علاج الكحة والبلغم والحساسية بطرق طبيعية وما هي أسبابها

علاج الكحة والبلغم والحساسية نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث يتعرض الكثير من الأشخاص إلى أمراض الجهاز التنفسي خاصة في فصل الشتاء، أو بين الفصول بسبب تغير الطقس المفاجئ، أو بسبب تعرض الجهاز التنفسي إلى الدخان والأتربة الشديدة التي تؤدي إلى هيجان الجهاز التنفسي وينعكس ذلك من خلال الكحة وحساسية الصدر وتركم البلغم في مجرى الشعب الهوائية، حيث أن الكحة هي رد فعل طبيعي لوجود أي مواد غريبة تدخل إلى الرئتين أو إلى المسالك الهوائية والتي تعرض المرضى للإزعاج في الكثير من الأحيان.

علاج الكحة والبلغم والحساسية

تحدث الكحة للأشخاص الكبار أو الصغار نتيجة تعرضهم لاستنشاق أي التربة أو ادخنه قد تتسبب في عدم التنفس، أو يتعرضون لها أصحاب الأمراض المزمنة مثل مرضى الربو والحساسية الشديدة، كما أن من أهم أسباب الكحة والحساسية وتكون البلغم على الصدر هو ما يلي:

  • الإصابة بأمراض التهاب الحلق أو التهاب اللوزتين أو الإصابة بمرض السل الرئوي.
  • التحسس الشديد الناتج عن استنشاق الغبار أو الدخان أو الأتربة، أو التعرض إلى استنشاق المواد الكيماوية مثل الكلور والصودا الكاوية.
  • الإصابة بحساسية الصدر والإصابة بالتهابات الرئة.
  • الإصابة بحمى القش أو حساسية الأنف.
  • الحساسية التي تصيب بعض الأشخاص في فصل الربيع بسبب حبوب اللقاح.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عن الكحة من خلال: علاج الكحة الجافة عند الأطفال وما أسباب السعال عند الأطفال وأنواعه؟

أهم أعراض وجود الكحة والبلغم والحساسية في الجسم

تختلف أعراض الإصابة بالكحة والبلغم والحساسية من شخص إلى آخر، حسب جسم كل شخص وعلى حسب قوة جهاز المناعة لديه، بالرغم من وجود نفس الإصابات إلا أنها تختلف في أعراضها من شخص إلى آخر، إلا أن من الأعراض الشائعة لهذه الإصابات هو ما يلي:

  • ارتفاع طفيف في درجات الحرارة والذي يمكن أن يصل إلى 38 درجة لحرارة الجسم.
  • الشعور بضيق شديد في التنفس مع سماع صفير في محيط الصدر.
  • حدوث سيلان وحكة بالأنف.
  • الكحة الشديدة مع خروج بلغم، والتي من الممكن تصل إلى حد القيئ.
  • حدوث جفاف بالفم والحلق نتيجة استنشاق الهواء عن طريق الفم لانسداد الجيوب الأنفية.

كما نرشح لك المزيد من التفاصيل من خلال: علاج الكحة للرضع شهرين وأعراضها وأسبابها وأنواعها ونصائح لعلاجها

أفضل طرق علاج الكحة والبلغم والحساسية

  • ينصح الأطباء عند الشعور باي من الأعراض السابقة والتي تم ذكرها، أن يقوم المريض بالفحص الطبي على الفور، لاتخاذ الإجراءات اللازمة للشفاء من هذه الأعراض، حيث أن الإهمال في الكحة أو الإهمال في تراكم البلغم على الصدر يؤدي إلى الالتهابات الرئوية والتي تجعل حالة المريض تتفاقم بشكل كبير.
  • ويجب أن يقوم المريض بتناول الأدوية التي يتم وصفها من قبل طبيب الأنف والأذن والحنجرة، أو طبيب الصدر المختص، وهو بصرف أدوية المضاد الحيوي لقتل الميكروبات المسببة للكحة والبلغم والتي تكون كمضادات الهيستامين، وكذلك المسكنات المهدئة للكحة والتي تساهم في راحة الأحبال الصوتية وتحسين أعراض السعال التحسسي لدى المريض.
  • كما يمكن أن يقوم الطبيب بوصف أدوية الاحتقان أيضًا لمريض الكحة وذلك من أجل التهدئة من شدة الكحة، ويمكن أيضًا أن يقوم الطبيب أيضًا بوصف أدوية إذابة البلغم والتي تجعل البلغم ينزل مع البول أو البراز وطرده خارج الجسم، حفاظا على مجرى الشعب الهوائية.

وإليكم المزيد من التفاصيل من خلال: علاج الحساسية الصدرية والكحة عند الأطفال والبالغين

استخدام الأعشاب الطبيعية في علاج الكحة والبلغم والحساسية

يمكن للمريض أن يقوم بتناول السوائل الدافئة والتي تساعد على تهدئة الكحة وطرد البلغم بصورة طبيعية أما بدون تناول الأدوية أو مع تناولها لسرعة الحصول على الشفاء في اقل وقت ممكن، حيث توجد الكثير من الأعشاب المتوافرة في الأسواق التي تساعدك على الشفاء العاجل خاصة مع أمراض الجهاز التنفسي.

