علاج الإمساك عند الرضع في الشهر السادس

علاج الإمساك عند الرضع في الشهر السادس من العمر يرتكز على وسائل كثيرة، حيث عادة ما يتعرض الأطفال للإصابة بالإمساك خلال هذا الشهر، خاصة لأنه بداية مرحلة إطعام الطفل بالأطعمة الصلبة، لذلك تتساءل الأمهات كثيرا عن الطرق الصحيحة للتعامل مع هذا العرض نظرا لصعوبة التعامل معه في الشهور الأولى من عمر الطفل، وهذا ما سوف نوضحه من خلال موضوعنا عبر موقع زيادة.

علاج الإمساك عند الرضع في الشهر السادس

علاج الإمساك عند الرضع في الشهر السادس

توجد بعض الطرق الطبيعية التي يمكن اتباعها لمساعدة الطفل على التخلص من الإمساك الذي يسبب له الإزعاج الدائم وعدم الراحة، ومن أهمها:

علاج الإمساك بالأعشاب

  • من الجيد أن في هذا الشهر من عمر الطفل أصبحت الأعشاب من الأمور المسموح بها.
  • لذلك لابد من استغلال هذا الأمر واستخدامها بشكل مستمر حتى تساعد الطفل على التبرز بشكل طبيعي.
  • فهي تحتوي على مواد وخصائص طبيعية تعد ملين طبيعي لأنها تسهل عملية الهضم وتنشط وظائف الأمعاء.
  • فيجب الحرص على تقديمها قبل أو بعد كل وجبة خلال اليوم.
  • وذلك من خلال وضع كيس من الأعشاب في كوب من الماء الساخن، مع تركه لمدة 5 دقائق حتى يهدأ، ونقوم بتقديمه للطفل.

تمرين الدراجة للبطن

  • تلجأ الكثير من الأمهات إلى القيام بهذا التمرين لأن له نتائج فعالة في تخلص الطفل من الانتفاخات والتقلصات التي يتعرض لها نتيجة لتراكم الغازات ببطنه.
  • ويمكن القيام بذلك عن طريق وضع الطفل في غرفة دافئة، ثم البدء في تحريك ساقيه بحركات دائرية وكأنه يقود عجلة.
  • وذلك بالتبديل بين الساقين، بحيث تقوم بتحريك الساق اليمنى تجاه الكتف الأيمن ثم تقوم بفردها، أما الساق اليسرى فتتجه بها للكتف الأيسر ثم تفردها أيضا.
  • مع تكرار التمرين لعدة مرات بلطف وبهدوء، فسوف يساعد ذلك كثيرا على تحفيز الأمعاء للهضم ومن ثم التخلص من الإمساك.

حمام دافئ قبل النوم

  • مساعدة الطفل على أخذ حمام دافئ لا يعد علاج للإمساك في حد ذاته.
  • ولكنه يعتبر عامل مساعد على تخطي الأعراض المصاحبة للإمساك من ألآم وتقلصات تشعر الطفل بعدم الراحة وحاجته الدائمة للبكاء.
  • لذلك فإن الماء الدافئ سوف يساعد على ارتخاء عضلات الطفل ومساعدته على النوم.

العصائر الطبيعية

  • في عمر الستة أشهر يمكن تقديم بعض العصائر الطبيعية للطفل مع الرضعات خلال اليوم.
  • ولكن يجب الحرص على عدم إضافة السكر أو عسل النحل لها، لأنه غير مناسب لتلك المرحلة.
  • كما أن السكر قد يزيد من حدة الإمساك.
  • وبالتالي تعمل هذه العصائر كملين طبيعي تساعد الطفل على التبرز دون تعب أو معاناة، بالإضافة إلى الفوائد الصحية والفيتامينات التي تحتوي عليها الفواكه والتي يحتاجها جسم الطفل كثيرا.
  • فيمكن تقديم بعض الفواكه مثل: البرتقال، الخوخ، التفاح، ويفضل تجنب المشمش، والكيوي، لأنها فواكه لاذعة وقد تسبب تهيج لمعدة الطفل.

نصائح يجب على الأم اتباعها لعلاج الإمساك عند الطفل

للأم دور هام في متابعة طفلها ومعرفة ما يعاني منه وتكرار المحاولة لمساعدته، لذلك لابد أن تتبع عدة نصائح لمساعدة طفلها على التخلص من الإمساك والتي تتمثل في:

تغيير النظام الغذائي الخاص بها:

  • تعد مرحلة الرضاعة مسؤولية كبيرة على الأم، وذلك لأنها يجب أن تنتبه لما تتناوله خلال اليوم لأن هذه الأغذية تصل إلى الطفل من خلال الرضاعة.
  • فعند تناول أطعمة صلبة كثيرا فسوف يزيد ذلك من احتمالية تعرض الطفل للإمساك.
  • لذلك لابد من تناول نوعيات الطعام التي تحتوي على كمية كبيرة من الألياف مثل: البروكلي، والسبانخ.
  • بالإضافة إلى الاهتمام بشرب الماء والعصائر الطازجة، فجميعها تعد أمور هامة لمساعدة الطفل على عدم التعرض للإمساك.

