محتوى يحترم عقلك

أقوال السلف في تعدد الزوجات

ما هي أقوال السلف في تعدد الزوجات؟ وما شروط تعدد الزوجات؟ إن الله حين وضع الكون وضع له القوانين والضوابط التي تحكمه، فحين أمر بتعدد الزوجات في القرآن كان ذلك الأمر وفقًا للعديد من الشروط والتي سنتعرف إليها من خلال موقع زيادة.

أقوال السلف في تعدد الزوجات

من الجدير بالذكر أن تعدد الزوجات من الأمور التي شرع الله عز وجل إياها للرجل وذلك لعدة أسباب، كما أن السلف الصالح كان لهم العديد من الآراء في أمر تعدد الزوجات، وذلك يتضح في الآتي:

  • الإمام علي بن أبي طالب لم يتزوج إلا بعد موت زوجته ورفض تعدد الزوجات.
  • الأمام أبا حنيفة رفض التعدد حين لجأ إليه الخليفة العباسي ليأخذ رأيه في الزواج على امرأته حيث قال له التعدد لأهل العدل فقط.
  • الشيخ الشعراوي رفض تعدد الزوجات كما اكتفى بزوجة واحدة.
  • تزوج أبي الدرداء الأنصاري على زوجته.
  • بلال بن رباح مؤذن الرسول تزوج من أخت عبد الرحمن بن عوف ولم يتزوج عليها.
  • رفض الإمام أبي هريرة الزواج لانشغاله بالعلم ولكن بعد وفاة الرسول تزوج من امرأة واحدة.
  • لم يتزوج الصحابي عبد الله بن مسعود إلا زوجة واحدة وهي زينب الثقفية حتى وفاته.

اقرأ أيضًا: هل يجوز تعدد الزوجات بدون سبب

ما هو تعدد الزوجات

من خلال التعرف على أقوال السلف في تعدد الزوجات، لا بد من التعرف على تعريف المصطلح وهو الإباحة للرجل للزواج من أكثر من امرأة واحدة ولكن بشرط إلا يزيد عن أربع زوجات.

كما أن التعدد ذكر في القرآن في قوله تعالى:

}وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا{[سورة النساء: الآية 3].

بالإضافة إلى أن الرسول أمر أيضًا الذين يدخلون في الإسلام حديثًا ألا تكون في عصمتهم أكثر من أربعة، وذلك حين جاء في الحديث الشريف

عن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “أسلَم غَيلانُ الثَّقفيُّ وعندَه عشرُ نسوةٍ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (أمسِكْ أربعًا وفارِقْ سائرَهنَّ)“[صحيح مسند].

شروط تعدد الزوجات

من خلال التعرف على أقوال السلف في تعدد الزوجات، لا بد من معرفة الشروط التي يجب الاستناد لها في مبدأ تعدد الزوجات والتي تتمثل في الآتي:

  • يجب ألا يتزوج الرجل أكثر من أربعة نساء.
  • لا بد أن يكون الرجل قادر على إقامة العدل بين زوجاته الأربعة، ويتمثل العدل في الإنفاق والمعاملة الحسنة والمعاشرة.
  • إذا لم يستطع الرجل إقامة العدل بين زوجاته عليه بواحدة فقط استنادًا لما جاء في قوله تعالى:

    }فَإِنۡ خِفۡتُمۡ أَلَّا تَعۡدِلُواْ فَوَٰحِدَةً أَوۡ مَا مَلَكَتۡ أَيۡمَٰنُكُمۡۚ ذَٰلِكَ أَدۡنَىٰٓ أَلَّا تَعُولُواْ{[سورة النساء: الآية 3].

  • يقد أن يكون الشخص الذي سوف يتزوج أربعة مقتدر مالًا وذلك ليستطيع الإنفاق على زوجاته حيث قال الرسول:

    عن عبد الله بن مسعود ـ رضى الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “ يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فإنَّه أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَن لَمْ يَسْتَطِعْ فَعليه بالصَّوْمِ، فإنَّه له وِجَاءٌ“[صحيح مسلم].

