محتوى يحترم عقلك

سبب نزول اية الحجاب ومتى نزلت

ما سبب نزول اية الحجاب ومتى نزلت؟ ومتى تلبس الفتاة الحجاب؟ كرم الإسلام المرأة في العديد من الشئون الدينية والدنيوية وسعى دومًا إلى حفظها وصيانتها والحفاظ على حيائها وأنوثتها، واستطاع أن يكرمها ويخصها بمزايا عدة عن الآخرين، ومن خلال موقع زيادة نستعرض معكم أسباب نزول آية الحجاب وشروط الحجاب الشرعي.

سبب نزول اية الحجاب ومتى نزلت

نزلت آية الحجاب في سورة الأحزاب، وهي السورة التي أوحى الله سبحانه وتعالى بها لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث نزلت عليه عقب غزوة الخنق أو كما تعرف بغزوة الأحزاب، وكان ذلك في العام الخامس بعد الهجرة.

اقرأ أيضًا: نصيحة قصيرة عن الحجاب

سبب نزول آية الحجاب في سورة الأحزاب

انتشرت قصتين لسبب نزول آية الحجاب يمكننا أن نستعرضهم فيما يلي:

1ـ قصة السيدة زينب بنت جحش

نزلت في أم المؤمنين السيدة زينب بنت جحش زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم، وموقف النزول كان قد جاء في الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال:

لَمَّا تَزَوَّجَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ زَيْنَبَ بنْتَ جَحْشٍ، دَعَا القَوْمَ فَطَعِمُوا، ثُمَّ جَلَسُوا يَتَحَدَّثُونَ، قالَ: فأخَذَ كَأنَّهُ يَتَهَيَّأُ لِلْقِيَامِ، فَلَمْ يَقُومُوا، فَلَمَّا رَأَى ذلكَ قَامَ، فَلَمَّا قَامَ قَامَ مَن قَامَ مِنَ القَوْمِ. زَادَ عَاصِمٌ، وَابنُ عبدِ الأعْلَى في حَديثِهِمَا، قالَ: فَقَعَدَ ثَلَاثَةٌ، وإنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ جَاءَ لِيَدْخُلَ فَإِذَا القَوْمُ جُلُوسٌ، ثُمَّ إنَّهُمْ قَامُوا فَانْطَلَقُوا، قالَ: فَجِئْتُ فأخْبَرْتُ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ أنَّهُمْ قَدِ انْطَلَقُوا، قالَ: فَجَاءَ حتَّى دَخَلَ، فَذَهَبْتُ أَدْخُلُ، فألْقَى الحِجَابَ بَيْنِي وبيْنَهُ، قالَ: وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النبيِّ إلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إلى طَعَامٍ غيرَ نَاظِرِينَ إنَاهُ} إلى قَوْلِهِ {إنَّ ذَلِكُمْ كانَ عِنْدَ اللهِ عَظِيمًا}

2ـ قصة السيدة سودة بنت زمعة

نزلت في أم المؤمنين سودة زوجة النبي صلى الله عليه وسلم، وجاء في الصحيحين عن السيدة عائشة رضي الله عنها

خَرَجَتْ سَوْدَةُ بَعْدَما ضُرِبَ الحِجَابُ لِحَاجَتِهَا، وكَانَتِ امْرَأَةً جَسِيمَةً لا تَخْفَى علَى مَن يَعْرِفُهَا، فَرَآهَا عُمَرُ بنُ الخَطَّابِ فَقالَ: يا سَوْدَةُ، أما واللَّهِ ما تَخْفَيْنَ عَلَيْنَا، فَانْظُرِي كيفَ تَخْرُجِينَ، قالَتْ: فَانْكَفَأَتْ رَاجِعَةً، ورَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في بَيْتِي، وإنَّه لَيَتَعَشَّى وفي يَدِهِ عَرْقٌ، فَدَخَلَتْ فَقالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ، إنِّي خَرَجْتُ لِبَعْضِ حَاجَتِي، فَقالَ لي عُمَرُ كَذَا وكَذَا، قالَتْ: فأوْحَى اللَّهُ إلَيْهِ ثُمَّ رُفِعَ عنْه، وإنَّ العَرْقَ في يَدِهِ ما وضَعَهُ، فَقالَ: إنَّه قدْ أُذِنَ لَكُنَّ أنْ تَخْرُجْنَ لِحَاجَتِكُنَّ.

