موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية

موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية ذات الدور الأساسي في بناء المجتمع، فالأسرة هي مدرسة الأجيال ذات القيم السليمة والأفراد الصالحين، علاقة الأسرة هي أعظم علاقة في الكون، بسبب مشاعر الدفء والترابط والمحبة التي تحيط بها، انطلاقًا من ذلك سوف نعرض لكن موضوع تعبير عن الأسرة مع العناصر الأساسية من خلال موقع زيادة.

موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية

الأسرة هي نواة المجتمع، وهي الطريق الصحيح الذي وضعه الله تعالى من أجل تكاثر ابن آدم من أجل تحديد الغريزة به، والأسرة هي وسيلة حفظ الأفراد من الضياع، فالأسرة هي المكان الذي يخلق فيه الله عز وجل عاطفة الأبوة والأمومة، والمشاعر السامية بين الأخوة.

لا توجد علاقة أجمل من العلاقة التي تجمع الأبناء بالوالدين في الأسرة السعيدة، حيث علاقة المحبة والتعاون والبر التي تظهر في طاعة البناء لآبائهم، وحسن معاملة الآباء لأبنائهم، فالأسرة السعيدة نتجت عن حرص الآباء في تربية الأبناء تربية سليمة من أجل تلبية الاحتياجات المادية والنفسية لهم بمختلف الطرق.

من ذلك نعرض للطلاب موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية التي سوف نتناولها من خلال النقاط التالية:

  • ما هي الأسرة السعيدة؟
  • أهمية الأسرة السعيدة.
  • أهمية الأب في الأسرة السعيدة.
  • دور الأم في الأسرة السعيدة.
  • أهمية الأخوة في الأسرة السعيدة.
  • كيفية إنشاء أسرة سعيدة.

اقرأ أيضًا: موضوع عن الفقر كاملاً

ما هي الأسرة السعيدة؟

الأسرة السعيدة هي التي تنشر السعادة إلى خارجها، والأسرة الغير سعيدة هي التي  يعرف أفرادها من أب وأب وأبناء المعنى الحقيقي للسعادة، والأسرة تكون سعيدة عندما ينتشر فيها الهدوء والاستقرار والتفاهم والتوافق، خاصة بين الأب والأم، وفي حالة تواجد الاحترام المتبادل تسود المحبة بين الأسرة، على الرغم من أي مشكلات تنشأ فيها، ولكنهم بالأخلاق والمودة يستطيعوا تجاوز تلك الأزمة بشكل سريع وبسيط دون أي عقبات.

الأسرة السعيدة ينتج عنها الأبناء الناجحين في الحياة، الذين يعرفون أهدافه، والطرق التي يرغبوا السير فيها والتي تكون صحيحة بسبب التربية السليمة التي حصلوا عليها من الأسرة السعيدة، حيث يسعون ويكدون في العمل ويصلون إلى مبتغاهم بسبب الدعم والتشجيع النفسي والمعنوي الحاصلين عليه من الأسرة السعيدة، والحصول على الثقة والحب الكبير من الأب والأم والأخوة.

من المقومات الأساسية للأسرة السعيدة هو الدين، وعدم سيادة الانحراف والأخلاق الغير حميدة بين أفراد الأسرة، لأن ذلك يؤدي إلى انهيار الأسرة، ووجود خلل في المجتمعات، يجب على كبار الأسرة تعليم الصغار الصلاة والعبادة من أجل التمكن من الحصول على أسرة مثالية نموذجية معتدة بسلاح الدين من اجل محاربة أي خلل في المجتمع.

في ضوء التحدث عن موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية فإن الأخلاق الحميدة التي تسود أفراد الأسرة الواحدة تؤدي إلى إعطاء الحق إلى الله تعالى من صيام وصلاة، وبالتالي يتصفون بالقلب الرقيق الصافي الذي يحب فعل الخير في أي وقت، كما يجب أن تسود مشاعر العطف والاحترام بين أفراد الأسرة الواحدة، حيث يحترم الصغار الكبار، والكبار أيضًا يعطفون على الصغار ويمنحوهم المشاعر الفياضة، ويجب ألا يسلب أحد حق الآخر، أو يتمادى عليه.

