نصائح بعد عملية استئصال الرحم

نصائح بعد عملية استئصال الرحم، كثير من النساء تخضع لجراحة استئصال الرحم، وهي من الأشياء التي تؤرق المرأة بوجة عام  لذا سوف نقدم في موقع زيادة اليوم نصائح بعد عملية استئصال الرحم، وذلك من أجل الوصول بالمرأة في هذه الحالة إلى الشفاء التام جسديًا ونفسيًا وتخطي هذه المرحلة بسلام.

نصائح بعد عملية استئصال الرحم

بعد قيام النساء إلى الاضطرار للقيام بعملية استئصال الرحم يجب عليهن اتباع  نصائح بعد عملية استئصال الرحم لخوض هذه التجربة بسلام وهي:

  • القيام بأخذ قسط كبير من الراحة.
  • عدم حمل الأشياء ثقيلة الوزن في هذه الفترة.
  • ينصح بتناول بعض أدوية المسكنات واستشارة الطبيب من أجل تخفيف بعض الألم.
  • الابتعاد عن القيام بالأعمال المنزلية.
  • ينصح بممارسة رياضة المشي وذلك من أجل تسريع من الشفاء.
  • الابتعاد عن ممارسة الجماع لمدة شهر ونصف تقريبًا.
  • تجنب سياق السيارات إلى أن يصل للشفاء التام .
  • تناول الأطعمةَ الغنية بالفيتامينات وكذلك المعادن المساعدة في الشفاء وتعويض الجسم الاشياء المفقودة.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية وذلك من أجل التقليل من الإمساك الذي يصيب المرأة بعد استئصال الرحم.
  • ترك عادة التدخين السيئة خلال فترة الشفاء.
  • يجب المتابعة مع الطبيب واتباع جميع نصائحه وإرشاداته بدقة.
  • يجب القيام بممارسة بعض التمارين المساعدة في تقوية عضلات الحوض، وايضًا تحت استشارة الطبيب.
  • تجنب ممارسة السباحة إلى حين التئام الجرح
  • الامتناع عن تناول الطعام والشراب لمدة ثماني ساعات قبل العملية.
  • النوم ثماني ساعات في الليلة الواحدة.
  • تناول الطعام الصحي المساعد لزيادة مستويات الطاقة في الجسم.
  • الحرص على شرب الماء بكميات كثيرة.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد من المعلومات: هل سرطان عنق الرحم مميت ؟

الجانب النفسي

  • هذه العملية تؤثر في نفسية المرأة بشكل عام مع الشعور بالقلق من إجراء هذه العملية ويتردد في ذهنها اسئلة كثيرة تزيد من التوتر، وتتزايد مجموعة من المشاعر السلبية حول عدم القدرة على الحمل والإنجاب، وعلاج الجانب النفسي عليها بالقيام
  • ولذلك يجب عليها استذكار السبب وراء هذه العملية وذلك لان في بعض الحالات  تُجرى هذه العملية لإنقاذ حياة المرأة.
  • فهم طبيعة هذه العمليةَ بشكل جيد وذلك عن طريق سؤال الطبيب المختص حول كيفية الإجراءات التي سوف يتخذها وايضًا الاستفسار حول إمكانية ممارسة العلاقة الحميمية بعد هذه العملية.
  • الدعم من الآخرين سواء كانوا أفراد العائلة أو الأصدقاء، هذا يساعد على تخطي المشاعر السلبية وتخفيف التوتر وأغلب النساء يحتجن إلى ما يُقارب شهرين حتى الوصول للشفاء التام.

