أسباب الحملة الفرنسية على مصر

أسباب الحملة الفرنسية على مصر تعتبر الحملة الفرنسية من أهم الأحداث التاريخية التي مرت على مصر وقامت بالعديد من التغييرات في الوضع السياسي في مصر لذا في مقالة اليوم سوف نتعرف على أسباب الحملة الفرنسية على مصر وعلى الوضع السياسي قبل وبعد الحملة.

ننصحكم بزيارة مقال: من هو نابليون بونابرت؟ وما أهم أعماله؟!

مصر قبل الحملة الفرنسية

أسباب الحملة الفرنسية على مصر

  • كانت مصر في القرن الثامن عشر رسميًا جزءًا من الإمبراطورية العثمانية، بعد أن تم احتلالها عام 1517.
  • وقبل ذلك، كانت تخضع لحكم المماليك، وهم سلالة من محاربي العبيد، ولم يشهد الفتح العثماني لمصر تدمير المماليك، الذين احتفظوا بالسيطرة على أجزاء كبيرة من البلاد ضمن النظام العثماني الجديد ومع بداية القرن الثامن عشر، استعاد المماليك معظم قوتهم السابقة.
  • كانت السنوات الأخيرة من حكم المماليك كارثية على مصر حيث أدى الاقتتال المستمر وفرض الضرائب الباهظة إلى تدمير تجارة مصر.
  • وكان أحد دوافع الغزو الفرنسي هو التدمير الفعلي للتجارة الفرنسية مع مصر بحلول تسعينيات القرن التاسع عشر.

أسباب الحملة الفرنسية على مصر

أسباب الحملة الفرنسية على مصر

هناك مجموعة أساسية من أسباب الحملة الفرنسية على مصر ولعل من أهمها هو ما يلي:

  • كان نابليون يرغب في أن يبدأ القتال في منطقة الشرق الأوسط وآسيا، وكان ينوي السيطرة على بريطانيا عن طريق مصر، حيث أنه بمجرد السيطرة على مصر سوف يصبح لديه سيطرة على شرق البحر الأبيض المتوسط تقريباً وهو طريق جيد لمهاجمة بريطانيا في الهند.
  • كانت حكومة فرنسا ترغب في إبعاد قوة وسيطرة نابليون خارج فرنسا ونتيجة لذلك قد أبحر نابليون مع الأسطول الخاص به نحو مصر وبعدما قاموا بالسيطرة على مالطا وصل حوالي 40000 من الفرنسيين إلى مصر وكان ذلك في أول تموز وقاموا بالاستيلاء على مدينة الإسكندرية واتجهوا إلى القاهرة، كما كانت مصر في ذلك الوقت هي جزء من المملكة العثمانية ولكن السيطرة الفعلية للجيش كانت للمماليك.
  • كان هناك أيضاً بعض المطامع التجارية من غزو مصر حيث كانت فرنسا ترغب في الحصول على بعض تلك المنافع التجارية والاقتصادية من الغزو.
  • ويرى الكثير من العلماء أن من أهم أسباب الحملة الفرنسية على مصر هو رغبة نابليون في أن يثبت وضعه وشخصيته في فرنسا.

إليك من هنا: ما هي الشركات الفرنسية في السعودية وتأثير حملة المقاطعة على فرنسا

تجهيزات الحملة الفرنسية على مصر

أسباب الحملة الفرنسية على مصر

  • لقد وقعت الحملة الفرنسية على مصر في الفترة ما بين 1798- 1801م ، وكان الفرنسيين يعتبرون أنفسهم هم المخلصين الحقيقين لمصر من المحتلين.
  • كان الجيش الفرنسي ضخماً، رغم أنه ربما لم يكن كبيرًا بما يكفي لمحاولة الاحتلال الدائم لمصر بمفرده حيث تضمنت الخطة الأصلية توفير تعزيزات لإرسالها، على افتراض أن فرنسا ستحتفظ بحرية التصرف في البحر المتوسط.
  • تضمنت بعثة نابليون 30.000 من المشاة و 2800 من الفرسان و 60 بندقية ميدانية و 40 بندقية حصار وسريتين من خبراء المتفجرات وعمال المناجم.
  • أحد الجوانب المشهورة للحملة الفرنسية هو أنها كانت مصحوبة بمجموعة من 167 عالمًا، والذين كان لهم دور كبير في العديد من الاستكشافات، ومن بين أهم إنجازاتهم هو اكتشاف حجر رشيد، والذي تبعه فك رموز الهيروغليفية وإعادة اكتشاف التاريخ المصري القديم.