الأسرة السعيدة تقوم على أساس تعب الآباء والأمهات في توجيه أبنائهم وإرشادهم إلى الصواب، حيث لا يتركوهم يواجهوا الصعاب لأول مرة بمفردهم دون مساعدة مباشرة أو غير مباشرة بسبب الانشغال في الحياة، حيث يجب وضع القواعد الرئيسية لمواجهة الحياة في نفوس أبنائهم منذ الصغر.

رضا الأبناء عن أنفسهم ووصولهم على الدرجات العالية من النجاح في الدراسة أو العمل دليل على الأسرة السعيدة التي نشأوا بها، ومن ذلك النجاح يصبحوا أفرادًا فاعلين في المجتمع بعيدًا عن الانحراف وفساد الأخلاق الذي قد يحيط بهم لأي سبب من الأسباب.

نجاح الأبناء يحتاج إلى الحرص الكبير والتربية الصحيحة التي تقوم على الأسس المرنة والصحيحة في نفس الوقت، ويكون كل ذلك بعيد كل البعد عن التقاعس والأعمال، كما يجب على الآباء زرع حب الأقارب في نفوس أبنائهم من أجل صلة الرحم التي حث عليها الدين، وحث الأبناء على ألا يحملوا مشاعر الكراهية والبغض إلى الأقارب لأنه يجعل الأسرة مفككة، ولا تحب الخير إلى بعضها البعض.

خلال عرض موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية يظن البعض أن الأسرة السعيدة هي القائمة على المال الوفير فقط، فعلى الرغم من أهمية المالي في الحياة، وضرورته في تعليم الأبناء وتربيتهم، ولكن المال ليس السر الأكبر للسعادة، لأن يجب على أبناء الأسرة أن يتحلوا بالرضا والقناعة بشكل كامل في كل ما هو موجود لديهم، ومعرفة أن كافة ما قسمه الله تعالى هو نصيب ورزق من الله تعالى وهو خير لهم.

يجب أن يتعلم الأبناء أن بالاجتهاد والعمل والإصرار يحققون ما يبتغون ولا يحدث ذلك بالمال فقط، لذلك فإن السعادة بين أفراد الأسرة هي من الأمور النسبية، لأن البعض يقوم بحصر نفسه في دائرة ضيقة من مسببات السعادة، دون معرفة أن السعادة تكون نابعة من داخل الفرد، وليس من البيئة المحيطة به على الرغم من ظروف الحياة التي يعيشها، فالإنسان هو مصدر سعادة نفسه.

أهمية الأسرة السعيدة في الحياة

في ضوء التحدث عن موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية نشير إلى أهمية تواجد الأسرة السعيدة في المجتمع حيث إنها تقوم بتلبية الاحتياجات الفطرية، وكافة الضروريات اللازمة على البشر، تعد تلك الحاجات الفطرية تتوافق مع الفطرة التي خلق الله تعالى عليها البشر، حيث يتشبع أطراف الأسرة منها.

تقوم الأسرة السعيدة بتحقيق الكثير من المعاني الاجتماعية إلى بعضها البعض، حيث تنمية مبدأ التكافل الاجتماعي والتعاون والإخاء، والمحافظة على بعضهم البعض من الفساد والأمراض النفسية، كما تقوم الأسرة السعيدة بغرس القيم والأخلاق والفضائل الحميدة في نفس أبنائها، وتسود مبادئ العدل والمساوة بين أفراد الأسرة، حيث إن كل فرد داخل الأسرة يعرف بشكل جيد ما له وما عليه من حقوق، ويسود مبدأ التواضع بين الأفراد.

