محتوى يحترم عقلك

القواعد والأسرار التي يمكننا من خلالها عيش حياة سعيدة وناجحة

ما هي القواعد والأسرار التي يمكننا من خلالها عيش حياة سعيدة وناجحة؟ وكيف يتم تطبيقها بنجاح؟ فالحياة مليئة بالمتاعب أحيانًا وهمومًا أحيانًا أخرى، فلا بد أن نتجنب تلك الأمور أو نعيشها بكل رضا بما فيها من سلبيات وإيجابيات، فقد أصبح الوقت يمر بسرعة ونحن نبحث فقط، لذا لابد من البدء والعمل على عيش تلك السعادة فلنعرف معًا ما هي القواعد والأسرار التي يمكننا من خلالها عيش حياة سعيدة وناجحة عن طريق موقع زيادة.

ما هي القواعد والأسرار التي يمكننا من خلالها عيش حياة سعيدة وناجحة

فمن القواعد الأساسية وقد لا تعد من الأسرار هي الرضا أولا ثم التفكير السليم في التخطيط لحياتك بشكل عملي علمي منظم وإليك بعض الطرق لتصل لتلك المرحلة من النجاح والسعادة في حياتك.

1- تقبل حقيقة نفسك

تعرف على شكلك وتقبله فهذا أنت لا يوجد إنسان قبيح الشكل بل أفعالك هي التي تحكم بذلك، قم وانظر في المرآة قل أنا جميل بخُلقي أنا جميل لأني أحترم الآخرين أنا جميل بأفعالي أنا جميل لأن الله خلقني بهذا الشكل ويحب أن يراني كما أنا.

اقرأ أيضًا: خواطر عن الحياة السعيدة

2- الاعتماد على النفس

لمعرفة ما هي القواعد والأسرار التي يمكننا من خلالها عيش حياة سعيدة وناجحة، اعتمد على نفسك في كل شيء بداية في الاعتماد على النفس في المذاكرة يمكنك أن تفعلها بنفسك لا مشكلة إذا استعنت ببعض المساعدة هذا لا يعيبك فقط ما يعيبك هو توقفك عند نقطة الصفر.

اعتمد على نفسك في حب ذاتك لا تحبها من عيون الآخرين فقط فليس هناك أحد دائم في حياة أحد فقد تنتهي الحياة معهم لأسباب مثل العمل أو الدراسة أو السفر، لاختلاف أفكاركم أو بعد السكن أو الموت أو الزواج، كلها أمور لا يمكنك أنت تحكم على أحد فيها فأنت أيضا لا تعيش ظروف وحياة أحد فقط ابق على الود وأحسن الظن بالله.

3- علاقتك بالله

علاقتك بالله هي أولى العلاقات بالقرب والحب، فهي من أول القواعد والأسرار التي يمكننا من خلالها عيش حياة سعيدة وناجحة، وهي والعلاقة الوحيدة التي تأخذ فيها أكثر بكثير مما تعطي، فنعم الله على الإنسان لا تعد ولا تحصى أبسطها السمع والبصر واللمس والخروج في الشمس، اليد والرجل وثباتها.

فكثير من الناس لا يملكون من هذه الأشياء شيئا فكل منهم يحارب لأجل المقاومة ويتوكل على الله ويحسن التوكل حتى يعوضه الله بخير منها، ولا يطلب منك أمام تلك النعم غير القليل من العبادة فلا تبخل بها.

فقد تُحْرَم من شيء مثل مال أو ولد أو صحة أو زواج أو طلاق كنت تظن فيه الخير ولكن الله أعلم بمكنونات الأمور فيقول الله تعالى في سورة البقرة (وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216) فما منع الله عنك شيئا إلا عوضك خيرًا منه أضعاف مضاعفة.

4- اهتم بنفسك

أحيانا كثيرة نهمل أنفسنا على حساب مسؤوليتنا وهذا لا يصح لأنه وبكل تأكيد يجب أن تجد لنفسك الوقت الكافي لراحتك واهتمامك بنفسك من حيث اختيار ملابسك المناسبة لشكل جسدك، هندمة شعرك، اهتمامك بنظافتك الشخصية من غسيل أسنانك لرائحتك العطرة لهندمة شعرك وغيرها من تلك الأمور الهامة جدا لتعزيز ثقتك بنفسك.

اقرأ أيضًا: حكمة عن الحياة

5- الرضا وتقبل أحزانك كما تتقبل سعادتك

ولمعرفة ما هي القواعد والأسرار التي يمكننا من خلالها عيش حياة سعيدة وناجحة، يجب علينا أن لا نحسب أوقات السعادة التي نعيشها ونحبها ولا نحب الخروج منها، يجب عليك أيضا تقبل وقت الحزن فمن حقك أن تحزن ومن حقك أن تغضب ومن حقك أن تخاف وتحب وتكره وتنعزل قليلا عن الناس ولكن اجعل لكل شيء منهم معيار داخل نفسك حتى لا تزل قدمك في أحد تلك المشاعر.

