قبر موسى عليه السلام

قبر موسى عليه السلام كان لنبي الله موسي عليه السلام مكانة كبيرة في الدين الإسلامي، حيث أنه واحد من أولي العزم من الرسل، وهم الرسل الذين تحملوا الأذى الشديد في سبيل نشر الدعوة الإسلامية، وبالتالي أصبح لهم مكانة كبيرة نظرا لما تحمله من عناء، واليوم سوف نتعرف على بعض المعلومات حول نبي الله موسى عليه السلام، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

سمعنا كثيرا عن سيدنا الخضر، فهل تعلم من هو سيدنا الخضر؟، وما هي أعماله؟، وهل هو نبي أو إنسان صالح فقط؟، يمكنك الآن التعرف عليه عبر مقال: من هو سيدنا الخضر؟ وهل هو نبي؟ وهل هو حي؟ وقصة سيدنا موسى والخضر

موسي عليه السلام

  • لقد ولد موسي عليه السلام في مصر، وفي مصر كان يعيش بني اسرائيل ويحكمهم فرعون وكان يستعبدهم حيث أنه كان يقتل الأطفال ويستحيي النساء، لقوله تعالى : (يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ).
  • وعندما ولد موسي عليه السلام خافت عليه أمه من بطش فرعون، ووضعته في تابوت والقته في اليم، وذهب الى بيت فرعون عليه السلام وتربي هناك، والتقطته زوجة فرعون ( اسيا ) وحمته من القتل.
  • ثم كبر موسى عليه السلام ونزل عليه الوحي بدعوة بني اسرائيل وفرعون إلى الدين الإسلامي، وكان معه أخاه هارون في قوله تعالى : (وَوَهَبنا لَهُ مِن رَحمَتِنا أَخاهُ هارونَ نَبِيًّا).
  • وقد منح الله موسي عليه السلام العديد من المعجزات حيث كان يدخل يده في جيبه وتخرج بيضاء والعديد من المعجزات الاخري المذكورة في الايه التاليه (فَأَلْقَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ، فَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ ۖ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ)، وَإِذِ اسْتَسْقَىٰ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ ۖ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا ۖ قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ ۖ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ).

إذا كنت ترغب في التعرف على من هو الصحابي الذي تستحي منه الملائكة؟ والمواقف العظيمة له، يمكنك زيارة مقال: من هو الصحابي الذي تستحي منه الملائكة؟ والمواقف العظيمة له

مكانة موسي عليه السلام

لقد كان له مكانة كبيرة حيث قد أشرنا أنه من أولى العزم من الرسل، حيث قال تعالى:

  • (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا).
  • وقد اختاره الله ليكون نبيا، حيث قال الله عز وجل: (قالَ يا موسى إِنِّي اصطَفَيتُكَ عَلَى النّاسِ بِرِسالاتي وَبِكَلامي فَخُذ ما آتَيتُكَ وَكُن مِنَ الشّاكِرينَ).
  • كما كان للنبي موسي عليه السلام مكانة عظيمةً عند الله تعالى، إذ قال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّـهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّـهِ وَجِيهًا).
  • كما أن الله سبحانه وتعالى قد اصطفاه من بين الرُّسل، وكلمه حيث قال تعالى: (وَكَلَّمَ اللَّـهُ مُوسَى تَكْلِيمًا)، وقال: (وَنادَيناهُ مِن جانِبِ الطّورِ الأَيمَنِ وَقَرَّبناهُ نَجِيًّا)، وقال سبحانه وتعالى أيضاً: (تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللَّـهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَات).

هل تعلم من هو الصحابي الجليل الذي بايع الرسول على أن لا يسأل الناس شيئا؟، يمكنك الآن التعرف عليه من خلال زيارتك لمقال: صحابي جليل بايع الرسول على ان لا يسال الناس شيئا