تظهر الأسرة السعيدة في تصرفات جميع أفرادها من أم وأب وأبناء، فالأسرة هي مصدر العادات والتقاليد، ومصدر الدين وقواعد السلوك، فتظهر أهمية الأسرة السعيدة في التنشئة الاجتماعية إلى البناء، حيث تمتلك كل أسرة الخصائص الاجتماعية والثقافية الخاصة بها.

تظهر أهمية الأسرة في أنها وحدة اجتماعية ونفسية واقتصادية بسبب ما توفره على أبنائها من كافة الاحتياجات، والأسرة ايضًا وحدة إحصائية، تعرف الأسرة السعيدة بانها تقوم بإثقال شخصية الفرد وتكونه الفرد بشكل عام، فهي التي تساهم في رقي وتطور المجتمع ونهوضه بين الأمم.

في ضوء التحدث عن موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية فإن قيام الأسرة بمهمة التربية والرعاية على أساس أنها مؤسسة لا يمكن الاستغناء عنها في كافة مجالات الحياة، ذلك الأمر من شأنه أن يساعد في ظهور الأهمية العظمى للأسرة، وهي الأهمية الاجتماعية لها.

تتمثل أهمية الأسرة السعيدة في أنها مرجع الأبناء في المعرفة والثقافة والقيم والمعايير، فهي تشبع الاحتياجات الأساسية للطفل النفسية والاجتماعية، فهي أول من يقوم بتزويد الطفل بالخبرات المختلفة في السنوات الأولى من الحياة، وتكون قيمه الروحانية والخلقية والوجدانية.

المجتمعات التي تقوم على الأبناء الذين يعيشون في أسر سعيدة ومستقرة بشكل نفسي واجتماعي، هي المجتمعات التي تنشغل بتنمية نفسها، وليس لديها أي عوائق في التطور أو التقدم بشكل متميز عن الأمم الأخرى في كافة مجالات الحياة، حيث إن تلك المجتمعات التي بها أفراد مستقرين بسبب أسرهم السعيدة تقوم بجذب أبناء المجتمعات الأخرى في العيش بها من أجل الحصول على الاستقرار والحب والهدوء، وتكون تلك المجتمعات بمثابة مثال ونموذج جيد يتم الاقتداء به بين كافة المجتمعات.

من أجل تحقيق السعادة والاستقرار في المجتمع لا بد من توعية الأفراد قبل وبعد والزواج بأهمية الأسرة والمسئوليات الخاصة بها، وكيفية مساعدة الزواج والزوجات إلى بعضهم البعض من أجل الحصول على أسرة سعيدة، لا يتخللها ما يعكر صفوها، كما انه على المتزوجين أو المقبلين على الزواج حضور الندوات التي يتم بها تقديم النصائح والطرق الكثيرة من أجل حل المشكلات وتخطي العقبات دون أي خسائر.

أهمية الأسرة السعيدة تظهر في قدرتها على مواجهة المشكلات والقدرة على التغلب على كافة الظروف، كما يستطيع الأبناء في تلك الأسرة تجاوز العقبات والعراقيل على الرغم من شدتها، بسبب الحصول على القوة من خلال بعضهم البعض، ويستطيعون الحصول على العزيمة من خلال التواجد إلى جانب بعضهم البعض، ويقوم باتخاذ الأب والأم كخير الأمثلة الناجحة في الحياة.

من ذلك ينشأ لدى الأبناء الرغبة الكبيرة في السعادة والنجاح حتى بعد الزواج والابتعاد عن منزل الأسرة والاستقرار في المنازل الخاصة بهم، لأن هؤلاء الأبناء سوف يقومون بنقل تجربتهم إلى بيتهم وأسرهم الجديدة وتطبيقها عليهم بسبب النشوء على أجمل الصفات.