عملية استئصال الرحم

  • هي عبارة عن العملية التي يقوم فيها التخلص من الرحم للمرأة باستئصال ذلك بعملية جراحية، الأمر الذي يعود بعد ذلك على المرأة بانقطاع الطمث، وكذلك عدم القدرة على الحمل وعدم الإنجاب طول فترة الحياة.
  • هذه العملية لا يتم فيها استئصال الرحم فقط وإنما استئصال بعض الأعضاء الأخرى مثل المبيضين أو قنوات فالوب، وذلك تحت أمر من الطبيب وبعد فحوصاته.
  • فترة الشفاء تصل إلى ثمانية أسابيع في حالة الجراحة من البطن، أما الجراحة عن طريق المهبل تكون المدة أقصر وكذلك اتباع نصائح بعد عملية استئصال الرحم تسرع من نسبة الشفاء.
  • وتعتمد فترة الشفاء بعد إجراء عملية استئصال الرحم والخروج من المستشفى على عمر وصحة المرأة، وتستغرق هذه الفترة من يوم إلى أربعة أيام.

يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات حول: أعراض الحمل خارج الرحم وهرمون الحمل

أسباب عملية استئصال الرحم

عملية استئصال الرحم من العمليات الخطيرة المؤدية لنهاية المرأة وذلك بحرمانها من الإنجاب مرة أخرى، ولذلك هي من القرارات الخطيرة التي يلجأ لها الطبيب بعض استنفاذ كل المحاولات، ومن أسباب هذه العملية ما يلي:

  • سرطان الأجزاء التناسلية الأنثوية: وذلك عند إصابة المرأة بالسرطان في أجزائها التناسلية يكون القرار الأفضل للطبيب هو استئصال الرحم أوالقيام بالعلاج الكيماوي ويتم الاختيار بين ذلك بحسب نوع السرطان مثل سرطان الرحم أو سرطان المبيض.
  • تليف الرحم هو نمو غير طبيعيّ للأورام حميدة يظهر في الرحم، مع ظهور بعض الأعراض مثل النزيف الشديد، الشعور بثقل في المثانة البولية، الإصابة بفقر الدم، والإحساس بألم شديد في الحوض.
  • وإجراء عملية استئصال الرحم هي الخيار الوحيد الذي يقضي على هذه الألياف، وبعض حالات الألياف تكون الأعراض فيها بسيطة ولا تستدعي لهذه العملية ولكن تحتاج فقط لبعض العلاج.
  • بطانة الرحم المهاجرة: هي عبارة عن نمو في بطانة الرحم من الخارج، ويكون هذا النمو على المبايض أوعلى قنوات فالوب أو كذلك  في الحوض أو البطن عامةً، وينصح بالعلاج في بداية الأمر ثم بعد ذلكَ اللجوء لخيار استئصال الرحم في حالة فشل العلاج واستئصال المبايض وكذلك قنوات فالوب.
  • هبوط الرحم أو تدلّي الرحم عبر المهبل وذلك بسبب ضعف الأربطة والأنسجة التي تدعم الرحم، وهذه الحالة ينتج عنها  أعراض شديدة، مثل: سلس البول، أو الشعور بصعوبة أثناء القيام بعملية الإخراج.
  • مع الشعور بالضغط في الحوض، وكذلك اضطراب في الدورة الشهرية إما غزارة الطمث أو زيادة في عدد أيامها أو عدم انتظامها ويكون الحل هو استئصال الرحم بشكل كامل وذلك عند استحالة العلاج.
  • ألم الحوض المزمن في هذه الحالة يكون إجراء استئصال الرحم حل لمشاكل ألم الحوض المزمنة، ولكن هذا الأمر يكون نادر الحدوث خصوصًا أن أغلب الحالات لا تُعالج هذه المشاكل بعد العملية لذلك لا بُدّ من التفكير قبل إجراء العملية.

