محتوى يحترم عقلك

ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن (تفسير الآية)

ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن لا يجوز المؤمنات المحصنات ان تنظر لغير ازواجهن بشهوة او بغير شهوة ولا يجوز اظهار شئ من الزينة الا ما يصعب إخفاؤها عن الاجانب  وفى هذا المقال سوف نتطرق الى الدلالات المشهورة فى تفسير هذه الآية الكريمة.

يمكنك قراءة التفاسير المختلفة للايات القرانية من خلال الدخول على هذا الرابط: إن الذين امنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا وتفاسير المفسرين للآية الكريمة

ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن

  • {‏ولا يضربن بأرجلهن لـيُعلم ما يخفين من زينتهن‏}‏ هو تفسير آية ‏النور‏( ٣١).
  • من حكمة الله في تفسير هذه الآية إنها تقوم بالتوجيه والنصح إلى المؤمنات إلى ما به الاعتدال والحِشمة والابتعاد عن دواعي الفتنة، فكان من عادات النساء منذ القدم وحتى الآن  أنها تلبس  على رجلها ما يعرف في اللغة باسم “خِلخال” يكون من الفضة ويمكن أن يكون من الذهب وهو على شكل صفيحة ويكون له عرض  فلو ضربت المرأة برجلها لاصطكَّ بالصفيحة الأخرى فيظهر له صوت.
  • سبحان الله له الفضل في كل شيء، فهذا تنزيل من رب العالمين يأمر المسلمات : (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ)، أما لو ضربت برجلها وحصل أمر من غير قصد فلابد عليها أن تحترس من هذا، (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ) هذا يدل على أن هذه الزينة لم تكن ظاهرة فقد أمر الله أن نقوم يسترها، (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ) تأكيداً لإخفاء الحلي أمر الله بالاحتراس من ضرب الرِّجل على الأرض أو ضربها بالأخرى حتى لا يظهر صوت الزينة أو الحلي، (لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ).
  • لما أمر الله سبحانه بإخفاء هذه الزينة، وذكر جل وعلا كيفية الاحتشام بالخمار، وضربه على الوجه والصدر ونحوهما، حيث نهى الله سبحانه وتعالى لإكمال الستر، ودفع دواعي أي فتنة، نساء المؤمنين إذا مشب عن الضرب بأرجلهن، حتى لا يُصوَّت ما عليهن من زينة، كخلاخل وغيرها، فتعلم زينتها بذلك، فيكون هذا سبباً للفتنة، وهذه من أفعال الشيطان‏.‏

للمزيد من تفاسير الايات اقرا هذا التفسير|: واذكر في الكتاب اسماعيل تفسير الآية

  تفسيرات هذه الآية ثلاث دلالات

  • الدلالة الأولى‏

يحرم على النساء المؤمنات ضرب أرجلهن ليعلم ما عليهن من زينة.

  • الدلالة الثانية‏

‏ يجب على نساء المسلمين ستر واحتشام أرجلهن، وما عليهن من الزينة، فلا يجوز لهن كشفها‏.‏

  • الدلالة الثالثة‏

حرَّم الله على نساء المؤمنين كل ما يدعى ويظهر الفتن.

  • لا يقول عاقل أنه يجب على المرأة المسلمة أن تستر قدمها ويجوز لها أن تظهر وجهها، هذا الوجه هو الذي يجمع المحاسن وبه يروى الشعراء ويصفون العيون والخدود وباقي أجزاء الوجه، فلا يجب أن يبدين زينتهن في كل شيء.
  • فإضافة إلى ذلك قد انتظمت هذه الآية في منع النساء عن الرجال الأجانب من أعلى لأسفل جسد المرأة، وإعمال سد الذرائع التي توصل إلى التعمد في كشف جزء من جسمها أو زينتها خوفاً الافتتان بها، فسبحان الله الذي شرع فأحكم ‏.‏

تعرف على تفاسير آيات قرآنية من خلال الدخول على هذا الرابط: ولن تعدلوا ولو حرصتم.. تفسير الاية والحكمة من العدل بين النساء

فى هذا المقال تحدثنا عن تفسير  الآية الكريمة ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتفسير هذه الآية بالدلالات الثلاث التي سبق شرحها.

 

 

 

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.