إليك من هنا: لماذا سميت مصر بهذا الاسم ونشأة دولة مصر

بدء الحملة الفرنسية

1. مغادرة طولون

تم إعداد الحملة الفرنسية بسرعة كبيرة وسرية مثيرة، حيث تم اقتراح الحملة في وقت مبكر من عام 1798، وتمت الموافقة عليها في 12 أبريل، وغادر نابليون مدينة طولون في 20 مايو بعد عشرة أسابيع فقط من الإعداد.

أبحر نابليون من طولون في 20 مايو وقد استخدمت البعثة الفرنسية العديد من الموانئ بالإضافة إلى طولون، بما في ذلك مرسيليا وجنوة وتشيفيتافيكيا وموانئ كورسيكا، مما جعل مستوى السرية أكثر إثارة للإعجاب حيث لم يتم إبلاغ الجنود أنفسهم عن وجهتهم حتى وصلوا إلى البحر.

2. الوصول إلى مالطا

عندما وصل أسطول نابليون إلى مالطا، طالب نابليون أن يسمح فرسان مالطا لأسطوله بدخول الميناء والحصول على المياه والإمدادات.

ولكن تم السماح لسفينتين أجنبيتين فقط بدخول الميناء في كل مرة، وبموجب هذا التقييد، سيستغرق إعادة الأسطول الفرنسي أسابيع، وسيكون عرضة لهجوم الأسطول البريطاني للأدميرال نيلسون لذلك أمر نابليون بغزو مالطا.

3. وصول الحملة إلى الإسكندرية

  • كان المماليك واثقين من قدرتهم على صد هذا الغزو الأجنبي وكان هذا إلى حد كبير بسبب جهلهم بالإمكانات العسكرية للجيش الفرنسي التي هبطت على شواطئهم وكان ذلك أيضًا بسبب ثقتهم في قدراتهم العسكرية.
  • وكان رد فعل مراد باي الأول على الغزو الفرنسي هو الاستعانة بقوة من أفضل سلاح الفرسان لصد الغزاة ولكن قد هُزمت هذه القوة في شبراخيت (13 يوليو 1798).
  • تم تأكيد النجاح الواضح للمرحلة الأولى من خطة نابليون من خلال الانتصار الفرنسي في معركة الأهرامات (21 يوليو 1798) حيث قاتلوا على مرمى البصر من الأهرامات على الضفة المقابلة لنهر النيل من القاهرة، وشهدت المعركة سلاح الفرسان المملوكي يندفع بنفسه ضد ساحات المشاة الفرنسية ونتيجة ذلك قُتل ثلاثون فرنسيًا فقط وجُرح 300 آخرون ومن الصعب تقدير الخسائر المملوكية، لكنها قد تصل إلى 3000، وفي أعقاب المعركة، تولى نابليون قيادة القاهرة ومعها معظم الوجه البحري.

4. انتكاسة الجيش الفرنسي

  • وفي ذلك الوقت وصل قائد البحرية البريطانية نيلسون لمنع توغل فرنسا وتهديد بريطانيا من الهند وقام بمحاربة أسطول فرنسا ونتيجة ذلك فقد نابليون مصدر الإمداد خاصة بعد هروب سفينتين وغرقهما بعد ذلك.
  • وقام نيلسون بعد ذلك بتدمير 11 سفينة من الأسطول الفرنسي والذي أحدث خسائر كبيرة جداً كما أن الثوار قد انقلبوا ضده.
  • شهد أكتوبر 1798 أولى اندلاع أعمال العنف في القاهرة وتم قمع أعمال الشغب الأولى هذه بسرعة وقتل نحو 3000 مصري بعد يومين من القتال في الشوارع.
  • كان رئيس اللواء دوبوي، قائد القاهرة هو أول من قُتل، ثم سلكوفسكي (صديق ومساعد بونابرت).
  • وبسبب حماسة الشيوخ والأئمة، أقسم المصريون بالنبي على إبادة كل الفرنسيين، كما قُتل بلا رحمة أي فرنسي قابلوه في المنزل أو في الشوارع.
  • خسر الفرنسيون 300 قتيل، أي عشرة أضعاف خسائرهم في معركة الأهرامات، وكان من الواضح أن السيطرة على مصر ستكون أصعب من احتلالها.
  • وهنا كان وضع الجيش الفرنسي حرجًا حيث كان البريطانيون يهددون المدن الساحلية، وكان مراد بك لا يزال في الميدان في صعيد مصر.
  • اتجه نابليون بعد ذلك إلى يافا وعكا ولكن قد انتشر الطاعون في جيشه مما اضطره للعودة إلى مصر وبسبب تلك الانتكاسة قد عاد إلى فرنسا وتخلى عن طموحه.

