نصائح بعد شرب الكحول

هناك بعض النصائح بعد شرب الكحول تستطيع من خلال اتباعها تقليل الضرر الناجم عن شرب الكحول والإفراط فيه، فمن الممكن أن يكون شرب الكحول ممتعًا بعض الشيء، لكن الأمر المؤكد أن الإفراط في تناوله له الكثير من الأضرار وربما تصبح خطيرة وطويلة الأمد.

لذلك ومن خلال موقع زيادة، نقدم بعض النصائح بعد شرب الكحول حتى يكون الأمر آمنًا، فيمكن أن يكون الشرب جزءًا من نمط حياة صحي طالما أنك تعلم قدر الإمكان عن تأثيرات الكحول على الجسم…

نصائح بعد شرب الكحول

يعتبر الكحول من المشروبات الخاصة والذي يحتوي على بعض المركبات التي تسبب الشعور بالأعراض المصاحبة للشرب، ويُفضل البعض شرب الكحول، إما اعتيادًا لدى فئات أو فضولًا ورغبةً في التجربة لفئات أخرى، وعلى كل حال هناك بعض التعليمات التي يُفضل الالتزام بها بعد شرب الكحول.

احسب مرات الشرب

من السهل أن تشرب أكثر مما تدرك، لذلك يجب أن تعرف المشروب القياسي للكحول، وهو عبارة عن علبة أو زجاجة من البيرة متوسطة القوة أو 100 مل من النبيذ، وللعلم غالبًا ما تحتوي المشروبات التي يتم تقديمها في الحانات أو المطاعم على أكثر من مشروب قياسي واحد.

ضع لنفسك حدًا للمشروبات والتزم به، حتى لا يزداد الأمر سوءًا بسبب قلة الإدراك، فتجنب الشرب في جولات بشكل خاص مع الأصدقاء الذين يشربون كثيرًا، لذلك حاول أن تنهي مشروبك قبل أن تبدأ في تناول مشروب آخر، بدلًا من ملأ الكوب مثلًا.

يمكن لجسمك معالجة مشروب واحد قياسي فقط في الساعة كما أشرنا سلفًا، فكلما شربت بشكل أسرع، زادت نسبة الكحول في الدم لديك، وبالتالي من نصائح بعد شرب الكحول ومن أجل الحفاظ على سلامتك، أبطئ من شربك ليصل إلى مشروب واحد في الساعة الواحدة، ويمكنك القيام بذلك على سبيل المثال عن طريق:

  • شرب الماء لإرواء عطشك قبل البدء في شرب الكحول.
  • اختيار المشروبات منخفضة الكحول.
  • الشرب بالرشف بدلًا من الابتلاع.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  أهم أخطار الكحول على الجسم والصحة العامة

قم بتناول الطعام قبل وأثناء شرب الكحول

حيث يدخل الكحول بدوره إلى مجرى الدم من خلال المعدة والأمعاء الدقيقة، لذلك إن كانت المعدة فارغة من الطعام عند شرب الكحول فسيساعده ذلك على الدخول إلى الدم بسرعة أكثر من الطبيعي، لذلك يُفضل الحرص على تناوله بعد الطعام حتى يتم خلطهما معًا في المعدة للحصول على نتائج أفضل بعيدة عن الأخطار المحتملة.

ضرورة شرب الماء

يجب الحرص على شرب الكثير من الماء أيضًا من أجل تقليل تأثير الكحول بعد تناوله، فذلك يقلل من الصداع الناتج عنه، مما يستوجب تجنب الوجبات الخفيفة المالحة لأنها بالضرورة سوف تجعلك تشعر بالعطش فبالتالي تجعلك تشرب المزيد.

كما ننوه أنه لا يجب خلط الكحول مع المشروبات السكرية أو حتى مشروبات الطاقة فلا يُفضل ذلك، لأن مشروبات الطاقة تُحفزك على شرب المزيد من الكحول.

