محتوى يحترم عقلك

نصائح بعد عملية تفتيت الحصى

نصائح بعد عملية تفتيت الحصى من شأنها أن تُساعد على التعافي تمامًا، حيث يقوم الطبيب بإجراء طبي لتفتيت الحصى الكلوية ويتم التخلص منها عن طريق البول بفعل دورة جسم الإنسان، وهذا ما يجعل أمر التبول بعد العملية فيه صعوبة إلى حدٍ ما لأن المريض يعاني من الحرقة الشديدة، وغيرها من الأعراض، لهذا يحدد لك الطبيب بعض النصائح يجب الالتزام بها، لهذا سوف نطرح لكم أهم هذه النصائح باستفاضة عبر موقع زيادة.

نصائح بعد عملية تفتيت الحصى

الكلى من أهم الأعضاء في الجسم التي تلعب دور كبير في الحماية من الأمراض، ولكن عندما لا يهتم الإنسان بصحته ويهملها يحدث خلل على الجسم بالكامل، أهمها الكلى التي تقوم أحيانًا بتكوين بما يسمى حصى الكلى أو الحصيات الكلوية.

هي عبارة عن ترسبات مكونة من المعادن والأملاح، وتتشكل حتى تظهر إما في شكل حبيبات صغيرة تشبه الرمال أو كبيرة تشبه حجم كرة الجولف، وعادةً تتحرك هذه الحبيبات داخل الكلى أو قد تطردها الكلى وتتحرك بالجسم وصولًا للجهاز البولي.

أحيانًا تتطلب التخلص منها من خلال التدخل الجراحي، ولكن هناك نصائح بعد عملية تفتيت الحصى يجب الالتزام بها وهي تتمثل في:

  • من المتوقع الشعور بألم حاد بعد العملية، لذا يمكنك الاعتماد على المسكنات في الأيام الأولى بعد العملية ومن أشهر هذه المسكنات هي تايلينول.
  • لا تقوم بالتخلص من حالب العملية إلا بعد المتابعة مع الطبيب؛ لأن تركها لمدة طويلة يتسبب في ظهور القشور والعدوى والانسداد وغيرها من المخاطر وأيضًا لا يمكن التخلص منها في وقت مبكر.
  • لا بد من المتابعة المستمرة مع الطبيب بشكل أسبوعي لمدة لا تقل عن ٤ أسابيع.
  • بالرغم أن الطبيب قد لا يحدد لك قيود أو شروط محددة على نظامك الغذائي ولكن هذا لا يعني أنه يجب عليك الالتزام بنظام غذائي صحي وضرورة ولا بد من شرب كميات كبيرة من المياه يوميًا على الأقل إلى أن تقوم بإزالة الدعائم.
  • لا يمكنك قيادة السيارة على الأقل في اليوم الذي يلي العملية، ومن الضروري عدم الجلوس لفترات طويلة بل احرص على تحريك جسمك والتمشية باستمرار.
  • العمل على ممارسة التمارين الرياضية وركوب الدراجات باستمرار ويفضل السباحة.
  • لا بد أن تعرف أن حركتك لن تكون طبيعية في الأيام الأولى بل وقد يستمر الأمر معك لأسابيع وسوف تتمكن من الحركة بشكل طبيعي مرة أخرى.
  • يمكنك الاستحمام بعد العملية ولكن يفضل وضع منشفة دافئة على منطقة مجرى البول؛ للتخفيف من الشعور بالألم وعدم الراحة.
  • إذا كنت تشعر بالالتهابات والعدوى في البول لا تتجاهل الأمر وتواصل مع الطبيعي الفور لكي يصف لك الدواء المناسب.

اقرأ أيضًا: كم تستغرق عملية حصى الحالب بالمنظار

أعراض بعد عملية تفتيت الحصى تتطلب مراجعة الطبيب

هناك بعض الأعراض يخبرها الطبيب للمريض بأنه إذا شعر بها يجب عليه التواصل معه على الفور لمعالجة المشكلة قبل أن تتطور، لذلك في إطار الحديث عن نصائح بعد عملية تفتيت الحصى سوف نعرض لكم هذه الأعراض وهي:

  • الشعور بالحمى.
  • الدوار باستمرار.
  • عدم القدرة على التبول ونقص كمية البول.
  • زيادة معدل ضربات القلب عن المعدل الطبيعي.
  • الإصابة بالطفح الجلدي أو أي ردة فعل تحسسية بعد الحصول على الأدوية التي وصفها لك الطبيب.
  • الرغبة في التقيؤ.
  • ظهور روائح كريهة في البول.
  • استمرار الشعور بالحرقة مدة طويلة.
  • المعاناة من ألم الحاد في منطقة الظهر.
  • ملاحظة وجود تجلطات دموية في البول أو المعاناة من النزيف الحاد.
  • المعاناة من ألم شديد في العضلات سواء الفخذ أو الساق وغيرها من العضلات.
  • المعاناة من تورم الساق.

