دعاء العباس لقضاء الحوائج

دعاء العباس لقضاء الحوائج من الأدعية التي من الممكن أن يدعو بها المسلم من أجل أن يقضي الله له ما يتمنى، فالدعاء إلى الله عز وجل من أهم الوسائل التي تقربه من المولى ومن مراده، كما أن هناك الكثير من الأدعية المكتوبة التي ينبغي على المسلم اللجوء إليها أملًا في أن يقضي الله له حاجته، لذا ومن خلال موقع زيادة سوف نتعرف إلى دعاء العباس لقضاء الحوائج والكثير من الأدعية الإسلامية.

دعاء العباس لقضاء الحوائج

العباس هو أبو الفضل، ذلك الرجل العراقي الذي يتبرك به الكثير من أهل العراق، حيث يبحث العديد من الأشخاص عن أدعيته، ظنًا منهم أن الله يقضي الحوائج إن قام المسلم بالدعاء الذي قاله.

إلا أن الأمر غير صحيح، فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز في سورة غافر الآيتين رقم 60، 61:

(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ* اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ) [سورة غافر: 60 – 61].

فلم يقل إنه من المفترض أن يكون هناك وسيطًا بينه وبين الله عز وجل من أجل استجابة الدعاء، إلا أنه من الممكن أن نطرح لكم دعاء العباس لقضاء الحوائج، من أجل أن نتعرف إليه للعلم بالشيء وليس أكثر من ذلك، كونه احتوى على الكلمات التي لا نعلم مدى صحتها في الدعاء، حيث أتى على النحو التالي.

“يا من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء يا ربّ يا ربّ يا ربّ يا عبّاس بن علي بن ابي طالب الأمان الأمان الأمان أدركني أدركني أدركني على أن يتم تكرار كلمات (الأمان وأدركني) إلى أن ينقطع نفس الداعي.

بالنظر إلى تلك الصيغة الماضية، نجد أنها من الصيغ المتعارف إليها في الدعاء، إلا أنه قد تم إضافة الكلمات التي لا تمت إلى الدين بصلة في نهاية الدعاء، مما يجعلنا ننصح بعدم ترديده، بل إن هناك العديد من الأدعية التي أقرها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من أجل قضاء الحاجة، وسوف نتعرف إليها من خلال الفقرات التالية.

اقرأ أيضًا: دعاء التحصين من العين والحسد

أدعية قضاء الحاجة

بعد أن تعرفنا إلى دعاء العباس لقضاء الحوائج، جدير بنا أن نذكر لكم بعض الأدعية من السنة النبوية، والتي تساعد على استجابة الله عز وجل للدعاء، فهو وحده القادر على تحويل الأمور فيما يتناسب مع حاجة المسلم، مهما كان الأمر معقدًا، لذا نترككم مع أفضل الأدعية التي أتت على النحو التالي:

  • “اللهمَّ إني أسالُك بأنَّ لك الحمدُ، لا إله إلَّا أنتَ وحدَك لا شريكَ لك، المنّانُ، يا بديعَ السماواتِ والأرضِ، يا ذا الجلالِ والإكرامِ، يا حيُّ يا قيومُ، إني أسالكَ الجنة، وأعوذُ بك من النارِ”
  • “يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كلّه ولا تكلني لنفسي طرفة عين، يا ودود يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد، يا فعال لما يريد، اللهم إني أسألك بعزك الذي لا يرام، وملكك الذي لا يضام، ونورك الذي ملأ أرجاء عرشك أن تقضي حاجتي”.