لا تقود السيارة

لا يوجد مستوى آمن للكحول إذا كنت تقود سيارة، أي لا يُنصح بقيادة السيارة بعد تناول الكحول، فقد تكون في حالة من السكر ما يجعلك فاقدًا للوعي بعض الشيء الأمر الذي يُسبب بدوره إلى التشتت وعدم التركيز، بل وربما يضعك في موقفًا مُحرجًا، بالإضافة إلى تجنب حوادث السير وهي الأخطر في ذلك الصدد.

لذلك يُمكنك قبل البدء في شرب الكحول أن تخطط لكيفية العودة إلى المنزل، في حالة إذا كنت تتناوله بالخارج، فقرر مع أصدقائك من سيكون السائق أو تأكد من كفاية الأموال لديك إن استعنت بسيارة أجرة في المجيء.

إن الحد القانوني في بعض الدول للقيادة بالنسبة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 20 عام فأكثر والذين قد شربوا الكحول، أن تكون نسبته في الدم بشكل أقصى 50 مجم لكل 100 مل من الدم.

الحصول على بعض الكربوهيدرات

إنه من ضمن النصائح بعد شرب الكحول أن يحتوي نظامك الغذائي على نسبة مناسبة من الكربوهيدرات، لأن شرب الكحول قد يؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم، كما أن البعض عندما يشرب الكحول يغفل عن تناول الطعام، الأمر الذي يزيد من انخفاض السكر.

لذلك حتى تتجنب التعب والصداع الناتج عن عدم قدرة الدماغ على العمل بالقوة المعتادة، يجب الحرص على التوازن في نسبة الكربوهيدرات.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  تأثير الكحول على الجهاز العصبي

حالات عدم شرب الكحول

ينبغي أن تعي أن هناك حالات معينة لا يصح فيها تناول الكحول على الإطلاق، لا بالكثير ولا بالقليل، فإن كان الأمر معروضًا عليك فقط قل لا وارفض ذلك، حتى تكبح إرادتك من الشرب، لأن شرب الكحول به من الإدمان ما يجعلك تشربه كالماء دونما أدنى مراعاة لحالتك الصحية التي ربما لا تسمح بذلك.

فمثلًا هناك العديد من الأدوية التي تتفاعل مع الكحول، أو التي بها آثارًا جانبية معينة تزيد من أعراض شرب الكحول، لذلك بعد حديثنا عن نصائح بعد شرب الكحول ينبغي الإشارة إلى بعض الحالات التي لا يُنصح لها بشرب الكحول مثل:

  • الصغير جدًا في السن شاب أو فتاة.
  • المرأة الحامل، لأن ذلك يضرها وجنينها.
  • في حالات الاكتئاب الشديد، فالكحول هنا يزيد الوضع سوءًا.
  • أثناء فترات الرضاعة الطبيعية، لأن ذلك يؤثر على الجنين بشكل كبير.

الإرشادات الأسترالية في شرب الكحول

توصي دولة أستراليا فئة البالغين الأصحاء بوجوب عدم الزيادة عن شرب أكثر من 10 مرات كحول في الأسبوع الواحد، بألا يكون أكثر من 4 مشروبات في اليوم الواحد، ذلك في محاولة لتقليل الضرر الناتج عن الأمراض المرتبطة بالكحول.

إن مقدار الكحول الذي تتناوله يعتمد على العمر والوزن وأيضًا الجنس، لذلك الكمية التي يُمكن أن يعالجها الجسم من الكحول في ساعة واحدة هي 10 جرامات بالتقريب.

من الممكن أن يؤدي الإكثار من الكحول عن الجرعة اليومية المعتادة إلى التعرض للصداع الحاد، كما أن الانتظام في هذا الإفراط يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بحالات مزمنة الأمد، حيث السرطان وأمراض الكبد والأمراض العقلية، ولا تستعجب إن وصل بك الأمر إلى الإصابة بتلف الدماغ.