ما هي إجراءات عملية تفتيت الحصى؟

هذه العملية ليست خطيرة كغيرها من العمليات الجراحية ولكن يجب القيام بالإجراءات الكافية لتجنب المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها المريض، لذلك في سياق الحديث عن نصائح بعد عملية تفتيت الحصى سوف نتعرف سويًا على هذه الإجراءات فيما يأتي:

  1. يتم تخدير المريض كليًا أو استخدام التخدير الشوكي أو الموضعي.
  2. يقوم الطبيب أولًا بعمل شق صغير في الظهر لكي يتمكن من التخلص من الأحجار التي تتراكم في الكلى.
  3. يتم إدخال أنبوب مجوف من الداخل إلى الكلى وهذا الأنبوب يحتوي على كاميرا صغيرة يتم من خلالها الفحص الداخلي وتفتيت الأحجار أو الحصوات باستخدام هذا الأنبوب عند طريق الجلد.
  4. حيث يتم توجيه أشعة الليزر على منطقة الحصوات وتكسيرها.
  5. ثم باستخدام الأنبوب يتم جمع الفتات الناتجة عن تكسر الحجارة.
  6. أثناء العملية يتم تسريب البول الناتج عن الكلى من خلال هذا الأنبوب.
  7. ثم يمكن أن تتبقى بعض من فتات الحصى يتم التخلص منها عبر البول.
  8. بعد الانتهاء يقوم الطبيب بخياطة الجرح وتركيب الدعائم اللازمة.

اقرأ أيضًا: كم مدة خروج الحصى من الكلى

مخاطر عملية تفتت الحصى

بالرغم أن هذه العملية ليست خطيرة لكن المخاطر التي يمكن أن تنتج عن أخطاء المريض قد تهدد حياته، وهذه المخاطر هي:

  • حدوث ثقب في الكلى، إذا كان صغير فإنه يمكن أن يلتئم بسهولة دون الحاجة إلى التدخل الجراحي ولكن تكمن المشكلة إذا كان الثقب كبير.
  • إذا لم يقم الطبيب بالتخلص من كافة الفتات الناتجة عن الحصى هنا يمكن أن يزيد خطر تحول هذه الشظايا إلى حصى أخرى.
  • التعرض لبعض الجروح في الأمعاء أو المثانة وبالتالي يتسبب ذلك في معاناة المريض من الألم الشديد.
  • يمكن أن يحدث خلل في وظائف الكلى وهي لها أهمية كبيرة على جسم الإنسان وبالتالي يشمل التأثير السلبي الجسم بالكامل.
  • أحيانًا يتطلب الأمر استخدام الطبيب لجهاز يقوم بطرد الحصوات بعيدًا عن الكلى لكي يتمكن من إجراء العملية وهذا يزيد من خطر تفتتها في الكلى في حال كانت الحصيات صغيرة، لذا يجب أن يكون الطبيب حذر.
  • حدوث تغير في المكان الذي تم تركيب الحالب فيه.
  • المعاناة من نزيف حاد حول الكلى.

أسباب تكون حصوات الكلى

هناك العديد من الأسباب لتكون الحصوات في الكلى وتراكمها في الجهاز البولي، لهذا في إطار الحديث عن نصائح بعد عملية تفتيت الحصى سوف نوضح أسباب تكونها فيما يلي:

1- الحصى الناتجة عن الكالسيوم

هي تمثل حوالي 80% من الحالات، فهو النوع الأكثر شيوعًا، وعادةً ما تنتج عن مركبات الكالسيوم ومن أهمها الكالسيوم الأوكسيلي وهو ما يطلق عليه مسمى ملح حامض الأوكسيل، وغيره من المعادن، ويكون السبب في ارتفاع نسبة هذه المعادن في الجسم هو فرط نشاط الغدة الدرقية، وبالتالي تعمل على تنشيط عملية تكون الحصوات.

هناك بعض الحالات يكون تكون الحصوات لديها ناتج عن العوامل الوراثية وهكذا، وفي معظم الحالات يمكن للطبيب أن يصف لك بعض الأدوية التي تقلل من تكون هذه الحصوات.

