فضل كل يوم من عشر ذي الحجة

فضل كل يوم من عشر ذي الحجة العشر أيام الأوائل من ذو الحجة من أفضل أيام العام وذلك لما لهم من فضل عظيم وأجر كبير، وسوف نقوم من خلال موقع زيادة بعرض فضل كل يوم من عشر ذي الحجة.

العشر من ذي الحجة

  • ورد الكثير من الأفضال عن العشر الأوائل من ذي الحجة حيث قال الله تعالى ﴿وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ﴾ وقال المفسرين أن الليال العشر هي أو عشر ليال من ذي الحجة، ويتعلق بهم الكثير من الأحكام والآداب والفضائل المختلف والتي قامت دار الإفتاء بتحديد بعضهم.
  • قامت دار الإفتاء المصرية بوضع المزيد من فضائل العشر ليال الأولى من ذي الحجة على الموقع الخاص بهم، وتم توضيح الفضل من حيث الصيام والزكاة والصلاة والقيام أيضا.

فضل كل يوم من عشر ذي الحجة

تعتبر للعشر الأوائل من ذي الحجة الكثير من الفضل والليال الشريفة التي يجب أن نستغلها في القيام والصلاة والزكاة أيضا، وفيها يستحب الأعمال الصالحة والاجتهاد في العبادة بقدر المستطاع.

حيث أن العمل الصالح في تلك الأيام من الممكن أن يساوي الكثير من الأيام الأخرى في باقي السنة، حيث أن قد روى عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ» يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: «وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ» أخرجه أبو داود وابن ماجه وغيرهما.

للمزيد من المعلومات يمكنك قراءة حديث الرسول عن ليلة القدر وعن فضل ليلة القدر وما علاماتها: حديث الرسول عن ليلة القدر وعن فضل ليلة القدر وعلامات ليلة القدر

حكم الصيام في العشر الأوائل من ذي الحجة

  • يستحب صيام العشر الأوائل من ذي الحجة وليس لأن صومها صنة فقط بل لان في تلك الأيام يتم استجابة الكثير من الأعمال الصالحة بضفة عامة، ويحظى من يجتهد بالعبادات الصالحة في هذه الأيام.
  • ويعد الصوم من الأعمال الصالحة التي تقربك من الله عز وجل كثيرا، وإن كان لم يرد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم صوم هذه الأيام بخصوصها، ولا الحث على الصيام بخصوصه في هذه الأيام، وإنما هو من جملة العمل الصالح الذي حث النبي صلى الله عليه وآلة وسلم على فعله في هذه الأيام كما مر في حديث ابن عباس.
  • يحرم أن يتم صيام اليوم العاشر من ذي الحجة لأنه يوافق أول يوم في عيد الأضحى، وكما نعلم انه حرم أيام التشريق، وأيام التشريق هي أول ثلاث أيام بعد يوم النحر.
  • ومنع صوم يوم عيد الأضحى لما رود لحديث أبي سعيد رضي الله عنه: “أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نَهَى عَنْ صِيَامِ يَوْمَيْنِ؛ يَوْمِ الْفِطْرِ، وَيَوْمِ النَّحْرِ” رواه البخاري ومسلم واللفظ له.
  • والتسع أيام الأوائل من ذي الحجة يستحب بها الصيام لأنها أيام مباركة يتضاعف فيها الأجر والثواب ويغفر فيها الكثير من السيئات، وقد شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه من خير أيام الدنيا وقال الله تعالى (وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ لِمَنِ اتَّقَىٰ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ) سورة البقرة.
  • ويعتبر الذكر والدعاء من أفضل الأعمال التي من الممكن أن تقوم بها في العشر الأوائل من ذي الحجة، وهناك الكثير من الأذكار التي وصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم قال صلى الله عليه وسلم: “ما من أيام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد”.

