قصة سيدنا نوح عليه السلام والدروس المستفادة منها

قصة سيدنا نوح عليه السلام من أكثر القصص الملهمة والمشوقة لما تحمله من موعظة، كما أن نبي الله نوح كان من أولي العزم، لما تحمله من سخرية وأذى من قومه، وصبره واحتسابه وإيمانه بالله وأن الله لن يخذله، وقد خلد الله عز وجل هذه القصة في كتابه الكريم، وجعل لها سورة كاملة تحمل اسمها، لذلك سنتعرف على هذه القصة العظيمة من خلال موقع زيادة.

قصة سيدنا نوح عليه السلام

قصة سيدنا نوح عليه السلام

بعد نبي الله أدم كان كل من في الأرض يعيش على طاعة الله حتى وسوس لهم الشيطان وانحرفوا عن طريق الحق، فبعث الله عزل وجل نبيه نوح ليهدي الناس إلي الطريق المستقيم، فبعث نوح عليه السلام في قوم راسب، حيث كان القوم في هذا الوقت إن مات منهم رجلًا يقومون بنحت تمثالٍ له يعينهم علي ذكراه، وكان من هؤلاء التماثيل 5 تماثيل لرجال صالحين فأحثهم أحد أن يعبدوهم كمقربة من الله، ومن هنا بدأت عبادة الأصنام.

فأمر الله نبيه نوح أن يدعوا الناس إلي عبادة الله الواحد الجبار، وترك الوثنية؛ لأنها لا تنفع ولا تضر، فأخد نوح عليه السلام يدعو قومه سرًا فآمن به فئة قليلة من قومه وكفر الباقي به، فقام بالدعوة إلى عبادة الله علانيةً، فلم ينصتوا له، ولم يؤمن به إلا الضعفاء والفقراء من قومه.

فأخذ نوح عليه السلام يذكرهم بنعم الله عليهم، وما سخره لهم من متاع هذه الدنيا، وأنه لا يطلب منهم أجرًا ولا ثواب، كما قال في قوله تعالى: قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي ضَلَالَةٌ وَلَٰكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ” سورة الأعراف، الآية 61، وأنه جاء ليبلغهم برسالة الله ولا يطلب منهم أجرًا ولا ثواب.

فقالوا لنوح عليه السلام أن يطرد الفقراء ممن آمنوا به وسيأمنون به، فرض نوح عليه السلام، وناجى ربه كما قال تعالى: وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا” سورة نوح، الآية 7، فلم يستجيبوا له وتمسكوا بآلهتهم وسلكوا طريق الضلال.

مع كل هذا لم ييأس نوح من دعوة قومه فأخد يدعوهم 950 عام، وفي هذه المدة قد اشتد بطش قومه به وإهانته ورميه بالحجارة كلما أقبل عليهم، فحذرهم نوح من عذاب يومٍ عظيم، وغضب الله عما يفعلون.

فاستهزئوا قائلين أن يدعوا ربه أن يحل عليهم هذا العذاب إن كان صادق، وأخذوا يسخرون منه.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: قصة النبي يونس عليه السلام مختصرة والدروس المستفادة منها

سفينة نوح

من الأحداث الرئيسية في قصة سيدنا نوح عليه السلام حدث السفينة وهي معجزة نبي الله نوح حين دعى نوح ربه كما ذكر في الكتاب الكريم، قال -تعالى-: “قَالَ نُوحٌ رَّبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارّاَ إنك إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلا يَلِدُوا إِلاَّ فَاجِرًا كَفَّارً” سورة نوح، الآية 26، فدعى نوح ربه بهذا خوفًا على المؤمنين ممن معه أن يضلهم هؤلاء الكفار.

فستجاب الله له، ووعده أنه سيهلك هؤلاء القوم الظالمين، وأنه سينجيه هو ومن آمن به، وأمره أن يصنع سفينة من خشب الأشجار، فعرف قوم نوح ببراعتهم في التجارة، ولذلك كانت المعجزة التي أرسل بها الله نبيه نوح من نفس جنس عمل قومه.

فكانت صناعة هذه السفينة من توجيهات الله عز وجل إلى نبيه نوح، كما قال -تعالى-: وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا” سورة هود، الآية 37، وكان عند مرور أحد من قومه عليه وهو يصنع تلك السفينة سخروا منه ودعوه بالجنون، فما لسفينة أن تمشي في الصحراء.

وكان نوح يرد على كل هذه السخرية والاتهامات بإيمانه بأن الله لن يخذله وإن الكافرين سيذوقون عذابٍ أليم، فاستهزئوا به وقالوا أنه عندما لا يجد سبيل في الدعوة لربه ينتقل إلى النجارة.