إذا علمنا أن شرب الكحول يتعارض مع نشاط الدماغ أثناء اليوم، فنستطيع التقليل من شربه مساءً والالتزام بالمقياس المحدد للشرب، وما نقصده أن شرب الكحول قد يسبب حرمانك من النوم ليلًا لأنه يعمل على تشويش الهرمونات، مما يغير من ساعات نومك الطبيعية، الأمر الذي يتسبب في الصداع النصفي عند الاستيقاظ.

تجنب المشروبات الكحولية الداكنة هو الأفضل، فإذا كنت تُفضل شرب الكحوليات فعليك اللجوء بالمشروبات الكحولية الصافية كالفودكا مثلًا، حيث إنها تسبب صداع أقل نسبيًا من تلك الداكنة كالنبيذ والويسكي الأحمر، لأن هذه الأشياء تحتوي على مركبات كيميائية نشير منها إلى الميثانول الذي يتسبب في نواتج سامة على وجه الخصوص.

ما يحدث بعد شرب الكحول

بعد أن تحدثنا عن نصائح بعد شرب الكحول، عليك أن تعلم أن ما يحدث بعد ابتلاع أول رشفة من الكحول، يتم امتصاصه في الدم كالآتي:

  • 20% عبر المعدة.
  • 80% عبر الأمعاء الدقيقة.

كما أن تأثيراته يُمكنك الشعور بها خلال 5 أو عشر دقائق على الأرجح، لكن يصل المشروب لذروته في الدم في فترة 30 إلى 90 دقيقة تقريبًا، وتحمله حينئذ جميع أعضاء الجسم.

نشير إلى أنه يُمكن للكبد في جسم الإنسان أن يفكك كمية محددة من الكحول خلال الساعة الواحدة، لذلك قد نصحنا بالالتزام بالجرعة المحددة وعدم الإفراط في التناول أكثر من مشروب واحد للشخص العادي.

يتم الشعور بالسُكر عندما يتم شرب الكحول بشكل أسرع من قدرة الكبد على تحطيمه، ولكن جدير بالذكر أن الشعور بالسُكر ليس واحدًا لدى الجميع، فالبعض لا يسكر من الأساس حتى في حالة شرب نفس الكمية التي شربها السكارى الآخرون…

حيث إن الأشخاص مختلفين بالفطرة لذا تكون أعراض شرب الكحول مختلفة أيضًا ذلك لأن إنزيمات الكبد التي تكسر الكحول تختلف جينيًا من شخص لآخر.

علاوةً على أن الأشخاص الأثقل وزنًا والأكثر امتلاكًا للعضلات تكون لديهم من الدهون ما يجعلهم أكثر امتصاصًا للكحول، وإذا نظرنا إلى عامل الجنس، فإن الرجال بشكل عام يمتلكون سوائل أكثر في أجسامهم لتوزيع الكحول وامتصاصه، وهذا يرجع لاختلافات التمثيل الغذائي والامتصاص مقارنة بالنساء.

آثار شرب الكحول على الجسم

من أجل إتباع النصائح بعد شرب الكحول والتي قمنا بعرضها أعلاه، نشير إلى أن هناك العديد من الأضرار الناتجة عن شرب الكحول والتي بالضرورة معروف بعضها لدى الجميع، لكن ما نشير إليه هي الآثار العضوية بعيدة المدى التي تسبب أضرارًا بالغة.

بادئ ذي بدء أن شرب الكحول بالأساس لا يُنصح به، فالقاعدة العامة المنطقية تشير أن ما يجلب الضرر لابد البعد عنه وتجنبه حفاظًا على الصحة، كما هو الحال للأشياء الممنوعة والمحظور استخدامها قانونًا فلو نظرنا للأمر نجدها ضارة بصحة الفرد، الأمر الذي يؤثر بدوره على المجتمع ككل والصحة العامة.