2- الحصى الناتجة عن Cistine

تعد من الأسباب النادرة أي يكون عدد مرضى هذا النوع لا يتعدى 1%، وعادةً يصاب به المرضى الذي يعانون من إنتاج مادة Cystinuria بكميات مبالغ بها، وهذا النوع من الحصوات إذا كانت صغيرة يمكن التخلص منها من خلال بعض الأدوية التي تعمل على إذابتها.

بينما في حال كانت الحصوات كبيرة الحجم هنا يتوجب على المريض الخضوع لعملية إزالة الحصى.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الرمل والحصى في الكلى

3- حصى ثلاثي الفوسفات

يطلق عليها اسم الحصى الالتهابية؛ لأنه ينتج عنها التهابات في المسالك البولية، وعادةً يطلق عليها حَصاةٌ مَرْجانِيَّة Staghorn calculi، وهي من أكثر الأنواع تمثل خطورة على حياة المريض؛ لأنها تكون كبيرة الحجم مما يتسبب في المعاناة من الالتهابات الشديدة.

لكن إذا تم اكتشافها في البداية يمكن الحصول على بعض المضادات الحيوية التي تعمل على إذابتها.

4- حصى حمض اليوريك

هذا النوع يصاب به الفرد عند ارتفاع نسبة حمض اليوريك بسبب اهتمام المريض في نظامه الغذائي بالبروتينات الحيوانية أكثر من أي نوع آخر، كذلك تكون فرصة الإصابة بها أكبر عند الأشخاص الذين يعانون (النقرس، التهابات الأمعاء، مدمني الكحوليات، نقص إفراز البول).

5-  أمور تزيد من خطر الإصابة بالحصى الكلوية

هناك بعض الحالات تكون نسبة إصابتها بتلك الحصوات أكبر من غيرها، وهم:

  • مرضى السمنة.
  • الذين يقومون بتغيير النظام الغذائي باستمرار.
  • المعاناة من الأمراض الجراحية والهضمية.
  • استخدام الأدوية والمكملات الغذائية بصورة مبالغ بها.
  • من يعانون من الجفاف.
  • في حال كان هناك تاريخ مرضي لأفراد العائلة مصابين بهذا المرض.

اقرأ أيضًا: كيفية تفتيت حصى المرارة طبيعيا

الوقاية من الإصابة بحصى الكلى

بدلًا من الحصول على نصائح بعد عملية تفتيت الحصى يُمكنك عدم الخضوع لها من الأساس من خلال الحفاظ على صحتك، لذا وفرنا لك بعض الإرشادات تقيك من الإصابة بحصى الكلى فيما يلي:

  • الحرص على شرب كميات كافية من المياه والسوائل وذلك لتجنب الإصابة بالجفاف، فإن الجسم الغني بالسوائل تكون فرص تراكم الأملاح والمعادن حول الكلى ضئيلة.
  • احرص على التبول باستمرار عند الحاجة، لأن ذلك يساعدك على التخلص من السموم والأملاح التي تتراكم في جسمك.
  • تناول كميات كافية من الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم، الكالسيوم له عدة أنواع البعض منه ضار وهو ما يسبب الحصوات والبعض الآخر مفيد وهو ما يقلل من خطر تكون الحصوات مثل منتجات الألبان والمكملات الغذائية.. ولكن يجب استشارة الطبيب حول الكميات والأنواع التي يفضل الحصول عليها.
  • حاول بقدر المستطاع التقليل من استخدام الملح في الطعام، بالإضافة إلى التقليل من المعلبات والمخللات وغيرها؛ لأنها غنية بالأملاح وتؤدي لحدوث ارتفاع شديد في معدل الكالسيوم بالدم.
  • لن نطلب منك التوقف عن تناول البروتينات واللحوم ولكن على الأقل حاول أن تتناولها بكميات معتدلة، وذلك لأنها غنية بحمض اليوريك.
  • تجنب الإفراط في الحصول على مدرات البول والمكملات الغذائية.
  • اتباع نظام غذائي صحي يكون متوازن ولا تقوم بتغيير نظامك الغذائي باستمرار.
  • عند القيام بمجهود شاق احرص على تعويض جسمك بالسوائل والعناصر الغذائية.
  • التقليل من الحصول على مضادات الحموضة الغنية بالكالسيوم.
  • يفضل ممارسة التمارين الرياضية ولكن غير الشاقة، وإذا لاحظت ظهور دم في البول يجب أن تتوقف عن ممارسة التمارين نهائيًا واستشارة الطبيب على الفور.

إن حصى الكلى قد تتكون بسبب العادات الخاطئة أو الجينات الوراثية، لذا يجب أن تحرص على المتابعة المستمرة مع الطبيب لاكتشاف الحصوات مبكرًا والتخلص منها بالدواء دون الحاجة إلى اللجوء للعمليات الجراحية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.