواء لإعادة مستوى الصوديوم إلى طبيعي، إذا ظهر النقص بشكل مفاجئ وشديد، سيتطلب علاج.
  • في حالة الطوارئ، إذا كنت ترغب في تحسين مستوى الصوديوم ومراقبته، فمن المستحسن أيضًا أن تدخل المستشفى وإذا كان الصداع و الغثيان و النوبات هم السبب، ينصح باستشارة الطبيب ليعطيك وصفة طبية لملاحظة هذه المشاكل وعلاجها.

للمزيد من الاستفادة: أعراض وأسباب ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم وطرق علاجه

علاج نقص البوتاسيوم

حسب نوع وشدة أعراض المريض، فإن موضوع العلاج ببدائل عوضًا عن البوتاسيوم للأشخاص الذين لديهم نقص نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم، إذا لم تكن هناك أعراض أو انزعاج خفيف يمكن معالجته بأخذ البوتاسيوم هو على شكل أقراص أو سوائل، لذا يستحسن إعطاؤه للمرضى وذلك لأنه آمن ورخيص الثمن ويمكن أن يمتصه الجهاز الهضمي، لكن الجرعة الزائدة قد تسبب اضطراب الأمعاء والقيء.

  • إذا كانت العلامات واضحة أو إذا كان نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم منخفضة عن اثنان ونصف ملي مكافئ / لتر، يلزم إعطاء البوتاسيوم عن طريق الوريد، وهذا يستغرق ساعات عديدة لذلك، تحتاج إلى المضي قدمًا ببطء شديد للحد من أمراض القلب الخطيرة وتحسس الأوعية الدموية.
  • أما أولئك الذين يشكون من نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم المنخفضة جدًا العلامات الشديدة، هناك حاجة إلى العقاقير من خلال الفم والحقن الوريدي.

الأطعمة التي تحتوي على الصوديوم وعلى البوتاسيوم

هناك الكثير من العناصر الغذائية التي يمكن أن تكون أساسًا جيدًا ل عناصر البوتاسيوم وعناصر الصوديوم، ومنها في ذلك

  • ملح الطعام.
  • محار الشمندر.
  • الأفوكادو.
  • البطاطس المخللة.
  • بذور عباد الشمس.
  • بطيخ.
  • خبز فرنسي.
  • فاصوليا بيضاء.
  • أفوكادو.
  • مشمش.
  • سبانخ.
  • معجون طماطم.

للمزيد من الاستفادة: تجربتي مع نقص البوتاسيوم ومصادره

يكون سبب نقص نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم في تضخم خلايا الدماغ هو تدفق الماء إلى هذه الخلايا التي تضم علامات نقص الصوديوم والبوتاسيوم الحاد عند كبار السن منها الغثيان أو الصداع أو الخمول أو الارتباك أو الغيبوبة أو فشل في الجهاز التنفسي.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.