للمزيد من الإفادة يمكنك قراءة المريد من المعلومات حول: أعراض سرطان الرحم وما هي أسبابه وطرق تشخيصه وكيفية علاجه

فحوصات قبل استئصال الرحم

هناك مجموعة من الفحوصات يقوم الطبيب المختص بإجرائها قبل الخضوع لهذه العملية، ومعرفةَ السبب الكامن وراء ذلك والقيام بالفحص الجسدي، وايضًا عمل لطاخة بابانيكولا، وأمّا بالنسبة لهذه الفحوصات فهي:

  • التنظير: وهو القيام بعمل منظار في حال الرغبة في إجراء عملية استئصال الرحم لحل مشكلة آلام الحوض، ومعرفة السبب وراء الشعور بالألم.
  • الخزعة: القيام بالخزعة في حال كان السبب في عملية استئصال الرحم هو نزيف المهبل الغير الطبيعيّ، وبذلك يقوم الطبيب بأخذ خزعة من الرحم للكشف عن وجود سرطان أو خلايا شبه سرطانية.
  • الاستعانة ببعض الفحوصات مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية أو القيام بالتصوير الطبقي المحوري.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد من المعلومات حول: متى يكتشف الحمل خارج الرحم وما هي أعراضه وأسبابه وطرق التخلص منه

تقنيات استئصال الرحم

هناك مجموعة من التقنيات يمكن اللجوء إليها في عمليةَ استئصال الرحم، ويعتمد الطبيب في اختيار التقنية على عدة عوامل وهي:

  • استئصال الرحم عن طريق البطن هذه التقنية من تقنيات استئصال الرحم، حيث يقوم الطبيب بإجراء شقًا في البطن يتراوح طوله من 15-20 سنتيمترًا، ويلجأ الطبيب لهذه الحالة في حالة قرار استئصال قنوات فالوب والمبايض وكذلك في حالات السرطانات وفي حالة بطانة الرحم المهاجرة أو في حالات المشاكل الصحية للحوض، وفي حالة مشكلة تضخم الرحم وزيادة حجمه يقوم الطبيب بإجراء شق بشكل عامودى أو أفقي.
  • استئصال الرحم المهبليّ: يقوم استئصال الرحم عن طريق فتحة المهبل، وهذه العملية ليست بحاجة إلى إجراء جرح أو شق خارجي، ويكون الدافع وراء هذه العملية هو الإصابة بهبوط الرحم، أو حدوث مشاكل في المهبل.
  • استئصال الرحم بالمنظار: يقوم استئصال الرحم بالتنظير في إحداث شق صغير في البطن وبعد ذلك يقوم الطبيب  بتوجيه منظار مزوّد بكاميرا خاصة.
  • اختبار الكشف عن سرطان الرحم يُعرف هذا الاختبار بلطاخة عنق الرحم، ويقوم على أخذ عينة من عنق الرحم والقيام بفحصها، للقيام باستئصال الجزء فقط وليس الرحمَ.
  • علاجات بديلة: قبل القيام بعملية استئصال الرحم الممكن التفكير بالعلاجات البديلة يوصفها الطبيب المعالج.

مضاعفات عملية استئصال الرحم

يجدر الإشارة أنّ هذه المضاعفات لا يُشترط حدوثها كلها مرة واحدة، بمعنى أنّ هذه المضاعفات من المُحتمل حدوثها بعد أي عملية جراحية كُبرى ولتفادي ذلك إتباع نصائح بعد عملية استئصال الرحم، ومن مضاعفات عملية استئصال الرحم مايلي:

  • نزيف وفقدان كمية كبيرة من الدم.
  • تهتك وإلحاق الضرر بالأنسجة المجاورة.
  • الإصابة ببعض الالتهابات والعدوى.
  • تكوين بعض تجلطات دموية.
  • ظهور آثار جانبية بالتخدير.
  • حدوث انسداد في الأمعاء.

قدمنا لكم في هذه المقالة نصائح بعد عملية استئصال الرحم، وتحدثنا عن الجانب النفسي بعد عملية استئصال الرحم، وعرضنا معلومات عن عملية استئصال الرحم، وتعرفنا على أسباب عملية استئصال الرحم، وفحوصات قبل استئصال الرحم، وتحدثنا عن تقنيات استئصال الرحم، ومضاعفات عملية استئصال الرحم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.