تدفن فيها لوقت طويل، يجب عليك أن تأخذ بيدك أنت للأعلى لا تنتظر من أحد أن يخرجك فإنك إذا أردت الخروج خرجت وإذا أردت البقاء في حزنك بقيت وخسرت فلا يدوم النعيم ولا يدوم الرخاء، فيقول الإمام علي بن أبي طالب عن الدنيا

إِذا النائِباتُ بَلَغنَ المَدى      وَكادَت تَذوبُ لَهُنَّ المُهَج

وَحَلَّ البَلاءُ وَبانَ العَزاءُ      فَعِندَ التَناهي يَكونُ الفَرَج

6- ماذا تريد؟

هذا السؤال يحتاج للإجابة منك قبل أي أحد فلا تستسلم لمن يقول لك أنا أعرفك أكثر من نفسك فحقيقة الأمر تكمن بجهله بك تمامًا وقد يكون على علم بالقليل منك، فلا يعلم ما تمر به نفسك غيرك أنت، فما هي القواعد والأسرار التي يمكننا من خلالها عيش حياة سعيدة وناجحة

  • اجلس مع نفسك قليلا و أسألها حقًا ماذا تريد
  • أكتب كل شيء كل مشاعرك لا مشكلة اكتب بدون ترتيب
  • أعد قراءة ما كتبت على مسمعك واسأل نفسك أهذا حقا ما أريد
  • إذا كانت الإجابة نعم فابدأ وضع الخطة المناسبة لذلك الحلم من مواد وكيفية الحصول على تلك المواد وكم من الوقت سيستغرق لتحقيق ذلك الحلم الأفضل أن تحدد وقتا أبعد من ذلك الوقت الذي تحدده تحسبًا لأي طارئ.
  • وإذا كانت الإجابة بلا ليس هذا الحلم فلا مشكلة ابحث وتعمق في ذاتك مرة أخرى اعطِ لنفسك وقتها فكثير من رجال الأعمال بدأوا حياتهم في وقت متأخر لا مشكلة المشكلة الحقيقية هي أن تفقد شغفك بذاتك.

7- اختيار طريقة حياتك

لا تتعجب من ذلك نعم أنت تستطيع الاختيار فهذه منحة من الله تعالى ليست منحة بشرية فقد خلقك الله مخيرا ليس مسيرا، تختار بين الخير والشر وتختار بين الحب والكره ويمكنك اختيار طريقة حياتك

  • فلا تقول أنا فقير ليس معي شيء هذا خطأ فلديك كثير من النعم التي يتمناها غيرك مثل الصحة يمكنك العمل في مهنة شريفة حتى تستطيع الوصول الى ما تريد، ولا تجلس وتتواكل على الله فالله يحب من يسعى ويتوكل عليه فيقول الله تعالى في سورة الشعراء (َتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ ۚ وَكَفَىٰ بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا)
  • التعلم يمكنك اختيار هذا أيضا فالتعليم حق لكل انسان، لا تسمع لمن يحبطك ويقول لن تكون لأنك إذا لم تتعلم ستصير جاهل بكل شيء وتكون صيد سهل لضعاف النفوس يتحكموا في توجيهات عقلك، فيقول الإمام الشافعي (فَمَوتُ الفَتى خَيرٌ لَهُ مِن حَياتِهِ بِدارِ هَوانٍ بَينَ واشٍ وَحاسِدِ)
  • كن ذكيا واختر حياتك برضى تقبلها بل اسعى لتحسينها وتيقظ لحالك لا تكن متطلعا للسماء طوال الوقت فقد تسقط في حفرة لا تستطيع القيام منها، ولا تمشي مطأطأ الرأس فيفوتك كل ما هو جميل فقط اعتدل في حلمك واسأل الله التوفيق في خطوات تحقيقه ولا تعمد إلا على الله.

اقرأ أيضًا: عبارات أتمنى لك حياة سعيدة

8- تقبل النقد البناء

لا عيب في هذا فتقبل النقد يجعلك ترى بعض السلبيات أو الإيجابيات التي لا تراها في نفسك فيمكنك الاستماع حتى تطور من نفسك وتستغل هذا النقد في أن ترتقي بنفسك أكثر وأكثر، واستغل إمكانياتك بدلا من تركها للصدأ أو ليأتي أحد ويستغلك أنت لمصلحته كن ذكياً وفطنًا.

يوجد العديد من القواعد والأسس التي سوف تساعدك في عيش حياة سعيدة، ولكن الأهم من ذلك هو أن يكون لديك القابلية والرغبة في عيش هذه الحياة مهما واجهت من مشاكل وصعوبات.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.