محتوى يحترم عقلك

علاج مرض الثعلبة بالثوم

علاج مرض الثعلبة بالثوم من إحدى طرق العلاج المفيدة والفعالة للتخلص من مرض الثعلبة الذي يعاني منه الكثير من الأفراد، وسنقوم بعرض ذلك من خلال موقع زيادة.

علاج مرض الثعلبة بالثوم

هناك دراسات عديدة تمت في عام 2006 تحدثت عن استخدام الثوم للتخلص من الثعلبة، فهناك دهانات موضعية من خلاصة الثوم والتي تحتوي على حوالي 5 % من مكونات الكريم تعمل على التخلص من الثعلبة، وذلك من خلال دهن المنطقة المصابة بالكريم الذي يحتوي على مكونات الثوم حوالي مرتين يوميًا لمدة ثلاث شهور كاملة.

اقرأ أيضًا : علاج الثعلبة في الرأس وبعض الوصفات الطبيعية للعلاج

مرض الثعلبة

يعاني العديد من الناس من مرض الثعلبة  ويبحثون عن طرق عديدة لعلاجه والتخلص منه تمامًا، ومن إحدى الطرق الشهيرة وهي علاج الثعلبة بالثوم، إن مرض الثعلبة هو أحد أمراض الجهاز المناعي، حيث يحدث اضطرابات فيه بسبب سقوط الشعر المتزايد عن الطبيعي ويطلق عليه داء الثعلبة أو مرض الثعلبة وباللغة الإنجليزية يسمى alopecia areata، فاسمه مشتق من اسم الثعلب لأنه يقوم بتغير فرائه مرتين في السنة، فهو مرض يظهر بشكل مفاجئ بدون أي مقدمات ويصيب شعر الرأس بشكل دائري ويجعلها صلعاء بدون شعر وتترك أثر في فروة الرأس، ولكن من الممكن إعادة الشعر مرة أخري بطرق علاجية عديدة مثل العلاج بالثوم، ولكن في بعض الحالات لا يعود الشعر للأبد، فالثعلبة من الممكن أن تُصيب النساء والرجال والأطفال ولكنها تظهر بصفة عامة قبل سن الثلاثين.

ما هو الثوم ؟

يعد الثوم من أقدم النباتات الموجودة والتي استخدمت كثيرًا في العلاج والطب البديل ويرجع ذلك لما يحتويه من فوائد عديدة، فهو من أحد أهم الأعشاب التي تستخدم في علاج البكتيريا والفطريات لأنه من اقوى المضادات الحيوية، كما إنه يدخل في العديد من الصناعات، وهو أيضًا من المواد الغذائية التي تعمل على تنظيف وتطهير الأمعاء.

فوائد الثوم للصحة العامة

يوجد في الثوم العديد من الفوائد التي يمكن استخلاصها واستخدامها في علاج أمراض عديدة والتي تتمثل في التالي:

  • عصارة الثوم الساخن.
  • مسحوق الثوم المجفف.
  • خلاصة الثوم العتيق أو القديم.

أسباب الإصابة بمرض الثعلبة

مازالت اسباب الإصابة بمرض الثعلبة غير مفهومة ولكن هناك معدلات تم دراستها تعمل على رفع خطر الإصابة بها وهي التي تتمثل في التالي:

  • اضطرابات في الجهاز المناعي وإصابة الفرد بأمراض مناعية أخرى.
  • تؤثر العوامل الوراثية في الإصابة بمرض الثعلبة حيث وجد ما يقارب من ثمانية جينات المرتبطة بذلك.
  • حدوث اضطرابات في الغدة الدرقية والإصابة بمرض البهاق.
  • إصابة الجسم ببعض الاضطرابات الكروموسومية مثل: متلازمة داون.
  • تناول بعض الأدوية مثل: الأدوية البيولوجية.
  • الضغوطات النفسية والاجتماعية التي قد تُصيب الفرد.
  • حدوث تغيرات في هرمونات الجسم.
  • العدوى الفيروسية والالتهابات.

اقرأ أيضًا : ما هي الثعلبة وما أسبابها وأهم طرق علاج الثعلبة

أعراض مرض الثعلبة

تتمثل الأعراض الظاهرة لداء الثعلبة في تساقط الشعر بطريقة عشوائية وكثيرة، حيث تظهر بقع صغيرة في فروة الرأس لا تحتوي على شعر أو تحتوي على شعر خفيف، في حين أن الأجزاء الأخرى التي ينمو فيها الشعر معرضة للإصابة، مثل: الرموش واللحية والحواجب وقد يحدث هذا التساقط بشكل مفاجئ دون أي مقدمات ويتطور في خلال عدة أيام أو أسابيع فقط، فداء الثعلبة يؤثر على الأظافر فتصبح خشنة ورقيقة وتظهر عليها خطوط بيضاء وتكون سهلة الكسر.

