شكل المهبل بعد الولادة الثانية

شكل المهبل بعد الولادة الثانية قد يتغير بشكل واضح، كما قد تتعرض المرأة لتمزق عضلات المهبل أثناء الولادة، مما قد يسبب الحرج للمرأة فيما بعد، أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، لذا ومن خلال موقع زيادة، دعونا نتعرف على شكل الفتحة المهبلية بعد الولادة الثانية حسب ما حدث إليه خلال عملية الولادة.

شكل المهبل بعد الولادة الثانية

مما لا شك فيه، أن شكل المهبل يختلف تبعًا للتغيرات التي تتعرض لها المرأة، فشكله قبل بلوغ الفتاة الحيض، يختلف عن شكله بعده، كذلك قبل الزواج، غير بعد الزواج.

إلا أن أكبر تغير له قد يحدث بعد الولادة الطبيعية الأولى، حيث ترتخي العضلات بشكل نسبي حسب حجم الجنين.

إلا أن الأمر يشرع في الزيادة بعد الولادة الثانية، حيث يتغير شكل المهبل بشكل جذري، وذلك تبعًا لما حدث له أثناء نزول الجنين، لذا ومن خلال الأسطر القادمة سنوضح لكم بالصور كيف يتغير شكل المهبل بعد الولادة الثانية.

1 –شكل المهبل دون تمزق العضلات

شكل المهبل بعد الولادة الثانية

الصور السابقة توضح شكل المهبل بعد الولادة الثانية عند عدم تعرضه لأي من التمزقات، وهي الحالة التي تحدث جراء صغر حجم رأس الجنين، ويساعد في الأمر مرونة عضلات المهبل والجلد المحيط به.

الجدير بالذكر أنه في حالة الولادة على تلك الوتيرة، لا تتعرض الأم إلى أي من العواقب بعد الولادة، سوى أنها قد تحاج للراحة بعد الوقت إلى أن تتماثل للشفاء.

اقرأ أيضًا: متى يمكن ممارسة العلاقة الزوجية بعد الولادة القيصرية

2- شكل المهبل عند حدوث تمزق من الدرجة الأولى

شكل المهبل بعد الولادة الثانية

من خلال الصورة التي تم إدراجها، يتضح لنا أن رأس الجنين أكبر من أن تخرج من العضلات المهبلية، دون أن يحدث تمزق للمهبل من الدرجة الأولى، حيث لم يصل الأمر إلى فتحة الشرج، الجدير بالذكر أنه في تلك الحالة من الممكن أن يحتاج الطبيب إلى تخييط المنطقة.

إلا أنه في بعض الحالات لا يستوجب الأمر ذلك، حيث تعود المنطقة الحساسة إلى ما هي عليه من تلقاء نفسها، لكن من الممكن أن تأخذ المرأة في تلك الحالة فترة أطول من الفترة التي تأخذها في الحالة السابقة من أجل التماثل للشفاء.

3-شكل المهبل عند حدوث تمزق من الدرجة الثانية

شكل المهبل بعد الولادة الثانية

في تلك الحالة يحدث التمزق المهبلي بشكل أكبر، حيث يكون هكذا شكل المهبل بعد الولادة الثانية على الفور، إذ أن التمزق يقترب من منطقة الشرج، إلا أنه لم يصل إليها، ويحدث ذلك بشكل تلقائي أو بفعل الطبيب، ليتمكن من إخراج الجنين دون تعرضه لأي إصابات.

إلا أن تلك الطريقة من شأنها أن تحتاج إلى العديد من الغرز حتى يتمكن الجرح من الالتئام في أسرع وقت.

4-شكل المهبل عند حدوث شق العجان بشكل كامل

شكل المهبل بعد الولادة الثانية

في تلك الحالة يتم شق العجان بأكملها لإخراج الجنين، حيث تتصل فتحة المهبل بفتحة الشرج من خلال تلك الفتحة، والتي قد تحدث من تلقاء نفسها جراء كبر حجم رأس الجنين.

أو قد يقوم الطبيب بعملها حفاظًا على صحته وسلامته، ويحتاج الأمر إلى عدة أسابيع حتى يعود المهبل إلى طبيعته من ناحية الشكل الخارجي حيث تتم خياطة الأجزاء الداخلية للمهبل والخارجية.

الجدير بالذكر أن هناك نوعين من الخياطة لتلك المنطقة، والنوع الأول هو الخياطة التي تحتاج إلى فك السلك، بينما النوع الثاني لا يحتاج إلى ذلك، بل تذوب الخيوط من تلقاء نفسها.

اقرأ أيضًا: كيفية حدوث الولادة الطبيعية

التغيرات الأخرى التي تطرأ على المهبل بعد الولادة الثانية

تعرفنا من خلال ما سبق على شكل المهبل بعد الولادة الثانية في كافة الأحوال، إلا أن هناك المزيد من التغيرات التي قد تطرأ عليه، وتتسبب في شعور المرأة، لذا جدير بنا أن نتعرف عليها من خلال ما يلي:

  • التغير في الشكل، وقد تعرفنا عليه من خلال ما سبق، كما دعمنا الأمر بإدراج بعض الصور لمزيد من الاستيعاب، أما عن اللون فإنه بعد الولادة الثانية يصبح داكنًا بصورة واضحة، حيث يرجع ذلك إلى تمدد الجلد وانكماشه بعد الولادة.
  • تعرض المهبل للجفاف، ويرجع ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تواجهها المرأة في تلك الفترة، إلا أنه من الممكن أن يكون للتمزق المهبلي- أيًا كانت درجته- الدور الرئيسي في الأمر.
  • ترهل في العضلات، من الطبيعي أن يؤثر تكرار الولادة الطبيعية على عضلات المهبل، مما يتسبب في ترهلها بشكل واضح حتى مع الخياطة، لذا على المرأة حينها أن تخضع لسبل العلاج المختلفة التي تعمل على الحد من تلك المشكلة.
  • ارتخاء جلد المهبل، من الأمور شائعة الحدوث، وذلك نتيجة تمدد الجلد إلى أقصى درجة وعودته مرة أخرى في الولادة الطبيعية للمرة الثانية، حيث يفقد الجلد القدرة على استرجاع الشكل الذي كان عليه بعد الولادة الأولى، وقبل الثانية.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الولادة القيصرية بدون ألم

علاج التغيرات المهبلية بعد الولادة الثانية

من خلال ما سبق تطرقنا إلى شكل المهبل بعد الولادة الثانية، وتعرفنا على كافة التغيرات التي يتعرض لها، والتي تتسبب في شعور المرأة بالحرج والانزعاج، لذا نقدم لها من خلال ما يلي سبل العلاج التي تحد من الأمر.

  • في بعض الأحيان ينبغي على المرأة استعمال بعض المستحضرات الطبية التي تعمل على تفتيح الأماكن الحساسة بشكل فعال.
  • أما في حالة وجود ندوب أو آثار أماكن الخياطة، من الممكن أن تطلب من الطبيب أن يصف لها العلاجات التي تعمل على الحد منها.
  • من المهم في تلك المرحلة أن تستعمل المرأة المزلقات الطبية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  • من الممكن أن تستعين المرأة بممارسة التمارين الرياضية لشد ترهلات جلد وعضلات المهبل.

من المهم للمرأة في تلك الفترة أن تتمتع بالحالة النفسية الجيدة، حتى تستطيع أن تعود إلى كامل صحتها ورونقها، خاصة بعد الولادة الطبيعية الثانية.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.