محتوى يحترم عقلك

إيجابيات وسلبيات التعلم عن بعد

إيجابيات وسلبيات التعلم عن بعد أصبحت ظاهرة للجميع سواء كانت لدى المعلم أو الطالب، فمنذ بدء جائحة فيروس كورونا بدأ العالم في البحث عن فكرة للتعلم مع العزل، وهنا جاءت فكرة التعلم عبر الإنترنت أو ما يطلق عليها بالتعلم عن بعد.

إضافةً إلى أنها كانت موجودة في وقت سابق لدى العديد من الدول، لذا فمن خلال موقع زيادة سنتعرف أكثر على فوائد وأضرار التعلم عن بعد.

إيجابيات وسلبيات التعلم عن بعد

من الطرق الحديثة في التعليم والتي كثر استخدامها في ظل ظروف فيروس كورونا هو نظام التعلم عن بعض، حيث إن إيجابيات وسلبيات التعلم عن بعد ظهرت مع أول تطبيق له.

هو عبارة عن برنامج تعليمي يهدف إلى المحافظة على صحة الطلاب والمعلمين، وفي نفس الوقت يعمل على تناقل العلم.

فعبر المنصات الكثيرة التي ظهرت على الإنترنت، ظهرت بالفعل الجوانب الإيجابية والسلبية في التعلم عن بعد، وسنقوم بعرض كل خاصية على حدة من خلال الفقرات التالية.

إيجابيات التعليم عن بعد

التعلم عن بعد كان يستخدم في كثير من الجامعات قبل كورونا، وكان محققًا لنجاحات باهرة، إلا أنه بعد الظروف الحالية أصبحت كل الكليات والمدراس في العالم تتبع نفس النظام، والذي تعدد إيجابياته، ويتم ذكرها في الآتي.

حصول الطالب على فرص عديدة

عند التحدث عن إيجابيات وسلبيات التعلم عن بعد، سنذكر أولًا الميزة الأولى وهي حصول الطالب على فرص كثيرة، والفرص هنا المقصود بها فرصة التعلم في جامعات كبيرة دون الحاجة إلى السفر، فكثير من الطلاب يتم السماح لهم بالدراسة في جامعات حول العالم، ويكون ذلك عبر التعلم عن بعد.

كان العائق قديمًا لدراسة الطالب في أي جامعة أو مدرسة يريدها في أي بلد، هي العائق المادي والوقت، حيث إن بُعد المسافة وتكاليف السفر والإقامة والدراسة تجعل فكرة التعلم في الجامعات الخارجية صعبة.

لكن بعد سياسة التعلم عن بعد، أصبح الطالب يجلس من مكانه، وبعد ذلك يقوم بالاشتراك وبالدراسة في أي بوابة علمية يريدها.

اقرأ أيضًا: التعليم عن بعد في الإمارات

إظهار مهاراته الفردية

تفكير الأشخاص ليس متساوٍ على الإطلاق، فلكل واحد منا مهارة يجيد استخدامها، وتوجد فروقات بين الطلاب، وهذا ما كان ضمن إيجابيات التعلم عن بعد المهمة، وهي ثقة الطالب في نفسه وفي مهاراته.

عند الدراسة وسط مجموعة قد يشعر بعض الطلاب بالحرج، بالإضافة إلى أن ذلك يمنعهم من عرض طاقتهم وإبداعهم، لكن مع التعليم عن بعد، أصبح الطالب هو الشخص الوحيد الموجود في الدرس.

بالإضافة إلى أنه سيعتمد على نفسه في كثير من الأحوال، سواء كان في الفهم أو في البحث عن المعلومات، مما يعزز من مهاراته الفردية.

مرونة التعلم من إيجابيات التعلم عن بعد

من الإيجابيات العظيمة التي تحدث عنها أكثر من طالب ومعلم هي المرونة التعليمية، فالطلاب يجب عليهم الالتزام بمكان وميعاد الدرس التعليمي، وإن لم يستطع الحضور فقد فاته الدرس بكل تأكيد، لكن في التعليم عن بعد يمكن للطالب اختيار الوقت والمكان المناسبين له حتى يتعلم.

بالإضافة إلى قدرة الطالب على تسجيل المحاضرات، ويكون هذا عبر بعض البرامج المعينة، وبالتالي يستطيع أن يشاهد ما فاته في أي وقت.

كما أن هذه الخدمة مفيدة جدًا للأشخاص الذين لديهم ارتباطات كثيرة تمنعهم من الاستمرارية في حضور الدرس المباشر، لهذا فقد وفر التعليم عن بعد على الطالب الذي يعمل كل هذا العناء.

دراسة لغات جديدة

من أغرب الإيجابيات التي وردت عن نظام التعليم عن بعد هي أن بعد الطلاب بالفعل قد تعلموا لغات جديدة، فحينما يقوم الطلاب في التسجيل لجامعات أجنبية، أو حينما يدرسون بعض الكورسات على الإنترنت، فإن اللغة الرسمية لها هي اللغة الإنجليزية، أو أي جامعة تنتسب إليها ستتعلم لغتها تلقائيًا.

