ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة من هم وما سبب غضب الله عليهم؟

ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة

ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة هي جملة من حديث شريف صحيح، ذكرت في صحيح مسلم، عن روايتين أحدهما لأبي هريرة والأخرى لأبي ذر، وكلاهما حول معنى واحد، وهو ما حدث من فعل قبيح استوجب غضب الله عز وجل.

لذلك فيما يلي سنقوم بالحديث عن الثلاثة الذين لا يكلمهم الله يوم القيامة، وما هو الحديث الشريف الصحيح الموجودة فيه هذه الجملة، وكل ذلك من خلال موقع زيادة

ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة

في حديث صحيح رواه مسلم:

ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم، وهم المسبل إزاره، والمنان فيما أعطى، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب.

الحديث يعني التحذير والتخويف عند أهل السنة، حتى لا نأتي بهذه الأفعال، ولا نقترب منها خوفا من العذاب الأليم، وطمعاً في اقتناء رضا الله، ومن تلك الأفعال ما ذكره الحديث وهي:

المسبل

  • المسبل هو من أرخى ثوبه بقصد التفاخر والتعالي على الناس، والإسبال أربعة أوجه هي:
  • من أسبل ثوبه بقصد الخيلاء وهو محرم بإجماع العلماء
  • ومن أسبل ثوبه لضرورة لحقت به، وعندما تنتهي يرفع الثوب وهذا لا ضرر منه.
  • ومن أسبل ثوبه دون قصد، ولا حرج عليه.
  • والنساء يفضل إسبال الثوب لستر القدمين، وهو جائز بالإجماع.

اقرأ أيضًا: عقوبة الحلف على المصحف كذبا في الدنيا وكفارته وكيفية التوبة منه

المنان

  • المنان في العطية الذي يمن ويفخر بما أعطى للناس، وكأنه نسى قول الله تعالى:

“لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى”

فما يعطي هو مال الله، وللفقراء حق فيه.

المنفق سلعته بالحلف الكاذب

  • والأخير هو من حاول بيع سلعته بالحديث عنها كذباً.

وفي حديث آخر لـ ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“ثلاث لا يكلمهم الله ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: شيخ زاني (شيخ شايب) وملك كذاب، وعائل مستكبر”.

ومن الجدير بالذكر أن الزنا جاء مع الكبر، أقبح عند الله من الزنى مع الشباب، فالكبير عندما يصل لسن يشار له بالشيخ يعني العقل، وليس الطيش، يكون في هذا الوقت مثل وقدوة للشباب، في التحكم في النفس، فالأسرة دائماً تستقيم لكبيرها، ويكون له الكلمة العليا.

لذلك فالحديث يذم الشيخ الطائش، ويمدح بدون تصريح الشاب المتعقل.

أما الملك الكذاب، فالله لا يكلمه يوم القيامة، لأنه أخذ الملك والجاه، ولا يوجد سبب لكي يكذب.

وبالرغم من ذلك يكذب لذا فهو يستحق غضب الله عليه،  لأنه أنكر النعمة التي منحه الله إياها.

كما أن هذا الملك لقوته وسلطته في الدنيا، لا يستطيع أحد أن يواجه بكذبه خوفاً منه، ولكن الحديث الشريف، يفعل ويضع هذا الملك أمام نفسه، لكي يرجع عن كذبه.

أما العائل المستكبر، فهو مع فقره يتعالى ويتكبر على الناس، ولو كان غنيا لعظم استعلائه وعناده وتكبره.

ومن الجدير بالذكر أن الحديث له روايتان الأولى لأبي ذر والثانية لأبي هريرة.

أي أن الحديث نقلت روايته من قبل اثنين من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهما أبو هريرة وأبي ذر، اللذان من أشهر الرواة للأحاديث.

شرح ألفاظ الحديث الذي رواه أبو هريرة

ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة
ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة

قال أبو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولا ينظر إليهم، شيخ زان، ملك كذاب وعائل مستكبر

لا يكلمهم الله يوم القيامة: لا تعني لا يحدثهم بل تعني لا يكلمهم كلاماً ينفعهم ويسرهم ويرضى به عنهم، ولا يرسل لهم الملائكة بالتحية.

