سبب نزول سورة عبس

سبب نزول سورة عبس يرجع إلى قصة جميلة جدًا فيها عتاب للرسول – صلى الله عليه وسلم -، وقد نزل بها سيدنا جبريل – عليه السلام – بعد سورة النجم، وهي من السور المسماة بمطلعها، فهي من السور المميزة، لذلك فسنعرض عليكم سبب نزول سورة عبس عبر موقع زيادة.

سبب نزول سورة عبس

لمعرفة سبب نزول سورة عبس، تقول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: “أُنْزِلَ: عَبَسَ وَتَولَّى في ابنِ أمِّ مَكْتومٍ الأعمى، أتى رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فجعلَ يقولُ: يا رسولَ اللَّهِ أرشِدني، وعندَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ رجلٌ من عُظماءِ المشرِكينَ، فجعلَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يُعرضُ عنهُ ويُقبلُ على الآخَرِ، ويقولُ: أترى بما أقولُ بأسًا؟ فيقولُ: لا، ففي هذا أُنْزِلَ

الراوى: عائشة أم المؤمنين المحدثالألباني المصدرصحيح الترمذي

فنجد أن سبب نزول تلك السورة الكريمة إلى أنه كان هناك وفدًا من كبار زعماء قبيلة قريش، وهم: أبو جهل، والعباس بن عبد المطلب، وعتيبة وشيبة ابنا ربيعة وابن خلف والوليد بن المغيرة، فذهب رسول الله – صلى الله عليه وسلم- إليهم ليدعوهم إلى دين الإسلام، وكان الرسول – صلى الله عليه وسلم – حريصًا كل الحرص على إدخالهم في الإسلام.

هذا لأنهم كبراء قريش وإذا أسلموا، سيعبقهم أتباعهم، وبينما كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – منشغلًا بدعوتهم، جاء إليه الصحابي الجليل عبد الله ابن مكتوم – رضي الله عنه – وأخذ يطلب من النبي أن يفقهه في أمور الدين أثناء انشغاله بدعوة سادة قريش للإسلام.

فاستمر في ندائه على رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ولكنه كان لا يستجيب لندائه ولا يرد عليه، لأن الرسول ظن أن هؤلاء المشركين سيقولون في قرارة نفوسهم أن أتباعه من الكفيفين والعبيد، فعبس في وجه عبد الله بن مكتوم ورحل عنه يتابع دعوته زعماء قريش إلى الإسلام.

اقرأ أيضًا:سبب نزول سورة الحديد

تابع سبب نزول سورة عبس

استكمالا للقصة التي يعود لها سبب نزول سورة عبس، نجد أن سبب نزول السورة الكريمة عتابًا من الله – عز وجل – إلى رسوله – صلى الله عليه وسلم – حيث بدأ – تعالى – السورة بقوله :(عَبَسَ وَتَوَلَّى أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى)  ] سورة عبس  الآية 2:1[ فشعر الرسول – صلى الله عليه وسلم – بالندم من عدم استجابته لنداء الصحابي الجليل عبد الله بن مكتوم – رضي الله عنه وأرضاه –

صور تكريم الرسول لعبد الله بن مكتوم

 ضمن إطار عرض سبب نزول سورة عبس، نجد أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – قد أكرم الصحابي الجليل عبد الله بن مكتوم – رضي الله عنه – في كثير من المواقف، ومنها:

  • جعله الرسول – عليه أفضل الصلاة والسلام – مؤذنًا للمدينة مع سيدنا بلال بن رباح وسعد القرظ وأبي محذورة –رضي الله عنهم أجمعين – فعن عبد الله بن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال: “إنَّ بلَالًا يُؤَذِّنُ بلَيْلٍ، فَكُلُوا واشْرَبُوا حتَّى يُنَادِيَ ابنُ أُمِّ مَكْتُومٍ، ثُمَّ قالَ: وكانَ رَجُلًا أعْمَى، لا يُنَادِي حتَّى يُقالَ له: أصْبَحْتَ أصْبَحْتَ”.

الراوي: عبدالله بن عمر | المحدث: البخاري | المصدر: صحيح البخاري

  • ويُروى أن النبي قد استخلف به ثلاث عشرة مرة.
  • كان الرسول – صلى الله عليه وسلم – يقوم باستقباله استقبالًا حارًا عند مجيئه إليه.
  • كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يبسط له عبائته ليجلس عليها.
  • أن الرسول عينه على ولاية المدينة المنورة مرتين.

اقرأ أيضًا:سبب نزول سورة الطارق

تفسير بعض آيات سورة عبس

بعد عرض سبب نزول سورة عبس، وصور تكريم النبي – صلى الله عليه وسلم – لعبد الله بن مكتوم – رضي الله عنه -، نتوجه لعرض تفسير بعض آيات سورة عبس والمتعلقة بأسباب نزولها، وهي:

  • تفسير (وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى): نلاحظ لهجة العتاب من الله – عز وجل – للنبي – صلى الله عليه وسلم – في تلك الآية الكريمة، حيث إن إجابته لنداء عبد الله بن مكتوم – رضي الله عنه – قد تحدث طهارة في روحه ونفسه
  • تفسير آية (أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى(: وتعني أنه قد يتعظ ويستفيد من تفقيه الرسول له في أمور دينه، ويُصبح نافعًا للإسلام.
  • (أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى(: تعني أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – منشغل بدعوة سادة المشركين المتكبرين على الدعوة
  • (وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى(: أي أنك لست مطالبًا بتزكية هؤلاء.
  • (مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى وَهُوَ يَخْشَى): أي جعلك وجهته وقصده حتى يهتدي بهديك.
  • (فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى(: أي تعرض عنه، وفي تلك الآية الكريمة يأمر الله – عز وجل – النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يساوي بين الجميع في دعوته ولا يفرق بين غني وفقير أو صحيح و مريض.
  • (كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ): أي أن هذه السورة الكريمة بمثابة وصية للمساواة بين كل الناس في الدعوة.
  • (فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ): أي من أراد أن يذكر الله ذكره في كافة أمور حياته.
  • (فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ): بمعنى مُوقَّرة ومُعظَّمة.
  • (مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ): متنزهة ومتعالية عن أي صورة من صور النقص أو الزيادة.
  • (بِأَيْدِي سَفَرَةٍ) : أي الملائكة.
  • (كِرَامٍ بَرَرَةٍ): أي أخلاقهم طاهرة وكريمة وخالية من النقص.

اقرأ أيضًا:سبب نزول سورة يوسف

أهداف نزول سورة عبس

سورة عبس من السور المكية، ولها الكثير من الأهداف والمقاصد خلف نزولها، ومن تلك الأهداف:

  • عتاب من الله – عز وجل – لرسوله – صلى الله عليه وسلم – بسبب عدم إجابته لنداء عبد الله بن مكتوم – رضي الله عنه -.
  • توضيح كل في القرآن الكريم عظات وعبر.
  • المساواة بين الجميع في الدعوة وفي تعليم أمور الدين.

سورة عبس من السور المكية الكريمة التي نزلت على الرسول والمليئة بالعبر والعظات المفيدة للمتدبر، ولعل أهم ما نستخلصه منها ما كان سبب في نزولها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.