دور الاسرة في المجتمع ودور الأسرة في بناء القيم والسلوك

دور الاسرة في المجتمع ، تتكون الاسرة من مجموعة من الأشخاص تربطهم قرابة بالدم وكذلك مجموعة من العواطف والمشاعر المشتركة ويعيشون في مكان واحد وكل فرد في الاسرة له دور اجتماعي حيث تعتبر المكان الأول الذي ينشأ فيه الفرد والمحيط الطبيعي الذي يتعلم الفرد من خلاله العديد من الأشياء كما أن للأسرة دور كبير في بناء المجتمع.

الزواج

من الأمور الطبيعية التي تحدث في المجتمع بحكم الدين وعرف المجتمع لكي نحافظ على السلالة البشرية من الانقراض فمن غير الزواج لا يوجد مخلوق على الكرة الأرضية وأيضاَ الزواج يحمي الأشخاص من الوقوع في المعصية وارتكاب الفواحش بسبب أتباع الشهوات والرغبات الجنسية وكما أنه يقوم على الحب والود بين الطرفين فهي العلاقة السليمة التي تقوم على معايير دينية.

الأسرة

تتكون الأسرة من أب وأم وأبناء تقوم العلاقة بينهم على التفاهم وقواعد اجتماعية ودينية سليمة لكى تكون لها أثر إيجابي في المجتمع فهي أساس بناء المجتمع لابد من توفير الحاجات الأساسية لها مثل السكن والتعليم والصحة وغيرها.

يمكن التعرف على معلومات على موضوع تعبير عن الأسرة أساس المجتمع وواجبات أفراد الأسرة نحو المجتمع أضغط هنا: موضوع تعبير عن الأسرة أساس المجتمع وواجبات أفراد الأسرة نحو المجتمع

أهمية الأسرة في المجتمع

  • تقوم الأسرة بتوفير الاحتياجات الأساسية مثل الاحتياجات الفطرية والجسمية والنفسية وتوفير المشاعر والعواطف الجميلة وتنمية الروح وذلك يساعد في أنشاء مجتمع سوي ومتكامل.
  • تحافظ الأسرة في تربية الأبناء على غرس فيهم القيم الاجتماعية والأخلاق الدينية والعادات والتقاليد التي تتناسب مع المجتمع الذي يعيشون فيه.
  • الأسرة هي النواة التي يقوم على أساسها المجتمعات وأيضاَ تقاس قوة أو ضعف المجتمع من خلال قوة وتماسك الأسرة أو ضعفها وتفككها.
  • تساعد الأسرة في الحفاظ على المجتمع من تفشي الأمراض النفسية والجسدية التي تتسبب في مشكلة وعقد نفسية تجاه فكرة الزواج وتكوين الأسرة  لدى البعض نتيجة التربية السيئة والأفكار السلبية.

دور الأسرة في بناء القيم والسلوك

حيث تقوم الأسرة في تربية الأبناء على القيم والأخلاق منذ الصغر وهي البيئة الأولى التي ينشأ فيها الطفل فمهم جداَ تعليمه والاهتمام به فهي التي تقوم بتعليمه الحق وتفرقة بينه وبين الباطل ومعرفة الخير والشر يوجد بعض الأمور المهمة في التربية يجب أن نغرسها في أبنائنا وهي

  • يجب على الأهل توفير وقت للجلوس مع الأطفال والعب معهم والتكلم ومعرفة وفهم أفكارهم.
  • يجب الاهتمام بالتربية بشكل كبير وتربيتهم على القيم والمبادئ حيث أن الأهل هما القدوة الأولي للأطفال.
  • توفير مساحة من التعبير عن الرأي والحرية في نطاق معايير معينة داخل الأسرة.
  • يجب على الأهل شعور الأطفال الثقة بالنفس ذلك يجعلهم يعتمدوا على أنفسهم في العديد من الأمور الحياتية.
  • يجب أن نشكر ونشجع الأطفال إذا فعلوا شيء صواب ذلك يشعرهم بالحماس وعمل أفعال تفيد المجتمع ومعاقبتهم.
  • تحلي بالصبر والهدوء في تربية الأبناء وزرع فيهم المبادئ الحميدة.

أهم واجبات الأسرة تجاه الأبناء في الدين الإسلامي

في الدين الإسلامي العديد من الواجبات الأزمة في التربية لتكوين أسرة سليمة على معايير الدين الإسلامي ومن أهمها هي

  • نقوم بتعليم الأطفال الشريعة الإسلامية بصور بسيطة ومختلفة مثل الصلاة في وقتها والذكاء نقوم بتشجيعهم في مساعدة زملائهم في المدرسة وذلك يشجع على التعاون.
  • نقوم بتوفير كل متطلباتهم المادية مثل مصروفات الدراسة والأكل والملبس أيضاَ نقوم بتوفير البيئة المناسبة لهم للعيش في حرية ورفاهية.
  • عندما تحدث خلافات بين الأب والأم  يجب أن نبعد الأطفال عن تلك الخلافات حتى لا تؤثر عليهم بالسلب ولا نفرق بين الأطفال في المعاملة.
  • نقوم بأمور بسيطة مثل لعبة أو قصة من قصص الأنبياء نقصها على الأطفال تنمي لديهم القيم الحميدة مثل الصدق والاحترام والشجاعة وغيرها.
  • يجب إطاعة الأهل وسماع ما يقولون من تعليمات لأنهم هم أكبر سناَ ولديهم خبرة أكبر ويعرفون مصلحة أطفالهم.
  • تعليم الطفل كيفية أن الدين معاملة وكيف أن نأخذه أسلوب حياة داخل المجتمع ولكي ننمي لدى الطفل تلك الفكرة من خلال قراءة القصص عن السنة وتفسير القران بشكل بسيط يستوعبه الطفل.