في ضوء التعرف إلى موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية فإن من حق الأفراد في أي مكان، وفي أي ظروف الحصول على الأسرة السعيدة المستقرة، لذلك من اجبل تكوينها يجب بذل الجهد الكبير من أجل سعادة العائلة، وذلك الجهد لا يتعلق فقط بالأموال، وإنما أيضًا بالسعادة الداخلية للفرد التي ينشرها بين من يحيطون به.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن فضل الأم وواجبنا نحوها بالعناصر

أهمية الأب في الأسرة السعيدة

خلال تناول موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية نذهب إلى دور الأب ذو الأهمية الكبيرة في الأسرة السعيدة فدوره لا يمكن أن يأخذ محله أحد، هو عمود المنزل، والركن الأساسي فيها، هو حامي الأسرة من أم وأبناء من كافة صعاب الحياة.

النصيحة الحقيقة الصادقة تكون من الأب، فحبه هو أنقى الأشياء في الوجود، هو جوهر الأسرة، وقدوة أبنائه، هو داعم أبنائه ومشجعهم الأول في كافة اختيارات الحياة، هو قدوة الأبناء في الأعمال الصالحة.

الأب في الأسرة السعيدة هو السماء العالية التي ينعم بها الأبناء في حياته وينطلقون فيها دون التفكير في الأيام الشاقة التي قد تخونهم، لأنهم عالمين بشكل جيد نعمة وجود الأب في القدرة على تحقيق الأهداف وبلوغ المنشود بسبب الدعم العال منه.

خلال تناولنا موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية فالأب في الأسرة السعيدة هو ركيزة الحزن والفرح، لذلك فإن عقوقه هو والأم من أكبر الكبائر، وأوصى الله تعالى الأبناء على بر الوالدين، لأنه سيكون أفضل مكافئة للأبناء على التعب والاجتهاد، ويظهر بر الوالدين في القرآن الكريم من خلال قول الله تعالى عز وجل: (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا) بسورة الاسراء الآية 23].

الأب السعيد في الأسرة السعيدة يجعل أبنائه يسعدون بمجيئه وينتظرونه في غيابه بفارغ الصبر، عكس الأب التعيس الغاضب دائمًا الذي يهابه أبنائه، ويخافون من رؤيته، فهو الذي يساعد الأم في تربية الأبناء وتأمين كافة مستلزمات الحياة.

هو مصدر الدفء والحنان على الأبناء، ويقوم بسد النقص في الحياة، هو الذي يقوم بفرد ظله مثل الشجرة المثمرة من أجل راحة كافة أفراد الأسرة، وهو قائد الأسرة حيث يقودهم في رحلة الحياة من أجل الوصول إلى بر الأمان، لذلك فإن الأب هو أفضل من ألف مرب، بسبب دوره العظيم منذ قراره في تكوين أسرة سعيدة إلى آخر لحظات الحياة.

خلال سرد موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية فإن حاولنا وصف الأب في الأسرة السعيدة فلا يوجد أي كلمات أو حروف تستطيع وصفه وأن تعطيه حقه، وسوف ينتهي كل شيء قبل التحدث عنه، فهو أكثر الأشخاص المليئة بالحب والقوة التي يمكن زرعها في نفس الأبناء، فعمل الأب دائم لا يفنى أو ينقطع طوال حياته وبعد ذلك، ومهما بلغ عمر الأبناء وتغير أحوالهم وظروفهم الاجتماعية والنفسية.

يميل الإباء في كثير من الأحيان إلى العطف على البنات، فهو الحب الأول لهم، ولا تستطيع أي زوج مستقبلي بسبب صفات أبيها الحميدة، وغمره لها لمشاعر الحب والحنان التي ترغب في الحصول عليها من أي فرد آخر، لذلك فافتقاد حنانه بسبب ظروف الحياة المتغيرة يؤدي إلى ضعف الأبناء، وشعورهم بقلة الحيلة، ولكن من خلال ما علمهم إياه، فإنه سوف يستطيعوا مواجهة الصعاب والتغلب عليها بشكل فعال.

اقرأ أيضًا:  جمل كل عام وأنتِ بخير يا أمي

دور الأم في الأسرة السعيدة

في صدد عرض موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية نشير إلى الم التي تعتبر من نسائم الجنة فهي تمل القلوب بالحياة والأمل، وهي من أقرب المخلوقات إلى أفراد الأسرة السعيدة المترابطة.