إيجابيات الحملة الفرنسية على مصر

  • كانت أحد الجوانب الإيجابية للحملة هو ضم مجموعة هائلة من العلماء وكان عددهم 167 في المجموع.
  • شمل هؤلاء العلماء المهندسين والفنانين، وأعضاء لجنة العلوم والفنون، والجيولوجي دولوميو، وهنري جوزيف ريدوتي، وعالم الرياضيات غاسبارد مونج (عضو مؤسس في كلية الفنون التطبيقية)، والكيميائي كلود لويس بيرثوليت، وفيفانت دينون، وعالم الرياضيات جان جوزيف فورييه (الذي قام ببعض الأعمال التجريبية التي تأسست على أساسها “نظريته التحليلية للحرارة” في مصر).
  • كان هدفهم الأصلي هو مساعدة الجيش، لا سيما من خلال فتح قناة السويس، ورسم خرائط للطرق وبناء طواحين لتوفير الغذاء، وأسسوا معهد مصر بهدف نشر قيم التنوير في مصر من خلال العمل متعدد التخصصات، وتحسين تقنياته الزراعية والمعمارية على سبيل المثال وخلال الرحلة الاستكشافية لاحظ العلماء النباتات والحيوانات في مصر وأصبحوا مهتمين بموارد البلاد.
  • شهد المعهد المصري الذي أسسه نابليون بناء المعامل والمكتبات والمطبعة وعملت المجموعة بشكل مذهل، ولم يتم فهرسة بعض اكتشافاتهم حتى عشرينيات القرن الـ19.
  • اكتشف ضابط الهندسة الشاب بيير فرانسوا كزافييه بوشار حجر رشيد في يوليو 1799، ومع ذلك، استولت البحرية البريطانية على العديد من الآثار التي جمعها الفرنسيون في مصر وانتهى بها الأمر في المتحف البريطاني.
  • ومع ذلك، أدى بحث العلماء في مصر إلى إصدار وصف مصر، الذي نُشر بناءً على أوامر نابليون بين عامي 1809 و 1821 حيث أثارت اكتشافات نابليون في مصر افتتانًا بالثقافة المصرية القديمة وولادة علم المصريات في أوروبا.
  • كان للحملة تأثير قوي على الإمبراطورية العثمانية بشكل عام والعالم العربي بشكل خاص حيث أظهر الغزو التفوق العسكري والتكنولوجي والتنظيمي لقوى أوروبا الغربية على الشرق الأوسط، مما أدى إلى تغييرات اجتماعية عميقة في المنطقة.
  • كما أدخل الغزو الاختراعات الغربية لمصر، مثل المطبعة، والأفكار الغربية مثل الليبرالية والقومية الناشئة إلى الشرق الأوسط.
  • مما أدى في النهاية إلى تأسيس الاستقلال والتحديث المصري في عهد محمد علي باشا في النصف الأول من القرن التاسع عشر وفي نهاية المطاف تشكل النهضة العربية وبالنسبة إلى المؤرخين الحداثيين، يمثل وصول الفرنسيين بداية الشرق الأوسط الحديث.

إليك من هنا: كلام عن عساكر الجيش المصري وبعض الأقوال التاريخية عنهم

أبرز نتائج الحملة الفرنسية على مصر

على الرغم من أن نابليون انتصر في كل معركة قام بها ضد المماليك في مصر، إلا أن غزوه كان مبنيًا على تفكير استراتيجي غير سليم جعل جيشه عرضة لقطع خطوط الإمداد من قبل البحرية البريطانية.

انخفضت مكانة فرنسا بين الدول الأوروبية وعلى النقيض قد ارتفعت مكانة بريطانيا كدولة بحرية عظمى بسبب نجاحها في السيطرة على الأسطول الفرنسي.

وفي نهاية المقال نشير إلى أن الحملة الفرنسية على مصر كانت من أبرز الأحداث السياسية التي مرت على تاريخ مصر وأدت إلى العديد من التغييرات في القادة والحكام والوضع السياسي برمته، ونتمنى أن تكون المقالة قد أعجبتكم وتعرفتم على أسباب الحملة الفرنسية على مصر.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.