كم تبلغ نسبة البروتين في التونة والأسماك؟

نسبة البروتين في التونة والأسماك تختلف حسب نوع التونة أو السمك، وكذلك تختلف من الأسماك عموماً عنها في الطيور، والحيوانات، وغيرها من أنواع اللحوم المختلفة، اعرف ما هي نسبة البروتين معنا على موقع زيادة.

نسبة البروتين في التونة

نسبة البروتين في التونة والأسماك

التونة تحتوي على نسبة معينة من البروتين نوضحها في الآتي:

  • أفضل تونة تحتوي على 40٪ بروتين، 19.8 جرام
  • إجمالي الدهون 6.2 جرام 6٪.
  • الدهون المشبعة 1.1 جم 5٪.
  • أما بالنسبة إلى التونة المعلبة بالزيت فهي تحتوي على حصة 4 أونصات من التونة على 33 جرامًا من البروتين و 225 سعرًا حراريًا.
  • أما بالنسبة للزئبق الموجود في التونه أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرًا هذا البيان: “في الأسماك قليلة الزئبق التي يتم استهلاكها بشكل معتدل هناك خمسة أنواع من الروبيان والتونة الخفيفة المعلبة والسلمون وسمك بولوط والقطط.

أهمية البروتين في الجسم

البروتين هو العنصر الغذائي الذي يشكل “المغذيات” لجسم الإنسان، لذلك فهو جزء أساسي من نظامنا الغذائي.فنحن بحاجة إليه لبناء بشرة وشعر ودم صحي، كما أن البروتين ضروري لإصلاح العضلات وتنظيم العديد من التفاعلات الكيميائية.

البروتين يقاوم البكتيريا والفيروسات الموجودة في الجسم، ويتكون البروتين من الأحماض الأمينية لذلك عندما يتحلل في جسم الإنسان يتحلل إلى أحماض أمينية، وهناك ثلاثة أنواع من الأحماض الأمينية:

الأحماض الأمينية الأساسية

  • لا يمكن أن ينتجها جسم الإنسان.
  • ويجب توفيرها عن طريق الطعام.
  • لا داعي لتناولها في وجبة واحدة، والتوازن على مدار اليوم أكثر أهمية.

الأحماض الأمينية غير الأساسية

يصنعها جسم الإنسان من التحلل الطبيعي للأحماض الأمينية الأساسية والبروتينات.

الأحماض الأمينية المشروطة

  • مطلوبة في حالة المرض والتوتر، ويصنع جسمنا الأحماض الأمينية بطريقتين مختلفتين.
  • من نقطة الصفر، أو عن طريق تعديل أشكال أخرى من الأحماض الأمينية.
  • تسمى بعض الأحماض الأمينية بالأحماض الأمينية الأساسية.

الأكلات التي تحتوي على بروتين

على الرغم من أن البروتين الحيواني “متوفر بيولوجيًا” أكثر من البروتين النباتي، وأن البروتين موجود في الأطعمة الحيوانية والنباتية، ومن خلال اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، ويكمن الاختلاف الرئيسي بين البروتينات النباتية والحيوانية في طبيعة الأحماض الأمينية، فهذه الاختلافات في الأحماض الأمينية هي التي تؤثر على امتصاصها ومعدل استخدامها في الجسم، ويوجد البروتين في:

  • اللحوم والدجاج والأسماك.
  • بيضة.
  • المكسرات والبذور.
  • الفول المجفف والعدس.
  • منتجات الألبان مثل الحليب والزبادي والجبن.
  • منتجات الصويا.

