نسبة نجاح عملية استئصال الطحال

نسبة نجاح عملية استئصال الطحال تختلف حسب العديد من العوامل مثل السن، فيعتبر الطحال أكبر تجمع للأنسجة اللمفاوية بالجسم، وهو من أعضاء المناعة التي تعمل على تنقية الجسم من الجراثيم والالتهابات، كما يعمل على تنقية الدم، يمكنك من خلال موقع زيادة التعرف على نسبة نجاح عملية استئصال الطحال.

نسبة نجاح عملية استئصال الطحال

  • يعد الطحال جزء مهم من الجهاز المناعي، فهو المسؤول الأساسي عن مستوى الخلايا البيضاء والحمراء والصفائح الدموية داخل جسم الإنسان.
  • بالرغم من أن عملية استئصال الطحال ليست خطيرة، إلا أن نسبة نجاحها لا تتخطي 60%، فهي تتراوح بين 40: 60%.
  • عملية استئصال الطحال مثل غيرها من العمليات الجراحية، قد يحدث بعض المضاعفات بعد إجراؤها مثل النزيف أو تجلط الدم.
  • تعتمد نسبة نجاح العملية على العديد من العوامل منها:
  • سن المريض.
  • إصابة المريض بأمراض أخرى، مثل أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، داء السكري.
  • نوع الإجراء المستخدم من قبل الطبيب، سواء كان بالمنظار أو تدخل جراحي.
  • خبرة الطبيب الذي يجري العملية.
  • التقنيات المستخدمة أثناء العملية.

اقرأ أيضًا: هل تضخم الطحال يسبب الغازات

نصائح لزيادة نسبة نجاح عملية استئصال الطحال

  • التأكد من الحصول على اللقاحات اللازمة، لتجنب حدوث عدوى.
  • يجب الالتزام بالأدوية الطبية والمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب.
  • اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات والمواد التي تعمل على تعزيز المناعة مثل البروكلي والسبانخ.
  • الحصول على الراحة لمدة كافية، حسب تعليمات الطبيب.
  • المشي يوميًا لمدة 30 دقيقة، لمنع حدوث الالتهاب الرئوي أو الإصابة بالإمساك.
  • تجنب القيام بالتمارين الرياضية الشاقة مثل حمل الأوزان.
  • يجب الحرص على عدم الاستحمام في الأسبوع الأول من إجراء العملية، وتجنب تعرض الجرح للماء.

ما هي عملية استئصال الطحال

  • قد يتعرض الشخص إلى بعض المشاكل الصحية التي تتطلب استئصال الطحال، وهو بالطبع ما يرهب العديد من المرضى خوفًا من نسبة نجاح عملية استئصال الطحال التي لا تتخطى 60%.
  • تعد العملية عبارة عن استئصال الجزء الموجود أسفل القفص الصدري في الجانب الأيسر من البطن، الذي يعمل على تنقية الدم من المواد الضارة.
  • يتم إجراء العملية من خلال التدخل الجراحي او عبر المنظار.
  • في حالة التدخل الجراحي يقوم الطبيب بتخدير المريض بالكامل، وفتح شق كبير في منتصف البطن، وتحريك الانسجة والعضلات والبحث عن الطحال.
  • يلجأ الأطباء إلى التدخل الجراحي عندما يكون الطحال ممزق او متضخم ولا يمكن إزالته بالمنظار.
  • يبقى المريض في المستشفى بعد العملية لمدة تتراوح من يومين إلى 7 أيام.
  • يستغرق المريض 6 أسابيع للتعافي من العملية.
  • في حالة الاستئصال عبر المنظار، يقوم الطبيب بتخدير المريض كليًا، وعمل 4 شقوق في البطن وإدخال المنظار في أحد الشقوق.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بإزالة الطحال من خلال إدخال الأدوات الجراحية عبر الثقوب الأخرى، وتستغرق فترة التعافي أسبوعين فقط.

اقرأ أيضًا: أين يوجد الطحال في جسم الإنسان

التحضير لاستئصال الطحال

لضمان نجاح عملية استئصال الطحال، يجب التأكد من القيام بعدد من الخطوات قبل العملية، لتقليل المخاطر المحتملة وهي تتلخص في الآتي:

  • تقديم تاريخ طبي كامل يشمل حالة المريض سابقًا، الأدوية الحساسية والعمليات السابقة.
  • الخضوع للاختبارات، فحوصات التصوير وتخطيط كهربية القلب، للتأكد من أنك بصحة تناسب إجراء العملية.
  • القيام بمناقشة مع الطبيب الجراح حول أسباب الاستئصال والمخاطر المحتملة.
  • يجب إخبار فريق الرعاية الصحية بجميع الأدوية التي تتناولها.
  • الإقلاع عن التدخين او تقليله لأنه قد يؤثر على نسبة نجاح العملية.
  • اتباع نظام غذائي متوازن والقيام بالتمارين المنتظمة.
  • اتباع تعليمات الصيام المحددة من الطبيب.