  • يجب ألا يفرق الرجل بين زوجاته في الحب أو في العاطفة أو في الأمور المادية.
  • لا بد أن يكون الشخص قادر على حماية نفسه من فتنة زوجاته الأربعة حتى لا ينشغل بهم ويترك طاعة الله.
  • أمر الله بعدم الإفراط في تفضيل زوجة على الأخرى الأمر الذي قد يصل لحد الإهمال أو تركها كالمعلقة لا هي امرأة مطلقة وكذلك لا تتمتع بحقوقها الشرعية في الزواج فقال تعالى:

    }وَلَن تَسْتَطِيعُوٓاْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ ٱلنِّسَآءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ ۖ فَلَا تَمِيلُواْ كُلَّ ٱلْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَٱلْمُعَلَّقَةِ ۚ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ ٱللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا{[سورة النساء: الآية 129].

  • يجب أن يكون الرجل قادر بدنيًا على القيام بكل الأمور اللازمة في إقامة العلاقة الحميمة مع زوجاته الأربعة بدون تقصير في حقهن وعفاف الزوجات.

اقرأ أيضًا: متى يكون تعدد الزوجات حرام

الحكمة وراء تعدد الزوجات

في حين التعرف على أقوال السلف في تعدد الزوجات، لا بد من التنويه عن الحكمة التي تجنى من وراء تعدد الزوجات الأمر الذي جعل الله سبحانه وتعالى يبيحه للرجال تتمثل تلك الحكمة في الآتي:

  • زيادة عدد المسلمين في الزواج من أكثر من امرأة يعمل على كثرة الإنجاب.
  • يساهم التعدد في ظهور وإبراز أحكام الشريعة الإسلامية وتنظيم وترتيب ومراعاة ظروف الأشخاص.
  • يعمل التعدد على الحفاظ على المرأة وصونها وكفالتها لأن عدد النساء أكبر من عدد الرجال في كل العالم.
  • يحافظ التعدد على عدد الرجال الذي يتناقص بسبب الحروب والشدائد التي يتعرضون لها منذ فجر التاريخ بالإضافة إلى أنه يحافظ على النسب.
  • يساهم في تقليل حالات الطلاق حيث إن الرجل يمكن أن يطلق زوجته لأجل الزواج من امرأة أخرى.
  • يعمل التعدد على عفاف الرجل من الوقوع في الرذيلة وذلك إذا كان يشتهي النساء، فسوف يشبع رغبته في زوجاته الأربعة ذلك لعدم وقوعه في الحرام.
  • يوفر التعدد عدم الوقوع في علاقة محرمة أو غير مشروعة فالزواج يضمن بيت وزوج في الحلال كما يوفر الأمان والطمأنينة.
  • يعمل التعدد على نشر الإسلام في كل مكان من خلال علاقات المصاهرة والزواج مثل ما فعل الرسول لما أراد أن يكسب ود الأنصار فتزوج منهم بعد السيدة خديجة.
  • يعمل التعدد على الحفاظ على حقوق المرأة التي تعاني من العقم أو المريضة التي لا تستطيع القيام بالواجبات الزوجية في بيتها دون التفريق بينها وبين الزوجات الأخريات.

اقرأ أيضًا: لماذا شرع الله التعدد للرجال دون النساء

القيود التي تفرض على تعدد الزوجات

من خلال التعرف على أقوال السلف في تعدد الزوجات، لا بد من التنويه على أن التعدد ليس بالأمر السهل أو ينفذ كما يشاء الفرد ولكن هناك العديد من القيود التي تحكم التعدد، والتي تتمثل في الآتي:

  • يحرم على الشخص الزواج من أكثر من أربع زوجات في وقت واحد استنادًا إلى قوله تعالى:

    }فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ{[سورة النساء: الآية 3].

  • يحرم عدم الجمع بين الأختين في الزواج.
  • لا يجب الجمع بين الفتاة وعمتها أو خالتها وذلك استنادًا إلى رأي الفقهاء والعلماء.
  • القدرة المادية للنفقة على الزوجات.

أحكام الله وتشريعاته هي القانون والذي يسير به الكون لذلك أي خلل في ذلك النظام حتى ولو في أمور الزواج يعتبر خلل في نظام الكون الأمر الذي يترتب عليه العقاب الشديد من الخالق والمدبر عز وجل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.