للمزيد من الاستفادة: تجارب رجيم البروتين الناجحة وماذا يقول الخبراء عنه وإيجابياتها وسلبياتها

فوائد التونة لجسم الإنسان

نسبة البروتين في التونة والأسماك

التونه لها الكثير من الفوائد التي تساهم في الوقاية من الأمراض

القلب

  • قد تكون أهم ما يميز التونة أنها لها تأثير إيجابي على صحة القلب.
  • التونة يمكن أن تقلل من انسداد الشريان التاجي، لاحتوائها على كمية كبيرة من أحماض أوميغا الدهنية،ية والتي تساعد في تقليل أحماض أوميجا 6 الدهنية و LDL
  • أو يتسبب الكوليسترول السيئ في انسداد الشرايين.
  • وبالمثل، فإن نقص الدهون المشبعة يقلل أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب.

خفض مستوى ضغط الدم

  • تساعد أحماض أوميغا 3 الدهنية في التونة على خفض مستويات ضغط الدم.
  • ويمكن أن تشكل المستويات المفرطة خطراً على صحتك لأنها يمكن أن تسبب أمراضًا مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وتصلب الشرايين.
  • كما أن التونة غنية بالبوتاسيوم، وهو أمر جيد جدًا لخفض مستوى ضغط الدم.

العيون

تعتبر التونة خيارًا ممتازًا للوقاية من أمراض العيون مثل الضمور البقعي وجفاف العين المرتبط بالشيخوخة.

نمو الجسم

  • تحتوي التونة على الكثير من البروتين الذي يزن إحداها حوالي 165 جرامًا وتحتوي على أكثر من 80٪ من احتياجات الجسم اليومية من البروتين.
  • تساعد التونة على النمو والتعافي من الجروح والأمراض بشكل أسرع وتحسين العضلات.

التخسيس

  • بسبب محتواها الذي يكون منخفض من السعرات الحرارية والدهون.
  • لاحتوائها على العناصر الغذائية المفيدة (مثل البروتين)
  • تحفز أحماض أوميجا 3 الدهنية الموجودة في هذه الأسماك هرمونًا يسمى اللبتين، مما يجعلك تشعر بالشبع.

مناعة جسم الإنسان

  • تحتوي التونة على الكثير من فيتامين سي والزنك والمنغنيز، وجميعها من مضادات الأكسدة الطبيعية.
  • هذه المواد المضادة للأكسدة هي إحدى آليات دفاع الجسم ضد الجذور الحرة التي يمكن أن تسبب السرطان والأمراض المزمنة الأخرى.
  • يمكن للسيلينيوم الغني في التونة أن يقوي جهاز المناعة، ويمكن أن توفر علبة التونة 200٪ من السيلينيوم الذي يحتاجه جسم الإنسان.

تعزيز مستوى الطاقة

  • خلصت الدراسة إلى أن تناول كمية كبيرة من فيتامين ب في التونة يرتبط بفوائد صحية متعددة.
  • لأنه يستخدم بشكل أساسي لتعزيز التمثيل الغذائي وزيادة كفاءة الأعضاء البشرية وحماية الجلد وزيادة مستويات الطاقة.

تحسين الدورة الدموية

  • تعتبر التونة مصدرًا غنيًا بالحديد.
  • ذلك فهي تلعب دورًا مهمًا في تكوين خلايا الدم الحمراء، والتي تنقل الأكسجين إلى جميع أعضاء الجسم الحيوية حتى تتمكن من العمل بشكل فعال.

الوقاية من أمراض السرطان

  • لأن التونة لها خصائص مضادة للأكسدة، ولأنها تحتوى على السيلينيوم والعناصر الغذائية الأخرى.
  • فهي من أفضل الأطعمة للوقاية من أنواع معينة من السرطان.
  • ربطت العديد من الدراسات تناول هذه الأسماك بالحد من سرطان الثدي والكلى.
  • السيلينيوم هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تجيد الخلايا السليمة قبل أن تسبب الجذور الحرة طفرات وتحولها إلى خلايا سرطانية.
  • تظهر النتائج الواعدة الأخرى أيضًا أن التونة غنية بالأحماض الدهنية، مما يساعد على تقليل الإصابة بسرطان القولون.