يرشح لك موقع زيادة التعرف على ثبات الرسول صلى الله عليه وسلم والدروس المستفادة من ثبات الرسول: ثبات الرسول صلى الله عليه وسلم والدروس المستفادة من ثبات الرسول

افضل الأذكار في العشر الأوائل من ذي الحجة

التهليل

  • يعتبر التهليل من افضل الأذكار التي من الممكن أن تداوم عليها خلال العشر أيام الأولى من ذي الحجة، ويقصد بالتهليل هي جملة لا إله إلا الله وهي تعد من شهادة الإسلام وأول أركانه أيضا وتعتبر عنوان التوحيد.
  • وقد فسر أيضا أهل العلم أمر النبي صلى الله عليه وسلم في الإكثار من التهليل حيث أن في تلك الأيام يتجرد الناس من سيئاتهم ويذهبون الله سبحانه وتعالى يقومون بفريضة الحج لكي يغفر الله لهم أعمالهم السيئة ويعفو عنهم.
  • وقد ورد أيضا العديد من احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل التهليل ومنها : من قال: “لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير” في يوم مائة مرة، كتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما أتى به إلا رجل قال مثل ما قال أو زاد” رواه البخاري ومسلم.
  • وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضا : “خير الدعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير”.

التكبير

  • والمقصود بالتكبير هو قول الله أكبر وفي التكبير الكثير من الدلالات التي تدل على تعظيم المولى عز وجل، حيث انه يعتبر إقرار من الشخص بأن الله سبحانه وتعالى أكبر من كل شيء وكل امر.
  • ويعد التكبير في دلالة أيضا عن التوحيد ويعد من أعظم مقاصد الحج ومن احدى اعظم الصيغ الممكنة لتكبير في مناسك الحج وفي أيام ذي الحجة وخاصة أول عشر ليال هي الله أكبر الله أكبر كبيرا.
  • كما قال عمر وابن مسعود: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.

التحميد

  • يعد التحميد الكثير من الحسنات التي سوف تحصل عليها من خلال الإكثار من التحميد، ويقصد هنا بالتحميد هو قول الحمدلله حيث أن عبادة الحمد تساعدك على محو الكثير من السيئات وغفران الله عليك.
  • كما أن الحمد دلالة من دلالات الرضا عن الخير والشر في حياتك جميعها، فلا تبخل على نفسك بمثل تلك الكلمات التي تطهرنا كثيرا، بالإضافة إلى أن العشر الأوائل من ذي الحجة يتضاعف بها الأعمال الحسنة ويغفر الله فيها للذي يريده فكن منهم.

يمكنك الآن التعرف على تفسير آية إن الله وملائكته يصلون على النبي، وما سبب نزول هذه الآية: إن الله وملائكته يصلون على النبي سبب نزول هذه الآية وتفسيرها

تعرف على فضل التكبير في العشر الاوائل من ذي الحجة

للتكبير الكثير من الأفضال خاصة في العشر الأوائل من ذي الحجة ومن تلك الأفضال هي:

  • أولا للتكبير نوعان ومنه التكبير المطلق وهو الذي يبدأ من أول شهر ذي الحجة إلى آخر يوم من أيام التشريق، وغير مقيد بوقت معين، بالإضافة إلى أن هناك التكبير المقيد وهو يعني الإدبار في الصلوات المفروضة وقد قاله عنه الحافظ في الفتح: “أصح ما ورد فيه عن الصحابة قول علي وابن مسعود أنه من صبح يوم عرفة إلى عصر آخر أيام منى”.
  • وقد ورد عن البخاري قوله: كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما.
  • وكان ابن عمر يكبر بمني في تلك الأيام وخلف الصلوات أيضا، كما انه كان يكبر على فراشه وفي ومجلسه وممشاه تلك الأيام جميعا.
  • ووضح الكثير من العلماء فضل التكبير في تلك الأيام خصيصا حيث أن التكبير من اعظم أسراره انه يعطي الفرح والسعادة في النفوس جميعا، كما أن يعد من احدى اهم وافضل الدعاء في تلك الأيام الحميدة.

لقد تعرفنا في هذا المقال على فضل كل يوم من عشر ذي الحجة، وحكم الصيام في العشر الأوائل من ذي الحجة، وافضل الأذكار في العشر الأوائل من ذي الحجة، وتعرفنا على فضل التكبير في العشر الاوائل من ذي الحجة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.