علاج الثعلبة بالأعشاب الطبيعية

إن الثعلبة من الأمراض الجلدية التي يمكن علاجها بأكثر طريقة مثل: علاجها بالأعشاب والطرق الطبية، فهناك العديد من الوصفات لعلاج الثعلبة بالأعشاب والتي تتمثل في التالي:

  • الثوم: يقوم الثوم بدور سحري في علاج الثعلبة لاحتوائه على مضادات البكتيريا والالتهابات.
  • حليب جوز الهند: يساعد جوز الهند على تنبيت بُصيلات الشعر ونموها لما يحتويه من فوائد كثيرة.
  • عصير العسل والبصل: يحتوي مزيج العسل والبصل معًا على كمية كبيرة من الكبريت الذي يمكنه التخلص من الجذور الحرة الفاسدة وتحسين الدورة الدموية في الرأس ويحد من انتشار أي نوع من أنواع العدوى للرأس.
  • زيت اللافندر: يقوم بقتل البكتيريا والميكروبات لما يحتويه من خصائص مضادة للميكروبات.
  • زيت الخروع: يحتوي على نسبة كبيرة من العناصر الغذائية والفيتامينات التي تعمل على معالجة الشعر وعلاج الثعلبة وتطهير فروة الرأس ويمكن وضعه مرتين في اليوم.
  • الحلبة: تحتوي الحلبة على بروتينات ومركبات تعمل على نمو الشعر من جديد، وتتخلص من الخلايا التالفة، لذلك فهي تستخدم في علاج الشعر والقضاء على الثعلبة تمامًا.
  • الشاي الأخضر: يساعد الشاي الأخضر على تحسين وتدفق الدورة الدموية إلى فروة الرأس، ونتيجة ذلك أنها ترفع معدلات التغذية التي تستقبلها فروة الرأس والشعر التي تساعد على الحد من تساقطه بشكل كبير لأنه يحتوي على فيتامين C وE.
  • الصبار: يعمل على تنشيط الدورة الدموية لتصل إلى جميع أجزاء الجسم، لذلك فهو يعمل بشكل فعال على تقوية المناعة ونمو الشعر، حيث يتم دهن المنطقة المصابة بمعدل ثلاث مرات يوميًا للحصول على نتيجة عالية في فترة تتراوح ما بين ثلاث إلى أربع أشهر.
  • زيت اللوز: يساعد على نمو الشعر والحد من تساقطه وزيادة كثافته ويعمل على القضاء على القشرة من فروة الرأس، لذلك فهو من الممكن أن يُعيد فروة الرأس إلى طبيعتها وعناصرها الأساسية.
  • وصفة بذور الكتان: تحتوي بذور الكتان على فوائد صحية عديدة للشعر والجسم وذلك لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من الأحماض الدهنية والأوميجا 3 التي تساعد على حماية الشعر من الصلع وعدم تساقطه.

طرق علاج مرض الثعلبة

الطريقة الأولى

  • أولاً نقوم بخلط ثوم وملح وطحينة معًا بشكل جيد للحصول على قوام مُتماسك.
  • ثم نقوم بقطع قطعة من القماش لتدليك المنطقة المصابة بها.
  • ثم نضع المزيج على المنطقة المُدلكة.
  • يجب تكرار الخطوات السابقة لمدة سِت أيام بمعدل حوالي ثلاث مرات يوميًا.

الطريقة الثانية

  • نقوم بإحضار ثومة واحدة مع ربع لتر من خل التفاح.
  • ثم نقطع الثوم إلى فصوص ونضعها في إناء زجاجي مع إضافة خل الليمون.
  • ثم بعد ذلك نقوم بتغطية الوعاء بقطعة قماش لمدة عشرة أيام على الأقل.
  • يظهر اللون الأزرق بعد مرور المدة المحددة.
  • ثم نحضر قطعة من القطن وتبليلها بهذا المزيج ثم القيام بدهن المنطقة المصابة باستخدام هذه القطنة.
  • ينصح بالاستمرار على هذه الطريقة لعدة مرات حتي يبدأ الشعر في النوم مرة أخرى.

اقرأ أيضًا : أفضل علاج لانبات الشعر في العالم وأسباب الصلع المبكر

علاج الثعلبة باستخدام حبة البركة والزنجبيل:

  • نقوم بإحضار المكونات الآتية: زنجبيل وحبة البركة والخل الأحمر والفلفل الأسود، حيث تكون بكميات متساوية من جميع المكونات.
  • ثم نقوم بطحن الزنجبيل وحبة البركة والفلف الأسود والقيام بخلطهم جيدًا.
  • ثم عجن المكونات المكونة بالفلفل الأحمر للحصول على عجين.
  • وأخيرًا نقوم بدهن المنطقة المصابة بمعدل مرتين يوميًا بهذا العجين.

طريقة عصير البصل:

  • أولاً نقطع البصل و الحصول على العصير منه من خلال الطريقة المناسبة لذلك.
  • ثم نضع هذا العصير على المنطقة المصابة بالثعلبة.
  • ثم نضع زيت الزيتون على تلك المنطقة المصابة.
  • وأخيرًا ينصح باستخدامه بشكل مُستمر للتخلص من الثعلبة تمامًا.

وفي نهاية هذا المقال وقد قمنا بالحديث عن علاج مرض الثعلبة بالثوم وغيره من الطرق العديدة للعلاج، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم وجمعنا لكم المعلومات الكافية حول الثعلبة وعلاجها.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.