وصف كلام الله عز وجل في أكثر من موضع في القرآن الكريم بشكل واضح، قال تعالى:

“وكلم الله موسى تكليما”.

لا ينظر إليهم تشير إلى أن: لا ينظر اليهم نظراً خاصاً بل يعرض عنهم فلا ينظر نظر الرحمة واللطف وإنما النظر العام.

لا يزكيهم: أي يطهرهم من الدنس ولا يثني عليهم خيراً.

لهم عذاب أليم: مؤلم وموجع، الذي يوجه القلب، من شدته.

اقرأ أيضًا: عقوبة حلف اليمين الكاذب على القرآن انواع اليمين المختلفة

فوائد الحديث الشريف باختلاف الرواة

الفوائد التي من الممكن استخلاصها من الحديث الشريف ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ونستفيد بها في حياتنا ما يلي:

  • الخسارة الكبيرة التي يصاب بها الشخص، أن يكون واحداً من هؤلاء الذين لا ينظر لهم الله، ولا يكلمهم ولا يشملهم برحمته بدليل في رواية أبي ذر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرر خسارة هؤلاء وخيبتهم ثلاث مرات.
  • ولذلك علينا أن نحرص كل الحرص على ألا نكون من بين هؤلاء.
  • الله تعالى له كلام من لفظ وخرف، والقرآن الكريم هو مثال لكلام الله، ولكن كيفية الكلام وماهيته، فلا يعلمها سوى الله عز وجل.
  • النظر لله عز وجل والخضوع لرحمته والتمتع برؤيته من الأشياء التي يطمع فيها المؤمن يوم القيامة.
  • عذاب الله لهؤلاء من باب استهانتهم بما حرم الله.
  • من فضل الحديث أن نعلم الشاب العاقل المتحكم في غريزته، والملك العادل الصادق الناصح لشعبه، والغني المتواضع الذي يعطي الفقراء.
  • كل هؤلاء من الذين يكلمهم الله ويزكيهم وينظر إليهم.

الأشخاص المذمومين بالحديث الشريف: ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة

قد اختص الحديث: ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة في روايته أشخاص محددين يعتبرون مذمومين، وهم:

  • المنان لأن الحديث قد ذم المن وفاعله لأنه من الأفعال المستقبحة.
  • قال تعالى:

“والذين ينفقون من أموالهم ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى”

  • المنفق سلعته بالحلف الكاذب، أو التاجر الفاجر الذي يروج لسلعته بالكذب.
  • المسبل لثوبه، بمعنى الشخص الذي يرخي طرف ثوبه، أو يجره في الأرض تكبراً تفاخراً على الناس.
  • وفي حديث آخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة، وكان أبو بكر حاضراً، فقال لرسول الله إن حد شقي ثوب يسترخي، فقال رسول الله إنك لم تصنع ذلك خيلاء.”

موضع الحديث في كتب الأحاديث النبوية الشريفة

ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة

يشير إلى موضع الحديث في كتب الأحاديث النبوية الشريفة، فالحديث الشريف الذي رواه أبي ذر الغفاري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد انفرد به مسلم عن البخاري، كما أخرجه أبو داود في كتاب اللباس، وكان في باب إسبال الإزار.

وأخرجه الترمذي في كتاب البيوع، باب ما جاء فيمن حلف على سلعة بالكذب.

كما أخرجه النسائي في كتاب الزكاة، وأخرجه ابن ماجه في باب المنان.

أما حديث أبي هريرة، فأخرجه مسلم وانفرد به، أما البخاري في كتاب المساقاة باب من منع ابن السبيل الماء ابن ماجه أخرج حديث أبي هريرة في كتاب التجارات، وكراهية والشراء.

ولذلك نؤكد صحة هذا الحديث الشريف لوجوده في تلك الكتب الصحيحة، ومن روايته المنسوبة لأبي ذر الغفاري، أو لأبي هريرة وهما من الثقات.

اقرأ أيضًا: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ومن هم خصوم الله يوم القيامة؟

في نهاية هذا المقال الديني المميز والذي قومنا بالحديث فيه عن جملة (ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة) ومن هم هؤلاء الثلاثة، وكذلك في أي حديث نبوي صحيح قيلت هذه الجملة، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم المعلومات الكافية والمفيدة عن هذه الجملة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.