عمل مساج للطفل:

  • يجب الاهتمام بتحريك أطراف الطفل دائما وعمل مساج لأجزاء جسمه.
  • بالإضافة إلى تحريك أصابعها على بطن الطفل بشكل دائري، فيساعد ذلك الأمر على تحفيز وتنشيط عمل الأمعاء.
  • كما إنها ستهدأ المعاناة من التقلصات والانتفاخ الذي يشعر به طفلها.
  • بالإضافة إلى أهمية المساج في تنشيط الدور الدموية عند الطفل وقدرته على الحركة في وقت مبكر.

الاهتمام بتدفئة الطفل:

  • عند إصابة الطفل بالإمساك فإنه يكون دائم الشعور بالانزعاج وعدم الراحة أو القدرة على النوم.
  • لذلك فإن الحرص على توفير التدفئة اللازمة له سوف يساعد ذلك على استرخاء العضلات والحد من التوتر والمعاناة المصاحبة لعرض الإمساك.

قياس درجة حرارة الطفل من فتحة الشرج:

  • يمكن الاستعانة بالترمومتر في قياس حرارة الطفل من خلال فتحة الشرج.
  • فقد يكون ذلك محفز له حتى يستطيع التبرز بشكل طبيعي دون الحاجة إلى أدوية أو ملينات.
  • وفي حال كنتي لا تعلمين الطريقة الصحيحة لذلك، لابد من استشارة الطبيب أولا.

تغيير اللبن الصناعي:

  • في الكثير من الحالات قد يصاب الطفل بحساسية الألبان، وبذلك يكون اللبن الصناعي سبب في تعرضه للإمساك بشكل مستمر.
  • فعند ملاحظة الأم ذلك لابد من استشارة الطبيب في كيفية تغيير نوع اللبن، وما هو النوع الأنسب له لوقايته من الإصابة بالإمساك.

بعد التعرف على علاج الإمساك عند الرضع في الشهر السادس يمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: حركات الطفل في الشهر السادس من عمره

الأطعمة والمشروبات المساعدة في علاج الإمساك عند الرضع في الشهر السادس

هناك بعض الأطعمة اللينة التي من الممكن أن تساعد كثيرا على علاج الإمساك عند الرضع في الشهر السادس وتخطي أعراضه السيئة وهي كالتالي:

الفواكه والخضروات:

  • عندما تعتمد الأم على تقديم الألبان بكثرة إلى طفلها فقد يتسبب ذلك في إصابته بالإمساك.
  • ولكن عند إدخال بعض الأطعمة الأخرى مثل الفواكه والخضروات سوف تعمل على وقايته من التعرض للإمساك، وذلك نظرا لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف التي تساعد على تحسن عملية الهضم.
  • فتتمثل هذه الفواكه والخضروات في: البروكلي، الفاصوليا، الخوخ، البطاطا، والتفاح.

عصير التفاح:

  • يعتبر التفاح من الأطعمة المفيدة والغنية بالألياف، فهو يساعد على تحسن صحة الأمعاء بشكل كبير.
  • فيمكن سلق التفاح في كمية قليلة من الماء ثم هرسه جيدا، أو إعداده في هيئة عصير.
  • حيث أن الجرعة المناسبة للطفل الأقل من 4 شهور هي 113 جراما، ولكن عند إتمام 6 أشهر يمكن تناول ما يزيد عن 170 جراما خلال اليوم.

القراصيا أو البرقوق المجفف:

  • تعتبر من الأطعمة المفيدة جدا للطفل، كما إنها ملين طبيعي فتحميه من التعرض للإمساك وأعراضه.
  • حيث يتم إضافة بعض حبات القراصيا في كوب من الماء ونقعها لعدة ساعات، وأخذ المنقوع لإضافته إلى الحليب الطبيعي أو الصناعي.
  • لا يمكن تناول هذه المنقوع إلا بعد بلوغ عمر الشهر أو أكثر.

الأناناس:

  • يحتوي الأناناس على إنزيمات حمضية تساعد كثيرا على علاج عسر الهضم.
  • كما إنه يحتوي على كمية عالية من المعادن والعناصر الغذائية التي تعمل على وقاية الطفل من الإصابة بالعديد من الأمراض.

ولا يفوتك المزيد من التفاصيل من خلال: جدول غذاء الرضيع في الشهر السادس

هل يفضل استخدام الملينات لعلاج الإمساك

  • في حال استمرار معاناة الطفل من الإمساك بعد استخدام الطرق السابقة يمكن حينها اللجوء إلى التحاميل الشرجية وغيرها من الملينات ولكن بشرط استشارة الطبيب أولا للتأكد من عدم وجود خطورة منها على الطفل.
  • ولكن لابد من العلم أن معدة الطفل ضعيفة ولا تستطيع تحمل الزيوت أو الملينات التي تؤخذ عن طريق الفم.
  • كما لا يصح استخدام الملينات بشكل دائم لأن سوف يكون لها نتائج عكسية، وتجعل الطفل غير قادر على التبرز بمفرده نتيجة اعتياده عليها.

وأخيرًا يمكن التعرف على المزيد عبر: الطعام المسموح والممنوع للطفل في الشهر السادس للدكتور محمد رفعت

 وبهذا نكون قد وفرنا لكم علاج الإمساك عند الرضع في الشهر السادس وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.