مفهوم الحجاب

هو مصطلح يدل على لباس المرأة والذي من خلاله تحجب المرأة عورتها ومفاتنها عن أعين الغرباء والأجانب عنها، وهو قطعة من القماش لها مجموعة من الشروط، وفي اللغة يمكن القول إنها ساتر ما بين الشيء والشيء الآخر.

اقرأ أيضًا: حديث الرسول عن الحجاب

حكم الحجاب في الإسلام

لبس الحجاب واجب شرعًا على كل أنثى مسلمة بالغة عاقلة، أمر الله سبحانه وتعالى النساء بستر أنفسهن حتى لا يسهل التعرف عليهن.

أدلة على وجوب لبس الحجاب

بعد أن استعرضنا إجابة سؤال سبب نزول اية الحجاب ومتى نزلت؟ هناك مجموعة من الأدلة التي ذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية تدل على وجوب لبس الحجاب، وهذه هي الأدلة:

  • (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) [النور: 31].

  • (أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا) [الأحزاب: 52]

  • عن عائشة أم المؤمنين- رضي الله عنها-: “كان الرُّكْبانُ يَمُرُّونَ بنا ونحن مع رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- مُحْرِماتٌ، فإذا حاذَوْنا؛ سَدَلَتْ إحدانا جِلْبابَها من رأسِها على وجهِها، فإذا جاوَزُونا كَشَفْناه”.

اقرأ أيضًا: تفسير آية الحجاب في سورة النور

أهمية الحجاب في الإسلام للفتاة

بعد أن وضحنا سبب نزول اية الحجاب ومتى نزلت، وبعد معرفة أن الله سبحانه وتعالى فرض الحجاب على النساء أجمعين، نستعرض معكم أهمية لبس المرأة للحجاب في النقاط الآتية:

  • طاعة لله ولرسوله فهو أمر من الله سبحانه وتعالى لهن.
  • علو درجة الإيمان عند الفتاة واستشعارها التقوى والعفاف.
  • من مظاهر جمال المرأة أيضًا، فالحجاب لا ينقص منها شيء.
  • يعد أحد أسباب طهارة القلب وعفة النفس ووجود الحياء فيها.
  • هو رمز للمؤمنات في جميع بقاع الأرض، فالإسلام يعتني بالظاهر كما يعتني بالباطن.
  • متوافق مع غيرة الرجال على نسائهن.
  • يبقي المودة بين الزوجين، حيث إن الزوج يشعر أن الله خص زوجته له في عدة أمور.
  • حماية المرأة من فاسدي الأخلاق ويمنع أذيتها بأمر الله سبحانه وتعالى.
  • وقاية لها من وسوسة الشيطان في عمل أي ذنب.

شروط الحجاب الشرعي

هناك مجموعة من الشروط الواجب توافرها في لبس المرأة، وهي:

  • ألا يكون معطرًا.
  • لا تتشبه المرأة في لباسها بالرجال.
  • ألا يكون لبس شهرة بين الجموع.
  • تغطية جميع بدن المرأة، بخلاف الوجه والكفين.
  • أن يكون اللبس فضفاضًا.
  • اللبس غير شفاف.
  • ألا يكون زينة في نفسه.

وقت وجوب الحجاب على المرأة

على الأسرة المسلمة أن تقوم بتعليم بناتها بأهمية الحجاب ووجوب لبسه منذ بلوغها عمر العشرة أعوام، ولكنه ليس إلزامي لها في هذا السن ولكن تعويدًا لها وإحبابًا فيه.

وعند بلوغ الفتاة العمر الشرعي وهو نزول دم الحيض أصبح الحجاب لها أمر واجب النفاذ، ويختلف العمر هنا ما بين الثلاثة عشر عام وحتى الخمسة عشر عام.

اقرأ أيضًا: هل يجوز لبس الحجاب بالغصب

علامات البلوغ عند الفتاة

بعد معرفة سبب نزول اية الحجاب ومتى نزلت، ليس شرط دم الحيض فقط، فهناك علامات أخرى يمكن الاستدلال منها على بلوغ الفتاة وهي:

  • ظهور شعر خشن زائد في منطقة العانة.
  • نزول المني عند الاحتلام.
  • بدء التغيرات وبروز أنوثتها في الجسم.

لقيت المرأة المسلمة عناية فائقة من الدين الإسلامي، وما زال حتى الآن يقوم الدين بعنايتها والحفاظ عليها ومهما قام البشر من سن قوانين للحفاظ عليها أو إعطائها حقوقها فإنهم يعودون بدون شعور منهم إلى القوانين التي سنها الإسلام من أجلها.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.