أمراض الكلى

  • محتوى البوتاسيوم والصوديوم في التونة متوازن للغاية، مما يساعد على تحقيق توازن الماء في الجسم.
  • تعمل الكلى بشكل طبيعي، مما يقلل من فرصة الإصابة بأمراض الكلى الخطيرة.

علاج الالتهابات

  • تحتوي أسماك التونة على فيتامينات ومعادن مضادة للالتهابات.
  • يمكن أن تقلل من مستوى الالتهاب في الجسم.
  • كما أنه يساعد في الوقاية من الأمراض الالتهابية مثل التهاب المفاصل والنقرس، وكلاهما يصيب ملايين الأشخاص حول العالم.

مضاد للاكتئاب

  • يمكن أن يخفف تناول التونة من أعراض الاكتئاب.
  • أظهرت نتائج دراسة أن تناول التونة مفيد للصحة العقلية للمرأة ويمكن أن يقلل أيضًا من درجة الاكتئاب لدى النساء.

للمزيد من الاستفادة: نسبة البروتين في العدس وما هي فوائده الصحية

أضرار التونة

كم تبلغ نسبة البروتين في التونة والأسماك؟

بالرغم من أن التونة لها فوائد عديدة إلا أن هناك بعض المحاذير عند تناولها ونذكر النقاط التالية:

احتواء التونة علي الزيبق

  • يوصى دائمًا بتناول التونة التي لا تحتوي على الكثير من الزئبق مثل الأسماك، والتونة البيضاء، والتونة ذات الزعانف الصفراء، أو التونة المعلبة أو المجمدة.
  • بينما توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بتجنب التونة التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق.
  • فهي مثل كبيرة مثل سمك التونة، لأن الزئبق قد يعمل كعامل أعصاب
  • يؤثر بشكل كبير على الأطفال والأجنة، نظرًا لأن أدمغتهم تتطور بسرعة وتحتاج إلى امتصاص العناصر الغذائية بسرعة كبيرة لمواكبة هذا التطور.
  • قد يعيق الزئبق هذه العملية، مما يتسبب في صعوبة التعلم وتأخير النمو.
  • في حين أن التعرض لجرعات عالية قد يسبب الشلل الدماغي والصمم.
  • ومن بينها المكفوفين، لذلك ينصح بتجنب تناول الأطعمة المحتوية على الزئبق وخاصة الأطفال، النساء الحوامل والمرضعات.
  • أما عند البالغين، قد تؤثر الجرعات العالية من الزئبق على مستويات الخصوبة والقدرة على تنظيم ضغط الدم.
  • تجدر الإشارة إلى أن الزئبق من المواد الكيميائية عديمة الرائحة ويشيع استخدامه في موازين الحرارة ومفاتيح إضاءة السيارات و آخر بعد إطلاقه في البيئة.

احتواء بعض الأسماك على الملوثات

قد تحتوي التونة على ملوثات بيئية أخرى، مثل الديوكسينات ومركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور.

الحساسية

  • قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية ضد الأسماك والتي يمكن أن تسبب بعض الأعراض عند تناول السمك منها: طفح جلدي، حكة، صداع، غثيان مع صعوبة في التنفس، غثيان
  • بالإضافة إلى آلام المعدة وعسر الهضم قد تكون الأعراض أكثر حدة في بعض الحالات.
  • في حالة حدوث هذه الأعراض، تأكد من زيارة الطبيب. لأنه يمكن أن يكون خطيرًا إذا لم يتم علاجه في الوقت المناسب.

للمزيد من الاستفادة: بحث عن البروتينات وأهميتها وأنواعها ومصادرها

إلى هنا نكون قد ألممنا بـ نسبة البروتين في التونة والأسماك وفوائده العديدة لجسم الإنسان، وننصح بعدم الإكثار من تناوله تجنبًا لأي أضرار قد تلحق بصحتك، فالذي يزيد عن حده ينقلب ضده، لهذا الاعتدال هو الحل الأمثل.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.