موضوع حول التسامح

موضوع حول التسامح يعد من أكثر الموضوعات أهمية فالتسامح هو أحد الصفات الحميدة التي أمرنا الله سبحانه وتعالى بالالتزام بها وحثنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم على التحلي بها، وهو من المبادئ العظيمة التي تعلمنا الحلم والصبر على أذى الناس وانتظار أجرنا من الله عز وجل، وفي هذا الموضوع سنعرض لكم موضوع حول التسامح ومقدمة وخاتمة مناسبتين للموضوع من خلال موقع زيادة.

موضوع حول التسامح

موضوع حول التسامح

فيما يلي سنعرض لكم موضوع تعبير عن التسامح شامل كل العناصر الأساسية من مقدمة وعرض للموضوع وخاتمة، حيث يحتوى الموضوع على بعض العناصر الواجب توافرها بشكل مناسب حتى يُلِم الموضوع كل ما تريد معرفته عن التسامح.

اقرأ أيضًا: أقوال عن التسامح وما هو التسامح

مقدمة عن التسامح

يعلمنا التسامح الصفح عن كل مخطئ ومعرفة أننا جميعاً نخطئ ونُذنب فيجب التجاوز عن أخطاء الأخرين وزلاتهم حتى نجد من يصفح عنا، كما أن التسامح يجعل صاحبه أكثر إيجابية وإقدامًا على الحياة حيث يتمكن من التخلص من المشاعر السلبية التي تنشأ من ألعاب الضغينة على الغير.

كما أنه يدل على زكاة النفس ونقاءها وحب الخير كما أنه لا ينبع إلا من قلبٍ طيب يكره الأنانية والبغضاء ولا يعرف إلا الحب والتقدير والتجاوز عن الأخطاء، ونظرًا لأهمية هذا الخلق فسنتحدث عنه باستفاضة فيما يلي.

مفهوم التسامح

هو قدرة الفرد على تقبل أفكار وسلوكيات ومعتقدات أخرى تختلف عن تلك التي يملكها وخاصةً في حالة الاختلاف الشديد حتى لو تعارضت مع مصالحه وأفكاره، والقدرة على التعامل مع ما يزعجه من أمور أو أشخاص والتغاضي عنها مع الحفاظ على احترامه وكياسته، وذلك دون التنازل عن حقوقه أو التهاون في معتقداته أو قبوله لأي صورة من صور الظلم الاجتماعي.

خصائص الشخص المتسامح

هناك العديد من الخصائص التي تظهر على الأفراد عندما يتحلون بصفة التسامح والتي من أهمها ما يلي:

  • إن ثواب التسامح عظيم ويعادل إخراج الصدقات وذلك لقوله تعالى (وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ).
  • يتمتع هؤلاء الأشخاص بصحة نفسية جيد.
  • المسامحة يجعلهم يفكرون بشكل إيجابي وذلك لتخلصهم من المشاعر السلبية باستمرار.
  • السماح يجعل علاقاتهم أكثر صحية.
  • يعمل على تحسين صحة العقل والقلب حيث يساهم في تقليل عدد الخلايا العصبية التي تموت.
  • يعمل على خفض ضغط الدم.
  • يعمل على تقليل التوتر والضغط النفسي والعصبي.
  • يساعد الشخص في التخلص من العدائية والقلق.
  • يعمل على تقوية الجهاز المناعي للشخص.
  • التعزيز من احترام الذات.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن حب الوطن وكيفية كتابته والعناصر اللازمة لأي موضوع تعبير

أنواع التسامح

هناك العديد من أنواع التسامح التي تبرز في علاقاتنا الاجتماعية سواءً بين الأفراد أو الجماعات أو الدول والتي من أهمها ما يلي:

أولًا: التسامح الديني

هو من أهم الأنواع التي أمرنا الله تعالى بها في كتابه العزيز حين قال “إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَىٰ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (69)” سورة المائدة.

ثانيًا: التسامح في المعاملات

يتمثل في قول الله تعالى “ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ ۚ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96)” سورة المؤمنون وقول الرسول صلى الله عليه وسلم (رحم الله عبدًا سمحًا إذا باع، سمحًا إذا اشترى، سمحًا إذا اقتضى).

ثالثًا: التسامح العرقي

يتمثل في عدم التعصب للأهل أو العشيرة وقد حثنا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطبة حجة الوداع حين قال ”إن أباكم واحدٌ, كلكم لآدم وآدم من تراب, إن أكرمكم عند الله أتقاكم, ليس لعربي فضل على أعجمي إلا بالتقوى” .

رابعًا: التسامح الثقافي

وهو عبارة عن تقبل ثقافات الأخرين وذلك لأن كل مجتمع له ثقافة مختلفة والتي من حقه أن يعتز بها ويعمل على نشرها.

