فضل قضاء حوائج الناس

فضل قضاء حوائج الناس أمر عظيم، فقضاء حوائج الناس من الأمور المحمودة التي حث الدين الإسلامي على فعلها، حيث إنه يوجد العديد من الآييات القرآنية، والأحاديث النبوية تدل على ضرورة قضاء حوائج الناس، لذلك سنوضح لكم اليوم من خلال موقع زيادة فضل قضاء حوائج الناس.

فضل قضاء حوائج الناس

قضاء حوائج الناس من الأمور التي لها فضل وشأن عظيم عند الله تعالى، وهي من الأمور التي ترفع درجات المؤمن، وينال بها العديد من الحسنات، كما أنه يحظى برضا الله سبحانه وتعالى.

إن فضل قضاء حوائج الناس يظهر في أمور عدة، حيث إنه يصنع الترابط والمحبة بين الناس، مما ينشر السلام في المجتمع، وقضاء الحوائج باب من أبواب التعاون على الخير والتخلص من البغض، كما أنه يقوي ويعزز العلاقات بين الناس.

كما أن من فضل قضاء حوائج الناس ما رواه أبو موسى الأشعري عن الرسول (صلى الله عليه وسلم) حيث قال: ” كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا جَاءَهُ السَّائِلُ أوْ طُلِبَتْ إلَيْهِ حَاجَةٌ قَالَ: اشْفَعُوا تُؤْجَرُوا، ويَقْضِي اللَّهُ علَى لِسَانِ نَبِيِّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما شَاءَ” حديث صحيح، رواه أبو موسى الأشعري.

اقرأ أيضًا: فضل سورة طه للزواج

كيف تقضى حوائج الناس

إن قضاء حوائج الناس من الأمور التي تتم بأكثر من طريقة، حيث إن حاجة الناس نفسها قد تختلف ما بين أمور مادية أو معنوية أو حسية، فلا تتوقف المنفعة على مجرد النفع المادي فقط ولكن القضاء يشمل كل جوانب الحياة التي تتمكن من المساهمة فيها.

فمن الممكن أن تقضي حاجة شخص آخر من خلال نصيحته أو تعليمه شيء ما، أو من إعطائها رأيك في أمر هام، كما أنه من الممكن أن يكون قولك اللين معه يقضي حاجته.

الجاه والسلطان من الأمور التي تندرج تحت قضاء حوائج الناس أيضًا، ذلك بالإضافة إلى مساعدة المرأة المعيلة وقضاء حوائج أولادها.

حث الإسلام على قضاء حوائج الناس

قضاء حوائج الناس من الأمور الهامة التي ينبغي أن يحرص المسلمون على اتباعها، فقال الله تعالى في كتابه العزيز: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ [الحج: 77].

تأكيدًا على أن الإنسان عليه أن يفعل الخير، وأنه سينال ثوابه، فيقول الله تعالى: ﴿ مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتًا﴾ [النساء: 85].

كما جاء قول الله تعالى: ﴿ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾ [المزمل: 20].

هنا فسر الإمام الطبري قول الله بأن من يقدم الخير في الدنيا من صدقة أو نفقة خالصة لوجه الله تعالى، أو أي عمل من الأعمال الصالحة تكون هذه من الأمور التي يقدمها لنفسه، لكي ينال ثوابها في الآخرة، فسيجده يوم القيامة متمثل على هيئة خير وثواب عظيم ينتظره.

اقرأ أيضًا: أفضل دعاء في يوم عرفة

قضاء حوائج الناس والسنة النبوية

نظرًا لفضل قضاء حوائج الناس العظيم، فيقول النبي (صلى الله عليه وسلم) في حديثه الشريف: “المُسْلِمُ أخُو المُسْلِمِ لا يَظْلِمُهُ ولَا يُسْلِمُهُ، ومَن كانَ في حَاجَةِ أخِيهِ كانَ اللَّهُ في حَاجَتِهِ، ومَن فَرَّجَ عن مُسْلِمٍ كُرْبَةً، فَرَّجَ اللَّهُ عنْه كُرْبَةً مِن كُرُبَاتِ يَومِ القِيَامَةِ، ومَن سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَومَ القِيَامَةِحديث صحيح رواه عبد الله بن عمر.

كما أشار النبي (صلى الله عليه وسلم) في حديث آخر له إلى فضل قضاء حوائج الناس فقال: “مَن نَفَّسَ عن مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِن كُرَبِ الدُّنْيَا، نَفَّسَ اللَّهُ عنْه كُرْبَةً مِن كُرَبِ يَومِ القِيَامَةِ، وَمَن يَسَّرَ علَى مُعْسِرٍ، يَسَّرَ اللَّهُ عليه في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَمَن سَتَرَ مُسْلِمًا، سَتَرَهُ اللَّهُ في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَاللَّهُ في عَوْنِ العَبْدِ ما كانَ العَبْدُ في عَوْنِ أَخِيهِ” حديث صحيح رواه أبو هريرة.