بالنظر إلى تلك الصيغ من الأدعية نجد أنها قد وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائمًا ما يدعو بتلك الأدعية من أجل أن يتعلم المسلمين كيف يكون الدعاء المستجاب، والذي لا يحمل أي من الكلمات التي من شأنها أن تبطله، كما في دعاء العباس لقضاء الحوائج، لذا دعونا نستكمل صيغ الأدعية المتعارف إليها في السنة المطهرة من خلال ما يلي:

“اللهمّ يا مُسهّلَ الشديد، ويا مُلين الحديد، ويا مُنجزَ الوعيد، ويا من هو كلّ يومٍ في أمرٍ جديد، أخرجني يا سيّدي من حَلَقِ الضيقِ إلى أوسع الطريق، بك أدفعُ عن نفسي ما لا اطيق ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم”

دعاء قضاء الحاجة مكتوب

هناك الكثير من الأدعية المكتوبة التي من شأنها أن تساعد المسلم على قضاء حاجته بشكل أسرع، خاصة إن قال أي منها في أوقات استجابة الدعاء، والتي تتمثل في يوم الجمعة، ليلة القدر، يوم عرفة، بين الأذان والإقامة، الثلث الأخير من الليل وأوقات الفجر.

لذا على المسلم أن يتقرب إلى الله في تلك الفترات، وأن يدعوه بأفضل الصيغ التي تضمن له استجابة الدعاء، كونه لا يحمل سوى مفردات الهدي النبوي، فهي ليست كدعاء العباس لقضاء الحوائج، حيث تمثلت تلك الأدعية فيما يلي:

  • ” اللهمّ افتح عليّ فتوح عبادك العارفين، واقضِ لي حاجتي وفكّ كربي وأرح قلبي، اللهمّ انقلني من حولي وقوتي إلى حولك وقوتك وحفظك، اللهم اجعل لي من لدنك سلطانًا نصيرًا”
  • ” إلهي كيف أدعوك وأنا أنا، وكيف أقطعُ رجائي منك وانت انت، إلهي وسيّدي، إذا لم أسألك فتعطني فمن ذا الذي أسألهُ فيُعطني، إذا لم أدعوك فتستجيب لي فمن ذا الذي أدعوهُ فيستجيب لي، إلهي وسيّدي ومولاي، فكما فلقت البحر لموسى عليه السلام ونجيّتهُ، أسألك أن تُصلي على سيدنا محمد صلاةً تُفرّج بها كربتي وتقضي بها حاجتي، وتُنجّني مما أنا فيه وتُفرّج عنّي فرجاً عاجلاً غير آجل، بفضلك ورحمتك يا أرحم الراحمين”
  • “اللهمّ أصلح لنا شأننا بما اصلحت به شأن عبادك الصالحين ولا تكلنا يا سيّدي لأنفسنا طرفة عين، واقضي حاجتي وفرّج كُربتي”

كذلك على المسلم أن يحرص أن يكون دعائه على يقين بأن الله عز وجل، إما سيجيبه، أو يؤخر لحكمة بالغة يعلمها هو، فأمر المسلم كله له خير، فعليه أن يصبر ويدعو الله عز وجل أن يكتب له الخير حيث كان ويرضه به، كذلك الإكثار من الصلاة على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، فبها تنحل العقد وتنفرج الكرب، وتنفتح الأبواب المغلقة.

اقرأ أيضًا: أفضل دعاء لتفريج الهم والكرب

دعاء تسهيل الأمور وقضاء الحوائج

لا ننكر أنه في بعض الأحيان يقنط المسلم من رحمة الله عز وجل، كونه يشعر أنه لا يستجاب له، بغض النظر عن علاقته مع الله التي من الممكن أن تكون سببًا في ذلك، إلا أنه على المسلم ألا يترك مدخلًا للشيطان يمكنه أن يزعزع الإيمان في القلب من خلاله.

كذلك عليه ألا يتبرك بأحد في الدعاء، مما يتسبب في النتائج العكسية، فنحن لا نعم مدى تأثير أواخر الكلمات التي ذكرت في دعاء العباس لقضاء الحوائج، لذا علينا أن ندعو الله بالأدعية المتعارف إليها في السلف الصالح، والتي من شأنها أن تستجاب بأمر الله عز وجل، فحاشاه أن يرد إليه يدًا رفعت من أجل الدعاء خائبة.