الأم هي الشمعة التي تقوم بالاحتراق من أجل سعادة أفراد الأسرة، وهي الصديقة والمعلمة والطبيبة وكل شيء في الحياة، لا توجد كلمات أو عبارات أو شعر يستطيع أن يعطي الأم حقها، حيث إنه لها سر عظيم وضعه الله في قلبها لا نستطيع فهمه، فهي تعطى كل ما لديها على الأسرة من قلبها وبكل رضا دون انتظار أي مقابل.

حب الأم الموجود في الأسرة السعيدة لا يحمل أي رياء أو مصلحة، تم ذكر أهمية الأم في القرآن الكريم من خلال قوله تعالى:( وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ) [سورة لقمان الآية 14].

في إطار التحدث عن موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية تم ذكر أهمية بر الأم بسبب أفضالها الكثيرة على الأبناء من خلال الحديث الشريف، حيث قال الرسول –صلى الله عليه وسلم- ” أُمُّكَ، ثُمَّ أُمُّكَ، ثُمَّ أُمُّكَ” رواه أبو هريرة.

على الرغم من العطاء المتواصل للأم في الأسرة السعيدة دون انتظار أي مقابل بسبب فطرتها وغريزتها تجاه ذلك، ولكن على البناء الإحسان إليها، وإدخال السرور إلى قلبها، ومعاملتها أفضل معاملة بلطف وحب، ودون الغضب عليها أو النهر في وجها.

على الأبناء إدخال السرور إلى قلب الأم، وتخفيف التعب من عليها ومساعدتها في أمور المنزل، والإنفاق عليها إن احتاجت، وتكريمها في كل وقت وحين.

الأم هي المرأة القوية التي تتحمل الصعاب من أجل سعادة أسرتها دون كلل أو ملل أو حزن، رؤيتها لبنائها ينجحون ويكبرون يجلب إلى قلبها السرور لأنها ترى ثمرة التربية والتعب والسهر عليهم، وأن كل ما فعلته لم يذهب هباءً منثورا.

أهمية الأخوة في الأسرة السعيدة

في صدد تناول موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية نذهب إلى الأخوة في الأسرة الواحدة السعيدة، فإنهم يلعبون دورًا كبيرًا في حياة بعضهم البعض، والعلاقة الجيدة بين الإخوة تكون من أسمى العلاقات في الحياة، سواء بين الأخ وأخيه، أو الأخت وأختها، أو الأخ واخته

خلال نموهم في الأسرة السعيدة مع بعضهم البعض فإنهم يؤسسون ذكريات يحكون عنها ويتذكرونها إلى آخر العمر، فأغلب وقتهم يقضونه مع بعضهم البعض في اللعب وقضاء الوقت خارج المنزل والتنزه والحصول على الطعام سويًا.

علاقة الإخوة الجيدة هي التي تعكس مدى سعادة الأسرة وترابط أفرادها بشكل كبير، على الرغم من تشاجر بعض الأخوة في الكثير من الأحيان، ولكنهم لا يستطيعوا ترك أحدهم غاضب من الاخر، وبزوال الخلاف بينهم بشكل سريع جدًا، بسبب غريزة الحب المزروعة في قلبهم بشكل فطري التي لا يمكن مقاومتها.

في حالة الحصول على التربية السليمة من خلال الأسرة السعيدة، فإن الأشقاء يكونون في أحسن حال بسبب المساواة التي أقرها الأبوين عليهما منذ وجودهما، وهم لهم تأثير كبير على شخصيات وسلوكيات بعضهم البعض، ففي حالة صلاح فرد، فباقي الأخوة سوف يكون كذلك.