وفاة موسي عليه السلام

  • هناك الكثير من الروايات التي ظهرت عن وفاة موسي عليه السلام، حيث قد قيل أن موسي عليه السلام كان يمشي ومعه يوشع بن نون، ولكنه ضل الطريق، واشتدت الريح وكانت ريح سوداء، فظن يوشع أنها قيامة الساعة، بينما قال موسي عليه السلام: ( لا تقوم الساعة وأنا ملتزم نبي الله).
  • واستل موسي عليه السلام من تحت القميص، وظل القميص في يد يوشع بن نون، وعندما عاد الى قوم اسرائيل وفي يده قميص موسي عليه السلام اتهموه بقتل موسي عليه السلام وقال لهم يوشع بن نون ( ما قتلته ولكن استل مني ) ولم يصدق أحد ما رواه.
  • وطلب يوشع بن نون منهم أن يمهله لمدة ثلاث أيام، ففعلوا ذلك ووضعوا بجانبه من يحرسه، وطلب يوشع بن نون من الله تعالى أن يظهر براءته، وعندما نام الحراس رأوا منام بأن يوشع لم يقتل موسي عليه السلام وهنا ظهرت براءته وتركه الحراس.
  • وهناك من قال في رواية أخرى عن وفاة موسي عليه السلام، هو أن موسى عليه السلام كان يمشي ومر بجماعة من الملائكة وكانوا يحفرون قبر، فتوقف عندهم وعرفهم ونظر إلى القبر وكان جميل وبه الكثير من الحسن والخضره، وسألهم وقال ( يا ملائكة الله لمن تحفرون هذا القبر ؟ ).
  • فقالوا له أنهم يحفرون القبر لعبد كريم من عباد الله تعالى، وسألوه ان كان يحب أن يكون هذا هو قبره، فأجابهم بأنه يرغب في ذلك، ونزل في القبر وتوجه الى الله سبحانه وتعالى وقبض الله روحه ثم وضعت عليه الملائكة التراب، وهذا دليل على أن موسي عليه السلام كان زاهدا في الدنيا.
  • وقد رُوي عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، أنّه قال: (أُرسِلَ ملكُ الموتِ إلى موسى عليه السلام، فلما جاءهُ صَكَّهُ، فرجعَ إلى ربهِ، فقال: أرسَلْتني إلى عبدٍ لا يُريدُ الموتَ، فردَّ اللهُ عليه عيْنَهُ، وقال: ارجع، فقُلْ له يضعُ يدَهُ علَى متْنِ ثورٍ، فلهُ بكلِّ ما غطَّت بهِ يدُهُ بكلِّ شعرةٍ سنةٌ، قال: أيْ ربِّ، ثم ماذا؟ قال: ثم الموتُ قال: فالآن)، فقبض ملك الموت روحه وقد بلغ من العمر مئةً وعشرين سنةً.

قد سمعنا عن الخلاف الذي وقع بين علي بن أبي طالب وبين الصحابي معاوية بن أبي سفيان، فما هي تفاصيل هذا الخلاف وما حدث فيه وما سببه؟، كل هذا واكثر يمكنك التعرف عليه عبر مقال: معاوية بن أبي سفيان وخلاف على بن أبى طالب ومعاوية بن أبى سفيان

قبر موسى عليه السلام

  • هناك الكثير من الخلاف بين الناس حول مكان دفن موسي عليه السلام، حيث روي الحافظ ان ابن حيان يقول أن موسي عليه السلام قد دفن في مدين وهي بين المدينة المنورة وبيت المقدس، ولكن هنا يوجد تعارض وهو أن مدين لا تقع بين المدينة وبيت المقدس.
  • ولكن الثابت عن مكان قبر موسي عليه السلام هو ما ذكر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث أنّه قال عن موسى عندما حضرته الوفاة: (فسأل الله أن يُدْنِيَهُ مِن الأرضِ المُقَدَّسةِ رميةً بحجرٍ، قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: فلو كنتُ ثَمَّ لأريتُكُم قبرَهُ، إلى جانبِ الطَّريقِ، عندَ الكَثيبِ الأحمَرِ).
  • وقيل أن موسي عليه السلام فتح أريحا واستقر هناك وتوفي ولم يعرف أحد مكان دفنه.

هل تعلم من هو الصحابي الذي لقب بترجمان القرآن؟، يمكنك الآن التعرف عليه عبر مقال: صحابي لقب بترجمان القران: ولادته ومزاياه وما هي وصاياه؟

وفي النهاية نشير إلى أن موسى عليه السلام كان له دور كبير في نشر الإسلام بين بني اسرائيل، حيث قد أيده الله تعالى وسانده بالعديد من المعجزات.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.