قصة ذي القرنين: من هو ذو القرنين؟ وقصة ذي القرنين في سورة الكهف

قصة ذي القرنين  يمتلئ القرآن الكريم بالعدد من القصص التي ذكرها الله تعالى لكي تكون عبرة وعظة لكل مسلم يؤمن بالله ورسوله، كما أنها دليل على صدق الرسول صل الله عليه وسلم، كما أن هذه القصص يستفيد منها المسلم الذي يتأمل بها، وفي هذا المقال عبر موقع زيادة نقدم قصة ذي القرنين.

جميعنا نعلم الصحابي الجليل علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، ولكن هل تعلم ما هي قصة حياته وإسلامه وكم ابنائه؟، كل هذا وأكثر يمكنك التعرف عليه عبر مقال: قصة علي بن ابي طالب وقصة ولادته وطفولته ونسبه واعماله

من هو ذو القرنين ؟

  • ذو القرنين أحد الملوك الذين ذكرهم الله عز وجل، فقد تم ذكره في سورة الكهف، وهو ملك مسلم صالح بعبد الله بإيمان وتقوى.
  • كان هذا الملك الصالح من الملوك الذي نشرت الإسلام، فكان من الملوك العادلة التي تنصر المظلم وتأخذ الحق من الظالم ويحارب الكفر.
  • ويوجد إختلاف في كون هذا الرجل الصالح ملك أو نبي، أو أنه ليس هو بالملك أو النبي، ولكن ما انتشر على كون ذي القرنين هو  الإسكندر المقدوني الروماني هو من الأقوال الظالمة، حيث أن افسكندر الأكبر من الأشخاص الكافرين وروماني، بينما يعد ذو القرنين مسلم وعربي.

نرشح لك أيضاً قراءة أفضل قصص الأطفال عبر: قصص أطفال طويلة مكتوبة مسلية ومشوقة

أهم المعلومات حول قصة ذي القرنين

  • كانت بداية ذكر الله تعالى لقصة ذي القرنين هو طلب اليهود من قريش أن يقوم الرسول صل الله عليه وسلم بذكر قصة ذي القرنين.
  • ونتيجة لهذا الطلب فإن الله تعالى قد بدأ ذكره في القرآن الكريم
  • “وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ ۖ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا”.
  • وقد ذكر الله تعالى عن هذا الرجل الصالح بأنه كان صاحب جاه وملك كبير، وكان لديه من الآلات والملك ما جعله يؤتى من كل أشكال الرزق، وكان ما يمتلكه كافيًا للوصل إلى ما يريد.
  • وقد تمكن هذا العبد الصالح من الوصول إلى أقاصي الأرض، حيث وصل إلى مغرب الشمس والذي يعبر عن البحر.
  • وعندما وصل إلى هذا المكان قابل مجموعة من الناس وهم أهل البلد، فاستطاع بتأييد الله تعالى أن يحكم هذه البلاد.
  • ثم وصل إلى الشرق وهناك وجد القوم الذين استعانوا به في محاربة يأجوج ومأجوج، وحكوا له عن فسادهم وإفسادهم في الأرض.
  • فطلب منهم الإعانة ببعض المواد، والذي تمكن من خلالها بمساعدة الله عز وجل أن يقوم ببناء سد بينهم وبين عدوهم، ولم يتمكن يأجوج ومأجوج من إختراق هذا السد أو هدمه.

كما أن هناك الكثير من الحكم والمواعظ التي يمكنك التعرف عليها عند قراءة قصة قصيرة فيها عبرة وموعظة ومؤثرة، لذا قد جمعنا لك البعض منها عبر مقال: قصة قصيرة فيها عبرة وموعظة ومؤثرة

أهمية هذه القصة

لا يوجد قصة في القرآن الكريم إلا لنأخذ منها العبرة والعظة وتكون هداية لما يأتي بعد ذكر هذه القصة ومنها:

  • يجب أن يستفيد المسلم أن الأمر كله بيدي الله، فعلى الرغم من القوة التي حصل عليها  ذو القرنين وما مكنه الله من الحكم في المشرق والمغرب، فإنه لا يتمكن من إنشاء السد إلا بمعونة الله.
  • على الرغم من هذه القوة الهائلة، لم يلجأ ذو القرنين للغرور والتكبر بل إعترف بفضل الله تعالى.
  • لابد للحاكم أن يكون عادلًا وأن يحرص على مصلحة شعبه، وأن يقوم بتذليل العقبات أمامهم.
  • الهدف من تجوال ذي القرنين من المشرق للمغرب هو نشر دين الله ورفع الظلم.
  • الأخذ بالأسباب، فلابد أن يؤخذ المسلم بالأسباب وأن يترك النتيجة لله تعالى.
  • لابد أن يتعلم الحاكم أن الهدف من الحكم ليس جمع المال او حكم الشعوب أو التسلط، وإنما مساعدة الناس والحرص على راحتهم ومساعدتهم.
  • كما أن القصة تسلط الضوء على يأجوج ومأجوج، وهم واحدة من علامات الساعة الكبرى، والتي يخرج عند يأذن الله لهم فيعيسوا في الأرض الفساد ويقتلون الكثير من الناس، حتى يرسل الله عليهم الحشرة التي تقتلهم وتقضي عليهم وعلى ظلمهم.

هاك العديد من القصص المشوقة والتي تتناسب مع الأطفال في عمر العامين، والتي تساعدهم على النوم بدون أرق والتفكير بطريقة مميزة، لذا ادعوك لقراءة لمزيد عبر مقال: قصص اطفال قبل النوم عمر سنتين وقصص أطفال خيالية

قصة ذي القرنين في سورة الكهف

ذكر القرآن الكريم قصة ذي القرنين في أسلوب بليغ وقوي حيث جاءت الايات كالتالي:

” وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا، إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا،  فَأَتْبَعَ سَبَبًا،  حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا،  قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا،  وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا، ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا، حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا،  كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا،  ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا،  حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا،  قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا،  قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا، آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا،  فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا، قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا”.

هناك العديد من القصص التي لم يكن الهدف من ورائها التسلية فقط، بل استطاعت أن يقوم بدور هادف وهام، وقد جمعنا لك المزيد منها عبر مقال: قصص قصيرة فيها حكمة وعبرة

وفي نهاية مقالنا  حول  قصة ذي القرنين،  نكون قدمنا كل المعلومات حول المقال، ونتمنى أن ينال الموضوع إعجابكم.

 

 

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.