لذا نترككم مع أفضل صيغ للدعاء على النهج الإسلامي الذي نأخذه من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وذلك من خلال ما يلي:

” استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوبُ اليه، اللهمّ يا جامع الشتات، ويا مخرج النبات، ويا محيي العظام الرفات، ويا مجيب الدعوات، ويا قاضي الحاجات، ويا مفرج الكربات، ويا سامع الاصوات من فوق سبع سماوات”.

” اللهم إنّي أسألك فرحًا وتبشيرًا لكلّ مهموم، وشفاءً لكلّ مريض، ومغفرةً لكل ذنب، وهدايةً لكل عبد، ورزقًا لكل محتاج، واستجابةً لكل دعاء، إنّك على كل شيءٍ قدير وحسبنا الله ونعم الوكيل”.

” اللهمّ يا سامعَ الأصواتِ، ويا عالمَ الخفيّاتِ، ويا باعثَ الأموات، ويا مُجيب الدعوات، ويا قاضي الحاجات، ويا خالق الأرض والسماوات، يا من يملك حوائج السائلين، ويعلمُ ضمائر الصامتين، اقض حاجاتي وتقبّل نيّتي، وحقّق لي أُمنيتي يا من يعلم سرّي وعلانيتي”

أدعية تيسير الأمر في نفس اليوم

يجب على المسلم أن يكون على يقين تام بأن الله يسمعه ويراه، ومن الممكن أن يحقق له مطلبه بين ليلة وضحاه، ولكن الله عز وجل يحب أن يرجع إليه العبد، وأن يشعر بالضيق، حتى يتمكن من الاستمتاع وقت الفرج بما أتاه الله عز وجل من فضله، كذلك عليه أن يدرك أن أمر الله سبحانه وتعالى بين الكاف والنون.

أي أنه إذا قضي أمر، فيقول له كن فيكون، لذا على المسلم أن يتمسك بدينه مهما ضاق به الحال، فمهما طال الليل لا بد من طلوع الشمس، كذلك عليه ألا يقوم بترديد أي من الأدعية التي ليس لها أساس في المراجع الدينية، حتى لا يقع في أمور يكرهها الله عز وجل، كدعاء العباس لقضاء الحاجة، والذي لا نضمن مدى صحته.

لذا ومن خلال ما يلي دعونا نفدم لكم الأدعية التي يستجاب الله لها في نفس اليوم بأمر منه سبحانه وتعالى، فعلى المسلم أن يتوضأ، فيحسن الوضوء، ثم يستقبل القبلة ويدعو الله من قلبه بتلك الأدعية:

  • ” يا عظيم يُرجى لكلّ عظيم يا عليمًا بحالنا، اللهمّ أصلح لنا حالنا بما أصلحت به شأن عبادك الصالحين، ولا تكلنا لأنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك، اللهمّ اقضَ حاجتي ونفس كربتي وما نزل بي من حيرتي”
  • ” لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ، سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين، اللهم إني أَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ وَالْغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍ،ّ وَالسَّلامَةَ مِنْ كُلّ إِثْمٍ، لا تَدَعْ لِي ذَنْبًا إِلا غَفَرْتَهُ وَلا هَمًّا إِلا فَرَّجْتَهُ، وَلا حَاجَةً هِيَ لَكَ رِضًا، إِلا قَضَيْتَهَا يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ”
  • اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال”.

دعاء الرسول الكريم لقضاء الحاجة

لقد كان في رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسوة الحسنة، فهو من علمنا كافة التعاليم الدينية، وشرح لنا الآيات الميسرة من القرآن العربي، والذي احتوى على العديد من صيغ الدعاء التي نأمل من الله عز وجل أن يستجب لها.