بالإضافة إلى أنك طالما تعلمت لغة جديدة، فأنت على بعد خطوات من إتقانها وإضافتها إلى سجل تعليمك، والذي يشكل دائمًا عائقًا أمام كثير من الناس، لكن مع الممارسة والدراسة، سيصبح الأمر أسهل بكثير بالنسبة لك.

اقرأ أيضًا: مقدمة وخاتمة بحث عن التعليم عن بعد

توفير الجهد والمال

انتفع كثير ممن كانوا يأتون من بلاد ومدن أخرى للجامعات أو للمدارس من التعليم عن بعد، وهذا بسبب أن تلك الخدمة وفرت له الوقت ومجهود الطريق ذهابًا وإيابًا.

بالإضافة إلى أنه عفا الطالب من تكاليف كثيرة، أهمها تكاليف الترحال، وأيضًا تكاليف الشهادات الدراسية، فالآن يمكن للطالب أخذ شهادته عن طريق الإنترنت.

بالإضافة إلى أن فائدته عادت على الجامعات والمدراس أيضًا، حيث كان من المفترض أن يغطوا كل عام دراسي، تكاليف الإنشاءات والمرافق الأخرى، مما عمل على تخفيض الأسعار والتي جاءت في مصلحة الطالب.

فإن كان الطلاب يدفعون في العام الدراسي الواحد مبلغًا معينًا، فمع التعليم عن بُعد يتم دفع مبلغ أقل من نصف المبلغ العادي في أيام الدراسة العادية.

سلبيات التعليم عن بعد

في سياق التحدث عن إيجابيات وسلبيات التعلم عن بعد، تعرفنا على إيجابياته الكثيرة، والتي تهدف بالفعل إلى استفادة الطالب من العلم، حتى في تلك الظروف الصعبة، لكننا الآن سنذكر لكم الشق الثاني من إيجابيات وسلبيات التعلم عن بعد، وسنتعرف على السلبيات من خلال الفقرات الآتية.

مشاكل الإنترنت أثناء الدراسة

بالطبع تختلف جودة الإنترنت من دولة لأخرى ومن بيت لآخر، والتعليم عن بعد يقوم في الأساس على اشتراك الطالب والمعلم على منصات الإنترنت، والذي يتطلب أن يكون الطالب مالكًا لجهاز كمبيوتر.

في بعض الدروس التعليمية قد يطلب المدرس كاميرا، وذلك حتى يرى تفاعل الطلاب، فإن تعطل أي جزء من أجزاء التعلم عن بعد فلا يمكن للطالب أو للمعلم أبدًا أن يُكمل درسه.

بهذا فإن أحد المشاكل الشائعة هي انقطاع الإنترنت، سواء كان من المصدر أو من عند المستخدم، وفي كلتا الحالتين تُعد إحدى السلبيات المهمة للتعلم عن بعد.

اقرأ أيضًا: كلمة شكر للمعلمات على جهودهم في التعليم عن بعد

صعوبة الالتزام من سلبيات التعليم عن بعد

الأشخاص الذين لا يستطيعون أن يلتزموا بأوقاتهم أو بالواجبات التي عليهم، لا يرون في إيجابيات وسلبيات التعلم عن بعد إلا السلبيات فقط، فمن خلال التعلم الطبيعي، كان الطالب يحضر إلى الدرس إجباريًا، ومن ثَم التفاعل مع المدرس، سواء بالفهم أو بعدم الفهم.

بالإضافة إلى أنه يسأل أستاذه عن أشياء صعبة قد تواجهه، لكن في التعلم عن بعض يكون الطالب هو الوحيد القادر على تنظيم وقته، بالإضافة إلى أنه من الممكن أن يجد صعوبة في دخوله للمنصات، وهذا يرجع لعدم خبرته أو لقلة مهارته في اللغة الإنجليزية واستعمال التكنولوجيا عامة.

انتقال مصداقية التعلم

في أيام الدراسة العادية تكون مصداقية التعلم على يد الأستاذ، فهو الذي يقوم برؤية الواجبات واختبار حفظ الطلاب، أما في التعلم عن بعد يكون الطالب هو الذي أصبح مسؤولًا عن واجباته المدرسية وعن مذاكرته، وكثير من الطلاب لا يستطيعون التعلم إلا إن كانوا تحت ضغط.

فإن تم تركه دون ملاحظة وتقييم، من الممكن أن تقل دوافعه نحو التعلم، مما يجعله مستهترًا في دروسه وواجباته، وتعتبر هذه إحدى العيوب المهمة في نظام التعلم عن بعد.

لكل شيء إيجابيات وسلبيات، والتعليم عن بعد هو إحدى الأساليب التي قد تشهد تطورًا كبيرًا في الفترة القادمة، وفي ظل الظروف الحالية، يجب علينا الاستفادة بكل إيجابياته التقنية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.