لمعرفة مدى أهمية قضاء حوائج الناس، فقد جاء قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

أحبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ، و أحبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ يدْخِلُهُ على مسلمٍ، أوْ يكْشِفُ عنهُ كُرْبَةً، أوْ يقْضِي عنهُ دَيْنًا، أوْ تَطْرُدُ عنهُ جُوعًا، و لأنْ أَمْشِي مع أَخٍ لي في حاجَةٍ أحبُّ إِلَيَّ من أنْ اعْتَكِفَ في هذا المسجدِ، يعني مسجدَ المدينةِ شهرًا، و مَنْ كَفَّ غضبَهُ سترَ اللهُ عَوْرَتَهُ، و مَنْ كَظَمَ غَيْظَهُ، و لَوْ شاءَ أنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ مَلأَ اللهُ قلبَهُ رَجَاءً يومَ القيامةِ ، و مَنْ مَشَى مع أَخِيهِ في حاجَةٍ حتى تتَهَيَّأَ لهُ أَثْبَتَ اللهُ قَدَمَهُ يومَ تَزُولُ الأَقْدَامِ، و إِنَّ سُوءَ الخُلُقِ يُفْسِدُ العَمَلَ، كما يُفْسِدُ الخَلُّ العَسَلَ” حديث صحيح، رواه عبدالله بن عمر.

كما جاء قول رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ” مثلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحمِهم وتعاطفِهم كمثلِ الجسدِ الواحدِ إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائرُ الجسدِ بالحمى والسهرِ” حديث صحيح رواه النعمان بن بشير.

هذا الحديث يعد من الإشارات القوية إلى وجوب التعاون مع المسلمين، والوقوف بجانبهم دومًا وبالأخص في أوقات حاجتهم، مما يوضح أهمية قضاء حوائج الناس.

آداب قضاء حوائج الناس

لكي تنال فضل قضاء حوائج الناس عليك أن تتحلى بالآداب السليمة التي يجب عليك فعلها عند قضاء الحاجة، حيث إنه يجب أن تتوفر بعض السلوكيات والآداب عند فعل مثل هذا العمل العظيم، ومنها:

  • الإخلاص في نية السعي إلى قضاء حاجة الناس.
  • أن يكون العمل مستورًا ومتقن.
  • يعد إتمام العمل أحد صور اتقانه.
  • طلب العون من الكريم وعدم طلبها من اللئيم.
  • الشكر والثناء لمن لديه حاجة، وذلك في حالة عدم استطاعته أن يقدم له المكافئة.

صور قضاء حاجة الناس

يعد البحث عن قضاء حوائج الناس من أفضل الأبواب التي يأتي منها الخير والثواب، فقد يكون السعي على هيئة الدعاء للناس.

من الوارد أن يكون قضاء حوائج الناس أيضًا متمثلًا في كفالة الأيتام، وإحضار الهدايا والألعاب لهم، والحرص على زيارتهم واللعب معهم وتعزيز أخلاقهم، حيث إن فضل قضاء حوائج الناس من أحسن أبواب الخير.

اقرأ أيضًا: هل الدعاء يغير القدر وأفضل أوقات الإستجابة

نماذج من الإسلام تقضي حوائج الناس

إن الإسلام دين السماحة والتعاليم القويمة، فكان يوجد العديد من النماذج المتواجدة في العصر الإسلامي يفعلون المواقف المرتبطة بقضاء حاجة الناس، لما لها من فضل عظيم، وهم حريصون على نيله، فمن هذه المواقف ما يلي:

  • كان مجاهد يقول إنه قام برفقة عمر بن الخطاب في السفر لكي يخدمه، ولكنه وجد أن عمر بن الخطاب نفسه يخدمه.
  • قول عبد الله بن عثمان: “ما سألني أحد حاجة إلا وقمت له بنفسي فإن تم وإلا استعنت له بالسلطان”.
  • كان عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ يسقي الماء إلى الأرامل في الليل، فوجده طلحة ليلًا يدخل بيت امرأة، فدخل البيت بعده فوجد المرأة عجوز عمياء، فسأل المرأة ماذا يفعل عمر عندك، فقالت له: هذا له منذ كذا وكذا يعاهدنا يأتيني بما يصلحني ويخرج عني الأذى، فقال طلحة: ثكلتك أمك يا طلحة عثرات عمر تتتبع.

إن لقضاء حوائج الناس أفضال عديدة، فكفى أنك تُثاب بها يوم القيامة وتنال العديد من الحسنات لفعلك البسيط في الحياة الدنيا من قضاء حاجة أخيك.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.