أسباب استئصال الطحال

الطحال هو عضو مستقر أسفل القفص الصدري، بالجزء الأيسر العلوي من البطن، وتعتبر أكثر أسباب استئصال الطحال انتشارًا التالي:

  • سرطان الطحال والمقصود به هو تكون خلايا تعمل على تدمير الخلايا السليمة، مما يعمل على عدم قدرة الطحال على القيام بوظائفه.
  • تمزق الطحال ويحدث نتيجة التعرض للإصابة المباشرة في الطحال، من خلال الحوادث أو خطا طبي أثناء العمليات الجراحية.
  • تضخم الطحال الذي يحدث نتيجة إصابة المريض بعدوى فيروسية أو بعض الأمراض كالملاريا.
  • الأورام الحميدة التي تتكون من أنسجة الطحال الطبيعي، وهي آفات عقيدية صلبة تضغط على المتن الطحالي.
  • أمراض الدم مثل فقر الدم الانحلالي، الثلاسيميا.
  • تجلط الأوعية الدموية في الطحال.
  • اضطرابات خلايا الدم مثل فرفرية نقص الصفيحات مجهولة السبب، زيادة الكريات الإهليلجية الوراثية.
  • انتانات الطحال أو خراج الطحال.
  • الإصابة بأنيميا البحر المتوسط التي تعتبر من الاضطرابات النادرة التي تصيب الدم.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي الذي يسبب تضخم الطحال.

مضاعفات عملية استئصال الطحال

من الجدير بالذكر في إطار التحدث حول نسبة نجاح عملية استئصال الطحال، أن العملية تتم من خلال التدخل الجراحي أو عبر المنظار، وفي أي من الحالتين قد تحدث بعض المضاعفات التي تتمثل في:

  • نزيف أثناء العملية أو بعد الانتهاء منها.
  • التهاب في البنكرياس.
  • ظهور ناسور بنكرياسي.
  • انتان الأنسجة والتهاب الجرح.
  • تجلط وريدي عميق.
  • تكون خراج قيح تحت الحجاب الحاجز.

الوقاية من متلازمة ما بعد استئصال الطحال

يعتبر الإصابة بعدوى خطيرة بعد العملية من أكثر الأمور التي تؤثر على نسبة نجاح عملية استئصال الطحال، ومن الجدير بالذكر أن الخطر يمكنه أن يبقى مع المريض مدى الحياة لذلك يجب التأكد من اتباع الاحتياطات التالية:

  • تناول المطاعيم اللازمة للوقاية من الأمراض المعدية والخطرة وهي:
  • الإنفلونزا الموسمية، ويكون لها تطعيم سنويًا.
  • تطعيم ضد عدوات بكتريا المكورات الرئوية التي تتسبب في التهاب الرئة.
  • تطعيم ضد مرض التهاب السحايا ج الذي ينتج عن بكتريا المكورات السحائية.
  • تناول المضادات الحيوية قليلة التركيز مدى الحياة.
  • يجب التأكد من تجنب عضات الحيوانات أو لدغ القراد.

اقرأ أيضًا: علاج تضخم الطحال

نظام غذائي بعد عملية استئصال الرحم

  • تناول كميات كبيرة من الخضروات والفاكهة الطازجة.
  • الحبوب الكاملة مثل المكسرات والخبز والمعكرونة.
  • الاعتماد على البقوليات مثل العدس والفاصوليا في النظام الغذائي.
  • تناول كميرة صغيرة من اللحوم الحمراء.
  • تجنب منتجات الألبان كاملة الدسم.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة.
  • الإكثار من البروكلي والسبانخ، لما تحتويه من مضادات أكسدة.
  • تناول اللحوم البيضاء مثل أسماك السلمون والأسماك الدهنية.

تختلف نسبة نجاح أي عملية جراحية من شخص إلى آخر باختلاف العديد من العوامل، ومن أهم أسباب نجاح العمليات الحالة النفسية للمريض.