لذا سوف نذكر أنفسنا، وإياكم بالأدعية التي كان يدعوها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، من أجل أن يمن الله عليه وعلى صحابته الكرام بالهداية.

فقد روي عن أنس بن مالك رضي الله عنه يقول: كنتُ معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ جالسًا ـ يَعني ـ ورجلٌ قائمٌ يصلِّي ، فلمَّا رَكَعَ وسجدَ وتشَهَّدَ دعا ، فقالَ في دعائِهِ: اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ بأنَّ لَكَ الحمدَ لا إلَهَ إلَّا أنتَ المنَّانُ بديعُ السَّماواتِ والأرضِ ، يا ذا الجلالِ والإِكْرامِ ، يا حيُّ يا قيُّومُ ، إنِّي أسألُكَ ، فَقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لأصحابِهِ: تَدرونَ بما دعا ؟ قالوا: اللَّهُ ورسولُهُ أعلَمُ ، قالَ: والَّذي نَفسي بيدِهِ ، لقد دعا اللَّهَ باسمِهِ العظيمِ ، الَّذي إذا دُعِيَ بِهِ أجابَ ، وإذا سُئِلَ بِهِ أعطى” (صحيح).

كذلك على المسلم أن يحرص على التنويع في الأدعية التي يدعو بها الله عز وجل، وذلك من خلال حفظ العديد من الصيغ التي يمكن أن يقولها في السجود أثناء القيام بالصلاة، كذلك عليه أن يتنبه فلا يقول دعاء العباس لقضاء الحاجة في تلك الحالة، مما قد يتسبب في تأخر قضائها، فالأمر كله دائمًا وأبدًا بأمر الله وحده عز وجل.

“اللهمّ افتح عليّ فتوح عبادك العارفين، واقضِ لي حاجتي وفكّ كربي وأرح قلبي، اللهمّ انقلني من حولي وقوتي إلى حولك وقوتك وحفظك، اللهم اجعل لي من لدنك سلطانًا نصيرًا”

اقرأ أيضًا: دعاء الكرب والهم

دعاء قضاء الحاجة المستجاب

يجب على المسلم أن يحرص على أن يكون الدعاء لله وحده لا شريك له، وألا يستعين بأحد من العباد على قضاء الحاجة، فهو لا يدري أنه من الممكن أن تكون كلمة لا يلقي لها بالًا سببًا في خلوده في النار.

هذا هو سبب ابتعادنا عن دعاء العباس لقضاء الحوائج، كونه يحتوي على الكلمات التي لا نضمن هل هي حلال أم حرام، وماذا تعني؟ وبما إننا لدينا الكثير من الأدعية، فلماذا نلجأ لمثل هذا الدعاء الذي يحتمل الشك.

“اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، ويا مصرف القلوب صرف قلبي على طاعتك، اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق أحيني ما علمت الحياة خيرًا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي، اللهم إني أسألك خشيتك في السر والعلانية، وأسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، وأسألك القصد في الفقر والغنى، وأسألك نعيما لا ينفد وقرة عين لا تنقطع، وأسألك الرضا بعد القضاء، وبرد العيش بعد الموت، وأسألك لذة النظر إلى وجهك الكريم، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة، اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين”

كذلك على المسلم أن يحرص على شكر الله عز وجل على النعم التي من بها عليه، وألا يترك في قلبًا مثقال ذرة من السخط، حتى يرضى الله عنه.

“اللهم رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين وأغننا من الفقر”.

“يا مُجيب الدعوات اقضِ حوائجنا، وحوائج السائلين، اللهم لا تجعلني بدعائك ربِ شقيا، وكن بي رؤوفًا، ورحيمًا يا أكرم المُعطين”

ينبغي على المسلم أن يتأكد من صحة الأدعية التي يدعو بها من أجل أن يمن الله عز وجل عليه بقضاء حاجته، حتى لا يردد دعاء العباس لقضاء الحوائج دون أن يكون على علم به.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.