كما أن شرب الكحول لا يُمكن التخلي عنه بسهولة إن تم الاعتياد عليه، وإلا ما أطلقنا عليه إدمانًا، لذلك يٌفضل البعد عن كل ما يسلب الإنسان من إرادته الحرة ليكون أسيرًا له تجاوزًا وجهلًا عن آثاره بصحته وحياته.

فقد يؤدي شرب كوب واحد من الكحول إلى تأثير ضئيل، لكن إذا تم جعله عادةً ووجدت نفسك تواجه صعوبة في التوقف عن شرب الكحول بعد كوب واحد فقط، فهنا نشير إلى تراكم التأثيرات الأمر الذي يزيد الوضع سوءًا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  نصائح قبل شرب الكحول

إصابات الغدد

أول ما نشير إليه في الحديث عن أضرار الكحول هو أن شرب الكثير من الكحول يُمكن أن يُسبب تنشيطًا غير مألوفًا للإنزيمات الخاصة بالهضم والتي يقوم البنكرياس بإنتاجها، حيث إن تراكم هذه الإنزيمات يؤدي إلى التهاب البنكرياس، والذي يعتبر مرض طويل الأمد ويسبب مضاعفات خطرة للغاية.

الضرر الكبدي

بما أن الكبد عضو هام في الجسم، خلقه الله سبحانه وتعالى في جسم الإنسان ليساعده على تكسير وإزالة المواد الضارة، وبالتالي فإن شرب الكحول على المدى الطويل يؤثر على وظيفة عمل الكبد، ويزيد من خطر الإصابة بالتهاب الكبد ذلك المرض المزمن الذي يُسمى تليف الكبد وتدميره تدريجيًا فلا يستطيع أداء عمله في إزالة المواد السامة.

نشير إلى أن النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض الكبد الناتج عن الإفراط في شرب الكحول، ويظهر لديهن التليف في الكبد بشكل أسرع مقارنة بالرجال.

اضطراب مستوى السكر

نتاجًا لما سبق، عندما يتعرض كلًا من الكبد والبنكرياس إلى خلل في عملهما بشكل صحيح، لا يتحقق التوازن في تنظيم الانسولين والجلوكوز، لذا ينخفض تبعًا لذلك مستوى السكر في الدم، أو ربما يحدث العكس كأثر سلبي أيضًا، وعلى كل حال فالأمر يتعلق بمضاعفات خطيرة تتعلق بمرض السكري.

التأثير على الجهاز العصبي

من أكثر الأعراض المفهومة لدى البعض عند حدوثها هو الوخز أو الخدر في الأطراف، أو الكلام الغير واضح وغياب نسبي للوعي، فنقصد كل ما نطلق عليه حالة السُكر، بمعنى آخر نجد أن شرب الكحول يجعل جسمك وعقلك لا يتواصلان.

فلا اتزان ولا عقلانية، وهذا كله من تأثيره السلبي على الجهاز العصبي المركزي، وما إن أشرنا إلى العقل والدماغ أي نشير إلى الأدوار الحيوية التي يقوم بها الفرد، لذلك فإن تجنب الكحول أفضل حتى لا يتسبب في تلف الدماغ على المدى البعيد.

الإدمان

قد تحدثنا فيما قدمناه من نصائح بعد شرب الكحول، أن الإفراط في شرب الكحول يجعل الفرد مُدمنًا على الشرب لا يتوقف عنه حتى وإن كان مدركًا لضرره، الأمر الذي يصبح بدوره مهددًا للحياة.

ها قد قمنا بتقديم بعض النصائح بعد شرب الكحول والتي يُمكن اتباعها إن كنت تتناول الكحول بالفعل، حتى تتجنب قدر الإمكان الضرر الناجم عنه، والذي حرصنا أيضًا على الإشارة إليه بالحديث عن بعض الآثار الخطيرة والتي يصعب تجنبها إن زاد الأمر سوءًا لذلك من المفضل تجنب شرب الكحول واستبداله بأي مشروبات أخرى التي بها من النفع أكثر من الضرر.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.