بسبب قضاء الوقت الكبير بين الأخوة مع بعضهم البعض، فإنهم يميلون إلى التشابه في الكثير من الصفات، من حيث المظهر وقدرات الذكاء، على الرغم من ذلك إلا أنه توجد بعض الاختلافات بينهم، ولكن يقومون بتشجيع ودعم بعضهم الآخر بسبب الحب الفطري الذي بينهم، وتقديم النصائح في حالة رؤية غضب أو حزن أو فساد أحد الأخوة من أجل مصلحته لرؤيته في أفضل حال.

خلال سرد موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية يكون الأخوة الأكبر أكثر عقلانية عن الصغار، لأنهم يقضون وقتًا أكبر في تعليم إخوانهم الأصغر سنًا، ويتحملون جزء من مسئوليتهم مع الأب والأم، لذلك فإن فهمه للحياة يكون أسرع وسابق للأخوة الأصغر، أما الأخوة الأصغر فيكونوا أقل عرضه للمخاطر بسبب حمايتهم من قبل الأشقاء الكبر والأم والأب، بسبب ميلهم إلى المغامرة والمجازفة بسبب صغر سنهم.

اقرأ أيضًا: مقدمة انشاء عن الأمل

كيفية إنشاء أسرة سعيدة

في إطار تناول موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة مع العناصر الأساسية نتعرف إلى كيف يتم إنشاء الأسرة السعيدة التي لها دور كبير في تقدم الأمم، والحصول على الاستقرار النفسي بين أفرادها، وسوف نتناول طرق الأسرة السعيدة من خلال النقاط التالية:

  • تواجد الترابط والقوة بين أفراد الأسرة الواحدة.
  • معرفة أن السعادة تأتي من داخل الفرد، وإن كان سعيدًا، فإنه سوف يسعد الآخرين.
  • إظهار مشاعر الحب إلى كافة أفراد السرة، وتفادي مشاعر الحقد والغل والكراهية، والاقتناع بان شيء يكون قدر من الله تعالى، وأن النظر إلى الآخرين لن يفيد في شيء.
  • الإحساس بالمسؤولية تجاه أفراد الأسرة، وأن كل فرد له وعليه حقوق وواجبات من الآخرين، سواء من الكبير إلى الصغير، أو من الصغير إلى الكبير.
  • الحفاظ على الرباط الديني، وأداء العبادات سويًا، والتذكير الدائم من قبل الوالدين إلى الأبناء بفضل أداء العبادات من صيام وصوم.
  • التشجيع الدائم من أفراد الأسرة من بعضهم البعض، لأن إن لم يجد فردًا دعمًا من أسرته، فسوف يشعر بالإحباط والفشل، والخذلان من جانبهم، وقد يصل الشعور إلى الإحساس بكراهية الأسرة بسبب عدم إظهار الحب في شيء بسيط.
  • الحصول على الثقافة والمعرفة بشكل مستمر، والمناقشة في قراءة الكتب ومشاهدة الأفلام المفيدة سويًا التي تجلب النفع إلى الأبناء.
  • مصادقة الآباء إلى الأبناء، وعدم جعلهم يكتمون الحزن في قلبهم، وتوفير سبل الراحة من أجل سرد المشكلات ومتاعب الحياة، حتى عن لم يوجد أي حل، أو كانت المشكلة كبيرة وكان الابن قد وقع في خطأ كبير.
  • نشر قيمة مساعدة الغير، وأداء صلة الرحم من أجل زرع نبتة الخير في نفوس الأبناء.
  • تقديم الحنان والدفء إلى الأبناء، وتواجد مشاعر الحب الصادقة بين الأب والأم لأن رؤية البناء للعلاقة الجيدة بين الأب والأم تزرع علاقتهم الجيدة بين أشقائهم، وبين أسرتهم المستقبلية.

الأسرة السعيدة هي ركيزة المجتمع، وبذرة نفع البناء ونجاحهم وأداء دور كبير من أجل رفعة، وتقدم المجتمع، لذلك على الأبوين خلق السعادة في الأسرة من أبسط الأمور، وعلى البناء بر الوالدين وتقديم الحب لهم دائمًا، من أجل استمرار سعادة الأسرة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.