انتهى نوح عليه السلام من صنع السفينة فكانت سفينة ضخمة تحير العلماء في وصف حجمها وعدد طوابقها، وكم استغرقت من الوقت لبنائها.

فأمر الله عز وجل نبيه نوح أن يجمع في هذه السفينة من كل نوع من الحيوانات زوجين، ذكر وانثى، كالفيلة، الأسود، الطيور، وغيرها من باقي الأنواع من الحيوانات، ويقوم بدعوة من آمن معه للدخول إلى هذه السفينة، كما أمره أن يقوم بتخزين الثمار، والماء وكل ما يحتاجه من أطعمة وموارد للحياة، فنفذ نوح عليه السلام كل ما أمره الله به.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  قصة موسى عليه السلام مع فرعون كاملة

الطوفان

العذاب الذي لاقوه الكفار في قصة سيدنا نوح عليه السلام هو الطوفان والغرق ذلك العذاب الذي قد حذرهم منه نبي الله نوح مرارًا وتكرارًا ولكن قد قست قلوبهم، واستكبروا واستهزئوا  بما يدعوا له من عذاب.

فكانت هناك علامة بين الله ونبيه حتى يدخل إلى السفينة هو وقومه ليحتموا بها مما سيحل على القوم الكافرين من عذاب كما جاء في كتابه الكريم: ” حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ ۚ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ” سورة هود، الآية 40، فعند الموعد أظلمت السماء، واشتدت الرياح والعواصف، وفتحت أبواب السماء بماء منهمر، وأخذت الماء تتدفق من الأرض أيضًا، وكان نوح عليه السلام لديه زوجته وابنه من الكافرين، فحاول معهم أن يؤمنوا بالله ويذهبوا معه إلى السفينة، ولكن ظلوا على ضلالهم وأنهم سينجوان من عذاب الله.

ففي الطوفان نادى نوح ابنه أن يأتي إليه ويكون مع المؤمنين، فقال أنه سيستعصم بجبلٍ ما سينقذه من الطوفان، ومات غرقًا مع الكافرين، وشقت السفينة طريقها وسط الماء بمعية الله، وقد استغرقت هذه الرحلة بضع ليالي، قد ارتفع فيها الطوفان حتى أغرق الأرض ومن عليها من حيوانات، إلا من آمن مع نوح.

حتى جاء أمر الله وأمر الطوفان أن يتوقف قائلا: ” وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ” سورة هود، الآية 44، عندها توقف الطوفان وتوقف الرعد والبرق وجفت الماء، وعادت الشمس مرة أخرى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  قصة عيسى عليه السلام في القرآن الكريم والدروس المستفادة منها

نجاة نوح ومن معه

عند توقف السفينة وشعور نوح ومن معه بعدم حركتها، قام نوح بفتح أحد نوافذها ودخل نور الشمس إلى داخل السفينة، ففرح هو ومن معه، وخرجوا من السفينة فرحين يشكرون الله على نعمة نجاتهم من هذا الطوفان.

بعد أن جفت الأرض انتشر الناس في الأرض، وعادت الحياة كما كانت، وتذكر نوح ابنه ودعى الله أن يعفوا عنه فهو من أهله، فقال له الله إنه من الكافرين فخاف نوح أن يكون أغضب الله فاستغفره حتى عفى الله عنه، فأمره الله أن يعمر الأرض.

عبرات من قصة سيدنا نوح عليه السلام

هناك العديد من الدروس المستفادة في قصة سيدنا نوح عليه السلام منها:

  • يوم القيامة لا تشفع القرابة والعاطفة للكفار، وإنما ما ينفعهم هو العمل الصالح.
  • الإيمان بالله والتدبر في خلقه والاستغفار يهون على الإنسان الكثير من المحن والابتلاءات، ويجلب النعم.
  • الاستمرار في الدعوة إلى الحق مهما كانت الصعاب التي يمكن أن يقابلها الفرد، فسيدنا نوح عليه السلام لقى الكثير من الإهانة والسخرية ولكنه لم يكف عن الدعوة لعبادة الله سبحان وتعالى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  اذكر قصة الثلاثة الذين حبستهم الصخرة ففرج الله عنهم

هنا وقد قدمنا لكم كل ما يتعلق ب قصة سيدنا نوح عليه السلام، وما لقاه من إهانة وإيذاء من قبل الكفار بسبب دعوته لله الواحد القهار، ورحمة الله بنبيه ومن آمن معه، وصبره على بطش وجهل قومه، وعذاب الله لهم وإرساله للطوفان حتى يريهم آياته التي كان بها يكذبون، وقصة السفينة وصناعتها وما كانت تحوي بداخلها، والإشارة التي عطاها الله لنبيه حتى يدخل هو ومن معه إلي السفينة، وما حدث لنوح ومن معه بعد الطوفان، والدروس المستفادة من قصة نبي الله نوح.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.