لا يفوتكم التعرف على معلومات عن فقه الاسرة الزواج الاحكام والمقاصد وأهم شروطه وأركانه أضغط هنا: فقه الاسرة الزواج الاحكام والمقاصد وأهم شروطه وأركانه

وظائف الأسرة

وظيفة بيولوجية

تتمثل هذه الوظائف في تنظيم الإنجاب والحفاظ على الأطفال وإنتاج أطفال خالية من الأمراض والمشاكل الصحية سواء كانت وراثية أو ناتجة من عدم حرص الأم أثناء الحمل فمن الضروري توفير الرعاية والاهتمام للطفل.

وظيفة نفسية

حيث تعتبر الأسرة هي المصدر الأساسي للشعور بالأمان والاهتمام فتقوم الأسرة في توفير الاستقرار النفسي لأبنائهم والحب والحنان أيضاَ الأهل تقوم بأبعاد الأطفال عن الأماكن التي يشعرون فيها بالرفض ويتعرضون للتنمر لأنها  تسبب أثر سلبي على شخصية الطفل وتسبب مشكلات نفسية كبيرة له.

وظيفة تربوية

يقوم الأهل بتربية الأطفال بطريقة صحيحة ومعرفتهم المبادئ والأخلاق الحميدة وأيضاَ عادات وتقاليد المجتمع التي تساعد في تكوين شخصية الطفل وتغرس في داخلهم حب وانتماء للوطن ومعرفتهم بقيمة الوقت ويجب استغلال الوقت في أشياء مفيدة وتطوير الذات وذلك عن طريق ممارسة الرياضة المفضلة أو قراءة كتاب أو قصة أيضاَ تطوير مهارة الرسم كما أن للآباء دور مهم في توعية الأبناء المخاطر التي من الممكن التعرض لها في العالم المحيط بهم مثل مصادقة أصدقاء سيئة أو شرب السجاير والمخدرات وغيرها من الأمور المدمرة  لذلك يجب تقوية علاقتهم بأبنائهم ومعرفة كل ما يحدث في حياتهم.

وظيفة اجتماعية

من أهم الحاجات التي يجب أن نربي عليها الأطفال هي تكوين علاقات وصدقات مع الناس في المجتمع ولكن تحت ضوابط معينة تتمثل في الدين والأخلاق وذلك عن طريق تعليمهم الاندماج مع الناس في البيئة المحيطة سواء في المدرسة أو الشارع وذلك يساعدهم في تطوير علاقاتهم وقدراتهم على التفاعل مع المجتمع.

وظيفة اقتصادية

ذلك يتمثل في توفير الحاجات المادية للأبناء كتوفير مصروفات المدرسة والتعليم والصحة والطعام وكافة الوسائل المعيشية المناسبة في المجتمع وتوفير حياة كريمة لهم.

وظيفة عقلية

هنا نقوم بتعليم الأطفال العديد من اللغات المختلفة وطرق للتفكير بشكل مبدع والقدرة على حل المشكلات وكيفية التعامل معها والتعلم منها وتعليمهم سلوكيات إيجابية وأيضاَ تعزيز الثقة لدى الطفل لكي يشعر بقيمة نفسه وتقبلها كما هي.

نصائح لتكوين أسرة لها دور في المجتمع

تقسم الأدوار بدقة

وذلك يعني أن الأب لديهم العديد من الأدوار التي يقوم بها في الأسرة وكذلك الأم والأبناء حيث تختلف الأدوار بينهم ولابد أن يلتزم بها كل فرد في الأسرة ومعرفتهم بالعقاب في حالة التقسيم يجعلهم ملتزمين وذلك يجعل الأسرة سعيدة في حالة تقسيم الأدوار عليهم.

حل المشكلات بهدوء

حيث أن المشكلات تحدث بين العديد من الأسر بشكل روتيني ولكن الفرق بين الأسرة السعيدة والأسرة الحزينة والمطربة هو أن الأسرة السعيدة تقوم بحل مشكلاتها بطريقة عقلانية وبهدوء وذلك يجعل حل المشكلة يحدث بطريقة أسرع وتتعلم منها ولا تكررها مرة ثانية أما عن الأسرة الحزينة ليس لها القدرة على حل مشكلاتها وتحدث المشاجرات والخلافات بينهم والمشكلة تكبر ولا يستطيعوا حلها لذلك الهدوء والتفكير أنسب طريقة لحل المشكلات.

يمكن التعرف على معلومات عن دور المدرسة في التنشئة الاجتماعية وأساليب المدرسة في التنشئة الإجتماعية أضغط هنا: دور المدرسة في التنشئة الاجتماعية وأساليب المدرسة في التنشئة الإجتماعية

إشراك الأطفال في معرفة واجبات الحياة

العديد من الأسر تقوم بأبعاد أبنائها عن التحديات والمشكلات التي تواجهه حتى لا تؤثر سلباَ على الطفل ولكن سوف يتأثر الطفل في النهاية عندما يحتك بالمجتمع وسوف يدرك المشكلات والصعوبات التي تواجهها الأسرة لذلك يجب على الآباء أن يشاركوا أطفالهم تلك المشكلات بشكل من البساطة والوضوح حتى تكبر لديهم المعرفة وكيفية تحدي تلك العقبات في الحياة.

وفي النهاية تعرفنا معنا على دور الاسرة في المجتمع ودور الاسرة في تربية الابناء على احترام قيم المجتمع.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.