كيفية التحلي بصفة التسامح

يمكن لأي شخص أن يعود نفسه على التسامح وتدريب نفسه على ذلك حتى يتمكن منه مثله مثل أي مهارة حياتية أخرى، وتعليم أولاده أن يتحلوا بهذه الصفة وذلك من خلال إتباع ما يلي:

  • يجب على الأهل الانتباه من تصرفاتهم أمام أبنائهم حتى يقتدوا بهم ومحاولة كسر الصورة النمطية لطريقة التعامل المتوارثة.
  • يجب على الأهل الانتباه إلى أنَّ الأطفال يستمعون دائمًا ويقلدون ما يرونه أمامهم.
  • الانتباه لعدم إلقاء النكات عن الأشخاص المختلفين حتى لو كانت بهدف التسلية لأن ذلك يعود الأبناء على عدم الاحترام والتسامح تجاه الآخرين.
  • مراعاة ما يتابعه الأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي لما لها من تأثير كبير على سلوكهم ومعاملاتهم مع الغير وتقبل للثقافات الأخرى.
  • التعبير عن الاستياء من الأشخاص الذين يمارسون أي سلوك سيئ ضدَّ الأشخاص المختلفين في الوسائط المختلفة.
  • الحرص على الإجابة على الأسئلة التي تتردد في ذهن الأطفال الخاصة بالتسامح بكل صدقٍ وأمانة، وذلك لتعليمهم أنَّ مناقشة الاختلاف وملاحظته أمرٌ مقبول.
  • يجب على الأهل مراعاة الاختلافات الموجودة بين أفراد الأسرة كتقدير القدرات الخاصة بكل طفل على حدة.

اقرأ أيضًا: موضوع حول التعايش بين الأديان مقدمة عرض وخاتمة

أمور يجب أن تتوافر في الشخص المتسامح

يوجد بعض النصائح المُتفق عليها كالتزامات يجب على الأفراد اتباعها حتى ينموا الأشخاص مُتّسمين بصفة التسامح ومن أهم تلك الأمور:

  • الحرص على تعليم الأطفال احترام الآخرين ولكن من دون أن يتحملّوا الإساءة من أحد.
  • يجب أن يساعد الأهل أبنائهم حتى يشعروا بالرضا عن أنفسهم وأن يثقوا بقدراتهم حتى يتمكنوا من احترام أنفسهم وبالتالي يحترموا الآخرين ويعاملونهم بتسامح.
  • تشجيع الأطفال على مشاركة الأطفال الآخرين المختلفين عنهم في اللعب والتعليم والمخيمات الصيفية والرحلات، وتسجيلهم بمدارس تحتوي على تنوع عرقي والإجازات الدينية للجماعات العرقية الأخرى وتعريف الأطفال بها.
  • احترام تقاليد وعادات العائلة وتعليمها للأولاد حتى يتمسكوا بها.
  • إفهام الأطفال أنهم جميعًا متساويين ولا يختلفون في جوهرهم حتى لو اختلفوا في المظهر الخارجيّ.
  • عدم مقارنة الطفل بغيره بل يمكن توجيهه إلى ملاحظة مميزات الأطفال الآخرين، حتى ينتبه أنّه لا يختلف كثيرًا عنهم ويشاركهم الاهتمامات نفسها.
  • لا يجب على الأهل إجبار أولادهم على مصاحبة من يختلفون عنهم في المظهر أو الطباع، بل يمكن تشجيعهم فقط على أن يعاملوهم بسماحة ولطف.
  • التوقّف عن إظهار مشاعر الكره الآخرين وتقديم الحب للأطفال.

العوامل المؤثرة في المسامحة لدى الأفراد

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على مدى التسامح الذي يتحلى به الفرد في تعاملاته مع الأخرين، والتي من أهمها ما يلي:

  • عدم الدخول في مناقشات مع الآخرين بسبب القلق من المواجهة.
  • الوحدة وعدم قضاء الوقت مع الآخرين.
  • قدرة الفرد على الموازنة بين العمل والحياة الشخصية.
  • مشاركة الأخرين في الأنشطة المفضلة لديه.
  • استخدام العبارات المؤذية عند التعامل مع الآخرين.
  • محاولة الدخول في جدالات ليس لها فائدة بل تبث الطاقة السلبية فقط.
  • طرح الأسئلة على الطرف الآخر حتى يمكن حل المشاكل وإنشاء علاقة متوازنة مع الآخرين.

التسامح في الإسلام

يعد التسامح من أكثر الصفات الحميدة التي حث الدين الإسلامي الأفراد على التحلي به وقد ورد ذكر ذلك في القرآن الكريم في قوله عز وجل: ﴿فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ﴾ وفي هذه الآية توجيه من الله عز وجل لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم بأن يسامح أعدائه ممن أخرجوه من بيته وبلده وعذبوه وآذوه وكذبوه، ولقد سامحهم النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك بل ودعا أيضًا لهم بالهداية ودخول الإسلام.

اقرأ أيضًا: حديث نبوي شريف عن التسامح

خاتمة موضوع التسامح

بعدما تحدثنا عن التسامح وأهميته وتأثيره في حياة الفرد فأرجو أن أكون قد وُفقت في طرح الموضوع بشكلٍ جيد وسلس، حيث أنه من المواضيع الشيقة والمتشعبة والتي يطول الحديث عنها وأرجو أن يستفيد من هذا الموضوع الكثير من طلاب العلم والمعرفة.

وفي ختام موضوعنا عن موضوع حول التسامح نتمنى أن نكون قد أفدناكم بما قدمناه لكم من معلومات حول ذلك الموضوع.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
10 تعليق
  1. لوبن يقول

    جيد اتمنا لكم المزيد من👍👍👍👍 وال❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤

  2. رباب يقول

    احب هذا الموقع ينفع كل طالب😙😘😚😙😘😚

  3. محمد اومادي يقول

    اريد دور التسامح في حياة الانسان

  4. محمد اومادي يقول

    جيد هذا الموضوع لكنه ينقصه دور التسامح في الحياة اليومية،👏👏👏🤝

  5. aya bouden يقول

    هاذا الموضوع رائع

  6. aya bouden يقول

    أعجبني هذا الموضوع متفقة مع رباب

التعليقات مغلقة.