شاي البابونج:

يعتبر البابونج هو من أفضل الأعشاب المطهرة والتي تعالج الجهاز التنفسي ومجرى الهواء بشكل سريع، وذلك الأمر يتم من خلال غلي القليل من البابونج مع كوب من الماء على النار، وتركه يغلي لمدة دقيقتين، ثم نقوم بتغطية المشروب لمدة دقيقة حتى لا يفقد المشروب الزيوت الطيارة الخاصة به والتي تعطينا المفعول الكبير في توسيع الشعب الهوائية وإزالة البلغم.

يتم تحلية مشروب البابونج بعسل النحل الأبيض، والذي يكون له الفائدة الكبيرة في إزالة البلغم وطرده خارج الجهاز التنفسي، يمكنك أن تقوم بتناول هذا المشروب من ثلاث إلى أربع مرات يوما ومنهم مرة على الريق، حتى يتم الحصول على النتائج الفعالة في أقرب وقت.

شاي الزنجبيل مع الليمون:

  • يعرف الزنجبيل بأنه يحتوي على عناصر فعالة في علاج الالتهابات، وخاصة الالتهابات المتعلقة بالجهاز التنفسي، حيث أنه يعتبر أيضًا من المواد المطهرة والمضادة للأكسدة، ويفضل تناول الزنجبيل المطحون أو قطع الزنجبيل الأخضر مع الليمون، للحصول على أفضل النتائج مما يمتلك الليمون أيضًا الفوائد الكبيرة في تطهير الجسم.
  • وذلك من خلال غلي الزنجبيل مع قطرات الليمون الأخضر، والحصول على مشروب دافئ، يمكن تحليته بالعسل الأبيض الأصلي، ومن خلال تناول هذا المشروب مرة صباحا على الريق ومرة مساءا سوف تحصل على الشفاء العاجل في اقل وقت ممكن بعيدا عن تناول أي أدوية أخرى.

مشروب النعناع:

من خلال جلب أوراق النعناع الأخضر الطازج أو استخدام أوراق النعناع المجففة، وغليهم على النار، ثم نقوم بسكب المشروب في فنجان شاء ويتم تحليته وتناوله في أي وقت من أوقات النهار، فأن هذه العملية تساعدكم في التخلص من البلغم وتهدئة الكحة بشكل سريع.

يمكنك إضافة حبات القرنفل إلى النعناع للحصول على نتائج أفضل، أو تناول النعناع بمفرده فهو قادر على توسيع الشعب الهوائية، مع تطهير الحلق والزور خاصة عند الإصابة بالتهابات اللوزتين.

شاي الينسون:

يعرف الينسون أنه من البذور المفيدة والفعالة في تهدئة الأعصاب وكذلك تهدئة الكحة الشديدة، حيث يتم غلي بذور الينسون في مقدار من الماء ويتم تحليته بالعسل وتناوله مرة في الصباح على الريق، وعلى مدار اليوم حسب الطلب، فسوف يمنحك علاج قفوي وتهدئة قوية للسعال والبلغم.

علاج الكحة والبلغم عند الأطفال

  • قد يتعرض العديد من الأطفال إلى دور البرد الذي يعرضهم إلى الكحة الشديدة والإصابة بالبلغم الشديد على الصدر، مما يعرضهم إلى الاختناق في بعض الأوقات وصعوبة التنفس، ومن أجل تجنب هذه الأعراض الصعبة على الأطفال يمكننا أن نقوم بالسراع في علاج الأطفال من الكحة والبلغم عن طريق الطرق الآتية:
  • إذا تعرض الطفل إلى الكحة الجافة سواء في أوقات الليل وأثناء النوم على وجه التحديد، أو بعد التمرين، فيجب على الفور أن يتم حص المريض عند الطبيب المختص لان هذه الحالة تحتاج إلى التدخل الطبي الفوري.
  • يمكنك أن تتحكمي في منزلك عن أي عوامل تسبب هياج الكحة والبلغم لدى الطفل، من خلال البعد تماما عن وبر الحيوانات الأليفة، أو الابتعاد عن الرائح النفاذة كالعطور والأدخنة والأتربة، مع تقديم السوائل الدافئة للطفل لمساعدة على تهدئة الكحة وإزالة البلغم تماما من على صدره.
  • لا تكثري لطفلك في تناول الأدوية أو المضادات الحيوية، ويجب أن تكوني حذرة جدا على صحة طفلك تجنبا إلى ضعف مناعته، ولكن قد يتطلب منك الأمر اللجوء لتلك الأدوية في علاج الكحة عند طفلك وإزالة البلغم إذا كانت الإسعافات الأولية والمنزلية تقدم بلا جدوى وبدون أي تطور في الشفاء.
  • يجب توفير هواء نظيف للطفل والابتعاد عن الأماكن المزدحمة والمتكدسة بالسيارات والتي يتم من خلالها تسريب عوادم السيارات التي تؤثر بشكل قوي على الجهاز التنفسي لدى الأطفال بشكل خاص، وذلك لضعف الجهاز المناعي لديهم.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم علاج الكحة والبلغم والحساسية وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.